المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وأفتوني في هذه الرباعية



سليمان أبو ستة
06-02-2011, 07:39 PM
عَصَفَتْ بالبراري الريحْ ** واقتلعت جذور الشيحْ
قــد كنّــا وكــان لنا ** وطنٌ .. هل تْراه يلوحْ ؟!
أهي على مجزوء الوافر الأخرم ، من حيث دخل الخرم أشطرها جميعا ؟
أم على النسق الدبيتي ، حيث يتألف كل شطر منها من جزئين : جزء خببي فآخر تفعيلي ( والتفعيلة تتألف من وتد وسبب أو أكثر)؟
أم من الموزون ؟
وللتأكد من إيقاعها العذب ، إليكم الرابط التالي:


ثم أفتوني في شأن هذه العضوية الذهبية ، بعد انقضاء الشهر هل ستتوقف العضوية وقد تجاوزنا سن التقاعد ؟ على العموم ،جزاكم الله خيرا يا أهل الفصيح .

خشان خشان
06-02-2011, 11:36 PM
لا يفتى وأبو إيهاب قد استقصى الاحتمالات


ولكن هنا صياغة رقمية لبعض ما تفضلت به ودردشة على حواشيه .



عَصَفَتْ بالبراري الريحْ = (2) 2 2 3 2 2 ه
واقتلعت جذور الشيحْ = 2(2) 2 3 2 2 ه
قــد كنّــا وكــان لنــــا = 2 2 2 3 (2) 2
وطنٌ هل تْراه يلوحْ = (2) 2 2 3 (2) 2 ه



الأوزان جميعا يمكن وصفها كالتالي

2 = سبب خببي .... 2 = سبب جامد لا يزاحف ولا يثقل


2 2 2 1 2 2 2


2 2 2 1 2 2 2 ه = 2 2 2 3 2 2 ه


هذه المنطقة 2 1 2 تشابه مثيلتها في دائرة المشتبه


أي سبب خببي – سبب خببي – سبب جامد – وتد – سبب خببي - سبب جامد – ساكن


وإن شئت فهي ( فعْلن بصورها ) ( فعْلن بصورها ) (فاعلن دون زحاف) (فعْلن بصورتيها ) ساكن


مع ملاحظة عدم تثقيل أول سببين معا ( كأن بينهما ما قد نسميه تعاقبا في ذلك)


وإحدى هذه الصور يصفها وزن :



2 2 2 1 2 2 2 ه = مفعولاتُ مفــــعولاتْ .... للعجز والصدر المصرع
2 2 2 1 2 2 2 = مفعولاتُ مفـــــعولا .... للصدر

وهنا يحضرني في سياق آخر أن مفعلاتُ مفعولا = مفعلات مستفعلْ = 2 3 3 2 2 = عجز المتضب


والله يرعاك.

سليمان أبو ستة
07-02-2011, 05:30 AM
وتجزئة هذين البيتين على بحر المقتضب يبدو رأيا له وجاهته. قال الشاعر:
قل لكوكاب الحسن
منتهى المونى مني
بالويصال او مني
ولكن لم لا ندع الحكم للعروضي القديم قبل الخليل الذي قال:
تغن بالشعر إما كنت قائله ** إن الغناء لهذا الشعر مضمار
وهو على هذا الرابط:
http://www.awzan.com/3aroodh/muqtadab.html
هل تراه ينصف في حكمه ؟