المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بين "جاء" و"أتى"



طارق يسن الطاهر
07-02-2011, 09:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاءتني هذه الرسالة ، ألخصها لكم ، وأريد ما يسند صحتها،أو يردها

الفرق بين "جاء" و"أتى" في القرآن الكريم

"جاء" تسند غالبا للأعيان والجواهر :
{وجاء ربك والملك صفا صفا}
{وجاء إخوة يوسف}

أما "أتى"تسند إلى المعاني والأزمان:
{أتى أمر الله فلا تستعجلوه}
{أتاها أمرنا ليلا أو نهارا}

ما رأيكم؟

منذر أبو هواش
07-02-2011, 10:30 AM
الفرق الدلالي بين المجيء والإتيان ...

الأستاذ طارق،

لاحظت أنك تقول ما تقول ثم تبدأ مشاركتك بقولك: (جاءتني هذه الرسالة ...)!

قال تعالى: حتى إِذا جاء أَمرُنا وفارَ التَّنُّور
هنا لم تسند (جاء) إلى الأعيان أو الجواهر.

فالمتدبر للسياقات المختلفة يلاحظ أن المجيء يكون في الغالب على مهل ومع مقدمات،
وأما الإتيان فيلاحظ أنه يكون في الغالب سريعا ومفاجئا ومباشرا ومن دون مقدمات.

قال تعالى: أَتى أَمْرُ اللهِ فلا تَسْتَعْجِلوه
وذلك لأن الإتيان يفيد السرعة والمفاجئة فقال تعالى : (فلا تَسْتَعْجِلوه).
وقال تعالى: وما أَمرُ الساعة إِلا كلَمْحِ البَصَرِ.

والله أعلم، ودمتم بكل خير،

طارق يسن الطاهر
07-02-2011, 04:03 PM
شكرا أستاذنا
إذن الفرق زمني حسب ردك الكريم ،ولا علاقة له بالآتي أو الجائي ، أليس كذلك؟

الأديب اللبيب
07-02-2011, 06:19 PM
http://www.youtube.com/watch?v=kLFOwLNmo9g&feature=related

أنوار
07-02-2011, 08:54 PM
بارك الله بالجميع ..

بمحض الصدفة كنت اليوم أقرأ قول الدكتور فاضل في الفرق بين جاء وأتى ، وعند قراءتي لأولى المشاركات أخذت أستجمع أفكاري لقوله وأعتزم الرد به ، وإذ بعكاشة قد سبق .

طارق يسن الطاهر
08-02-2011, 06:40 AM
كلاكما من السابقين إلى الخيرات المسارعين لها
شكر الله جهدكما
أخي الكريم الأديب اللبيب الأريب الحبيب
وأختي الكريمة الأستاذة الفاضلة أنوار

طارق يسن الطاهر
08-02-2011, 06:51 AM
إخوتي الكرام وأخواتي الكريمات
ما زال الموضوع يتشعب
الرسالة التي وصلتني يحدد صاحبها الفرق بين الكلمتين في من قام بالفعل
والأستاذ منذر يذكر الفرق في الزمن
والدكتور فاضل يذكر الفرق في الصعوبة والسهولة

نحتاج مزيدا من النقاش

منذر أبو هواش
08-02-2011, 07:03 AM
شكرا أستاذنا
إذن الفرق زمني حسب ردك الكريم ،ولا علاقة له بالآتي أو الجائي ، أليس كذلك؟

أخي طارق،

أنا أتكلم عن الإتيان والمجيء بمعنى القدوم، ويبدو لي أن الإتيان يستخدم في السياقات التي تستدعي السرعة، وأن المجيء يستخدم في السياقات التي لا تستدعي ذلك.

أنظر في قوله تعالى: (قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ) (الأعراف 129)، ترى أن بعض المفسرين قد ذهبوا إلى أن الإتيان و المجيء في الآية بمعنى واحد، وأن الاختلاف في التعبير للتفنن.

لكن المتدبر يجد أن (تأتينا) التي تستدعي السرعة قد جاءت في سياق الاستباق الذي يفيد السرعة (مِن قَبْلِ)، في حين جاءت (جئتنا) في سياق التراخي والتأخر (مِن بَعْدِ) مع أنهما بمعنى واحد تقريبا.

فتأمل ...

طارق يسن الطاهر
08-02-2011, 07:13 AM
شكرا أستاذنا منذر على جهدك المقدر

حسام_الدين
08-02-2011, 08:43 AM
ولماذا لا نقر بالترادف وأنهما بمعنى واحد ؟
أنا لا أظن أن الإقرار بالترادف ينقص من حقيقة أن القرآن معجز

طارق يسن الطاهر
08-02-2011, 09:06 AM
شكرا أخي حسام على رأيك المقدر
نحن لا نبحث عن مبررات لإعجاز القرآن الكريم ؛ إذ يكفي أنه كلام الله تعالى
لكن الترادف الحاد في اللغة غير موجود ، فمن ثراء اللغة العربية أن كل كلمة تنفرد عن مرادفتها بمعنى لا يوجد في الأخرى.
فمن هذا القبيل نبحث ، ولتبحث معنا مشكورا

هدى عبد العزيز
08-02-2011, 10:58 AM
بورك بكم جميعا
موضوع جميل , عمّت فيه الفائدة
تقديري

طارق يسن الطاهر
08-02-2011, 11:02 AM
وتقديري لك ولمرورك الكريم أختنا الفاضلة أم طلال

عبود
08-02-2011, 11:02 AM
أنرتمونا بمناقشتكم الجميلة
بارك الله فيكم جميعا

طارق يسن الطاهر
08-02-2011, 11:03 AM
وتقديرنا لك ولمرورك الكريم أخانا الكريم عبود

همبريالي
14-02-2011, 10:11 PM
شكرا

فتون
15-02-2011, 02:28 AM
موضوع رائع!!

شكرا لكم

جابر فرحان السلامة
15-02-2011, 01:17 PM
جزاكم الله خيرا عما قدمتم

البتول.
15-07-2011, 11:35 AM
جزاكم الله خيرا ...
عندما تحدث في الفيديو المرفق عن أن الاتيان لما هو أيسر ..
ظل يلح على خاطري قول الله "أتى أمر الله فلا تستعجلوه"
وكيف أنه أمر عظيم ..
ولكنه ذكر الآية وقارن بينها وبين قول الله " فإذا جاء أمر الله قضي بينهم بالحق ..."
فكم استفدنا ... لكم جزيل الشكر.. نفع الله بكم

أوان الارتقاء
24-07-2011, 11:50 PM
استفدت من كلامكم اساتذتي الكرام..

فوفقكم الله لكل خير..