المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب : هذا الزاعم الخبر صحيحا ؟



أبـــ زياد ـــو
20-10-2002, 06:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد من الإخوان الأعزاء إعراب الجملة
هذا الزاعم الخبر صحيحا .
وتقبلوا تحياتي .
أبو زياد

الشعاع
20-10-2002, 07:52 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذا / اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .

الزاعم / بدل من الزاعم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

( وهو اسم فاعل وفاعله ضمير مستتر جوازا تقديره هو )

الخبر / مفعول به أول لاسم الفاعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

صحيحا / مفعول به ثاني لاسم الفاعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .

وخبر المبتدأ محذوف مقدر بــ ( كائن أو موجود )

والله أعلم

أنــوار الأمــل
20-10-2002, 09:31 PM
ويمكن أن يكون الزاعم هو الخبر

ويبقى عاملا فيما بعده كما تفضل أخي الشعاع


ملاحظة: الضاهرة صوابها الظـاهرة

الأحمر
20-10-2002, 10:29 PM
السلام عليكم الإعراب
الصحيح هو ما ذكرته أنوار الأمل لأن المعنى هذا الذي يزعم الخبر صحيحاً لأن البدل يغني عن المبدل منه فيجوز حذف المبدل منه ومعنى الجملة لم يتغير
فلو أعربناه كما ذكر أخي الشعاع لصارت الجملة ( هذا الخبر صحيح ) فلم يبق معنى الجملة كما هو

الشعاع
21-10-2002, 01:27 AM
شكرا للأخوين أنوار الأمل والأخفش على التعقيب

ولكن لدي استفسار هو :

هل يمكن أن يكون الزاعم بدل وخبر في نفس الوقت

وهل يتم المعنى بهذا الخبر لو وقفنا عليه

مع العلم أن الاسم الواقع بعد اسم الإشارة إذا عُرف بــ (أل ) يعرب بدل (كقاعدة نحوية )

أرجو الرد والتوضيح ومشاركة بقية الأعضاء

د. خالد الشبل
21-10-2002, 02:54 PM
أخي الشعاع
الخبر ركن في الإسناد ، فإذا كان المبتدأ يتطلب خبراً وجب المصير إلى جعل الكلمة خبراً ، لأن المبتدأ مع الخبر ، والفعل مع الفاعل أركان في الجملة ، والركن محتاج إليه .
أما في الجملة التي ذكرت فيمكن إعراب الزاعم بدلاً من اسم الإشارة ، لأن الجملة التي ذكرت ربما تعلقت بكلام محذوف لم ندر ما هو ؟
فلو قيل : هذا الزاعم الخبرَ صحيحاً قائم ، لصح إعرابه بدلاً . لهذا كثيراً ما يذكر المعربون أن الإعراب مبني على فهم الكلام ومعرفة المعنى .
أما أن يجتمع الخبر مع البدل فلا ، لأن البدل على نية الطرْح ، والخبر ركن . والله أعلم .

خالد

الأحمر
21-10-2002, 05:52 PM
إخوتي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دعونا نتناقش سوياً
1 - عدم التقدير أولى من التقدير
2 - الخبر عمدة والبدل فضلة فكيف نقدم الفضلة على العمدة
3 - ( الزاعم ) اسم فاعل يحتاج إلى ثلاثة معمولات ؛ فاعل ومفعول به أول ومفعول به ثانٍ
4 - ( المعرف بـ ( أل ) إذا وقع بعد اسم إشارة يعرب بدلاً ) كلام صحيح ولكن ليس قاعدة مطردة
انظروا إلى هاتين الجملتين ثم احكموا على معناهما ( هذا الحاضر متأخر ، هذا الحاضر متأخراً )
في الجملة الأولى المعرف بدل وفي الأخرى خبر
5 - الهدف من النحو تيسير فهمه على المتعلم
وبهذا يكون الإعراب على هذا النحو
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
الزاعم : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ومعموله الأول ( الفاعل ) ضمير مستتر تقديره هو يعود على اسم الإشارة
الخبر : مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ( المعمول الثاني لاسم الفاعل الزاعم )
صحيحاً : مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ( المعمول الثالث لاسم الفاعل الزاعم )
وبهذا يكون معنى الجملة هذا الذي يزعم الخبر صحيحاً وهو المعنى المراد من الجملة

الشعاع
21-10-2002, 06:04 PM
أخي الأخفش حفظك الله

كلامك صحيح في حالة أن الجملة خبرية

وأظن أن كلامي صحيح حالة كون الجملة تقريرية

فما الذي جعلك تجزم أن مراد الجملة هو الإخبار مع أن الجملة منقطعة بهذا الشكل

الأحمر
22-10-2002, 12:09 AM
السلام عليكم
أخي ( الشعاع ) أريد توضيح معنى الجملة إذا كانت تقريرية

الشعاع
22-10-2002, 01:12 AM
الأخ الأخفش

لماذا لا تتصور معي وضع قائل الجملة والمشار إليه

فقد أشير إلى من زعم الخبر في حالة قدومه أو وجوده أو قيامه .....


وبالتالي فأنا أقرر بحالته التي هو عليها .

عندئذ يكون إعراب الزاعم بدلاً اليس كذلك ؟ ؟

الخيزران
22-10-2002, 03:40 PM
ورد في ردود بعض الإخوة أن كلمة ( الزاعم ) معرفة بأل ، وليست كذلك ، فأل المتصلة بالكلمة هي اسم موصول وليست حرف تعريف على رأي جمهور النحويين ، وقد استدلوا على اسميتها بأمور تفصيلها في كتب النحو .
وصلة أل هي الصفة الصريحة المتصلة بها مع مرفوعها ، وهي اسم الفاعل (زاعم).
ومع أن ( أل ) في مثل هذا المثال اسم موصول إلا أن العلماء استقروا بعد خلاف على أنها مع موصولها كالكلمة الواحدة ، فلا يظهر الإعراب على آخرها بل على آخر الصفة المتصلة بها .

الشعاع
22-10-2002, 08:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سعادة الخيزران حفظك الله

معلوم لدينا ما أشرت إليه من أن ( أل ) تأتي أحيانا بمعنى الذي

ولاا يخفى على الجميع بيت المتنبي

ما أنت بالحكم الترضى حكومته .................

أي الذي ترضى حكومته ولكن لا أعتقد وجودها هنا

إنما أل هنا للتعريف وحسب


أخوك الشعـــاع

محمد التويجري
22-10-2002, 08:55 PM
السلام عليكم

ما أنت بالحكم الترضى حكومته.............................

أليس هذا البيت للفرزدق؟

الشعاع
22-10-2002, 09:35 PM
أخي القاسم حياك الله وحياني في منتداك الفصيح

أعتذر عن الخطأ فالبيت للفرزدق وهذه تكملته

يا أرغم الله أنفاً أنت حامله * يا ذا الخنا ومقال الزور والخطل

ما أنت بالحكم الترضى حكومته * ولا الأصيل ولا ذي الراي والجدل



شكرا لك ودمت لنا

الخيزران
23-10-2002, 01:00 PM
الأخ الكريم الشعاع

البيت الذي ذكرته ليس هو الأصل في موصول (أل) وإنما هو من الشاذ النادر ، وقد استشهد به النحاة على شذوذ وصل أل بالفعل المضارع . وكما شذَّّ وصلها بالفعل المضارع شذَّ وصلها بالجملة الاسمية والظرف ، والشواهد موجودة في مظانها المعروفة .

الأخ الفاضل : لماذا لا تكون أل في المثال اسم موصول ، ولماذا هي حرف تعريف ، مع أنها متصلة بوصف صريح ، وتقدير المعنى : هذا الذي زعم أن الخبر صحيحاً.

ولي في هذا الموضوع نظراتقد تؤيد وجهة نظري :

* قد رجح الإخوة أن (الزاعم ) خبر ، فلو كانت أل للتعريف لأصبح الاسم معرفة ، ولا يخفى عليكم أن الأصل في الخبر أن يكون نكرة وإلا ما كان بالإخبار به فائدة ، والأصل في المبتدأ أن يكون معرفة ، لأنه مخبر عنه ، ومن البدهي أنه لا يخبر عن مجهول ، وقد أجاز العلماء الابتداء بالنكرة إنما بمسوغات تسوغه .
وعلى هذا كان من الأصوب - والله أعلم - أن يقال : هذا زاعمٌ الخبر صحيحاً.

* ( الزاعم ) اسم فاعل ، وهو وصف مشتق ، والوصف المشتق هو ما يدل على معنى وصاحبة أو ما يدل على حدث وذات وقع منها أو عليها أو بواستطها الحدث ، أو كما عبر بعض العلماء : هو ما يدل على حامل ومحمول ، لذلك اشترط في كلٍّ من النعت والحال أن يكون مشتقا ، لأنه يشتمل على ذات تربط النعت بالمنعوت والحال بصاحبه.
والذي يظهر لي - والله أعلم أن ( الزاعم ) هو وصف لذات معينة مقصودة في الكلام ولتكن على سبيل المثال : هذا الرجل الزاعم الخبر صحيحا ، فلو لم تكن أل اسم موصول هل تستغني الصفة عن الذات التي تعود عليها ، فلذلك أرجح أن المعنى : هذا الذي زعم ... لأنه في حال قولنا : هذا الرجل الذي زعم... يصح أن نقول : هذا الذي زعم أن الخبر ...

قال المرادي في شرحه على الألفية عند الحديث عن ( أل) الموصولة جـ1 ص ( 434) : " والصحيح أنها اسم لأوجه : ... الثاني : استحسان خلو الصفة معها عن الموصوف نحو : جاء الكريم ، فلولا أنها اسم موصول قد اعتمدت الصفة عليه كما تعتمد على الموصوف لقبح خلوها عن الموصوف " .

هذا اجتهاد يحتمل الخطأ والصواب، وأسأل الله - عز وجل- أن يرشدني وإياكم إلى الصواب ، إنه سميع مجيب .

أبـــ زياد ـــو
23-10-2002, 02:09 PM
شكرا لكم جميعا

فأنا أعتقد أن ال في الزاعم ليست للموصول

فهي والله أعلم كما قال البعض إنها بدل لكونها بعد اسم الاشارة


وتصلح أن تكون خبرا

:confused:

:confused:

:confused:

بديع الزمان
23-10-2002, 03:01 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأعزاء الكرام تحية لكم و اسمحوا لي أن أدلي بدلوي بين الدّلاء لطرح ما أراه حول هذه المسألة التي أراها استأثرت باهتمام كبير و احتشد حولها جمهور من نحاة المنتدى الكرام فتمخض تحاورهم عن معلومات غزيرة و علم نافع و مطارحات مفيدة فرغبت أن أشارك بشيء لا أراه جديدا لكنّه يعزز بعض الآراء السّابقة و يتحفظ باستحياء على آراء أخرى و هاكم ما لديّ مع الاعتذار سلفا عن أي خطأ أو تقصير :
1ـ البدل هو : التابع المقصود بالحكم بلا واسطة ؛ و كثيرا ما قرّر النحاة رحمهم الله أنّ البدل على نيّة تكرار العامل 0 و في مسألة أخينا أبي زياد هل يصحّ أن يكون ( الزّاعم ) مقصودا بالحكم أي : هل لنا أن نستغني عن المبتدأ ويحل ( الزاعم ) محله و يستقيم المعنى ؟؟
لا أعتقد أنّ المعنى سيتم بهذه الطريقة بل سيكون ناقصا لأن المبتدأ هنا هذا يطلب الزاعم خبرا ليتمّ به المعنى و تحصل الفائدة و لو عددناه بدلا أو عطف بيان لكانت الجملة غير تامّة بحال من الأحوال و هذا قول جلاّه الأستاذ خالد الشبل بما لا تعقيب بعده 0
2ـ اضطر الأخ العزيز الشعاع رعاه الله و سلمه إلى تقدير محذوف هنا و هو قوله كائن فعلام اعتمد في هذا الحذف و التقدير و هلهو من باب الحذف الجائز أو الواجب ( ليته بيّن ذلك ) 0
الحذف في لسان العرب أيّها الإخوة الكرام بحث دقيق المسلك صعب المأخذ ليس أن نجعله مطيّة نتكيء عليها كل حين فالعرب الأوائل لم يجيزوا الحذف إلا في إطار ضوابط دقيقة و محدّدة تجعل المحذوف سهل التّقدير ولا يكون الحذف إلا في ظلّ دليل مقالي أو حالي ( أي لابدّ أن يكون المحذوف معلوما يمكن تقديره بيسر بحيث لا يشكل على المخاطب تقديره و لا يدخله في متاهة تقديرات معنى غير مقصود 0
ثم إنّني لا أعلم تقديرا لكائن أو مستقر إلا مع ظرف أو جار و مجرور بحسب المواقع الإعرابية المختلفة ( من كان لديه بيان لهذا فليوافنا به مشكورا )
3ـ في كلام الأخفش الكريم بيان شاف و تفصيل واف 0
4ـ طرح الخيزران في هذه المسألة طرح علميّ رصين يتوافق مع ما اطرد من قواعد العرب و كما قيل : لاعطر بعد عروس إلا أنني أريد أن أورد بيت ابن مالك رحمه الله في هذه المسألة و هو :
و صفة صريحة صلة أل و كونها بمعرب الأفعال قلّ 0
فما الصفة الصريحة غير اسم الفاعل و اسم المفعول و الصّفة المشبهة و000 0 و أجدني أتفق تماما مع الخيزران في كلّ الآراء في هذا الموضوع 0
5ـ أستاذي الغالي أبا محمد ، هل ترى ( صحيحا ) في عبارة أبي زياد تماثل (واقفا و قائما ) في المثالين اللذين أوردتهما 00?? أجزم أن لو تأمّلت قليلا و لاسيّما في العامل قبلهما لكان لك رأي آخر 0
هذه الآراء أطرحها بين أيديكم وليس لي أن أزعم بعدم الخطأ فيها فاقلبوها من أخ محبّ لكم و صححوا سقيمها و عدلوا خطأها مع دعواتي للجميع بالتوفيق إلى الصّواب 0( و فوق كلّ ذي علم عليم ) 0

الفراء
26-10-2002, 08:52 AM
البيت المشار إليه منسوب إلى الفرزدق في بعض كتب النحو ولكنه ليس في ديوان الشاعر ، ولذلك شكك في نسبته إلى الفرزدق بعض المحققين .

مروان الأدب
17-05-2008, 12:56 PM
الزّاعم الخبر صحيحا_ شبه جمل(مركّب شبه إسنادي قائم على اسم الفاعل)
الزّاعم :اسم فاعل يقوم مقام النّواة.
الخبر: مفردة م به متعلّق بالنواة.
صحيحا:مفردة حال متعلّق بالنّواة.