المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : موضوع ينبعث من جديد: خلاصة الاثنين



نحو النحو
23-02-2011, 01:38 PM
:::
السلام عليكم يا أهل الفصيح و رحمة الله و بركاته،
طرحت من قبل موضوعا حول أوجه ضبط كلمة الاثنين مجردة عن الإضافة و بهذه المناسبة أشكر كل من ساهم في إثراء الموضوع و في مقدمتهم الأخت زهرة متفائلة. هنا رابط الموضوع http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?65832-%C7%E1%C7%CB%E4%ED%E4-%C8%C7%DA%CA%C8%C7%D1%E5-%ED%E6%E3%C7-%E3%E4-%C3%ED%C7%E3-%C7%E1%C3%D3%C8%E6%DA

و حتى تعم الفائدة أورد لكم خلاصة المسألة محررة بيد الأستاذ فيصل المنصور جزاه الله خيرا:

يجوز في (الاثنين) علمًا أربعةُ أوجهٍ. وهي باختصار:
الأوَّل: إعرابُه بالألفِ رفعًا، وبالياءِ نصبًا، وجرًّا، لأنَّ لفظَه لفظُ المثنَّى، تقولُ: (الاثنانِ [الرفع] – الاثنينِ [النصب]– الاثنينِ [الجرّ]).
الثاني: إعرابُه بالحركاتِ على الظاهرة على آخِرِه، لأنَّ مدلولَه واحدٌ، تقولُ: (الاثنانُ – الاثنانَ – الاثنانِ)، قالَ الشاعرُ:
ألا يا ديارَ الحيِّ بالسبُعانِ *** أملَّ عليها بالبِلَى المَلَوانِ
الثالث: إلزامُه الياءَ، وحكاية كسر النونِ فيه، تقول: (الاثنينِ – الاثنينِ – الاثنينِ). وإنما جازَ هذا لكثرةِ ذكرِه مضافًا إليه في نحو (يوم الاثنينِ)، فلما أوقَعُوه موقِع رفعٍ، كرِهُوا أن ينقلُوه عن مَّا ألفُوه. ومثلُ هذا (المؤمنونَ) للسورة المعروفة، فإنَّه كثرُ دورانُها في كلامِهم مرفوعةً، فلما أدخلوا عليها (سورة)، وأضافوها إليها، لم يشاءوا أن يغيِّروا صورتَها، فقالُوا: (سورةُ المؤمنونَ). وتقولُ أيضًا: (هذا كتابُ الاختيارين للأخفش الأصغر). فإذا حذفتَ كلمة (كتاب)، ووقعتِ (الاختيارين) في موضعِ رفعٍ، جازَ لك أن تقولَ: (هذا الاختيارينِ). وهكذا في حالِ النصبِ، والجرّ.
الرابعُ: إلزامُه الياءَ، مع تركِ حكايته، وإعرابُه بالحركات الظاهرة على آخِره، تقولُ: (الاثنينُ – الاثنينَ – الاثنينِ). وذلكَ أنه طالَ عليهم استِعمالُه محكيًّا حتى نسُوا أصلَه، واعتدُّوه مفردًا على وَفق مدلولِه. يدلُّك على هذا قولُهم: (البحرينُ – البحرينَ – البحرينِ) للبلد المعروف. وأصلُ هذا قولُهم: (بلد البحرينِ) ثمَّ (البحرينِ)، ثمَّ (البحرينُ). وذلك في حال الرفع.
وكلُّ هذه الأوجه صحيحٌ إن شاء الله. والمتَّفق عليه منها الوجه الأول، ثمَّ الثاني.

و الله نسأل أن يوفقنا لما يحب و يرضى

زهرة متفائلة
23-02-2011, 08:22 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : نحو النحو

* جزاكم الله خيرا على ما تفضلتم به ، وبارك الله فيكم على هذه الخلاصة والفائدة العظيمة في هذه المسألة ، بالفعل : معلومات قيمة جدا ، نفع الله بكم الأمة الإسلامية وأثابكم الله الجنة على حرصكم على نشر العلم ، وجزى الله كل الخير / الأستاذ الفاضل : فيصل منصور وكتب الله له الأجر والمثوبة وأثابه الله الجنة .
* * *
* وبارك الله في جميع أساتذتنا وجهابذتنا الأفاضل في الرابط ، فلقد كفوا ووفوا كذلك بارك الله فيهم ، وأجزل لهم الثواب العظيم .

والله الموفق