المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : موضوع مميز هل تقع الجملة الشرطية الكبرى " خبرا أو صفة" ؟



غاية المنى
24-02-2011, 08:01 PM
السلام عليكم:
هل يجوز أن تقع الجملة الشرطية صفة أو خبرا؟
أرجو التفصيل في هذا الأمر لو تكرمتم إن كان فيه خلاف، وجزيتم خيرا

الكردي
24-02-2011, 09:47 PM
من يتق الله يجعل له مخرجا
الجملة الفعلية (يتق الله يجعل مخرجا) جملة الشرط في محل رفع خبر

غاية المنى
25-02-2011, 08:44 PM
جزيت خيرا أخي الأستاذ الفاضل الكردي لكن ماذا عن الصفة؟ ننتظر آراء باقي الفصحاء الأكارم

علي المعشي
25-02-2011, 08:57 PM
أختي الكريمة، هل تقصدين جملة فعل الشرط أو الجملة الشرطية الكبرى؟
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
26-02-2011, 09:29 PM
أختي الكريمة، هل تقصدين جملة فعل الشرط أو الجملة الشرطية الكبرى؟
تحياتي ومودتي.

أقصد الجملة الشرطية الكبرى أستاذ علي، ففي مثل البيت:
فَهَل لِيَ في كِتمانِ حُبِّيَ راحَةٌ وَهَل تَنفَعَنّي بَوحَةٌ لَو أَبوحُها
هل يصح أن نعرب الجملة الشرطية الكبرى: (لو أبوحها مع الجواب المحذوف) صفة بوحة؟

علي المعشي
26-02-2011, 11:17 PM
أقصد الجملة الشرطية الكبرى أستاذ علي، ففي مثل البيت:
فَهَل لِيَ في كِتمانِ حُبِّيَ راحَةٌ وَهَل تَنفَعَنّي بَوحَةٌ لَو أَبوحُها
هل يصح أن نعرب الجملة الشرطية الكبرى: (لو أبوحها مع الجواب المحذوف) صفة بوحة؟
أما مجيئها خبرا فالظاهر أنه جائز نحو (زيد إن أكرمته أكرمك)، وأما مجيئها نعتا فيصح في مواضع ويمتنع في مواضع، وفي الأمر تفصيل ليس بوسعي بسطه الآن لأني أستعد للنوم، ولكن لعلي أوافيك به لاحقا، ومما لا يصلح نعتا (لو أبوحها) في البيت، وسأعلل لذلك في التفصيل اللاحق إن شاء الله.
تحياتي ومودتي.

علي المعشي
28-02-2011, 10:37 PM
أقصد الجملة الشرطية الكبرى أستاذ علي، ففي مثل البيت:
فَهَل لِيَ في كِتمانِ حُبِّيَ راحَةٌ وَهَل تَنفَعَنّي بَوحَةٌ لَو أَبوحُها
هل يصح أن نعرب الجملة الشرطية الكبرى: (لو أبوحها مع الجواب المحذوف) صفة بوحة؟
كنت قد أوجزت القول في هذه المسألة فقلتُ:

أما مجيئها خبرا فالظاهر أنه جائز نحو (زيد إن أكرمته أكرمك)، وأما مجيئها نعتا فيصح في مواضع ويمتنع في مواضع، وفي الأمر تفصيل ليس بوسعي بسطه الآن لأني أستعد للنوم، ولكن لعلي أوافيك به لاحقا، ومما لا يصلح نعتا (لو أبوحها) في البيت، وسأعلل لذلك في التفصيل اللاحق إن شاء الله.
والآن أتم ما أشرت إليه مما يتعلق بمجيء الجملة الشرطية الكبرى نعتا، فأقول: يصح ذلك غالبا حينما يكون جواب الشرط مذكورا ولا يوجد في الجملة الشرطية مانع من موانع الوصف بالجملة بعامة نحو ( لي صديقٌ إنْ استودعته سرا حفظه، اشتريت كتابا مَنْ يقرأْه يحطْ بمبادئ النحو والصرف).
ويمتنع كونها نعتا في صور مردها غالبا إلى أحد سببين، الأول: عدم الفائدة، ويكون ذلك حينما يكون الجواب محذوفا وما قبل جملة الشرط يدل على الجواب نحو ( سأطرح سؤالاً إن تذكرتُه) فالوصف بالجملة الشرطية هنا لم يفد شيئا، إذ لا فائدة من وصف السؤال بجملة (إن تذكرته فسأطرحه) لأني قد صرحت قبل ذلك بأني سأطرحه، وعليه تكون الجملة الشرطية هنا مستأنفة.
الثاني: أن يوجد في الجملة الشرطية مانع من موانع الوصف بالجملة بعامة كأن تشتمل على استفهام أو أمر أو نهي نحو ( هذا رجلٌ إن زارنا فهل نكرمه؟ في المكتبة كتابٌ من من يجده فليقرأه، سأخبرك بسر إن سمعته فلا تحدث به أحدا) فهنا لا تصلح الجملة الشرطية صفة إذ ليس ثمة رجل موصوف بأنه إن زارنا فهل نكرمه؟ وكذا البقية، وأما جملة (وهل تنفعني بوحة لو ابوحها) فينطبق عليها كلا الأمران السابقان، أي أن جوابها محذوف وما قبلها جواب في المعنى، وهي مشتملة على استفهام لأن جوابها المقدر هو (فهل تنفعني؟).
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
01-03-2011, 07:33 PM
كنت قد أوجزت القول في هذه المسألة فقلتُ:

والآن أتم ما أشرت إليه مما يتعلق بمجيء الجملة الشرطية الكبرى نعتا، فأقول: يصح ذلك غالبا حينما يكون جواب الشرط مذكورا ولا يوجد في الجملة الشرطية مانع من موانع الوصف بالجملة بعامة نحو ( لي صديقٌ إنْ استودعته سرا حفظه، اشتريت كتابا مَنْ يقرأْه يحطْ بمبادئ النحو والصرف).
ويمتنع كونها نعتا في صور مردها غالبا إلى أحد سببين، الأول: عدم الفائدة، ويكون ذلك حينما يكون الجواب محذوفا وما قبل جملة الشرط يدل على الجواب نحو ( سأطرح سؤالاً إن تذكرتُه) فالوصف بالجملة الشرطية هنا لم يفد شيئا، إذ لا فائدة من وصف السؤال بجملة (إن تذكرته فسأطرحه) لأني قد صرحت قبل ذلك بأني سأطرحه، وعليه تكون الجملة الشرطية هنا مستأنفة.
الثاني: أن يوجد في الجملة الشرطية مانع من موانع الوصف بالجملة بعامة كأن تشتمل على استفهام أو أمر أو نهي نحو ( هذا رجلٌ إن زارنا فهل نكرمه؟ في المكتبة كتابٌ من من يجده فليقرأه، سأخبرك بسر إن سمعته فلا تحدث به أحدا) فهنا لا تصلح الجملة الشرطية صفة إذ ليس ثمة رجل موصوف بأنه إن زارنا فهل نكرمه؟ وكذا البقية، وأما جملة (وهل تنفعني بوحة لو ابوحها) فينطبق عليها كلا الأمران السابقان، أي أن جوابها محذوف وما قبلها جواب في المعنى، وهي مشتملة على استفهام لأن جوابها المقدر هو (فهل تنفعني؟).
تحياتي ومودتي.

إذن جملة (لو أبوحها) استئنافية، أليس كذلك أستاذ علي؟

علي المعشي
02-03-2011, 09:07 PM
إذن جملة (لو أبوحها) استئنافية، أليس كذلك أستاذ علي؟
بلى، هي مستأنفة.
تحياتي ومودتي.

أبو بكر المسافر
04-03-2011, 04:42 AM
بارك الله فيكم.
كلامٌ حسنٌ بسنٌ.

إذ ليس ثمة رجلا موصوفا بأنه إن زارنا فهل نكرمه؟ وكذا البقية، وأما جملة (وهل تنفعني بوحة لو ابوحها) فينطبق عليها كلا الأمران السابقان
لعلّ هذا سبقُ قلمٍ.
صوابه: رجلٌ موصوفٌ - كلا الأمرين (على المشهور في المثنى).

علي المعشي
04-03-2011, 07:21 PM
بارك الله فيكم.
كلامٌ حسنٌ بسنٌ.

لعلّ هذا سبقُ قلمٍ.
صوابه: رجلٌ موصوفٌ - كلا الأمرين (على المشهور في المثنى).
شكر الله لك أخي أبا بكر، هو كما تفضلتَ، وقد عدلتُه ولك فضل التنبيه.
تحياتي ومودتي.