المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : توضيح"واعلم أنه لا يكون اسمٌ مظهرٌ على حرف أبدا..؟



زينب هداية
06-03-2011, 11:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما معنى مقولة سيبويه رحمه الله :
"واعلم أنّه لا يكون اسم مظهر على حرف أبداً ؛ لأنّ المظهر يسكت عنده وليس قبله شيء ولا يلحق به شيء ولا يوصل إلى ذلك بحرف .."
إذ لهذه المقولة علاقة وطيدة بالنّظريّة الخليليّة الحديثة لصاحبها الدّكتور عبد الرّحمن حاج صالح (موضوع بحثي)
فهل من معين؟

زهرة متفائلة
06-03-2011, 11:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما معنى مقولة سيبويه رحمه الله :
"واعلم أنّه لا يكون اسم مظهر على حرف أبداً ؛ لأنّ المظهر يسكت عنده وليس قبله شيء ولا يلحق به شيء ولا يوصل إلى ذلك بحرف .."
إذ لهذه المقولة علاقة وطيدة بالنّظريّة الخليليّة الحديثة لصاحبها الدّكتور عبد الرّحمن حاج صالح (موضوع بحثي)
فهل من معين؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:

أختي الحبيبة : زينب هداية

* أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ ، سأضع لكِ هذه المعلومة إلى أن يأتي أحد ويشرح لكِ بالطريقة الصحيحة ...

محاولة للإجابة :

* الحقيقة التي يؤكدها سيبويه نقلا عن شيخه الفراهيدي : "إنه لا يكون اسم مظهر على حرف أبدا لأن المظهر يسكت عنده وليس قبله شيء ولا يلحق به شيء ".
* * *
* فكل ما ينفصل ويبتدئ به هو مفردة أو كلمة أي أصل تتولد عنه الفروع. ومن هنا، صار من الضروري أن يتخذ مبدأ الانفصال والابتداء معيارا أساسيا لتحيد أقل ما ينطق به أي الكلمة. وقد سماها النحاة الأولون الاسم المفرد أو ما بمنزلته. وأطلق عليها ابن يعيش في كتابه شرح المفصل والرضي في الكافية مصطلح (اللفظة) وهو الذي تبناه النحو الخليلي.
* * *
* (فالانفصال والابتداء يمكن الباحث من استكشاف الحدود الحقيقية التي تحصل في الكلام. وبهذا ينطلق الباحث من اللفظ أولا. ولا يحتاج إلى أن يفترض أي افتراض كما يفعله التوليديون الذين ينطلقون من الجملة قبل تحديدها، أي قبل تحديد مكوناتها المباشرة).

* فالأصل في النظرية الخليلية هو ما يبنى عليه، أي ما ليس فيه زيادة (أي كتاب). إنه أصغر وحدة متمكنة. وأما العبارات الأخرى، وتسمى ما بمنزلة الاسم المفرد فتعد زوائد تلحقه يمينا ويسارا. وهذا جوهر مفهوم التحويل عند التوليديين التحويليين.

* وهكذا، يمكننا أن نستنج - وانطلاقا من هذا المبدأ - مثال أو الحد الذي يتميز به الاسم (كتاب) لفظيا ليس إلا، وهو الجر والتنوين والنداء والإسناد والإضافة. فكلها زوائد تندرج في حد الاسم في اللسان العربي .
وأما الفعل، فإنه تتصل به زوائد تغير بنائه، وتحوله إلى قطعة لغوية جديدة قابلة بدورها للانفصال والابتداء، وهي: تاء التأنيث، ونون النسوة ,أداة الجزم والنصب وأحرف المضارعة.

* * *

* إن لكل جزء من اللفظة (أي ما ينفصل ويبتدئ به) موضعا خاصا به، يقترن به في المحور التركيبي. فأداة التعريف (أل) لا تكون إلا في يمين المفردة، وكذلك الحار الجار، وأما الصفة والإضافة فلا تظهران إلا في آخرها - أي على يسارها -. وهذ تحديد صوري إجرائي، رياضي للاسم يتميز به النحو الخليلي. وأما تحديده الدلالي، فهو ما دل على ذات فالموضع مفهوم أساسي، لأنه ليس مجرد موقع للوحدة اللغوية (أي اللفظة ) داخل السلسلة الكلامية؛ بل إنه قد يعدّ موضعا للعامل والمعمول الأول والثاني - كما سيرد أدناه - أو للمخصص.

للدكتورة شفيقة العلوي

* * *

* للمزيد من التفاصيل أختي العزيزة : " زينب "
* هذا إذا كانت الإجابة على سؤالك بالتحديد أو إذا انتفعت ِ منه يمكنكِ الضغط هنا (http://montadayatmatidja.a7larab.net/t1275-topic)

والله أعلم بالصواب وهو الموفق والباقي للأساتذة الأفاضل بارك الله فيهم .

زينب هداية
06-03-2011, 11:52 AM
شكر الله لكِ أستاذتي وأختي الزّهرة المتفائلة ، وجزاك الخير كلّه ، أيّتها السّبّاقة إلى الخير..
والله منذ أيّام وأنا أقرأ بحث الدّكتورة شفيقة العلوي ، غير أنّي ما عرفتُ كيف أشرح مقولة سيبويه للطّلبة
لا أعرف أين المشكلة :((
ما معنى "اسم مظهَر على حرف"؟
بحثت في "الكتاب" ، ويبدو أنّ الطّبعة الّتي عندي غير الطّبعة الّتي أخذت عنها صاحبة البحث.

شكرا جزيــــــــــــــــــلا مرّة أخرى

زهرة متفائلة
06-03-2011, 12:23 PM
شكر الله لكِ أستاذتي وأختي الزّهرة المتفائلة ، وجزاك الخير كلّه ، أيّتها السّبّاقة إلى الخير..
والله منذ أيّام وأنا أقرأ بحث الدّكتورة شفيقة العلوي ، غير أنّي ما عرفتُ كيف أشرح مقولة سيبويه للطّلبة
لا أعرف أين المشكلة :((
ما معنى "اسم مظهَر على حرف"؟
بحثت في "الكتاب" ، ويبدو أنّ الطّبعة الّتي عندي غير الطّبعة الّتي أخذت عنها صاحبة البحث.

شكرا جزيــــــــــــــــــلا مرّة أخرى


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : زينب هداية

لقد قرأت البحث للتو ، ولا أعرف إن فهمتُ أولا .

* " معنى قول سيبويه :

" إنه لا يكون اسم مظهر على حرف أبدا لأن المظهر يسكت عنده وليس قبله شيء ولا يلحق به شيء "

" معنى إنه لا يكون اسم مظهر على حرف "

ألا يبدو كالحرف أي لا يشبه الحرف ، فالحرف غير مستقل بنفسه فلا بد أن يرتبط بما قبله أو بما بعده ، فالحروف ما هي إلا روابط .

ومعنى لأن المظهر يسكت عنده وليس قبله شيء ولا يلحق به شيء "

* يعني أن الاسم نستطيع الوقوف عنده وليس قبله شيء ولا بعده شيء أي نستطيع فهم معناه وليس قبله شيء ولا بعده شيء .

فمثلا لو قلنا : كتاب + زينب + زيد = نستطيع أثناء الحديث الوقوف عند هذه الكلمة .
زيد ــ فهمنا أننا نريد زيد بينما الحرف لا نستطيع ماذا لو قلنا : عن ، في ونسكت أي نقف عند هذا الحرف لا نستطيع فهم المراد ولا بد أن يكون ارتباطه بفعل او اسم ...

أعرف فسرتُ الماء بالماء :)2 ، ولم أفعل شيئا / * وأعتقد أن سيبويه سوف يحرّم الحديث مرة أخرى لو سمعني أشرح كلامه :)2 بهذه الطريقة ـ في الحقيقة ـ لا بد أن تنتظري جهابذة الفصيح .
فكلام سيبويه لا أفهم عليه كثيرا ...يحتاج كلامه إلى أدوات لا تتوافر عندي ....

والله أعلم بالصواب

زينب هداية
06-03-2011, 12:54 PM
لم تفسّري الماء بالماء بل أوضحتِ الكثيـــر أيّتها الطّيّبة
بـــــــــــــــــــوركتِ وسلمتِ وغنمتِ .. ومن ماء الكوثر شربتِ

تخيّلي... قمتُ بتحميل "الكتاب" لسيبويه ، مطبعة بولاق ، الجزء 2 .. لكي أبحث فيه عن المقولة أعلاه (ص340) ، تخيّلي ، بعد فتحه لم أجد الصّفحات من 308 إلى 347

زهرة متفائلة
06-03-2011, 01:04 PM
لم تفسّري الماء بالماء بل أوضحتِ الكثيـــر أيّتها الطّيّبة
بـــــــــــــــــــوركتِ وسلمتِ وغنمتِ .. ومن ماء الكوثر شربتِ

اللهم آمين ولكِ بالمثل أختي العزيزة وأكثر ، وسأصحبها لكِ بدعوات بظهر الغيب .

تخيّلي... قمتُ بتحميل "الكتاب" لسيبويه ، مطبعة بولاق ، الجزء 2 .. لكي أبحث فيه عن المقولة أعلاه (ص340) ، تخيّلي ، بعد فتحه لم أجد الصّفحات من 308 إلى 347


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

رد عاجل!

* حقا / كان الله في عونكِ ، كل ذلك بأجره :)2 إن شاء الله .

ولكن أبشري يا أخيّة ــــ لعلي أبحث كذلك معكِ عن المقولة ، وسأوافيك ِ بخبرها بإذن الله .

والله الموفق

زهرة متفائلة
06-03-2011, 01:35 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

أختي الحبيبة : زينب

* وجدته لكِ في الجزء التاسع من كتابه هنا (http://ar.wikisource.org/wiki/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%B3%D9%8A%D8%A8%D9%88%D9%8A%D9%87_-_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B3%D8%B9)

في باب : " عدة ما يكون عليه الكلم "

* وأقل ما تكون عليه الكلمة حرف واحدٌ‏.‏ وسأكتب لك ما جاء على حرف بمعناه إن شاء الله‏.‏ أما ما يكون قبل الحرف الذي يجاء به له فالواو التي في قولك‏:‏ مررت بعمرٍو وزيدٍ‏.‏ وإنما جئت بالواو لتضم الآخر إلى الأول وتجمعهما‏.‏ وليس فيه دليلٌ على أن أحدهما قبل الآخر‏.‏ والفاء وهي تضم الشيء إلى الشيء كما فعلت الواو غير أنها تجعل ذلك متسقاً بعضه في إثر بعض وذلك قولك‏:‏ مررت بعمرٍ فزيدٍ فخالدٍ وسقط المطر بمكان كذا وكذا فمكان كذا وكذا‏.‏ وإنما يقرو أحدهما بعد الآخر‏.‏ وكاف الجر التي تجيء للتشبيه وذلك قولك‏:‏ أنت كزيدٍ‏.‏ ولام الإضافة ومعناها الملك واستحقاق الشيء‏.‏ ألا ترى أنك تقول‏:‏ الغلام لك والعبد لك فيكون في معنى هو عبدك‏.‏ وهو أخٌ له فيصير نحو هو أخوك فيكون مستحقاً لهذا كما يكون مستحقاً لما يملك‏.‏ فمعنى هذه اللام معنى إضافة الاسم‏.‏ وقد بين ذلك أيضاً في باب النفي‏.‏ وباء الجر إنما هي للإلزاق والاختلاط وذلك قولك‏:‏ خرجت بزيدٍ ودخلت به وضربته والواو التي تكون للقسم بمنزلة الباء وذلك قولك‏:‏ والله لا أفعل‏.‏ والتاء التي في القسم بمنزلتها وهي‏:‏ تالله لا أفعل‏.‏ والسين التي في قولك‏:‏ سيفعل وزعم الخليل أنها جواب لن يفعل‏.‏ والألف في الاستفهام‏.‏ ولام اليمين التي في لأفعلن‏.‏ وأما ما جاء منه بعد الحرف الذي جيء به له فعلامة الإضمار وهي الكاف التي في رأيتك وغلامك والتاء التي في فعلت وذهبت والهاء التي في عليه ونحوها‏.‏ وقد تكون الكاف غير اسم ولكنها تجيء للمخاطبة وذلك نحو كاف ذاك‏.‏ فالكاف في هذا بمنزلة التاء في قولك‏:‏ فعلت فلانة ونحو ذلك‏.‏ والتاء تكون بمنزلتها وهي التي في أنت‏.‏ واعلم أن ما جاء في الكلام على حرفٍ قليلٌ ولم يشذ علينا منه شيء إلا ما لا بال له إن كان شذ‏.‏ وذلك لأنه عندهم إجحاف أن يذهب من أقل الكلام عدداً حرفان‏.‏ وسنبين ذلك إن شاء الله‏.‏ واعلم أنه لا يكون اسمٌ مظهرٌ على حرف أبداً لأن المظهر يسكت عنده وليس قبله شيءٌ ولا يلحق به شيءٌ ولا يوصل إلى ذلك بحرف ولم يكونوا ليجحفوا بالاسم فيجعلوه بمنزلة ما ليس باسم ولا فعلٍ وإنما يجيء لمعنى‏.‏ والاسم أبداً له من القوة ما ليس لغيره‏.‏ ألا ترى أنك لو جعلت في و لو ونحوها اسماً ثقلت‏.‏ وإنما فعلوا ذلك بعلامة الإضمار حيث كانت لا تصرف ولا تذكر إلا فيما قبلها فأشبهت الواو ونحوها ولم يكونوا ليخلوا بالمظهر وهو الأول القوي إذ كان قليلاً في سوى الاسم المظهر‏.‏ ولا يكون شيءٌ من الفعل على حرف واحد لأن منه ما يضارع الاسم وهو يتصرف ويبنى أبينةً وهو الذي يلي الاسم فلما قرب هذا القرب لم يجحف به إلا أن تدرك الفعل علةٌ مطردةٌ في كلامهم في موضع واحد فيصير على حرف فإذا جاوزت ذلك الموضع رددت ما حذفت‏.‏ ولم يلزمها أن تكون على حرف واحد إلا في ذلك الموضع‏.‏ وذلك قولك‏:‏ ع كلاماً وعه وشه وقه من الوقاء‏.‏ ثم الذي يلي ما يكون على حرف ما يكون على حرفين وقد تكون عليها الأسماء المظهرة المتمكنة والأفعال المتصرفة .

* في الحقيقة كلامه واضح من خلال كتابه ـ كما أدعي الآن ـ يزيل أكثر الغموض وخاصة بعد قراءة الباب الذي أدرجه تحته / رحمه الله تعالى "

* وأعتقد فكرتكِ رائعة وسليمة بالعودة إلى كتابه ـ ما شاء الله تبارك الله ـ أحيي فيكِ فطنتكِ " حفظكِ الله وسددكِ "

والله الموفق

زينب هداية
06-03-2011, 10:05 PM
يحيـــــــــا سيــــــــــــــبويه .... ويحيـــــا عبد الرّحمن حاج صالح ... وتحيـــــــــــــــــــا الزّهرة المتفائلة

جزيـــــــــــــــــل شكري و دعائي أيّتها النّبيلة

زهرة متفائلة
06-03-2011, 10:13 PM
يحيـــــــــا سيــــــــــــــبويه .... ويحيـــــا عبد الرّحمن حاج صالح ... وتحيـــــــــــــــــــا الزّهرة المتفائلة * وتحيـا زينـب هـدايـة * دخلنا التاريخ هكذا إذا وضعنا معهم :)2 *




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة والعزيزة : زينب

* أضحك الله سنكِ !
* أسأل الله لكِ بكل خطوة نجاحا وتوفيقا ، أنار الله دربك بالخير دائما .

والله الموفق

علي المعشي
07-03-2011, 07:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتيتُ متأخرا، وأحسب أن المسألة قد اتضحت، ولكن لعلي أشرح العبارة بإيجاز تأكيدا لما سبقتموني إليه، يقول سيبويه:
واعلم أنه لا يكون اسمٌ مظهرٌ على حرف أبداً (أي لا يبنى الاسم الظاهر من حرف واحد أبدا، واحترز بقوله (المظهر) من الاسم المضمر لأن الضمير يمكن أن يكون على حرف واحد كتاء المتكلم وكاف الخطاب وهاء الغيبة ونون النسوة ) لأن المظهر يسكت عنده وليس قبله شيءٌ ولا يلحق به شيءٌ (أي لأن الاسم الظاهر لا بد أن يصح الوقف عليه، ولا بد أن يصح عدم اتصاله بما قبله وما بعده فهذه من خصائص الاسم الظاهر بخلاف المضمر الذي قد يجيء على حرف واحد ولا يلزم أن يكون منفردا في النطق) ،ولا يوصل إلى ذلك بحرف ( أي لا يمكن تحقيق خصائص الاسم الظاهر المذكورة بحرف واحد، فلما تعذر تحقيقها امتنع مجيء الاسم الظاهر على حرف واحد) ولم يكونوا ليجحفوا بالاسم فيجعلوه بمنزلة ما ليس باسم ولا فعلٍ وإنما يجيء لمعنى‏ (أي ولم يجعلوا الاسم الظاهر على حرف واحد فيكون مساويا في المنزلة لحروف المعاني التي تكون على حرف واحد كباء الجر ولام التعليل ... إلخ).
تحياتي ومودتي.

زينب هداية
07-03-2011, 10:27 PM
ليجزكَ الله الخير كلّه ، أستاذنا.. اتّضحت العبارة الآن إلى أبعد الحدود.

زهرة متفائلة
07-03-2011, 10:30 PM
ليجزكَ الله الخير كلّه ... اتّضحت العبارة الآن إلى أبعد الحدود.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

* أرى ذلك أيضا ـ ما شاء الله تبارك الله !

والله الموفق