المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نموذج تدريبى يحتاج تعقيب



هيثم محمد
30-05-2005, 10:40 AM
تعد الأمة العربية واحده من أسبق الأمم حضارة

إعراب كلا من (واحده - حضارة)

واحده :- خبر مرفوع بالضمة والمبتدأ محذوف تقديره (هى)
حضارة :- تمييز منصوب بالفتحة

المطلوب هنا هل إعرابي صحيح وأرجو التصحيح
*****************************************
تمثل أبحاث الفضاء قمة التطور للعقل البشري سيما فى الربع قرن الأخير.وهى تعد أعظم إنجاز علمى لرجل العصر الحديث ، كما أنها تقدم الدليل القاطع على جبروت العقل الإنسانى الذى سوف لن
يتوقف حتى يرضى طموحاته

فى هذا الجزء المطلوب
أخرج ثلاثة أخطاء لغوية ، وبين وجه الصواب ؟
وإجابتي هى

1- كلمة (سيما) أعتقد انها ترتبط بـ لا ولذلك تكتب (لا سيما)
2- ( وهى تعد أعظم ) أعتقد انه من الممكن أن تغني أحد الكلمتين عن الأخرى واقصد
(هى - تعد)
3- (سوف لن) كان المفروض أن يقال لن فقط ولا داعى لسوف لأن لن تفيد النفى فى المستقبل

و أرجو تصحيح الأخطاء والتعقيب على إجابتي

وجزاكم الله خيراً

المبتدأ
30-05-2005, 06:55 PM
الأخ مدرس عربي
السلام عليكم
عفوا
أولا تقبل ملحوظتي : لم نصبت المضاف إليه ( كلٍ ) في قولك : إعراب كلا من (واحده - حضارة)
ثانيا : واحدة بالتاء المربوطة وليست هاء
واحدة ليست مرفوعة وبالتالي فهي ليست خبرا , بل منصوبة و في ظني أنها تعرب مفعولا به ثانيا للفعل تعد . وأما حضاة فهي كما قلت . والله أعلم

محمد الجهالين
30-05-2005, 07:46 PM
الأخ المبتدأ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

إن تفكيرك النحوي لم يبتعد عن حقيقة الفعل (عدَّ) الذي يأخذ مفعولين، إلا أن المفعول الأول ( الأمة) قد انشغل بمهمة نائب الفاعل كون الفعل تُعَدُّ قد بني للمجهول ، فأضحت ( واحدة ) مفعولا به أولا وآخرا.

والسلام عليكم

جهالين

هيثم محمد
31-05-2005, 11:09 AM
شكراً لكما على التعقيب وأنتظر التعقيب على الجزء الثانى الخاص بالأخطاء

محمد الجهالين
31-05-2005, 09:28 PM
الأخ مدرس عربي
السلام عليكم ورحمة الله وبعد

فتذكيرا ، إنه لا يخفى عليك أننا نقول : نموذج تدريبي يحتاج تعقيبا وليس ( تعقيب) ، وأربأ بك أن يكون هذا التذكير تصويبا فمن الجلي أنك سهوت استعجالا ، كما سهوتُ أمسٍ فقرأتُ كلمة حيِّ هكذا حيَّ فأعربتُ الفعل اسم فعل في تعقيبي على تساؤل الأخ معمر ( حي المنازل).

أولا : ولا سيما المركبة من (و) و (لا ) النافية للجنس و (سي) بمعنى مثل ، و(ما) التي هي إما موصولة فيعرب ما بعدها خبرا لمبتدأ مضمر تقديره هو، أو زائدة فيعرب ما بعدها مجرورا بالإضافة، وقد تكون ما نكرة تامة فيعرب ما بعدها منصوبا على المفعولية بفعل مضمر تقديره أعني، أو تمييزا أو حالا حسب تصريف الكلمة التي بعد ولا سيما.
و في أسلوب (ولا سيما) يشترط النحاة اقترانه بالواو ، ولا تحذف الواو إلا ضرورة ومعنى هذا الأسلوب أن ما بعده موافق لما قبله في الحكم مخالف له في المقدار.

إذن حذف الواو وحذف لا هما الخطأ الأول كما أشرتَ أخي المعلم. فمعنى سيما أصبح مثلما ولم يعد لا مثلما فتغير المعنى. ولكن ما المانع من استخدام سيما بمعنى مثلما .

ثانيا : لا أوافقك على ضرورة حذف هي لأن الربط بالضمير المنفصل ابتداء هو الأفضل والأوضح عندما تطول الجملة أو تنقطع بين الضمير المستتر وما يعود إليه.
ثالثا:بحثت لك عن (سوف لن ) فوجدت الآتي في مكتبة المترجمين العرب:
www.arabicwata.org/Arabic/The_WATA_Library/Research_Papers_and_Studies/Excerpts_from_Papers/2004/january/research8.html

" تصحيح أخطاء شائعة
بقلم الأستاذ إدريس بن الحسن العلمي
لا، لا، ثم لا لِـ "سوف لن" ولـِ "سوف لا"
شاع في السنين الأخيرة استعمال "سوف لا" و "سوف لن" مع الفعل المضارع لإفادة نفي الفعل في المستقبل، وهو خطأ فظيع للاعتبارات التالية :

"سوف" مثلها مثل السين المتصلة بالفعل المضارع في مثل قولنا "ستنجح" أو"سوف تنجح"، لا ينبغي أن يفصلها فاصل عن الفعل المضارع فكما أننا لا يمكننا أن ندخل أداة من أدوات النفي على العبارة "ستنجح" فكذلك لا يمكن إدخال النفي على العبارة "سوف تنجح" والفرق بينهما في المعنى أن عبارة "ستنجح" يراد بها وقوع النجاح في أمد أقرب من الأمد الذي تفيده "سوف تنجح" وذلك حسب البصريين.
وقوع النفي في المستقبل الذي يقصده القائلون "سوف لا" أو "سوف لن" تفيده "لن" وحدها مقترنة بالفعل المضارع مثل العبارة التالية "لن تخسر" أو "لن تخفق" بدون حاجة إلى إضافة "سوف" التي لا تكون مع النفي بل تكون لزاما مع الإثبات.
فمما يتعلمه التلاميذ في المدارس الابتدائية أن النفي في الزمان الماضي تفيده الأداة "لم" متصلة بالفعل المضارع، وأن النفي في الزمان الحاضر تفيده الأداة "لا" متصلة بالفعل المضارع، وأن النفي في الزمان المستقبل تفيده الأداة "لن" وحدها متصلة بالفعل المضارع.
"سوف" اشتق منها فعل "سَوَّفَ" سوَّفه، يُسَوِّفُه تسويفا بمعنى قال له: "سوف أفعل" بمعنى وعده بفعل شيء يطلبه منه أو ينتظر منه وقوعه، لا نفي وقوعه.
لم يسمع بعبارة "سوف لا" ولا "سوف لن" إلا في السنين الأخيرة ولا نجد أثرا لأيتهما في كلام العرب بتاتا، لا في أشعارهم ولا في خطبهم، ولا في القرآن الكريم، ولا في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا فيما كتبه الكتاب قديما أو حديثا، وذلك لأنهما غير صحيحتين، ومخالفتان لما نصت عليه أمهات كتب اللغة، كما نستشهد عليه فيما يلي :
في "لسان العرب" لابن منظور: "سوف: كلمة معناها التنفيس والتأخير" قال سيبويه: "سوف كلمة تنفيس فيما لم يكن بعد، ألا ترى أنك تقول: "سوّفته" إذا قلت له مرة بعد مرة "سوف أفعل" ولا يفصل بينها وبين "أفعل" لأنها بمنزلة السين في "سيفعل" وقال ابن جنّي: وهو حرف، واشتقوا منه فعلا فقالوا "سوّفت الرجل تسويفا"
في "تاج العروس من جواهر القاموس" لمحمد مرتضى الزبيدي: سوف معناه الاستئناف، أو كلمة تنفيس فيما لم يكن بعد كما نقله الجوهري عن سيبويه، قال: "ألا ترى أنك تقول سوّفته إذا قلت له مرة بعد مرة سوف أفعل" ولا يفصل بينها وبين أفعل، لأنّها بمنزلة السين في "سيفعل" وقال ابن دريد "سوف": كلمة تستعمل في التهديد والوعيد والوعد فإذا شئت أن تجعلها إسما نوّنتها ... ومن المجاز يقال: "فلان يقتات السوف": أي يعيش بالأماني".
في "مغني اللبيب عن كتب الأعاريب" لجمال الدين بن هشام الأنصاري: "سوف مرادفة للسين أو أوسع منها (على الخلاف يعني الخلاف في مدة الاستقبال في "السين" وفي سوف) ومعنى قول المعربين فيها "حرف تنفيس": حرف توسيع وذلك أنّها نقلت المضارع من الزمن الضيق -وهو الحال- إلى الزمن الواسع وهو الاستقبال..."
في "المعجم الوسيط" لمجمع اللغة العربية بالقاهرة: "سوف: حرف مبنيّ على الفتح، يخصّص أفعال المضارعة للاستقبال، فيرد الفعل من الزمان الضيق وهو الحال إلى الزمان الواسع وهو الاستقبال. وهو يعني: "سأفعل" وأكثر ما يستعمل في الوعيد.
وفي التنزيل العزيز: (كلاّ سوف تعلمون، ثم كلاّ سوف تعلمون). وقد يستعمل في الوعد. وفي التنزيل العزيز(ولسوف يعطيك ربك فترضى). " انتهى كلام الأستاذ إدريس بن الحسن العلمي، جزاه الله خيرا على تنبيهاته المفيدة وتصويباته السديدة.

والسلام عليكم
جهالين

هيثم محمد
02-06-2005, 10:08 AM
أخى جهالين بارك الله فيك و زادك من علمه ما يرضيك

تحياتى لك ، وهل يوجد لديك ما يسعفني بخصوص إمكانية أستخراج الأخطاء
أى جزء شامل يلم بكل الأخطاء الشائعة فى اللغة

أنتظر ردك

محمد الجهالين
02-06-2005, 07:30 PM
أخي مدرس عربي

لربما هناك كتاب يشتمل على أكثر الأخطاء اللغوية، أما الذي أعرفه من أشهر كتب التصحيح اللغوي فهو معجم الأغلاط اللغوية المعاصرة للمتفرد في هذا المجال العلامة محمد العدناني، وهناك كتب أخرى مفيدة مثل الكتابة الصحيحة لزهدي جار الله ...

ولقد ذكرتني بهذا الكتاب فقرأت عن (ولا سيما) فوجدت العدناني يستعرض ما قاله الأولون بعدم جواز حذف الواو ، وضرورة تشديد الياء، ثم يبين جواز حذف الواو وعدم تشديد الياء ( لا سِيَما) وذلك عند الشريف الرضي الذي أجاز ذلك لكثرة الاستعمال. وكذلك عند مغني اللبيب مستشهدا بقول الشاعر:
فِهْ بالعقود وبالأيمان لا سِيَما ..... عقدٌ وفاءٌ به من أعظم القرب
ولا أدري لمن هذا البيت فضلا عن سرديته وضعفه كما أجتهد على مقدار ذوقي.
وفي المصباح: فتح السين لغة.
ثم يعود العدناني إلى همع الهوامع الذي لا يجيز حذف الواو وإن سمع في كلام المولدين قولهم:
سيما من حالت الأحـ ــراس دون مناه
أما حذف ما فيجيزه استنادا إلى قول سيبويه : لا سيَّ زيدٍ
ويجيز لنا أن نقول:
لا سيَّ لما فلانٍ من ذكاء، لا سيُّكَ ما فلان ( أي فلان لا يشبهك ) حيث ما زائدة.
وبمعنى المثل والنظير لنا أن نقول:
ولا سِيَة فلانٍ ، ولا سيَّكَ إذا فعلت ، ولا سيَّ لمن فعل ذلك.

واستعرض آخرا ما قاله النحو الوافي : ولاسيما فيها عدة لغات صحيحة ، منها الاستغناء عن الواو فقط ، أو الاستغناء عنها وعن لا معا ، ومنها تخفيف الياء.

أخي مدرس عربي

إنه لا يحق يلي بعد هذا أن أقول ما قلته في ردي :
( إذن حذف الواو وحذف لا هما الخطأ الأول )

عذرا إنني تعجلت فلا عدا مما بدا ، وفوق كلي ذي علم عليم

جهالين