المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حَيِّ المَنازِلَ أَضحى رَسمُها مَثَلا



أبومصعب
30-05-2005, 05:57 PM
الأخوة الكرام ،

ما إعراب ؟

حَيِّ المَنازِلَ أَضحى رَسمُها مَثَلا***إِربَـع نُسـائِلُها لا بَأسَ أَن تَسَلا

وجزى الله خيرا كل من شارك

محمد الجهالين
30-05-2005, 10:38 PM
الأخ معمر حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبعد
فإليك إعراب البيت ما استطعت نقلا واجتهادا:

حَيِّ المَنازِلَ أَضحى رَسمُها مَثَلا اربَع نُسائِلُها لا بَأسَ أَن تَسَلا

حيِّ: اسم فعل أمر مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت
المنازل: مفعول به منصوب
أضحى: فعل ماض ناقص من اخوات كان
رسمها: اسم أضحى مرفوع ، ها : ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه
مثلا : يجوز فيها أن تكون خبر أضحى منصوبا ، أو تكون فعلا ماضيا بمعنى شَخَصَ وفاعلها ضمير مستتر تقديره هو يعود على رسم والجملة من الفعل والفاعل في محل نصب خبر أضحى.
اربع: فعل أمرمبني على السكون بمعنى امكث والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت
نسائلها: فعل مضارع مرفوع، فاعله ضمير مستتر تقديره نحن، ها :ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية للجنس ، بأس : اسم لا مبني على الفتح في محل نصب ،و هناك قول لسيبويه بأن ( لا بأس) مركبة تركيب خمسة عشر فتعرب مبتدأ
أن : حرف مصدري ونصب
تسلا: فعل مضارع منصوب أصله تسأل والمصدر المؤول في محل رفع خبر لا أو خبر المبتدأ على الرأي الثاني ( رأي سيبويه)

وهذا البيت هو صدر قطعة شعرية لعمر بن أبي ربيعة يقول بعده:
عن التي لم ير الرائي كصورتها إنسيةً وَطِئَتْ لا سهلا ولا جبــلا
بيضاءَ جازئةً نَضْحُ العبيرِ بهــا ممكورةِ الخلق ممن يألفُ الحجلا
قالت على رقبةٍ يوما لجارتهــــا مـــــاذا ترين فإن القلــب قد تُبِلا
وهل لِيَ اليومَ من أختٍ مواسيةٍ مِنكنَّ أشكـــو إليها بعضَ ما فَعَلا
فجاوبَتْها حَصانٌ غيرُ فاحشــــة بِرَجْعِ قولٍ ولُبٍّ لــــمْ يكنْ خَطِلا

فأرجو أن يكون هذا كافيا والله الموفق

والسلام عليكم

جهالين

أبومصعب
31-05-2005, 01:22 PM
أخي جهالين بارك الله فيك وأحسن إليك ،

أظن أن ( حيِّ ) فعل من ( حيَّاه ) و ( تحية ) و ( التحية ) السلام والملك والبقاء ك ( حياك الله ) أي ملكك أو أبقاك وأمد عمرك ، وليس اسم فعل

كما أظن أن ( مثلا ) اسم لا فعل إذ لايستقيم المعنى ( أَضحى رَسمُها شَخَصَ )

بقي إعراب الجمل ( أَضحى رَسمُها مَثَلا ) و ( لا بَأسَ أَن تَسَلا )

فهل تساعدني في ذلك

محمد الجهالين
31-05-2005, 07:07 PM
أخي معمر
السلام عليكم ورحمة الله وبعد

أولا :أصبت في أن حيِّ فعل وليست اسم فعل كما أخطأتُ في إعرابها لانصراف ذهني كليا عن أن الكسرة تحت الشدة فظننتها حيَّ التي هي اسم فعل كما في: حيَّ على الصلاة

وعليه فهي هنا فعل أمر من الفعل حَيّا يُحيَي حَيِّ كم أشرتَ من التحية.

ثانيا : مثلا كما أعربتُها في البدء خبرا منصوبا لأضحى فهي اسم من المثل ، ولكن هذا الإعراب هو الاحتمال الأول كما ورد في إعرابي والاحتمال الثاني كان على الفعلية بمعنى شخص ، واسمح لي أن أوضح هذا الأمر قليلا فالمعنى على أساس الاسمية لمثل هو البعيد فكيف يصبح هذا الرسم مثلا سائرا يضرب كالأمثال وما هو إلا طلل كباقي الأطلال وإن كان في نفس الشاعر طللا له وقعه الخاص لديه، أما المعنى على الفعلية لمثل فهو الأقرب أي قد مثل أمامه رسم المنازل بمعنى حضر وشخص وبان وظهر وكثيرا ما يأتي خبر أضحى فعلا مضارعا وقليلا ما يأتي ماضيا إذ يشترط النحاة اقترانه في حالة الماضي بقد ولعل الشاعر قد حذفها لضرورة الوزن في حين لا يشترط النحاة اقتران الفعل الماضي الواقع خبرا بقد مع كان دون أخواتها.

ثالثا : إعراب الجمل
(أضحى رسمها مثلا ) في محل نصب حال لأن الجمل بعد المعارف أحوال خاصة ان كلمة المنازل هي معرفة محضة.
(لا بأس أن تسلا ) لا محل لها من الإعراب لأنها مستأنفة منقطعة عما قبلها
والله أعلم.

والسلام عليكم
جهالين

أبومصعب
01-06-2005, 01:27 PM
جزاك الله خيرا أخي جهالين ،
أما ( مثلا ) في قول الشاعر فهي بمعنى ( ماثلا ) أي ذهب أثرها

والله أعلم

زيد العمري
09-06-2005, 12:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله
أين إعراب الجملتين :
1: أضحى رسمها مثلا
2: نسائلها
والمصدر المؤول من أن والفعل (أن تسلا) ألا تخرج إعرابا آخر له ؟؟
علما بأن خبر (لا) تقديره (حاصل)
لا شك أن الإعراب ناقص !!!
فلك أخي جهالين هي !!!

محمد الجهالين
09-06-2005, 11:54 PM
ركب الطائي لها أخي العمري :

ورَكْبٍ كأطرافِ الأسِنَّةِ عرَّسوا
على مثلِها والليلُ تسطو غياهبُهْ
لأمرٍ عليهم أن تتمَّ صــدورُه
وليس عليهـــم أن تتمَّ عواقبُهْ

كنُت قد أعربتُ جملة (أضحى رسمها مثلا) حالا ، وهي كذلك فهي في خدمة المنازل ، وما دامت المنازل معرفة فالجمل بعد المعارف أحوال وبعد النكرات صفات.

أما الذي كنتُ غافلا عنه فهو جملة (نسائلها) ،التي إن وقعت في جواب الطلب المستفاد من فعل الأمر ( اربع ) فهي في محل جزم ، وعلى هذا لا يستقيم الوزن الشعري للبيت ، فلم يبق إلا أن نعربها حالا من الضمير المستتر في فعل الأمر، وإن كان مفردا لا يتفق مع صيغة الجمع في حرف المضارعة في (نسائلها).
علما أن جملة حي المنازل ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
وليس عندي اجتهاد في إعراب المصدر المؤول ، غير الذي ورد في إعرابي:


والمصدر المؤول في محل رفع خبر لا أو خبر المبتدأ على الرأي الثاني ( رأي سيبويه)

أما أن الإعراب ناقص فنعم ، إذ غفلتُ عن إعراب جملة ( حي المنازل ) وجملة ( نسائلها).

وأما تقدير خبرلا بحاصل ، فبه تصبح الجملة : لا بأس حاصل أن تسلا، فماذا تعربُ المصدر المؤول( أن تسلا )، إذا كان خبر لا محذوفا وتقديره حاصل ، ما رأيك في قليل من التحليل :
إن كان الإخبار أن البأس قد حصل ، فجاءت لا لتنفي الحكم عن جنس اسمها ، فماذا تنفي ، لا شك أنها ستنفي عن البأس حكما ، فما هو ذلك الحكم ، أهو المصدر المؤول الذي تقديره سؤالك ، أم حاصل على تقديركَ ، فإذا نفينا السؤال يكون المعنى تبرئة البأس من السؤال !!!!!!!!! لحظة من فضلك أخي العمري لعلي أدركت تصويبك ، أتراك تقصد حذف حرف الجر ، لأن الأدق أن نقول : لا بأس حاصل من سؤالك ، فنحن ننفي
حكم الحصول عن البأس ولا ننفي حكم البأس عن السؤال ، الآن أدركت الصواب فالمصدر المؤول مجرور بحرف الجر المحذوف ، متعلق بالخبر المحذوف الذي تقديره ( حاصل ) ، فهل نعرب المصدر المؤول في محل نصب على نزع الخافض. أم نقدر محذوفا آخر هو حصول على معنى : لا بأس حصول سؤالك ، فنحذفه ونقيم المضاف إليه مقامه ، وعلى هذا قد يكون لي مخرج فيجوز إعرابي . لا أظن أن لي مخرجا ، فقد كان إعرابي أعرجا ، إن إعرابي ناقص ، بله إعرابي خطأ ، والصواب ما ذهبتَ إليه أخي العمري

هي لك ، ولستُ لها

زيد العمري
12-06-2005, 05:33 PM
غاية في الدقة أخي جهالين!!!!!!!!!
وهذا ما قصدت