المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل من علاقة بين البحر والغرض؟



الحطيئة
20-03-2011, 02:42 AM
حياكم الله أساتذتي العروضيون
هل يرتبط اختيار الشاعر البحر الذي سينظم عليه قصيدته بالغرض من هجاء أو مدح أو غيرهما ؟
كأن يكون بحر البسيط مستحسنا في الهجاء
و إن كان كذلك, فما البحر الأنسب لكل غرض ؟

خشان خشان
20-03-2011, 07:32 AM
أخي وأستاذي الكريم الحطيئة

أرجو أن تجد ما يفيد في الرابط التالي ( قالوا عن البحور )

https://sites.google.com/site/alarood/qaloo

زينب هداية
20-03-2011, 12:30 PM
شكر الله لك أستاذنا الكريم
من العجيب أو المثير للحيرة أنّ وزنا ما يصلح لعدّة أغراض
فهذا الوافر و معلّقة عمرو بن أبي كلثوم الملحميّة :
ألا هبّي بصحنك فاصبحينا
يرثي به المهلهل كليبا :
أهاج قذاء عينيَ الادّكار ..

الحطيئة
23-03-2011, 08:12 AM
بارك الله فيك أستاذي خليل الرقمي خشان ففيما أحلت إليه جواب شاف
و بارك الله في أستاذتي زينب أن أشارت إلى الجواب بتعجبها
و خلاصة القول ألا وزن خاص لغرض معين و قد رُكب كل بحر في كل غرض
و لكن بالنظر إلى أن الشعرمنشد لا مقروء , ألا تؤمن معي أستاذي أن هناك من البحور - غض النظر عن عدد تفاعيل البيت فيه - ما تناسبه الألحان الحزينة أكثر من ألحان السرور ؟
و لعل من امتهن التلحين يدرك صعوبة وضع لحن يسير على خطى غرض قصيدة ما , و لا يجد صعوبة في اختراع أكثر من لحن يناسب ضد غرض تلك القصيدة
إذا آمنا بصحة ما في السطرين الأخيرين؛ آمنا لزاما بارتباط الوزن بالغرض !

أبو رويم
11-05-2011, 11:03 PM
أما عن سؤال المشاركة فقد كفانا أخونا أبو صالح معالجة السؤال بما أحال عليه، ولكن وقفت فيما قام أخونا المفضال بنقله في الإحالة على حقيقة كثيرًا ما خفيت على بعض العروضيين إن لم يكن أغلبهم، وهي:
((وهو-أي: المتدارك- من جملة البحور التي ألمّ بها الخليل بن أحمد ولم تخْفَ عليه، وقد يكون الأخفش قدأضاف إلى هذا البحر أوزانا وقف عليها، فظُنّوا أن الأخفش هو الذي تدارك أصل الوزن على الخليل)). انتهى بتصرف يسير.
وهذا ما أميل إليه، إذ بحرالمتدارك موجود في الدوائر بلا أدنى شك، خالص شكري للجميع، وأخص بالشكر أخانا أبا صالح على نشاطه الطيب في تجميع هذه الأشياء، جهد مشكور أبا صالح، بارك الله فيك!!

د.سليمان خاطر
12-05-2011, 03:10 PM
السلام عليكم.
تجدون في الجزء الثالث من كتاب المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها حديثا طويلا كاملا شاملا وافرا مديدا عن هذا الموضوع. والكتاب كاملا في خزانة الكتب بالفصيح.

الباز
13-05-2011, 03:22 PM
تجدون أيضا في كتاب "موسيقى الشعر" للدكتور إبراهيم أنيس ربطا بين الأوزان والأغراض.
وفي هذا الرابط دراسة مختصرة ينقد صاحبها ما جاء في كتاب إبراهيم أنيس وعبد الله المجذوب نافيا
الصلة بين الغرض و الوزن ومقررا أن تلك الصلة موجودة بين الإيقاع الداخلي والغرض أو بصيغة
أخرى بين التجربة الشعورية والموسيقى الداخلية للشعر.
هنا رابط الدراسة بصيغة pdf (http://www.4shared.com/document/4WZc4VA4/r14.html) (منقول عن الأخ أبي ذر الفاضلي -جزاه الله خيرا-من منتديات مكتبتنا العربية)

بارك الله فيكم جميعا