المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اسم الفعل، لماذا؟



دكتور كيف
20-03-2011, 09:55 PM
السلام عليكم

سؤال: قال تعالى (قل هاتوا برهانكم)

لماذا اتصل اسم الفعل السماعي ( المرتجل ) بواو الجماعة في الآية الكريمة مع العلم أنه لا يجوز اتصال اسم الفعل السماعي المرتجل بضمائر؟

وشكرا جزيلا

عطوان عويضة
20-03-2011, 10:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الصحيح أن (هاتوا) فعل أمر، وليس اسم فعل، وتصريف هذا الفعل في الأمر (هات ، هاتي، هاتيا ، هاتوا، هاتين). وقد هجرت العرب الماضي والمضارع من هذا الفعل (هاتى يهاتي) كنادى ينادي وعادى يعادي وماشى يماشي.

والله أعلم

دكتور كيف
21-03-2011, 03:19 PM
مشكور

ولكن هذا المثال مذكور في كتاب النحو عندنا على أنه مثال على اسم الفعل المرتجل

ابو ياسين
21-03-2011, 03:43 PM
اولا: قلت في سؤالك انه (مكتوب عندنا في كتب النحو) فيا حبذا لو ذكرت لنا هذه الكتب حتى نرجع الى المسالة ونعرف المقصود منها
ثانيا: لا بد ان نعرف ان اسم الفعل هو كلمة تدل على ما يدل عليه الفعل، لكنها لا تقبل علاماته مثل تاء التانيث والتثنية والجمع، اما كلمة هات فهي فعل امر لانه يقبل التثنية والجمع ولانه يتصرف على ما ذكر اخي "عطوان عويضة" في تعليقه، كمانقل عن بعض ائمة اللغة مثل ابي حيان الظاهري في "البحر المحيط"

دكتور كيف
21-03-2011, 07:57 PM
كتاب النحو الصف الثالث الثانوي الفصل الدراسي الثاني المملكة العربية السعودية

خير جليس
21-03-2011, 08:31 PM
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خير جليس
21-03-2011, 08:33 PM
اولا: قلت في سؤالك انه (مكتوب عندنا في كتب النحو) فيا حبذا لو ذكرت لنا هذه الكتب حتى نرجع الى المسالة ونعرف المقصود منها
ثانيا: لا بد ان نعرف ان اسم الفعل هو كلمة تدل على ما يدل عليه الفعل، لكنها لا تقبل علاماته مثل تاء التانيث والتثنية والجمع، اما كلمة هات فهي فعل امر لانه يقبل التثنية والجمع ولانه يتصرف على ما ذكر اخي "عطوان عويضة" في تعليقه، كمانقل عن بعض ائمة اللغة مثل ابي حيان الظاهري في "البحر المحيط"



عزيزي


نعم هذا مذكور في كتاب منهج النحو والصرف ثالث ثانوي ص 38

إذ نص الكتاب على جعل ( هات ) اسم فعل أمر ...

ولعل المنهج اعتمد على قول القائلين بأن العرب أماتوا جميع تصاريف الفعل وأبقوا فقط على فعل الأمر ( هات )

قال ابن منظور :

هتا: هاتى: أَعطى، وتصريفه كتصريف عاطى؛ قال:
والله ما يُعْطي وما يُهاتي
أَي وما يأْخذ. وقال بعضهم: الهاء في هاتى بدل من الهمزة في آتى.
والمُهاتاةُ: مُفاعَلَةٌ من قولك هاتِ. يقال: هاتى يُهاتي مُهاتاةً، الهاء فيها
أَصلية، ويقال: بل الهاء مبدلة من الأَلف المقطوعة في آتى يُؤاتي، لكن
العرب قد أَماتت كل شيء من فعلها غير الأَمر بهاتِ. وما أُهاتِيك أَي ما
أَنا بمُعْطِيك، قال: ولا يقال منه هاتَيْتُ ولا يُنهى بها؛ وأَنشد ابن بري
لأَبي نخيلة:
قل لِفُراتٍ وأَبي الفُراتِ،
ولِسَعِيدٍ صاحِبِ السَّوْآتِ:
هاتُوا كما كُنّا لكم نُهاتي
أَي نُهاتِيكم، فلما قدَّم المفعول وصله بلام الجرّ. وتقول: هاتِ لا
هاتَيْتَ، وهاتِ إِن كانت بك مُهاتاةٌ. وإِذا أَمرت الرجل بأَن يُعطِيك
شيئاً قلت له: هاتِ يا رجل، وللاثنين هاتِيا، وللجمع هاتُوا، وللمرأَة هاتي،
فزدت ياء فرقاً بين الذكر والأُنثى، وللمرأَتين هاتِيا، ولجماعة النساء
هاتِينَ مثل عاطِينَ. وتقول: أَنت أَخذته فهاتِه، وللاثنين أَنتما
أَخذتماه فهاتِياه، وللجماعة أَنتم أَخذتموه فهاتوه، وللمرأَة أَنت أَخذتِه
فهاتيه، وللجماعة أَنتن أَخَذْتُنَّه فهاتِينَه. وهاتاه إِذا ناوَلَه شيئاً.
المفضل: هاتِ وهاتِيا وهاتوا أَي قَرِّبُوا؛ ومنه قوله تعالى: قل هاتُوا
بُرْهانَكم؛ أَي قَرِّبُوا، قال: ومن العرب من يقول هاتِ أَي أَعْطِ.
http://www.kl28.com/lesanalarab_r.php?search=9334

هذا بالنسبة للتصريف ...

أما بالنسبة لقبوله للضمائر ... فاسم الفعل يشبه الفعل ولا يماثله ... أي به من صفاته لكنه ليس طبق الأصل منه .. لذا نجد قبول ( هات ) للضمائر ...


وكتاب النحو لهذا الصف - ثالث ثانوي - فيه ملاحظات عدة لا تقتصر على هذا فقط ...

إذ تجده يعد التحذير بـ إظهار فعل التحذير من أساليب التحذير كما في القاعدة ص 24 .

عطوان عويضة
21-03-2011, 09:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مشكور

ولكن هذا المثال مذكور في كتاب النحو عندنا على أنه مثال على اسم الفعل المرتجل
أُخَيَّ الكريم.
كتب المناهج المدرسية لا تعد مراجع لأخذ العلم الموثق منها لأنها مظنة التبسيط والتيسير، فقد يؤخذ فيها بالضعيف أو المرجوح وقد يتخللها السهو والخطأ وغير ذلك.
في المناهج الدراسية نجد لام التعليل وحتى من حروف النصب، ونجد مع حرف جر، ونجد الأمر مجزوما بلا جازم وتعال وهات من أسماء الأفعال ونحو ذلك.
صحيح أن عليك الأخذ بما ورد فيها فيما يخص التحصيل للاختبار، لكن لو أردت العلم الوثيق فاطلبه في مظانه مما أجمع عليه أهل الصناعة.

والله أعلم

الخلوفي
21-03-2011, 09:35 PM
من علامة اسم الفعل كما هو معلوم للجميع أن يدل على الفعل ولا يقبل علامته ،فهل نقول في هات عند اتصالها بنون التوكيد هاتين؟
هناك من النحويين من ذكر هات في باب اسماء افعال كابن يعيش صاحب شرح المفصل والبعض عده فعل أمر كما ذكر أخونا الاستاذ عطوان حفظه الله وارى أن في الامر سعة ولا نحجر واسعا

دكتور كيف
22-03-2011, 12:16 AM
أنا أسال لان استاذ النحو طلب منا بحثاً في هذا
جزاكم الله خيراً

دكتور كيف
22-03-2011, 12:27 AM
متابع

خير جليس
22-03-2011, 12:28 AM
لا أعلم كيف يكون ( هات ) فعل أمر وهو مبني على الكسر ؟



متى كان فعل الأمر يبنى على الكسر ؟

دكتور كيف
22-03-2011, 12:41 AM
الجميع كفوا ووفوا ،

أفضل إجابة :)

أبو روان العراقي
22-03-2011, 12:52 AM
السلام عليكم
بناءً على ما تفضل به الاساتذة الافاضل كرمهم الله من فضله وعلمه
ففعل الامر هاتِ ليس مبنياً على الكسر بل مبني على حذف حرف العلة (الياء) والكسرة عوضاً عن الياء المحذوفة لان مضارع الفعل يهاتي كما تفضل الاستاذ عطوان بذلك

مجرد استنتاج واترك التصويب للجهابذة

عطوان عويضة
22-03-2011, 06:37 AM
السلام عليكم
بناءً على ما تفضل به الاساتذة الافاضل كرمهم الله من فضله وعلمه
ففعل الامر هاتِ ليس مبنياً على الكسر بل مبني على حذف حرف العلة (الياء) والكسرة عوضاً عن الياء المحذوفة لان مضارع الفعل يهاتي كما تفضل الاستاذ عطوان بذلك

مجرد استنتاج واترك التصويب للجهابذة

أحسنت أخي أبا روان.
فالأمر هاتِ مبني على حذف الياء والكسرة ليست عوضا عن الياء بل دليل على حذفها، لأن الكسرة موجودة قبل الحذف، وهات لا تختلف عن نادِ الأمر من نادى، وجار من جارى، وعاد من عادى، وماش من ماشى ووال من والى وهاد من هادى وغال من غالى وواس من واسى وصاف من صافى وآخ من آخى وساق من ساقى وحام من حامى و........

والله أعلم

ابو ياسين
22-03-2011, 12:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد عدلت عن رأيي في المسالة بعد ما وجدت التالي في الفية ابن مالك:
وماضِيَ الأفعالِ بالتَّا مِزْ وسِمْ بِالنُّوْنِ فِعْلَ الأمرِ إِنْ أمرٌ فُهِمْ
والأمرُ إِنْ لَمْ يَكُ لِلنُّوْنِ مَحَلّ فِيْهِ هُوَ اسْمٌ نَحْوُ صَهْ وحَيَّهَلْ

وعليه فان "هات" هو اسم فعل لانه دل على الامر ولم يقبل نون التوكيد ( الخفيفة والثقيلة ) ولا يقال انه يقبل التثنية والجمع كما ذكر في قواميس اللغة، فعلامة اسم فعل الامر هو بتحقيق شرطين اثنين:
1- ان يدل على الامر.
2- ان لا يقبل نون التوكيد.

وهذه القاعدة في ضمن قاعدة أعم منها وهي:

أن الكلمة إذا دلّت على معنى الفعل ولم تقبل علامته فهي اسم فعل.

فإذا دلّت الكلمة على معنى فعل الأمر ولم تقبل علامته (وهي نون التوكيد)، فهي اسم فعل أمر، نحو (صه: بمعنى اسكتْ) و (حيَّهلَ: بمعنى أقبلْ).
وإذا دلّت الكلمة على معنى الفعل الماضي ولم تقبل علامته (وهي التاء)، فهي اسم فعل ماضٍ، نحو (هيهات: بمعنى بَعُدَ) و (شتّانَ: بمعنى افترقَ).
وإذا دلّت الكلمة على معنى الفعل المضارع ولم تقبل علامته (وهي (لَمْ))، فهي اسم فعل مضارع، نحو (أُفّ: بمعنى أتضجّرُ) و (آهِ: بمعنى أتوجَّعُ).

عطوان عويضة
22-03-2011, 03:40 PM
من علامة اسم الفعل كما هو معلوم للجميع أن يدل على الفعل ولا يقبل علامته ،فهل نقول في هات عند اتصالها بنون التوكيد هاتين؟


ومن علامات الفعل التي ينبغي ألا يقبلها اسم الفعل علامة ياء المخاطبة؛ (بتا فعلت وأتت ويا افعلي ونون أقبلن فعل ينجلي)، فأي علامة من الأربع قبلتها الكلمة دلت على أنها فعل، وليس النون بأولى من الياء.
ثم من قال أن هات لا تقبل النون، إن كان الإنكار لعدم السماع، فعدم السماع ليس بحجة، والنافي ليس بحجة على المثبت. وهل ورد السماع بنحو كُلَنَّ ، ونَامَنَّ، وموتَنَّ، واضحكنَّ ، وفكِّرّنَّ، و........
وأنا أزعم أن هات يمكن توكيدها لمن أراد توكيدها فلا مانع أن تقول هاتِيَنَّ، وهاتِنَّ، وهاتيانِّ، وهاتُنَّ، وهاتينانَّ. ومن لديه دليل على المنع فليأتين به.


بسم الله الرحمن الرحيم

لقد عدلت عن رأيي في المسالة بعد ما وجدت التالي في الفية ابن مالك:
وماضِيَ الأفعالِ بالتَّا مِزْ وسِمْ بِالنُّوْنِ فِعْلَ الأمرِ إِنْ أمرٌ فُهِمْ
والأمرُ إِنْ لَمْ يَكُ لِلنُّوْنِ مَحَلّ فِيْهِ هُوَ اسْمٌ نَحْوُ صَهْ وحَيَّهَلْ

وعليه فان "هات" هو اسم فعل لانه دل على الامر ولم يقبل نون التوكيد ( الخفيفة والثقيلة ) ولا يقال انه يقبل التثنية والجمع كما ذكر في قواميس اللغة، فعلامة اسم فعل الامر هو بتحقيق شرطين اثنين:
1- ان يدل على الامر.
2- ان لا يقبل نون التوكيد.

وهذه القاعدة في ضمن قاعدة أعم منها وهي:

أن الكلمة إذا دلّت على معنى الفعل ولم تقبل علامته فهي اسم فعل.

فإذا دلّت الكلمة على معنى فعل الأمر ولم تقبل علامته (وهي نون التوكيد)، فهي اسم فعل أمر، نحو (صه: بمعنى اسكتْ) و (حيَّهلَ: بمعنى أقبلْ).
وإذا دلّت الكلمة على معنى الفعل الماضي ولم تقبل علامته (وهي التاء)، فهي اسم فعل ماضٍ، نحو (هيهات: بمعنى بَعُدَ) و (شتّانَ: بمعنى افترقَ).
وإذا دلّت الكلمة على معنى الفعل المضارع ولم تقبل علامته (وهي (لَمْ))، فهي اسم فعل مضارع، نحو (أُفّ: بمعنى أتضجّرُ) و (آهِ: بمعنى أتوجَّعُ).
قائل:
والأمر إن لم يك للنون محل... فيه هو اسم نحو صه وحيهل.
هو نفسه من قال قبل هذا:
بتا فعلت وأتت ويا افعلى ..... ونون أقبلن فعل ينجلي.

فإن أخرجته من الفعلية لتوهم أنه لا يقبل النون، فلا تدخله في اسمية الفعل لقبوله الياء، وبذلك يخرج هات عن كونه فعلا وعن كونه اسما، ولا يبقى سوى الحرفية.

لذا أخي الفاضل فضل كثير من العلماء جعل الياء علامة على الأمر من النون، لكثرة دوران الياء في الكلام عن النون.
يقول ابن هشام في أوضح المسالك: (الثالثة - أي من علامات الفعل - : ياء المخاطبة كقُومِي وبهذه رُدَّ على من قال إن هاتِ وتَعَالَ اسما فعلين )
وقال في الشذور: (وعلامة الأَمر مجموعُ شيئين لا بدَّ منهما أحدهما أن يدل على الطلب والثاني أن يقبل ياء المخاطبة كقوله تعالى ( فكُلي وَاشرَبي وَقَرِّي عَيْناً ) ومنه هاتِ بكسر التاء وتَعَالَ بفتح اللام )
وقال في القطر : (ثنيت بالكلام على فعل الأمر فذكرت أن علامته التي يعرف بها مركبة من مجموع شيئين وهما دلالته على الطلب وقبوله ياء المخاطبة وذلك نحو قم فإنه دال على طلب القيام ويقبل ياء المخاطبة تقول إذا أمرت المرأة قومي وكذلك اقعد وأقعدي واذهب واذهبي قال الله تعالى فكلي واشربي وقري عينا فلو دلت الكلمة على الطلب ولم تقبل ياء المخاطبة نحو صه بمعنى اسكت و مه بمعنى اكفف أو قبلت ياء المخاطبة ولم تدل على الطلب نحو أنت يا هند تقومين وتأكلين لم يكن فعل أمر )

وفي شرح الشافية الكافية لابن مالك: (وأما فعل الأمر فيتميز بلحاق ياء المخاطبة الممتنع اتصالها بنون الرفع كقولك في "صَلِّ": "صَلِّي")
وفي شرح الأشموني: ((وَيَا افْعَلِي) يعني ياء المخاطبة ويشترك في لحاقها الأمر والمضارع نحو قومي يا هند، وأنت يا هند تقومين )

وفي التحفة السنية : (و قد تركَ علامة الفعل الأمر ، وهي دلالته علي الطلبِ مع قبول ياءَ المخاطبة أو نون التوكيد)

وفي النحو الوافي لعباس حسن : (وأما علامة الأمر فهي: أن يدل بصيغته على طلب شيء، مع قبوله ياء المخاطبة. فلا بد من الأمرين معًا؛ أي: أن علامته مزدوِجة؛)


وقال العكبري في التبيان: ((هَاتُوا) : فِعْلٌ مُعْتَلُّ اللَّامِ ; تَقُولُ فِي الْمَاضِي هَاتَى يُهَاتِي مُهَاتَاةً ، مِثْلُ رَامِي يُرَامِي مُرَامَاةً ، وَهَاتُوا مِثْلُ رَامُوا ، وَأَصْلُهُ هَاتِيُوا ، ثُمَّ سُكِّنَتِ الْيَاءُ ، وَحُذِفَتْ لِمَا ذَكَرْنَا فِي قَوْلِهِ اشْتَرَوْا وَنَظَائِرِهِ ، وَتَقُولُ لِلرَّجُلِ فِي الْأَمْرِ : هَاتِ مِثْلُ رَامِ ، وَلِلْمَرْأَةِ هَاتِي مِثْلُ رَامِي ، وَعَلَيْهِ فَقِسْ بَقِيَّةَ تَصَارِيفِ هَذِهِ الْكَلِمَةِ ، وَهَاتُوا فِعْلٌ مُتَعَدٍّ إِلَى مَفْعُولٍ وَاحِدٍ ، وَتَقْدِيرُهُ : أَحْضِرُوا .)

وفي الجدول: ((هاتوا)، هو أمر لأنّه يدلّ على الطلب، ويقبل دخول ياء المخاطبة فيقال هاتي، ولكن لا يأتي منه الماضي ولا المضارع فهو في حكم الفعل الجامد، وعدّه بعضهم اسم فعل، ولكنّ اسم الفعل لا يقبل علامات الفعل، وهذا يقبلها.)


ويرى أبو حيان في البحر أن هاتى والأمر منه هات فعل تام التصرف.


هذا والله أعلم

ابو ياسين
22-03-2011, 05:10 PM
جزيت خيرا، بارك الله فيك

دكتور كيف
22-03-2011, 11:25 PM
بارك الله فيكم جميعا
اشكركم