المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : باب الاستقامة من الكلام والإحالة(2)



عزام محمد ذيب الشريدة
04-06-2005, 11:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
باب الاستقامة من الكلام والإحالة"وأما المستقيم الكذب فكقولك: حملت الجبل، وشربت ماء البحر،ونحوه ".(1)
ويظهر من الأمثلة التي ضربها سيبويه أن المستقيم الكذب هو الذي يشتمل على الخيال والمجاز والمبالغة أو(عكس الحقيقة)، أو المعنى غير الحقيقي ، ومن هذا النوع معظم البلاغة العربية، كالتشبيه والاستعارة والمجاز ......إلخ
ويمكن تحويل المستقيم الكذب إلى مستقيم حسن،كأن نقول:حملت الكتاب ، وشربت كأس الماء ، مثلا ،فهنا تؤدي الجملة معنى حقيقيا.
"وأما المستقيم القبيح ،فأن تضع اللفظ في غير مواضعه،نحو قولك:قد زيدا رأيت،وكي زيد يأتيك ،وفي الأمثلة السابقة تمت إعادة توزيع الرتبة، حيث تم ارتباط قد مع( زيدا) وحقها أن ترتبط مع الفعل،كما ارتبطت كي مع (زيد) وحقها أن يليها الفعل ،وفي رأيي أن وصف الأمثلة السابقة بالقبح غير سليم،خاصة المثال الأول،وذلك لأن الكلام يترتب بفعل الأهمية و قوة العلاقة المعنوية ،( فقد) يمكن أن تؤكد المرئي كما تؤكد فعل الرؤية،والمعنى مع التقديم يفيد الاختصاص بينما لا يفيد التأخير ذلك ، كما الاسم المتقدم مازالت له علاقة معنوية مع الفعل،وهذا من قبيل إخضاع المطلق للثابت أو إخضاع اللغة للقاعدة ،وشبيه بهذا قول النحاة : إن (إذا)مختصة بالفعل ،ولكن الله سبحانه وتعالى يقول:(إذا السماء انشقت) ومثلها الكثير من الاّيات ،وقد حصل هذا نتيجة مبدأ الكثرة والقلة وعدم استقراء القراّن الكريم،مما أدى بالنحاة إلى التقدير والتأويل.
أما المحال الكذب فهو الذي يشتمل على المبالغة والخيال والمجاز(عكس الحقيقة)أوالمعنى غير الحقيقي بالإضافة إلى التناقض المعنوي مثل:سوف أشرب ماء البحر أمس.
والسلام عليكم
-----------------------
سيبويه-الكتاب،ج 1،ص ص 25-26

محمد الجهالين
04-06-2005, 07:59 PM
أخي عزام حفظه الله
كنتُ تجشمت قراءة الكتاب، فقلتُ لصاحب الكتاب لم أفهم إلا قليلا ، فخلتُ صاحب الكتاب يقول: ستفهمني عندما تكبرُ، فما زلتَ صغيرا. لكنني أخي عزام كبرتُ و ما زلتُ خائفا من الكتاب ، اقتنيته ورقا ، واقتنيته قرصا ، لكنني أخاف الاقتراب ، وها أنت ذا تجوب الكتاب بحثا وعرضا ، فأقرأ مشاركتاك السيبويهية ، ليس لأنه سيبويه ، ولكنما لأنك تجيرني من لغته التي أتعثر في سهوبها الرحبة.
أما قولك :

وقد حصل هذا نتيجة مبدأ الكثرة والقلة وعدم استقراء القراّن الكريم،مما أدى بالنحاة إلى التقدير والتأويل.
فلم أدرك المقصود بمبدأ الكثرة والقلة ، كثرة شيوع القاعدة في النصوص أو قلة انتشارها، أم ماذا أرجو التكرم بالإفادة؟
إنما لا أوافقك في أن عدم استقراء القرآن ، قد قاد قوما من النحاة إلى التقدير والتأويل، فالقرآن معين شواهد النحاة ، وقد لا يستقرىء القرآن كاملا بعض نحاة اليوم، أما النحاة الأوائل ، تحديدا قبل خمسين عاما إلى بدء النحو ، فلم يتركوا لشفرة محزا ، استقراء قرآنيا شاملا ، فقد كان القرآن مادتهم الأولى نشأة وتلمذة ومشيخة.
أما التأويل النحوي عللا ومذاهب ، فما مقامه هذه العجالة.
منك الإفادة وبك الإشادة
محمد الجهالين
السلط ـ الأردن

عزام محمد ذيب الشريدة
05-06-2005, 10:38 AM
أخي جهالين
اعتمد النحاة على الشعر بالدرجة الأولى في استنباط القاعدة النحوية،ولو نظرت في الكتاب أو المقتضب أو الأصول ستلاحظ ذلك
أما بالنسبة للكثرة والقلةفهي من المبادئ التي اعتمد عليه النحاة في تجريد القاعدة النحوية
والمخالف للقاعدة يتم التقدير والتأويل له لينسجم مع القاعدة،كما قدروا فعلا بعد (إذا )لينسجم الشاهد القراّني مع القاعدة التي تقول :إذا مختصة بالفعل
والله أعلم

محمد الجهالين
05-06-2005, 08:59 PM
لاتنتطح عنزان في أن الشعر نال نصيب الأسد من شواهد النحو ، ولكن معين شواهد النحاة هو القرآن الكريم ، ذلك أن المعين هو الماء السائل العذب الغزير، فأين غزارة الشواهد النحوية الشعرية من ذلك المعين ، تكاثر غثها المنحول ، أو تزايد سمينها المجهول.
أقترح حفاوة بمكانة الشاهد القرآني أن تقول : لتنسجم القاعدة مع الشاهد القرآني، لا أن تقول :

لينسجم الشاهد القراّني مع القاعدة

في انتظار معين عطائك