المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأخطاء التي في عنوانات المؤسسات والمراكز



المدرس اللغوي
05-04-2011, 06:40 PM
السلام عليكم. هل يمكن أن يتدخل اللغوي ليصحح الأخطاء التي تقع في أسماء المراكز والمؤسسات, أو أنَّ هذه الأسماء لا تصحح بل تكتب كما هي, ومن أمثلة ذلك: مركز (الموهوبون), ومؤسسة (الإبداعيون), فهل يمكن تصحيح الأخطاء- إذا قلنا بخطئها_ وبالتالي نكتبها سليمة كما يلي: مركز الموهوبين, ومؤسسة الإبداعيين؟

د.سليمان خاطر
05-04-2011, 09:43 PM
الذي أراه الأحسن أن تكون في كل دولة أو منطقة أو بلدية جهة مختصة يعرض عليها تلك الأسماء واللوحات والإعلانات؛ لتصحيح ما قد يكون فيها من أخطاء بأشكالها المختلفة، بلا إفراط ولا تفريط، قبل وضعها في مواضعها؛ لتفادي ما قد يكلف الجهة صاحبة الاسم أو اللوحة أو الإعلان مبالغ مالية جديدة.
شكر الله لك حرصك على الأداء اللغوي السليم في لسان القرآن الكريم.

أبو روان العراقي
05-04-2011, 11:36 PM
السلام عليكم
ألا يجو ان نخرجها بالرفععلى الحكاية كما ورد (سورة المؤمنون)(سورة المنافقون) ......الخ

مجرد وجهة نظر قد تحتمل الصح او الخطأ وهذا ما سنعرفه من الاساتذة الافاضل

المدرس اللغوي
06-04-2011, 03:41 PM
نعم, قد تكون على الرفع أخي الكريم.

عطوان عويضة
06-04-2011, 05:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرى أن لو كان الاسم نحو (الموهوبون) أو (الإبداعيون) بدون ذكر مضاف في أصل التسمية، جاز الوجهان؛ فتبقى الكلمة كما هي على الحكاية لو سبقت بمضاف غير مذكور في الاسم العلم على المحل، فتقول : لقيت فلانا في (مركز، مؤسسة، محل، نادي، ..... ) الموهوبون، أو أعربت الكلمة على الأصل فقلت الموهوبين. والأولى الحكاية، مراعاة للعلمية ؛ نحو سعدون وزيدون وحمدون وفلسطين وقنسرين والبحرين .....
أما لو كان الاسم بذكر المضاف بدءا نحو (مركز الموهوبين) فلا أرى إلا الإعراب، ولا وجه للحكاية.
أما نحو (سورة المؤمنون) و(سورة المنافقون) و(سورة الكافرون) فقد روعيت حكاية الكلمة في السورة، إذ وردت هكذا: (قد أفلح المؤمنون) (إذا جاءك المنافقون) (يا أيها الكافرون)... فلفظ المضاف (سورة) ليس من أصل التسمية، وكذلك (سورة المطففين) جاءت على الحكاية، فالجر فيها ليس للإضافة بل للحكاية.

والله أعلم.

المدرس اللغوي
06-04-2011, 10:28 PM
أستاذنا عطوان, ونحن نقول : مركز ( الموهوبون) ألا يكفي أن يكون ذلك على الحكاية ,مثل اسم العاصة الإماراتية أبو ظبي

عطوان عويضة
06-04-2011, 10:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إذا كان الاسم هو (الموهوبون) صح قولك مركز الموهوبون بإضافة (مركز) من عندك ، وإبقاء حركة الحكاية.
وإذا كان الاسم هو (مركز الموهوبين) بوجود المضاف (مركز) في أصل الاسم، كان قولك (مركز الموهوبون) خطأ. لأنه ليس حكاية، الحكاية تعني (التقليد) لموجود سابق.
وإذا سمي المركز (مركز الموهوبون) كان خطأ أيضا. لأنه إنشاء خاطئ وليس حكاية.

والله أعلم.

د.سليمان خاطر
07-04-2011, 01:27 PM
لا أزيد على ما قاله أخي الكريم النحوي الفخم الأستاذ/عطوان، بارك الله فيه.
ولنرجع إلى أصل القضية: كيف نمنع ابتداءً وجود تلك الأخطاء في الإعلانات واللوحات واللافتات ونحوها من وسائل الإعلام العامة ؟ وكذلك الكتابات العجمية بأحرفها أو أحرف العربية في طرقات المدن العربية، علما بأنه لا أمة في الدنيا اليوم ترضى بمثل هذا الاعتداء الصارخ على لسانها في طرقات مدنها إلا الأمة العربية مع أن ألسنة تلك الأمم لم ينزل بها كتاب من الله ولا تكلم بها نبي مرسل ولا لها تراث ممتد كتراث العربية الطارف والتليد. والله المستعان.

تأبط شرا2011
07-04-2011, 02:23 PM
أنا أظن أن من الأفضل للحكومات أن تتخذ إجراءت صارمة ضد من يمس بالأمن اللغوي العربي من التغريم إلى السجن وأقصى العقوبات،مثلما تفعل بعض الدول الغربية مثل فرنسا وغيرها.
أليس كذلك؟

د. خالد الشبل
07-04-2011, 03:32 PM
بارك الله فيك، أخي الأستاذ المدرس اللغوي على غيرتك
فعلا أسماء اللافتات مليئة بالأخطاء، وأنا أؤيد رأي أخينا الحبيب الدكتور سليمان في إيجاد مجموعة لغوية في البلدية تمر عليها عبارة الإعلان أو اللافتة. وقبل سنوات - وقبل مجيء الأجهزة الهاتفية المحمولة - كلفت الطلاب بتتبع الأخطاء في لوحات الدعاية للمحلات وغيرها، مع ذكر الصواب، فجمع الطلاب كماً كبيراً منها، ولو أعدت الفكرة الآن لطلبت منهم تصوير الخطأ بالكاميرا وعرضه على اللوح للمناقشة والتصويب.

المدرس اللغوي
07-04-2011, 06:44 PM
بارك الله فيكم جميعًا, فأنتم أساتيذ لنا, ننهل من علمكم, ونأكل من طيب ما تجود به ثمار ألسنتكم وكتاباتكم. واللغة العربية تحتاج منَّا إلى وقفة حازمة تجاه من يحاول الإقلال من شأنها, أو من يجعل العاميَّة مكان العربية.