المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ولن أخسر شيئًا إذا لم تفعل



أحمد العاشر
09-04-2011, 03:54 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هل الجملة الآتية صحيحة ؟

ولن أخسر شيئاً إذا لم تفعل

أعني عدم وضع الفاء مع "لن" والتقديم ..

وسؤال ثان .. لو قلت

جاء الجنود والشمس مشرقة

ما موقع جملة " والشمس مشرقة"

وهل هناك ما يسمى جملة ظرفية ؟

طارق يسن الطاهر
09-04-2011, 04:13 PM
- الجملة الأولى صحيحة -على حد علمي- بدون الفاء
- جملة"والشمس مشرقة" حالية

أبو عبد الرحمان09
11-04-2011, 03:17 AM
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله..

جملة "لن أخسر شيئا إذا لم تفعل" صحيحة لأن الفاء تقترن بالجملة الفعلية المنفية ب"لن" إذا وقعت جوابا لشرط جازم، أما هما فالشرط غير جازم.

"جاء الجنود و الشمس مشرقة"
"و الشمس مشرقة" تحتمل أن تكون جملة حالية و تحتمل أن تكون جملة استئنافية..
قال الزواوي في نظمه لـ "قواعد الاعراب" لابن هشام:
فواو الاستئناف و الحال ارتفع ..... تاليهما كسرت و النجم طلع

و الله أعلم..

المستعين بربه
11-04-2011, 10:33 AM
جملة "لن أخسر شيئا إذا لم تفعل" صحيحة لأن الفاء تقترن بالجملة الفعلية المنفية ب"لن" إذا وقعت جوابا لشرط جازم، أما هنا فالشرط غيرجازم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جواب الشرطإذا سبق بلن فإنَّه يقترن بالفاء سواءك كانت الأداة جازمة أوغير جازمة

أحمد العاشر
11-05-2011, 12:47 PM
شكرا جزيلا ... لكني لا أِشترط " إذا" .. بل أي أداة شرط .. .. المقصود هل هذا يعتبر جواب شرط مقدم أم أن جواب الشرط محذوف ؟؟

عطوان عويضة
11-05-2011, 04:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هل الجملة الآتية صحيحة ؟

ولن أخسر شيئاً إذا لم تفعل

أعني عدم وضع الفاء مع "لن" والتقديم ..

وسؤال ثان .. لو قلت

جاء الجنود والشمس مشرقة

ما موقع جملة " والشمس مشرقة"

وهل هناك ما يسمى جملة ظرفية ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تلزم الفاء في الجواب إذا تصدر بلن، كأن تقول: إذا (إن) لم تفعل فلن أخسر شيئا،
أما لو قلت لن أحسر شيئا إذا (إن) لم تفعل، فالجواب محذوف، دل عليه الجملة السابقة للشرط (لن أخسر). وهذه الجملة السابقة للشرط ليست هي الجواب لأن الجواب لا يسبق الشرط لا لفظا ولا معنى، أما الجواب فتقديره (فلن أحسر ....).

جملة : جاء الجنود والشمس مشرقة، لو قصدت أن مجيئهم حدث في هذا الوقت، فالجملة حالية، وهو الظاهر. أما الاستئناف فعلى الانقطاع، كأن تقول لشخص جاء الجنود (اليوم أو أمس أو العام الماضي)، ثم تبدأ كلاما جديدا وإخبارا جديدا، وهو أن الشمس مشرقة (الآن).

الجملة الظرفية عند بعضهم هي الجملة المصدرة بظرف أو جار عامل الرفع في فاعل بعده:
لو قلت: أعندك زيد ، أو : أفي البيت زيد
لو أعربت زيدا فاعلا للظرف أو الجار والمجرور، فالجملة ظرفية عند من يراها.
وإذا أعربت زيدا مبتدأ مؤخرا ، أو فاعلا للوصف المحذوف الذي هو متعلق الظرف، فالجملة اسمية.

والله أعلم.