المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : 1. تعريف الاسم المقصور



؟؟؟م؟؟؟؟
12-04-2011, 01:55 PM
1. تعريف الاسم المقصور:



الاسم المقصور هو معرب ختم بألف لازمة "ثابتة"، نحو"الهدى" و"العصا" ( والمهم أن تكون ألفاً من حيث النطق ولو رسمت بالياء )



1-1 فألف "العصا" مقصورة، وليست ممدودة كما يتوهم بعضهم، ذلك لأن الألف الممدودة هي ألف زائدة تليها همزة نحو "سماء"، "أصدقاء"، وللتمييز بين اسمي الحرفين الأخيرين في كل من "العلا" و"التقى" (وكلاهما اسم مقصور) نسمي الألف الأولى"قائمة"، ونسمي الثانية "ياء مهملة" أو على سبيل الاختصار "ياء".



1-2 والاسم المقصور كما ذكر في التعريف معرب، تقدر عليه حركات الإعراب رفعاً ونصباً وجراً، فنقول في إعراب "الهدى" في قولنا "إن الهدى هدى الله":



الهدى: اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحه المقدرة للتعذر.



هدى: خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة للتعذر.



ولرب سائل يسأل: إذاً لماذا لا نعتبرها مبنية ما دامت الحركة مقدرة في أحوال الإعراب الثلاث؟



والإجابة: لأن الإعراب في التثنية والجمع يتغير، فنحن نقول في مثنى "الفتى" في حالة الرفع "الفتيَان" وفي حالة النصب والجر" الفتَيَين" بينما المبني لزوماً لا يُثنى ولا يجمع مباشرة, وما دام الاسم المقصور معرباً فليس لنا أن نعتبر الأسماء المبنية أسماء مقصورة, نحو: إذا, مهما, حيثما, كيفما, ما, أنا, أنتما, هما, هنا, هذا... إلخ.



1-3 أما الألف اللازمة أو الثابتة(في التعريف) فهي جزء من اللفظة, بمعنى أنه لا يمكن الاستغناء عنها, فهي ليست عارضة, كالألف في الأسماء الستة, وليست زائدة, أو علامة الرفع في المثنى, أو التي للإطلاق أو العوض أو الندبة ... إلخ.



1-4 وهذه الألف ليست أصلية في الاسم, مع أنه لا يمكن الاستغناء عنها, فهي واحدة مما يلي:



أ‌. منقلبة عن واو أو ياء, ونستطيع ان نهتدي إلى أصلها عن طريق التثنية أو الجمع, فألف "العصا" منقلبة عن واو بديل المثنى "عصوان", وألف "الفتى" منقلبة عن ياء, بديل التثنية أو الجمع "فَتَيان, فِتية".



ب‌. مزيدة للتأنيث, نحو: "حُبلى", ذِكرى", "بُشرى" ...



ت‌. مزيدة للإلحاق, نحو: "أَرْطى"(نوع من الشجر,ثمره مر), وقد ألحقت الألف زائدة, فتكون اللفظة وزان "جعفر", ومثلها "ذِفْرى" (العظم خلف الأذن وتجمع على ذِفريات أو ذَفارى) وهي على وزان "دِرْهَم" .



1-5 وقد نجد الألف المنقلبة محذوفة لفظاً, كقولنا "فَتًى" فنحن نلفظها صوتياً "فَتَن", ومع ذلك فهي موجودة تقديراً, لأن المحذوف لعلة كالثابت, فالألف إذاً لازمة دائماً إما لفظاً أو تقديراً, ومتى نُوّن المقصور حذفت ألفه لفظاً لا خطاً.



أما إذا جاءت بعد ألف المقصور هاء التأنيث, نحو: "فتاة" مؤنث, "فتى" و "مباراة" مؤنث "مُبارًى" زال عنه الاسم والحكم, وصار الإعراب على هاء التأنيث.



2. كيف يصاغ الاسم المقصور:



من المقصور ما هو قياسي, ومنه ما هو سماعي:



2-1 أما المقصور القياسي فيكون في عشرة أنواع من الأسماء المعتلة الآخر:



أ‌. مصدر الفعل اللازم وزان "فَعِل" فان مصدره وزان "فَعَل" نحو: " جَوِيَ- جَوًى", "رَضِيَ- رِضًا" ونظيرهما من الصحيح " فَرِحَ- فَرَح" .



ب‌. ما كان على وزان " فِعَل" مما هو جمع لـ "فِعْلَة", نحو:"حِلية- حِلىً", ونظيرها من الصحيح "قِرْبة- قِرَب".



ت‌. ما كان على وزان "فُعَل" مما هو جمع لـ "فُعْلَة", نحو: "عُروة- عُرًا" , "مُدْية- مُدًى", ونظيرهما من الصحيح- "حُجة- حُجَج".



ث‌. ما كان على وزان "فَعَل" من أسماء الأجناس التي تدل على الجمع. إذا تجردت من هاء التأنيث, وتدل على الوحدة إذا لحقتها هذه الهاء, نحو: "حَصاة- حصًا", "مَهاة- مَهًا", ونظيرهما من الصحيح "ثَمَرة- ثَمَر".



ج‌. اسم المفعول الذي ماضيه يزيد على ثلاثة أحرف, نحو: "مُعطىً", "مُنقّىً", ويجري مجرى اسم المفعول فيما أكثر من الفعل الثلاثي المصدر الميمي, واسم المكان واسم الزمان.



ح‌. وزان "مَفْعَل" دلالة على المصدر الميمي أو اسم الزمان أو اسم المكان , نحو: "مَرْمىً", "مَشْتىً".



خ‌. وزان "مِفْعَل" دلالة على اسم الآلة "مِكْوىً".



د‌. وزان "أفْعَل" صيغة للتفضيل, نحو: "الأدْنى" ," الأقصى", أو لغير التفضيل دلالة على لون أو عيب أو حلية نحو: "الأعمى", "الأحوْى".



ذ‌. جمع مؤنث من "أفْعَل" التفضيل،مثل "الدُّنا" (جمع "الدنيا")، ونظيرها من الصحيح: "الكُبْرى- الكُبَر".



ر‌. مؤنث "أفْعَل" التفضيل من الصحيح الآخر أو معتله، نحو: "الُحُسْنى"، "الفُضْلى"، "الصّغرى"، "الدُّنْيا"، "القُصْوى".



2-2 وفيما عدا هذه الأوزان أو الأنواع يكون المقصور سماعياً (بمعنى أنه ورد على ألسنة العرب أو في كتب اللغة كما رووها،وهو يحفظ ولا يقاس عليه) نحو: "السنّا"، "الرّحى"، "الفَتى".



3. لماذا سمي الاسم المقصور بهذا الاسم؟ ذكر ابن مالك في ألفيته ما يتعلق بالاسم المقصور، فقال:



فالأول الإعراب فيه قدّرا جميعه، وهو الذي قد قُصِرا



ولفظة "قّصِر" لم تكن واضحة الدلالة في معاجم اللغة، ففي لسان العرب وتاج العروس نجد "والقصر خلاف المد، والفعل كالفعل والمصدر كالمصدر".وقد عرف المستشرق رايت (ت 1889) الألف المقصورة بأنها "الألف التي اختصرت لفظاً أو اختزلت، وهي خلاف الألف الممدودة التي تقيها الهمزة في نهايتها". فهي مقصورة إذا لأنه لم يردفها همزة حتى تمدّ.



ومع وجاهة هذا التفسير إلا أن اسلأشموني (ت 1495م) في شرحه لألفية ابن مالك كان متميزاً في ربط الاسم بالمعنى، فهو يشرح "القصر" بمعنى"الحبس"، ومنه قوله تعالى "حور مقصورات في الخيام". أي محبوسات على بعولتهن. وسمي المقصور بذلك لأنه محبوس عن المد أو عن ظهور الإعراب، وفي هذا الاقتباس إمكانيتان متاحتان للتفسير الذي أغفله معظم الشارحين.

طارق يسن الطاهر
12-04-2011, 04:55 PM
مرحبا الأخت الكريمة في الفصيح ، لا أدري بم أخاطبك ، ومعرفك كله علامات استفهام
لا تعجز اللغة -وهي تخصصك- عن مدّك بأي لقب تعرفين به

مشاركتك الأولى رائعة ومفيدة
بارك الله فيك