المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : دار سعدى بشحر عمان



خشان خشان
18-04-2011, 12:02 AM
أيُّها العِشق ُ لا..




لــم يَعُــدْ بيننــا مــا يُغنــِّي ...
أيُّهــا الزهر ُيا سِــرَّ حـزني

ضاقت الأرض ُ بي يا حبيبي
واستراحَ الــرّدى فوق َجفني

كنتَ روحي و عرّاب َعمري
مـا الذي زلزلَ الكـون َ بيني

مَنْ يا تُرى جَرَّحَ العِطرَ فينا
ونعى حُبَّنــا .... و التَّمنّــي

ليتَه ُ البحــر ُ يُفضي بناري
والـــذُّرا .. تســتحم ُّ بِلَحْني

خانني الشعرُ .. لمَّا ابتعـدنا
و غدا جارحاً .. بعـدَ طّعْني

ما لَه ُ الفَقْد ُ أضحى جنوني
و سَـديمي .. و خَيْبَة َ ظنِّي

أيّها العِشق ُ .. لا تنتظـرْني
فـــأنا .. أسْـــــتَرِدُّك َ مِنــي

أَشْــعَلَ اليَم ُّ مــا .. يَجْتَنيني
و نَمَا عاليا ً سَــوْسَــنُ دَنّي

ها هو الناي ُ يذرِفُ مِسْــكاً
و الندى .. عادَ يُشْبِهُ لَوْني

فَلْيَعُـــد ْ بَـدْرُنـــا بالأغـــاني
و لْيَعُد ْغُصْنُهُ فوقَ غُصني

إنَّـــه ُ البــرقُ يَرْعَف ُ مِنَّــا
قَبْلَ أنْ يَشْــحَذَ الرعد ُ مُزْني

و السماء ُ..الفضاء ُ..الأراضينُ
بإيـــلافِها كُنْــــه شَــــأني

انظـــروا .. فِتنَتــي تَتَرامى
صارتِ الشمس ُعنْقاءَ كَوْني

انظــروهـــا .. كغيمــة ِ وَرْد ٍ
واسألوا..عاهِلَ الشَّهْدِ ..أَيني ..؟

ســـوف اجتــازُ حُلْما ً تلظَّى
فالمحيـــط ُ .. يراني بعَيني

المحيط ُ.. ارتوى من رحيقي
لن يَضِل َّ الـــذي جُن َّ عني

.......................................
بقلم الشاعرة: مرشدة جاويش





أستاذتي الشاعرة الكريمة :

نالت القصيدة ما هي جديرة به من ثناء، وهنا نظرة إلى وزنها الفريد :



لــم يَعُــدْ بيننــا مــا يُغنــِّي .... أيُّهــا الزهر ُيا سِــرَّ حـزني

لم يعد بي ننا ما يغن ني = 2 3 2 3 2 3 2
أي يهزْ زهـْ ريا سرْ رحزْ ني = 2 3 2 3 2 3 2

ولئن كان هذا الوزن معروفا في المطلع على أنه مجزوء المتدارك المرفل عروضا وضربا على سبيل التصريع فهو غير معروف في سائر الأبيات كما في قصيدتك هذه.

ورد بيت يتيم في كتب العروض على هذا النحو أو قريبا منه هو :


دار سعدى بشحرِ عمان........ قد كساها البلى الملوان


وإليك ما كتبته في هذا الصدد :


http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?38373-%CD%E6%C7%D1-%CD%E6%E1-%DA%D1%E6%D6-%C7%E1%E3%CA%DE%C7%D1%C8&p=278357&viewfull=1#post278357

" وبمعزل عما تقدم فقد حاولت أن أجد الأبيات التي ينتمي إليها هذاالبيت :


دار سعدى بشحرِ عمان........ قد كساها البلى الملوان

فلم أهتد إليها، وخطر لي سياقان أرفقهما هنا

الأول:


دار سعدى بشحرِ عمان...... قد كساها البلى الملوان
2 3 2 3 1 3 2 .......... 2 3 2 3 1 3 2

ليتنا نلتقي مرة .....في لقاء ولو لثوان (ي)
2 3 2 3 2 3 .... 2 3 2 3 1 3 2


وإذ ذاك يكون المطلع مصرعا

الثاني:


دار سعدى بشحرِ عمان...... قد كساها البلى الملوان
2 3 2 3 1 3 2 ..... 2 3 2 3 1 3 2

ليتنا نلتقي ذات يومٍ ..... في لقاء ولو لثواني
2 3 2 3 2 3 ...... 2 3 2 3 1 3 2


وأجد هذا من حيث وقعه العام بالنسبة لمجزوء المتدارك كقصيدة ( إنما بدر بن عمار سحابُ ) بالنسبة للرمل
وإذ أن الصدر في الرمل هو فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
فإن القياس يغري باعتبار هذا الوزن فاعلاتن فعل فاعلاتن
وإن صح ذلك ولانعدام صورة المتدارك التامة ربما اعتبرت هذه التسمية لهذا الوزن أكثر تمثيلا له من مجزوء المتدارك.
لا أقرر بل أقيس وأفكر بصوت عال."
إنتهى النقل


وربما ينطبق عليه ( فنيا ) – على افتراض تعميم الحذذ خارج إطار الكامل - وصف ( أحذ المتدارك ).

وهذه أول قصيدة أطلع عليها على هذا الوزن في سائر أبياتها صدورا واعجازا. وربما تكون أول قصيدة في العربية على هذا الوزن الخارج على ما ورد في شعر العرب في هذا الباب كما حددته لنا كتب العروض.

على أني أراها تبدو ذات صلة ما بالخفيف وقد لحقه بعض ( الخلل المطرد أو التخليع ) ، ومن السهل نقلها له على النحو التالي :



لــم يَعُــدْ بيننــا هنا مــا يُغنــِّي ..... أيُّهــا الزهر ُيا شذا سِــرَّ حـزني


2 3 2 3 3 2 3 2 ............. 2 3 2 3 3 2 3 2


ضاقت الأرض ُ بي أنا يا حبيبي .....واستراحَ الــرّدى ضُحىً فوق َجفني
كنتَ روحي وكنت عرّاب َعمري .....مـا الذي تُرى زلزلَ الكـون َ بيني


والله يرعاك.





ملاحظة
ورد في ( أهدى سبيل ) حول البيت ،


دار سعدى بشحر عمان........ قد كساها البلى الملَوان

ما يلي:

الضرب الثاني :" مجزوء مخبون مرفل تصير فيه فاعلن [2 3] إلى فعلاتن [1 3 2 ]

ويلاحظ هنا أن العروض جاءت مرفلة وليس ذلك فيها إلا من ناحية أن البيت مصرع، فالشاعر سيترك الترفيل [+2] بعد مطلع القصيدة، ويلتزم في العروض شرطها وهو الصحة "

وهذا يطرح سؤالين

أ- لم اشتراط الخبن ؟
ب- قوله "الشاعر سيترك"، فهل ترك الشاعر حقا الترفيل؟ وهل سمع أحد ببقية الأبيات ؟

د.عمر خلوف
18-04-2011, 02:08 AM
وهذه أول قصيدة أطلع عليها على هذا الوزن في سائر أبياتها صدورا واعجازا. وربما تكون أول قصيدة في العربية على هذا الوزن الخارج على ما ورد في شعر العرب في هذا الباب كما حددته لنا كتب العروض.
أستاذي الكريم
ليتكم حددتم مكان وتاريخ النشر لتوثيق الأسبقية.
ودمتم

خشان خشان
18-04-2011, 04:55 AM
أستاذي الكريم
ليتكم حددتم مكان وتاريخ النشر لتوثيق الأسبقية.
ودمتم

حيا الله أخي وأستاذي الكريم

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=49617

24-3-2011

سليمان أبو ستة
18-04-2011, 06:24 AM
أقترح أن يسمى هذا البحر "المرشد" نسبة إلى صاحبة أول قصيدة نظمت عليه، وهي الشاعرة السورية مرشدة جاويش. وقد وردت القصيدة في ديوانها "دار الضياء" الصادر عن دار نون 4 للطباعة والنشر، وقد صدر بتاريخ 31/12/2009.
وهذا البحر من الدائرة السابعة التي تضم عددا من البحور المستعملة والمستدركة. فمن المستعمل من هذه الدائرة ثاني المديد بأعاريضه وضروبه المختلفة، ووزنه :
فاعلاتن فاعلن فاعلن
ومنها المستدرك ، وقد ذكره الجوهري ومثل له بالبيت التالي:
يا من يلوم فتى عاشقا * لمت فلومك لي أعشق
ووزنه : مستفعلن فاعلن فاعلن ، وقد أطلقت عليه نازك الملائكة اسم الموفور.

سليمان أبو ستة
19-04-2011, 02:26 PM
وإذن ، فبالإضافة إلى البحور الثلاثة التي باتت مستعملة في الدائرة السابعة ، يمكن أن نرشح البحر التالي للاستعمال ، وهو :
فعولن مفاعيلن فعولن ** فعولن مفاعيلن فعولن
وشاهده الذي ذكره الجوهري:
قفا نبكِ مِنْ ذِكْرى الشبابِ ** ومن ذِكرِ سَلمى والربابِ
ونسقه الإيقاعي الذي نرجح أن يستقيم عليه النظم ، هو :
و س و [س] س و س ** و س و [س] س و س
حيث و = وتد ، س = سبب ، والحاصرتان للإشارة إلى التزام البسط في السبب.
والذي يأتي على هذا البحر المستدرك بقصيدة تلقى القبول من جانب أكبر عدد من المشاهدين يستحق منا أن نطلق اسمه عليه، فذلك خير ممن رأيناهم يخلطون تفعيلات الخليل (خلط عشواء) ثم يسمون ما نظموه عليه بأسمائهم .

خشان خشان
19-04-2011, 02:57 PM
وإذن ، فبالإضافة إلى البحور الثلاثة التي باتت مستعملة في الدائرة السابعة ، يمكن أن نرشح البحر التالي للاستعمال ، وهو :
فعولن مفاعيلن فعولن ** فعولن مفاعيلن فعولن
وشاهده الذي ذكره الجوهري:
قفا نبكِ مِنْ ذِكْرى الشبابِ ** ومن ذِكرِ سَلمى والربابِ
ونسقه الإيقاعي الذي نرجح أن يستقيم عليه النظم ، هو :
و س و [س] س و س ** و س و [س] س و س
حيث و = وتد ، س = سبب ، والحاصرتان للإشارة إلى التزام البسط في السبب.
والذي يأتي على هذا البحر المستدرك بقصيدة تلقى القبول من جانب أكبر عدد من المشاهدين يستحق منا أن نطلق اسمه عليه، فذلك خير ممن رأيناهم يخلطون تفعيلات الخليل (خلط عشواء) ثم يسمون ما نظموه عليه بأسمائهم .


أتراه أستاذي

و س و [س] س و س
أم
و س و [س] [س] و س ؟

سليمان أبو ستة
19-04-2011, 03:17 PM
بل الأول، لأنه لا يوجد ما يدعو إلى التزام بسط السبب الثاني كما هو الحال في بحر الطويل.

خشان خشان
19-04-2011, 05:56 PM
إليك أستاذي ما يقوله د. إبراهيم أنيس في كتابه ( موسيقى الشعر ) الطبعة السابعة ( ص - 60) "

"فالمقياس مفاعيلن حين يكون في حشو البيت يندر أن تتغير صورته. على أن أهل العروض قد جوزوا فيه صورتين أخريين هما


مفاعلن ، مفاعيلُ

واعتبروا الصورة الأولى صالحة مقبولة، ولكنهم اعتبروا الثانية قبيحة مرذولة ..................ومن الواجب إذن أن نهمل هذه الصورة ولا نعترف بها في الوزن الصحيح للشعر.
والحمد لله أن أهل العروض قد اعتبروها قبيحة مرذولة، ولا يروون لها في الشعر القديم إلا قول امرئ القيس :


ألا رب يوم لك منهن صالح .......ولا سيما يوم بدارة جلجل

ولكن معظم الرواة يروون رواية أخرى لهذاالبيت صحيحة الوزن هي :


ألا رب يوم لي من البيض صالح ......ولا سيما يوم بدارة جلجل

وبهذا نزهوا شعر امرئ القيس عن أن يقع فيه وزن قبيح مرذول. "

إنتهي النقل

ومن الرقمي :

الطويل = 3 2 3 2 1 3 2 3 3
البسيط = 2 2 3 2 3 2 1 3 1 3

ما لون زحاف ثقيل واي من السببين 3 2 2 3 في الطويل والبسيط ثقيل الزحاف . وهما السببان الواقعان على المحورين ( 5 و 4 ) من ساعة البحور .

يرعاك الله.

سليمان أبو ستة
19-04-2011, 10:10 PM
أخي الحبيب / خشان
مشكلة إبراهيم أنيس هي كمشكلة الخليل وأتباعه في النظر إلى التفعيلات نظرة أحادية البعد ، كالمثال الذي جئت به عن مفاعيل وقبحها في الطويل. فهل ترى القبح سيظل ملتصقا بهذه التفعيلة حين تنتقل إلى بحر آخر مثل مجزوء الطويل (وضع خطين تحت بحر آخر) تختلف بيئته عن بيئة الطويل.
ولتأكيد هذا القول ، انظر إلى قبح (مفتعلن) في بحر البسيط ، وقارنه بحسنها في مجزوء البسيط أو مخلعه . ومرة ثانية أسرة البسيط هذه تتألف من ثلاثة بحور مختلفة البيئة والجينات عن بعضها ولو أنها تشترك في اسم العائلة وهو البسيط.
ولنعد إلى مفاعيلن في بحر الطويل :
هناك قانون يعمل على تحديد حركته الإيقاعية (زحافه) ، وهو قانون التشكيلات الزوجية للأسباب الذي ينص على أنه : لا يجوز قبض السببين معا، ومع ذلك يجوز بسطهما معا، وكذلك يمتنع قبض السبب الأول منهما إذا وقع التشكيل بين وتدين، كما يمتنع قبض السبب الثاني ما لم يكن أول سبب يليه من بعده ملتزما البسط.
والرجز هو البحر الوحيد الذي لا يتقيد بهذه القاعدة.
فامتناع قبض السبب الأول إذا وقع التشكيل بين وتدين ، يعني عدم حدوث (مفاعلن) في حشو الطويل ، وإمكانية حدوثها في العروض والضرب وفي بحور أخرى لا تنطبق بيئة هذا القانون عليها.
وامتناع قبض السبب الثاني ما لم يكن أول سبب يليه من بعده ملتزما البسيط ، يعني عدم حدوث (مفاعيل) في نسق لا يكون أول سبب يليها ملتزما البسط، وهو سبب فعولن التي تليها في الطويل.
إذن فنحن بإزاء قوانين عامة للزحاف في جميع البحور وليس في بحر بحر . وعلى ذلك فليس ثمة ما يمنع (مفاعيل) في مجزوء الطويل لأن (فعولن) التي تليه في العروض يمكن لها أن تكون (فعول).

خشان خشان
20-04-2011, 05:28 AM
أخي وأستاذي الكريم

ردك بحاجة لتأمل وسيساعدني عليه نقله للرقمي الذي آمل أن يتاح لي الوقت للقيام به.

لكن خطر ببالي سؤال أتوجه به إليك انطلاقا من عزوفي عن القول بوجود (بحور جديدة) والسؤال :

ما رأيك بدقة وصلاحية تسمية هذا الوزن ..دار سعدى بِـ ( أحذ المتدارك ) توسيعا لمفهوم الحذذ.

يرعاك ربي.

د.عمر خلوف
20-04-2011, 08:25 AM
لا يمتنع عندنا في الشعر اشتقاق الأوزان بعضها من بعض، الأمر الذي دأب عليه الشعراء منذ القدم، حتى أصبح لدينا مما تشقق عن بحر واحد يقارب عدداً ما أحصاه الخليل من صور البحور مجتمعة.
كما لا يمتنع أيضاً نشوء بحر جديد، مولود من رحم الأوزان العربية، كالذي حصل فعلاً في بحر المتدارك، وبحر الخبب، وبحر الدوبيت، والبحر اللاحق..
ولا شك أن كل صورة لأي وزن، إنما هي بمثابة بحر قائمٍ بذاته، لا يجوز أن يخلطها الشاعر بصورة شقيقة أخرى لذات الوزن، في قصيدة عمودية واحدة.
ويقتضي التصنيف المنطقي، أن يُنظر في الصورة المستجدة. فإذا أمكن إدراجها تحت مظلة وزنٍ معروف لم يجز أن نفردها بحراً قائماً بذاته.
وهذا ما دأبتُ على اتباعه في النظر إلى كل المستجدات الوزنية في الشعر العربي، والتي تجاوزت عندي كل الاحتمالات والتوقعات.
وصورة القصيدة المدرجة هنا، لا يمكن بحال من الأحوال أن تقومَ بحراً قائماً بذاته، لأن من السهولة بمكان أن تندرج في وزن البحر المستجد (المتدارك)، بحذف الوتد الأخير من كل شطر:

فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن ** فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن
فاعلن فاعلن فاعلن فا ... ** فاعلن فاعلن فاعلن فا ...
والذي يساوي:

فاعلن فاعلن فاعلاتن .... ** فاعلن فاعلن فاعلاتن ...
-----------
وكنت قد أدرجتُ هذا القالب تحت مظلة البحر المتدارك، وكتبتُ فيه:


فاعلن فاعلن فاعلاتن *** فاعلن فاعلن فاعلاتن

ذكره الحنفي، ولكنه عدّه مرّةً من البحر المديد!! معتمداً كما يقول على أذنه الموسيقية التي ترمي به إلى ساحل المديد، وذلك على الرغم من أنه أورد نفس الأمثلة ساكنةَ الروي مع المتدارك، بل إنه دمجه مرة ثالثة مع بعض صور الخفيف!!، فقدّره مرةً بتفاعيله ذاتِها، وقدّره مرة أخرى هكذا ( فاعلاتن فعولن فعولن )، وهي الصورة ذاتها كما هو واضح !!
ومما مثل به الحنفي لها قوله :

إنَّ ليلي لَلَيلٌ عميدٌ ** بكَعابٍ وأيُّ كَعابِ
آهِ لو تعلمينَ بما في ** كبدي من جَوىً وعذابِ
ثم وجدت شاهده في قصيدةٍ ليوسف أبو سعد في ديوانه المنشور عام 1408هـ، يقول فيها:
أيقظَ الجرْحَ هجْرُ الحبيبِ ** فادمعي يا عيوني وذوبي
قد تلاشتْ طيوفُ الأماني ** ونَما الشوكُ فوقَ الدروبِ
إنَّما الهجْرُ ليلٌ كئيبٌ **لُفَّ في ثوبِ صمْتٍ رهيبِ
تاهَ فيهِ فؤادي المُعنّى ** واعترتْني طيوفُ الشحوبِ
تَمتِمي يا شِفاهي حَيارى ** أينَ مني المنى يا حبيبي؟
أينَ مني مجالي جمالٍ ** عبَقَتْ في التداني بطيبِ
أينَ دنيا رضعْنا هواها ** ثمَّ عشنا بروضٍ خصيبِ
يمرحُ الطيرُ فيهِ اختيالاً ** بينَ ماءٍ وغصْنٍ رطيبِ
كمْ سعدْنا بدنيا التلاقي ** وانتشينا بشمِّ الطيوبِ
وسهرْنا وللحبِّ كأسٌ ** قد شربْناهُ ملْءَ القلوبِ
ووجدت على الشابكة قصيدة لعامر الرقيبة بعنوان لاجئ يقول فيها، نشرت في 27/6/1428هـ:

لابساً صمتَهُ باحتشامِ ** مُطْرِقاً رغمَ عُرْيِ الكلامِ
ماشياً فوق جمر المآسي **يمضغُ القهرَ دونَ انْهِضامِ
هارباً، فوضويَّ التشظّي ** فالوَرا عندهُ كالأمامِ
ناقماً من حروبٍ أظلّتْ ** تأكلُ الناسَ مثلَ الطعامِ
ثاوياً في براري التلاشي ** فارشاَ صبرَهُ في الخيامِ
في مآقيهِ يحتالُ حُزْنٌ ** كيْ يُداريهِ بالإِبتسامِ
رغم كلّ الجراحاتِ يبقى ** قلبُهُ مفعَماً بالسلامِ
وربما كان هنالك من كتب على هذه الصورة سواهما.
فهل نسمي هذا الوزن بالبحر اليوسفي، أم الرقيب، أم المرشد؟؟

سليمان أبو ستة
20-04-2011, 07:32 PM
أخي الأستاذ / خشان
إذا أردت أن تربط النسق الوزني رقم (5-7) وشاهده القديم المصنوع:
دار سعدى بشحر عمان ** قد كساها البلى الملوان
بالمتدارك ، وهو بعيد عنه ، لزمك القول بأنه من مجزوء المتدارك المرفل العروض والضرب. وهذا في رأيي يعد تخليطا في مصطلحات الخليل. ذلك أن الترفيل مختص بالضرب وحده ، فهذا البحر لو كان من المتدارك فعلا وصنفه الخليل في دائرته الخامسة ، فلن يكون عنده إلا من مجزوء المتدارك ، وضربه وحده المرفل. ثم إن الخليل لن يختار له شاهدا ذلك البيت بأعلاه ، وإنما بيتا آخر من نحو :
دار سعدى بشحر عدن ** قد كساها البلى الملوان.
ثم إني سعيد بالقصائد التي جلبها لنا الدكتور عمر خلوف شواهد على بحر المرشد ( سأعدل عن هذا الاسم إلى اعتماد الرقم الذري لنواته لئلا يصير نزاع بين المستدركين والمستدركات) ، وطريقته في نسبة البحور إلى بعضها تختلف عن طريقة الخليل ، فبينما يستخدم الخليل تجزئة البحور تبعا لتفاعيلها ، حيث يبدأ من التام ثم يعود إلى الأقل فالاقل عبر سلسلة لا تتعدى الجزء والشطر والنهك، يستخدم خلوف الزيادة أو النقص على مستوى السبب والوتد وفي كلا العروض والضرب. والمعروف أن الخليل كان يجعل الزيادات من ترفيل وإسباغ تختص بتفعيلة الضرب وحده ، ولذلك رجحت كون المرشد من عائلة غير عائلة المتدارك لاختلافها عنه في تفعيلة العروض ،التي ما كانت لتختص بالاسم الذي عرف لهذا العلم إلا لأهميتها في التمييز بين بحر وبحر.

خشان خشان
20-04-2011, 08:48 PM
أخي الأستاذ / خشان
إذا أردت أن تربط النسق الوزني رقم (5-7) وشاهده القديم المصنوع:
دار سعدى بشحر عمان ** قد كساها البلى الملوان
بالمتدارك ، وهو بعيد عنه ، لزمك القول بأنه من مجزوء المتدارك المرفل العروض والضرب. وهذا في رأيي يعد تخليطا في مصطلحات الخليل. ذلك أن الترفيل مختص بالضرب وحده ، فهذا البحر لو كان من المتدارك فعلا وصنفه الخليل في دائرته الخامسة ، فلن يكون عنده إلا من مجزوء المتدارك ، وضربه وحده المرفل. ثم إن الخليل لن يختار له شاهدا ذلك البيت بأعلاه ، وإنما بيتا آخر من نحو :
دار سعدى بشحر عدن ** قد كساها البلى الملوان.
ثم إني سعيد بالقصائد التي جلبها لنا الدكتور عمر خلوف شواهد على بحر المرشد ( سأعدل عن هذا الاسم إلى اعتماد الرقم الذري لنواته لئلا يصير نزاع بين المستدركين والمستدركات) ، وطريقته في نسبة البحور إلى بعضها تختلف عن طريقة الخليل ، فبينما يستخدم الخليل تجزئة البحور تبعا لتفاعيلها ، حيث يبدأ من التام ثم يعود إلى الأقل فالاقل عبر سلسلة لا تتعدى الجزء والشطر والنهك، يستخدم خلوف الزيادة أو النقص على مستوى السبب والوتد وفي كلا العروض والضرب. والمعروف أن الخليل كان يجعل الزيادات من ترفيل وإسباغ تختص بتفعيلة الضرب وحده ، ولذلك رجحت كون المرشد من عائلة غير عائلة المتدارك لاختلافها عنه في تفعيلة العروض ،التي ما كانت لتختص بالاسم الذي عرف لهذا العلم إلا لأهميتها في التمييز بين بحر وبحر.


أخي وأستاذي الكريم

أ‌- ثمة مقاربتان لربط هذاالوزن بالمتدارك
القول بأنه مجزوء المتدارك المرفل الشطرين وأنا معك في رفض هذا ولم أقل به
القول بأن هذا ( أحذ المتدارك) على أساس تعميم الحذذ، وهو السؤال الذي طرحته ويبدو أنك لم تقرأه
ب‌- يهمنا من الخليل في الدرجة الأولى ما اعتمده من بحور تقبلها الذائقة العربية. ويأتي توصيفه لها في الدرجة الثانية. ولهذا لا أرى بأسا في إعادة توزيع البحور على دوائر أو مجموعات طالما التزمنا فيها بمضمون بحور الخليل.
جـ_ لا أرى أن من حقنا أن نسمي وزنا جديدا لم يعرفه الخليل ( بحرا ). ففتح هذا الباب حسب مرجعية (س) من الناس سيعطي الحق لـ ص ، ع ، ق ، ك أن يبتكر بحورا جديدة. وقد تطرقت في مواضيع عدة إلى عشرات (البحور ! ) الجديدة المصنعة

د- أرى أن قصارى ما يجوز لنا أن نسمي الأوزان المبتكرة مستساغها وثقيلها ( الموزون ) وليس ( الشعر)

والله يرعاك.

عبد الجبار السلامي
05-01-2014, 08:23 AM
وجدْتُ الحنفي دوّن هذا الوزن في كتابهِ ونسبهُ الى المديد الحادي عشر وجعلَ تفعيلاته :فاعلن فاعلن فاعلاتن =فاعلن فاعلن فاعلاتن

خشان خشان
05-01-2014, 08:57 AM
وجدْتُ الحنفي دوّن هذا الوزن في كتابهِ ونسبهُ الى المديد الحادي عشر وجعلَ تفعيلاته :فاعلن فاعلن فاعلاتن =فاعلن فاعلن فاعلاتن

أخي وأستاذي الكريم

يسلم العروضي إن اتبع الإجماع في عدم العبث بالحشو.

وارى الشيخ قد عبث بحشو المديد

فاعلن فا - علن - فاعلاتن ......هذا يعادل ....فاعلاتن - فا علن - فاعلاتن

أهديك موضوع المنهج واللامنهج :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/almanhaj-1

والله يرعاك.

عبد الجبار السلامي
05-01-2014, 09:38 AM
والشيخ الحنفي برر ذلك بحجه جاهزه وهي (الاعتماد على الاذن الموسيقية التي ترمي به الى ساحل المديد )والشيخ الحنفي اعتمد على الموسيقى كثير فهو موسيقى ،وقد حدثني بعض تلاميذه أنه كان يستعين (بالمقام ) فيوقع باصابعه سلم المقام ويغني البيت فان وافق احد المقامات عده شعرا ، وألحقه باحد أوزان الخليل، وإن لم يستقم لم يقبله أي ان وافق الشعر احد الجمل المقاميه فهو شعر ،وإن لم يوافق اسقطه

خشان خشان
05-01-2014, 11:54 AM
والشيخ الحنفي برر ذلك بحجه جاهزه وهي (الاعتماد على الاذن الموسيقية التي ترمي به الى ساحل المديد )والشيخ الحنفي اعتمد على الموسيقى كثير فهو موسيقى ،وقد حدثني بعض تلاميذه أنه كان يستعين (بالمقام ) فيوقع باصابعه سلم المقام ويغني البيت فان وافق احد المقامات عده شعرا ، وألحقه باحد أوزان الخليل، وإن لم يستقم لم يقبله أي ان وافق الشعر احد الجمل المقاميه فهو شعر ،وإن لم يوافق اسقطه

أن يكون شعرا شيء وأن يكون من المديد شيء آخر.

ليس هذا من المديد بحال.

يرعاك الله.

حماد مزيد
05-01-2014, 04:35 PM
السلام عليكم
أحيي أساتذتي الكرام على هذه المواضيع الشيقة التي
تبعث على التفكير والتأمل .
سؤالي للأستاذ الفاضل عبد الجبار السلامي :
هل هناك من قاعدة عند الشيخ الحنفي للربط بين الإيقاع والمقام ؟
ولكم جميعا فائق الاحترام وعظيم التقدير

عبد الجبار السلامي
05-01-2014, 05:15 PM
الأستاذ حامد القاعده هي مقارنة الوزن الشعري بالجملة الموسيقية المقامية والشيخ ممن يجيدون المقام

خشان خشان
05-01-2014, 05:37 PM
أستاذي الكريمين عبد الجبار وحماد

لعل لكتاب (أوزان الألحان) علاقة بهذا الموضوع :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/alhaan

2926

يرعاكما الله.