المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حالات عمل أفعال القلوب



درار1
25-04-2011, 12:39 PM
حالات عمل أفعال القلوب


لأفعال القلوب من حيث العمل ثلاثة أحوال : ـ

أولا ـ الإعمال : ـ
بمعنى أنها تدخل على المبتدأ والخبر ، وتعمل فيهما النصب ، ويكونان مفعولين للفعل ، وقد مثلنا له سابقا ، وعملها واجب إذا تقدمت على معموليها ، أما إذا توسطت فعملها جائز . نحو : زيدا ظننت مسافرا .
أو إذا تأخر الفعل . نحو : زيدا مسافرا ظننت .
ففي هاتين الحالتين : يجوز إعمال الفعل ، ويجوز إهماله .
وفي حالة الإهمال يعرب الاسم الواقع قبل الفعل مبتدأ ، والجملة بعده في محل رفع خبر إذا كان الفعل متوسطا بين الاسمين ، وإذا كان الفعل متأخرا أعربا مبتدأ وخبرا .
ثانيا ـ الإلغاء :
وهو إبطال عمل أفعال القلوب بنوعيها في اللفظ ، وفي المحل معا إذا توسطت معمليها ، أو تأخرت عنهما .
نحو : محمد ظننت حاضر ، وعمرو حسبت متأخر .
ففي هذه الحالة يلغى عمل ظن وحسب ، وما دخل في بابهما من الأفعال ، ويشمل الإلغاء عدم العمل في لفظ الكلمة المعمول فيها ،وفي محلها أيضا .
فـ " محمد " مبتدأ ، وظننت جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب ، و " مسافر " خبر . وقس على ذلك .
ثالثا ـ التعليق :
وهو إبطال عمل تلك الأفعال في اللفظ دون المحل ، وذلك إذا تلا الفعل ما له الصدارة في الكلام كالآتي :
1 ـ لام الابتداء .نحو :علمت لخالد موجود .فقد علق عمل الفعل عن لفظ المعمول ، ولكنه لم يعلق في المحل أوالتقدير ، فيكون " خالد " مرفوعا لفظا منصوبا محلا .
ـ ومنه قوله تعالى :{ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق}.ومنه قوله تعالى{ والله يعلم إنك لرسوله } .
وقد منع بعض النحاة التعليق في باب أعلم خاصة ، والصحيح جوازه ، واستشهدوا عليه 21 ـ بقول الشاعر : بلا نسبة
حذار فقد نبئت إنك للذي ستجزى بما تسعى فتسعد أو تشقى
فعلق الفعل " نبئت "عن العمل لاتصال خبر إن باللام،ولولا اتصال اللام بخبرها لكانت همزتها مفتوحة بعد الفعل نبأ .
2 ـ لام جواب القسم . نحو : علمت ليحضرن أخوك .والتقدير:علمت والله ليحضرن أخوك .ومنه قول لبيد :
ولقد علمت لتاتين منيتي إن المنايا لا تطيش سهامها
فقد علق الفعل " علم " عن العمل في لفظ المعمول دون محله ، ولوعمل فيهما لكان التقدير : علمت منيتي آتية .
منيتي : مفعول به أول . والجملة الفعلية في محل نصب مفعول به ثان .
3 ـ لا النافية . نحو : ظننت لا محمد قائم ولا أحمد ونحو : علمت لا طالب في الفصل ولا مدرس .
4 ـ ما النافية .نحو قوله تعالى :{ لقد علمت ما هؤلاء ينطقون }.وقوله تعالى :{ ويعلم الذين يجادلون في آياتنا ما لهم من محيص } . وقوله تعالى : { قالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق } .
5 ـ إن النافية . نحو قوله تعالى : { وتظنون إن لبثتم إلا قليلا } .
6 ـ الاستفهام بالهمزة .
كقوله تعالى :{وإن أدري أقريب أم بعيد ما تدعون }.أو بأي.نحو قوله تعالى :{وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون } . وقوله تعالى : { ولتعلمن أينا أشد عذابا وأبقى } .
7 ـ الاستفهام بكم نحو قوله تعالى : ( ألم يروا كم أهلكنا من قبلهم من قرن } .
8 ـ الاستفهام بأنَّى . نحو قوله تعالى : { ثم انظر أنى يأفكون } .
9 ـ الاستفهام بأيان . نحو قوله تعالى : { يسألون أيان يوم الدين } .
10 ـ الاستفهام بكيف .نحو قوله تعالى :{ فستعلمون كيف نذير } . وقوله تعالى : { ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل }10 .
11 ـ الاستفهام بما . نحو قوله تعالى : { وما أدراك ما الحاقة }. وقوله تعالى : { وما أدراك ما ليلة القدر }
12 ـ الاستفهام بمن . نحو قوله تعالى : { ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله } .
13 ـ الاستفهام بهل . نحو قوله تعالى : { فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ } .
14-الاستفهام بماذا نحو قوله تعالى :{ يسألونك ماذا أحل لهم }وقوله تعالى وما تدري نفس ماذا تكسب غدا } .
وما أضيف إلى اسم الاستفهام . نحو : علمت غلام أيهم أبوك . وقد علق فعل الظن بـ " لعل " .نحو قوله تعالى : { وإن أدري لعله فتنه لكم } . وقوله تعالى : { وما يدريك لعل الساعة قريب } .
قال أبو حيان : ولم أعلم أحدا ذهب إلى أن " لعل " من أدوات التعليق ، وإن كان ذلك ظاهر فيها .
موقع الجملة المعلقة من الإعراب : ـ
ذكرنا أن التعليق يقع على لفظ المعمول دون محله ، لذلك فإن موقع الجملة المعلقة مع التعليق في تأويل المصدر مفعولا به للفعل المعلق .
فإن كان الفعل مما يتعدى لمفعولين ، كانت الجملة المعلقة في موضع المفعول الأول والثاني ، وإن كان مما يتعدى لثلاثة كانت الجملة المعلقة في موضع الثاني والثالث . نحو : أعلمتك هل محمد في المدرسة .
وقد تسد الجملة المعلقة مسد المفعول الثاني فقط .
نحو : علمت خالدا أبو من هو . أو مسد المفعول الثالث . نحو : أعلمتك عليا أبو من هو .
ولما كان التعليق لا يمنع من العمل في محل اللفظ ، جاز العطف بالنصب على المحل .
---------------------------------

لغـة حباها الله حرفاً خــــالداً : فتوضعت عبقاً على الأكوان

وتلألأت بالضاد تشمخ عزةً : وتسيل شهداً في فم الأزمــــان


فاحذر أخي العربي من غدر المدى :واغرس بذور الضاد في الوجدان

ولئـن نطقت أيـاً شقيقي فلتقـل : خيـر اللغات فصاحة القرآن


تحياتى

أموت ويبقى كل ما كتبته ذكـرى فياليت ... كل من قرأ كلماتي ... دعالـي....