المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن " فم " في حالة إضافتها إلى ظاهر أو ضمير؟



غاية المنى
27-04-2011, 05:42 PM
السلام عليكم:
نحن نعلم أن كلمة فم إذا أضيفت إلى ظاهر أو ضمير فإن ميمها تقلب واوا، مثل: هذا فوك، هذا فو زيد.
والسؤال: هل خطأ إذن قولنا: هذا فم زيد، أو هذا فمك؟

عطوان عويضة
27-04-2011, 06:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قولنا فم زيد وفمك ليس خطأ، وقد وردت فم مضافة إلى الظاهر والضمير كثيرا في أفصح الكلام، نحو ( لخلوف فم الصائم ...... ) ( حتى ما تجعل في فم امرأتك ) ( أن رجلا عض يد رجل فنزع يده من فمه فسقطت ثنيتاه .. )
ميم الفم تثبت وجوبا في غير الإضافة، نقول: خروج الكلمة من الفم كخروج السهم من القوس.
ويجوز حذفها وثبوتها حال الإضافة.
ويجب حذفها حال التكسير والتصغير ، أفواه ، وفويه ولا يقال أفمام وفميم.

والله أعلم.

الحيدرة2
27-04-2011, 06:51 PM
زيادة على ما قاله الأستاذ عطوان فإن فم لغة وفو لغة أخرى والذي يعرب إعراب الأسماء الخمسة هو فو وأصل فم فَمَوٌ وأصل فو فَوْه
فحذفت الواو من فمو فصارت فم وحذف الهاء من فوه فصار فو والله أعلم

عطوان عويضة
27-04-2011, 07:18 PM
نقل من اللسان فيه مزيد فائدة


( فوه ) الليث الفُوهُ أَصلُ بناء تأْسِيسِ الفمِ قال أَبو منصور ومما يَدُّلُّك على أَن الأَصل في فمٍ وفُو وفا وفي هاءٌ حُذِفَت من آخرها قولُهم للرجل الكثيرِ الأَكلِ فَيِّهٌ وامرأَة فَيِّهةٌ ورجل أَفْوَهُ عظيمُ الفَم طويلُ الاسنان ومَحالةٌ فَوْهاء إذا طالت أَسنانها التي يَجْري الرِّشاءُ فيها ابن سيده الفاهُ والفُوهُ والفِيهُ والفَمُ سواءٌ والجمعُ أَفواهٌ وقوله عزَّ وجل ذلك قولُهم بأَفْواهِهم وكلُّ قولٍ إنما هو بالفم إنما المعنى ليس فيه بيانٌ ولا بُرْهانٌ إنما هو قولٌ بالفمِ ولا معنى صحيحاً تَحْتَه لأَنهم معترفون بأَنّ اللهَ لم يتَّخِذْ صاحبةً فكيف يَزْعُمون أَنَّ له ولداً ؟ أَما كونُه جمعَ فُوهٍ فبَيِّنٌ وأَما كونه جمع فِيهٍ فَمِنْ باب ريحٍ وأَرْواحٍ إذ لم نسْمَعْ أَفْياهاً وأَما كونُه جمعَ فاهٍ فإن الاشتقاق يؤْذن أَن فاهاً من الواو لقولهم مُفَوَّةٌ وأَما كونه جمع فِمٍ فلأَنَّ أَصلَ فَمٍ فَوَهٌ فحُذِفت الهاء كما حذفت مِنْ سَنةٍ فيمن قال عامَلْتُ مُسانَهةً وكما حُذِفت من شاةٍ ومن شَفَةٍ ومن عِضَةٍ ومن اسْتٍ وبقيت الواو طرفاً متحركة فوجب إبدالُها أَلفاً لانفتاح ما قبلها فبقي فاً ولا يكون الاسم على حرفين أَحدُهما التنوينُ فأُبْدل مكانَها حرفٌ جَلْدٌ مُشاكِلٌ لها وهو الميمُ لأَنهما شَفَهِيَّتان وفي الميم هُوِيٌّ في الفَمِ يُضارِعُ امتدادَ الواوِ قال أَبو الهيثم العربُ تستثقل وُقوفاً على الهاءِ والحاءِ والواوِ والياءِ إذا سَكَنَ ما قبلَها فتَحْذِفُ هذه الحروفَ وتُبْقي الاسمَ على حرفين كما حذفوا الواوَ من أَبٍ وأَخٍ وغَدٍ وهَنٍ والياءَ من يَدٍ ودَمٍ والحاءَ من حِرٍ والهاءَ من فُوهٍ وشَفةٍ وشاةٍ فلما حذفوا الهاءَ من فُوهٍ بقيت الواو ساكنة فاستثقلوا وقوفاً عليها فحذفوها فبقي الاسم فاءً وحدها فوصلوها بميم ليصيرَ حرفين حرفٌ يُبْتَدأُ به فيُحرَّك وحرفٌ يُسْكَت عليه فيُسَكِّن وإنما خَصُّوا الميم بالزيادة لِمَا كان في مَسْكَنٍ والميمُ من حروف الشَّفَتين تنطبقان بها وأَما ما حكي من قولهم أَفْمامٌ فليس بجمع فَمٍ إنما هو من باب مَلامِحَ ومَحاسِنَ
.

علي المعشي
27-04-2011, 08:33 PM
بارك الله في السائلة والمجيبَين!
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
28-04-2011, 06:04 PM
الإخوة الأساتذة الأفاضل أبو عبد القيوم، أبو محمد، أبو عبد الكريم: جزاكم الله خيرا جميعا وأحسن إليكم.
لكن اسمحوا لي أن أسأل: عُلمنا أن الميم في (فم) واجبة القلب في حال أضيفت إلى ظاهر أو مضمر، وما جاء خلاف ذلك في حديث أو شاهد فهو قليل لا يقاس عليه. فهل فعلا هذا القلب واجب؟!! أنا لا أرى ذلك، لأنه لو كان واجبا لما صح: هذا فم زيد، ونحوه. ولكان ما ورد من شواهد خلاف لك هو من باب الشاذ، أليس كذلك؟ ما رأيكم بارك الله فيكم؟

علي المعشي
29-04-2011, 03:24 AM
الإخوة الأساتذة الأفاضل أبو عبد القيوم، أبو محمد، أبو عبد الكريم: جزاكم الله خيرا جميعا وأحسن إليكم.
لكن اسمحوا لي أن أسأل: عُلمنا أن الميم في (فم) واجبة القلب في حال أضيفت إلى ظاهر أو مضمر، وما جاء خلاف ذلك في حديث أو شاهد فهو قليل لا يقاس عليه. فهل فعلا هذا القلب واجب؟!! أنا لا أرى ذلك، لأنه لو كان واجبا لما صح: هذا فم زيد، ونحوه. ولكان ما ورد من شواهد خلاف لك هو من باب الشاذ، أليس كذلك؟ ما رأيكم بارك الله فيكم؟
مرحبا أختي الكريمة
أود الإشارة إلى أن المشهور هو أن الواو أصلٌ والميم منقلبة عنها حال الإفراد، وليس العكس، وعلى هذا الأساس يحسن أن تقولي (عُلمنا أن الواو في (فوك) ممتنعة القلب في حال أضيفت إلى ظاهر أو مضمر، وما جاء خلاف ذلك في حديث أو شاهد فهو قليل لا يقاس عليه).
وأما حكم قلب الواو ميما حال الإفراد كما في نحو ( لهند فمٌ عذبٌ) فهو واجب، وأما القلب حال الإضافة (هذا فمُ هند، هذا فمك) فهو جائز ولكنه قليل، ولا أرى القول بالمنع صوابا، وقد أشار غير واحد من النحاة إلى أن قلب الواو ميما قد يقع حتى حال الإضافة كما في (فم الصائم) وغيره، حتى أن ابن السراج في الأصول قد عده لغة، ومع ذلك يظل عدم القلب حال الإضافة (هذا فو هند، هذا فوك) هو الأكثر في كلام العرب.
تحياتي ومودتي.

د/ البسال
29-04-2011, 06:28 AM
بالأضافة إلى أن كلمة فم يجوز تشديد الميم هكذا ( فَمّ ) كما يجوز التخفيف هكذا ( فَمُ )