المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تصحيح إعراب في أراك عصى الدمع..)



هيثم محمد
11-06-2005, 10:16 AM
أراك عصى الدمع شيمتك الصبر ** أما للهوى نهى عليك ولا أمر

أراك :- (أرى) فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة للتعذر ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره (أنا)
وكاف الخطاب ضمير متصل مبنى على الفتح فى محل نصب مفعول به أول
عصى :- مفعول به ثان منصوب بالفتحة
الدمع :- مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة
شيمتك :- مفعول به ثالث منصوب بالفتحة ، وكاف الخطاب ضمير متصل مبنى على الفتح فى محل جر بالاضافة
الصبر :- مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة
أما :- استفتاحية للتنبيه
للهوى :- جار ومجرور فى محل رفع خبر مقدم
نهى :- مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة
عليك :- جار ومجرور
و :- حرف عطف
لا :- نافية مهملة
أمر :- معطوفه على (نهى) مرفوع بالضمة
*******************************************

شاكٍ إلى البحر اضطراب خواطرى ** فيجيبنى برياحه الهوجاء

شاكٍ :- مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة (وفى هذى الكلمة حدث خلاف بينى وبين صديقى على إعرابها مبتدأ أم خبر )
إلى البحر :- جار ومجرور
اضطراب :- مفعول به منصوب بالفتحة
خواطرى :- مضاف إليه مجرور بالكسرة
فيجيبنى :- الفاء واقعه فى جواب الطلب ، (يجيبنى) فعل مضارع مرفوع بالضمة ، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) ، والنون للوقاية ، وياء المتكلم ضمير متصل مبنى على السكون فى محل نصب مفعول به
برياحه :- جار ومجرور ، والهاء ضمير متصل مبنى على الكسرة فى محل جر بالاضافة
الهوجاء :- صفة أو نعت للرياح مجرورة بالكسرة

وأرجو التعقيب على الإعراب وبيان أوجه الخطأ

وجزاكم الله خيراً

محمد الجهالين
11-06-2005, 03:12 PM
أراك عصيَّ الدمع شيمتُك الصبرُ ** أما للهوى نهيٌ عليك ولا أمرُ
أخي المدرس العربي

هذا جنتُه رأى عليك ، فقلت :


شيمتك :- مفعول به ثالث منصوب بالفتحة ، وكاف الخطاب ضمير متصل مبنى على الفتح فى محل جر بالاضافة
الصبر :- مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة

ولو أعربتَها كما يجب (شيمتُكَ الصبرُ : مبتدأ وخبر) ثم أعربتَ الجملة خطأ في محل نصب ، مفعولا به ثالثا ، وليس في محل نصب حال كما هو الصواب ، لكانت الجناية كلها جناية رأى ، ولكن رأى ظفرت ببرائتها عندما قالت لي :
هذا مطلع القصيدة ، فكيف تكون حركة قافية الصدر ( الصبر) كسرا ، كما أعربتَها اضطرابا ، وتكون حركة قافية العجز ( أمر) ضما ، كما أعربتََها صوابا .

لا عليك سأكتم سرك ، وأترك لسمط اللآلىء أمرك .

أما (أرى) هنا فهي القلبية بمعنى أعتقدُ وأعلمُ ، تنصب مفعولين عادة هما مبتدأ وخبر قبل دخولها عليهما ، كما في ( أرى الكسل مرضا) ، وهناك أرى البصرية بمعنى أبصرُ ، التي تنصب مفعولا واحدا ( أرى الشمسَ) ،
وهنـــــــــــــــــــــــــاك وليس هنــــــــا أرى التي تنصب ثلاثة مفاعيل فمضارعها أُرِيُ ( أريتُ الأستاذَ البحثَ مطبوعا).

هيثم محمد
12-06-2005, 01:03 PM
شكراً أخى العزيز جهالين
وماذا عن باقى الإعراب؟؟

زيد العمري
12-06-2005, 10:57 PM
شاكٍ إلى البحر اضطراب خواطرى ** فيجيبنى برياحه الهوجاء
شاكٍ : خبر لمبتدإٍ محذوف تقديره أنا، مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء المحذوفة للتنوين .
إلى البحر : جارٌّ ومجرور
اضطرابَ : م.به منصوب وهو مضاف
خواطري : م. إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على ما قبل الياء منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، وهو مضاف ، والياء ضمير م.إليه
فيجيبني : الفاء استئنافية، يجيبني : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، والنون للوقاية ، والياء ضمبر متصل في محل نصب م.به.
برياحه : الباء حرف جر ، رياحه : اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والهاء ضمير متصل في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل نصب حال للضمير المستتر في ( يجيبني) أي متعلق بحال محذوفة.
الهوجاءِ: نعت ل (رياحِ) مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
جملة شاك إلى البحر اضطراب خواطري ابتدائية لا محل لها من الإعراب
وجملة يجيبني استئنافية لا محل لها من الإعراب

ملحوظة: أخي المدرس !
أين تُدَرِّسُ؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

أبو تمام
13-06-2005, 03:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية معطرة لجهالين وزيد على ماتفضلا به ، ولعلي أضيف الشيء اليسير مما أبقوه لي .
شاكٍ :- مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة (وفى هذى الكلمة حدث خلاف بينى وبين صديقى على إعرابها مبتدأ أم خبر )
أولا :بجوز الابتداء بالنكرة إذا أفادت ومنها إذا كان المبتدأ وصفا عاملا عمل الفعل كالمصدر واسم الفاعل والمفعول (نص النحاة على كون معمول الموصوف مرفوع بمعنى أم فاعلا أو اسم فاعل للوصف المبتدأ وهنا يمكن اعتبار فاعل شاك ضمير مستتر تقديره هو وقد جوز ذلك عباس حسن ونسبه إلى فريق من النحاة على حد قوله رحمه الله) وهنا شاكٍ اسم فاعل واضطراب مفعول به لاسم الفاعل فلا إشكال من جعلها مبتدأ.
ثانيا:إذا اعتبرنا شاك مبتدأ أين الخبر؟؟؟
قد لا يحتاج المبتدأ في بعض الأحيان إلى خبر ويذكر مايسد مسده وهو الوصف العامل (اسم الفاعل والمفعول والمصدر..)
ثالثا:وهو الأهم اختلاف النحاة في الوصف النكرة المبتدأ:
اشترطوا أن يسبق الوصف باستفهام أو نفي ، كقول الشاعر :
أقاطن قومُ سلمى أم نووا ظعنا ؟إن يظعنوا فعجيبٌ عيش من قطنا
والنفي كقول الشاعر:خليلي ماواف بعهدي أنتما *إذا لم تكونا لي على من أقاطعُ
فقد سدّ كل من(قوم-أنتما) مسد الخبر لأنهما فاعلان لاسم الفاعل(قاطن-واف)واعتمادهما على(استفهام-نفي).
لكن لم يشترط بعض النحاة ذلك كالأخفش وابن مالك رحمهما الله ، قال ابن مالك:
وأول مبتدا والثاني*فاعل أغنى،في:أسار ذانِ
وقس وكاستفهام النفي وقد* يجوز نحو:فاز أولو الرشد
هذا وقد كان الأخفش يستشهد بقول الشاعر: خبير بنو لهبٍ فلا تكُ مُلغيًا*مقالة لهبي إذا الطير مرتِ
فالمبتدأ :خبير لم سبق بنفي ولا استفهام

على كل ماذكر أرى بأنه من أعرب(شاك)لمبتدأ محذوف لا إشكال ومن أعربه مبتدأ مستغنيا عن الخبر لا إشكال والله أعلم .


إلى البحر : متعلقان باسم الفاعل شاك فاسم الفاعل يجوز أن تعلق به شبه الجملة.
برياحه: متعلق بالفعل يجيبني .

فيجيبني : الفاء عاطفة سببية المعنى والفعل معطوف على شاك لأن شاك بمعنى أشكو وهذا النوع يسمى عطف الفعل على مايشبه الفعل (اسم الفعل-والمشتقات)، قال تعالى:
فالمغيرات صبحا فأثرن به نقعا) عطف أثرن على المغيرات، وكقوله تعالى:(يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي) وكقوله تعالى (أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن) .


هذا والله أعلم

للمدرس وللأخوة التحية

هيثم محمد
13-06-2005, 09:59 AM
أخى العزيز أبو تمام لك كل التحية والتقدير على تفصيلك للأشكال الذى حدث فى كلمة (شاكٍ)

أخى زيد العمرى أراك بعد إعرابك تسأل أين تدرس؟؟

أرد عليك بقولى هل زاد الإعراب الذى أعربته عن إعرابى شىء غير تحويلك للمبتدأ خبر وقدرت مبتدأ (أنا) فإذا نظرت لكلمة شاكٍ لوجدت أنها محذوفة الياء للتنوين وأنها اسم فاعل وبالتالى فلا حاجة للضمير الذى تقدرة (أنا) ، ولك كل التحية والتقدير

زيد العمري
13-06-2005, 06:05 PM
أخي أبا تمام !!
ما المرجع المعتمد في قولك : "قد لا يحتاج المبتدأ في بعض الأحيان إلى خبر ويذكر مايسد مسده وهو الوصف العامل (اسم الفاعل والمفعول والمصدر..)"وهل لديك مثالا تجريه على "شاكٍ" ؟؟
وألا ترى أن " برياحه " يصلح أن يكون متعلقا بحال محذوف مثل قولك :" أجَبْتُهُ بصياح ".

أما عن تجويز الابتداء بالنكرة في مثل هذه الحالة ، فلا أرى ما يستدعي ذلك لأن تقدير الخبر المحذوف أدقّ وأفصح ، لذا لا مسوغ للافتاء هنا في تجويز الشاذّ وقد تيسّرت القاعدة .
وسبق هذا البيت :
متفرِّدٌ بصبابتي ، متفرِّدٌ ^ بكآبتي ، متفرِّدٌ بعنائي
فكيف كنت تعرب " متفرِّدٌ " أخي أبا تمام ؟؟؟!!!
أما أنت أخي المدرس فعد إلى ما ذكرت في إعرابك ل ِ : "شيمتك الصبر" وسترى مشروعية سؤالي لك " أين تدرِّس؟؟؟؟!!! " وبفمك أدينك

أبومصعب
13-06-2005, 06:25 PM
رحم الله من شغلته عيوبه عن عيوب الناس !! ومن صار على الدرب وصل

أخي الكريم زيد العمري كيف تعرب ( فائز أولو الرشد ) ؟

تحيتي وتقديري للجميع

زيد العمري
13-06-2005, 07:59 PM
أخي معمر!!!!
"فائِزٌ أولو الَّرشَدِ" جواز ضعيف على الأئمة ، لأن المبتدأَ النكرة لم يُسْبَقْ بنفي أو استفهام .
فائزٌ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، والنون للتنوين
أولو : فاعل(لاسم الفاعل فائز) سدَّ مسدَّ الخبر، مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم ، وهو مضاف
الرَّشَدِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.

انتهى

محمد الجهالين
13-06-2005, 08:47 PM
محكمة الصداقة

القضية : ممازحة بين صديقين ( زيد العمري و مدرس عربي):
طرق العمري باب مدرس عربي مازحا:

أخي المدرس ! أين تُدَرِّسُ؟
ولما كان طرق الباب يسمع الجواب أجابه:

أخى زيد العمرى أراك بعد إعرابك تسأل أين تدرس؟؟
أرد عليك بقولى هل زاد الإعراب الذى أعربته عن إعرابى شىء غير تحويلك للمبتدأ خبر وقدرت مبتدأ (أنا)
قال له قولا فجاء بمثله:

أما أنت أخي المدرس فعد إلى ما ذكرت في إعرابك ل ِ : "شيمتك الصبر" وسترى مشروعية سؤالي لك " أين تدرِّس؟؟؟؟!!! " وبفمك أدينك

الحكم : نيابة عن زيد العمري ، نطلب من المشرفين شطب عبارة : وبفمك أدينك ، ونقول للعمري الحبيب : إننا نقوم للمدرس تبجيلا ، والجميل أن لا يرى المدرس غضاضة في في انقضاض السؤال ، والقبيح أن تقطع كلمة المدرس عنق السؤال.

أخي العمري:

لقد درّسني المدرس في كل سؤال ، إذ لم تكن إجاباتي فورية ، فبفضله تأكدت وراجعت ، جميلة أخطأتُ فتعلمت ، والأجمل تعلمت فأخطأت. أملي أن تصافح الأخ مدرس عربي مشاركة زيدية البذل ، عمرية العدل.

ولمعمر الطيبُ غانما مكرما ، فقد سبقني مصلحا منعما :

ومن ذا الذي ترضي سجاياه كلها .. كفى المرء نبلا أن تعد معايبه

أخي المدرس

خاطرك خاطرنا ، وزيد يشاطرنا
صلوا على سيد الخلق ، محمد صلوات الله وسلامه عليه
عفا الله عنا جميعا

زيد العمري
13-06-2005, 09:19 PM
أخي جهالين!
لن أستأنف أو أستدرك على حكمك
ولأخي المدرس أقول : " حُكْمُكَ رضاكَ " ولك أن تأمرني به
ولأخي معمر أقول : "عَدْلُكَ غايتي " ولي أن تعمل به

محمد الجهالين
13-06-2005, 09:34 PM
أخي العمري

تحميك المروءة ، فقد صدَّقت آمالي ، وأرضيت تسآلي ، وها أنا ذا أرفع بيارق الصلح بيضا ، منتظرا من مدرسنا حكما خفيضا .

محمد التويجري
14-06-2005, 01:36 AM
السلام عليكم

من منا لا يخطئ؟

وهذا طبع الإنسان أخطأ من هو خير منا فتواضع للحق وصوّب من هو خير منا فما ابتعد عن الحق

جزاكم الله خيرا

أبو تمام
14-06-2005, 01:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للجميع التحية.
ما المرجع المعتمد في قولك : "قد لا يحتاج المبتدأ في بعض الأحيان إلى خبر ويذكر مايسد مسده وهو الوصف العامل (اسم الفاعل والمفعول والمصدر..)"
لا أستطيع حصرأغلب كتب النحو ولكن إليك مايتوفر لي منها :
1-حاشية الصبان قال في الابتداء:والتركيب المفيد إما جملة اسمية ومنها اسم الفعل مع مرفوعه المغني عن الخبر.
2-الاشموني: أو وصفا رافعا المتغنى به نحو أقائم الزيدان ، ونائبه:أمضروب العبدان.
3-أوضح المساك لابن هشام: أو وصف رافع لمكتفى به.

هذا وأتمنى أن تذكر لي مصادرك لأطلع عليها وأبحث في باب الابتداء عما نحن بصدده.
وهل لديك مثالا تجريه على "شاكٍ" ؟؟
لاحظ طلبك (مثال على اكتفاء الوصف بمرفوعه عن الخبر كما في شاكٍ)
خبير بنو لهبٍ فلا تكُ مُلغيًا*مقالة لهبي إذا الطير مرتِ

اعلم أن المضاف كالمضاف إليه ، فإن علمت إليك قول الشاعر:
غيرُ لاهٍ عداك فاطرح اللهــــــو ولا تغترر بعارض سلم
وقول الشاعر:
غيرُ مأسوفٍ على زمنٍ*ينقضي بالهم والحزنِ

المضاف إليه أغنى بمرفوعه (على زمن-عداك) عن ذكر الخبر.

قال تعالى(أراغب أنت عن آلهتي ياإبراهيم).راغب مبتدأ اكتفى بأنت.

أما عن تجويز الابتداء بالنكرة في مثل هذه الحالة ، فلا أرى ما يستدعي ذلك لأن تقدير الخبر المحذوف أدقّ وأفصح ، لذا لا مسوغ للافتاء هنا في تجويز الشاذّ وقد تيسّرت القاعدة .

كلامك صحيح الأفصح كما تفضلتم رعاكم الله وأنا ذكرت أنه لا إشكال في إعرابه لكن هناك مقبول عند علماء أجلّاء كالاخفش والكوفيين وابن مالك وعباس حسن رحمهم الله.

لذا لا مسوغ للافتاء هنا في تجويز الشاذّ وقد تيسّرت القاعدة .
من أفتى ياعزيزي رعاك الله ؟؟ الجاهل أبو تمام؟أم العالم الجليل ابن مالك-رحمه الله- حينما قال:وقد يجوز نحو:فاز أولو الرشد؟؟؟؟

أخيرا قال الصبان في حاشيته:
قوله:وقد يجوز...
اعلم أن المذاهب ثلاثة في الهمع:
1- مذهب البصريين وهو منع الابتداء بالوصف المذكور من غير اعتماد على نفي واستفهام.
2- ومذهب المصنف وهو الجواز بقبح.
4-ومذهب الكوفيين والأخفش وهو الجواز بلا قبح.

متفرِّدٌ بصبابتي ، متفرِّدٌ ^ بكآبتي ، متفرِّدٌ بعنائي
الإعراب كما قلنا في شاك.

وألا ترى أن " برياحه " يصلح أن يكون متعلقا بحال محذوف مثل قولك :" أجَبْتُهُ بصياح ".
هل تقدر : غاضبا ؟؟ يحتمل والله أعلم

أخيرا لك التحية أخي زيد على هذه المناقشة الهادفة النافعة ولكل الأخوة واخص مدرس عربي.

نــبــراس
14-06-2005, 03:34 AM
وما أوتيتم من العلم إلا قليلا


كلما ازددت علما ازددتَ جهلا



من منا يكتفي بما عنده من علم؟


نحن لم نسجل في هذا المنتدى إلا من أجل أن يستفيد كل منا من الآخر


فلا حاجة للسخرية ممن يسأل


ولايظن المستهزئ بالآخرين أنَ ذلك دليلا على سعة علمه

فما أسهل النقل!

الرجاء, إذا طرح سائل سؤالا , الإجابة عليه , من غير تجريح لصاحبه


أخي مدرس عربي

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

استمر في طرح أسئلتك ولا تبالي

في ازدياد العلم إرغام العدا000 وجمال العلم إصلاح العمل


أخي زيد

لسان حال السائل يقول:


فـقلتُ : أدعـوك للجلَّى iiلتنصرني وأنـت تـخذلني فـي الـحادث iiالجللِ

هيثم محمد
14-06-2005, 10:38 PM
الأخوة الكرام تعلمت منكم كثيراً ومازلت أتعلم وأتوسع بعلمكم الواسع

بالنسبة لـ(شيمتك الصبر) بالفعل أنا أخطأت فيها لأن الفعل أرى فيه الكثير من الإشكال بالنسبة لى وجل من لا يخطأ

أنا أطرح الأسئلة فى هذا المنتدى الرائع بالفعل لما يحتويه من الأساتذة الأفاضل (جهالين - البصرى - نبراس - عزام - النحوى الصغير) وغيرهم الكثير ، وأجد منهم إجابة شافية وافية و أتعلم منهم

ولهم كل التحية والتقدير

وسوف أستمر فى عرض أسئلتى (وأخطأ وأتعلم)

د.بهاء الدين عبد الرحمن
15-06-2005, 12:49 AM
إخواني الأعزاء الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد
فاسمحوا لي بتبيان أمر مهم في موضع الخلاف لم يتنبه إليه المتحاورون وأعني به ما اشترط في المرفوع بالوصف الواقع مبتدأ ، هذا المرفوع على الفاعلية الساد مسد الخبر، فقد اشترط فيه أن يكون منفصلا عن الوصف الواقع مبتدأ ، والمنفصل يشمل الاسم الظاهر والضمير المنفصل، فلا يجوز أن يكون هذا المرفوع ضميرا مستترا كما ذهب إليه أبو تمام ، ونسب التجويز للأستاذ عباس حسن، ولا إخال النسبة صحيحة فربما لم يتبين مراد الأستاذ عباس حسن لأبي تمام، فهذا الموضوع مما لا يخفى على الأستاذ وليس عندي النحو الوافي حتى أتأكد من كلامه، لكن الذي يجب أن يُعْلَمَ أنه يشترط في فاعل الوصف الساد مسد الخبر أن يكون اسما ظاهرا أو ضميرا منفصلا ولا يجوز أن يكون ضميرا مستترا، لأنه لو كان ضميرا مستترا لوجب أن يكون عائدا إلى سابق على الوصف مذكور أو مقدر، وإذا رجع إلى سابق كان هذا السابق المذكور أو المقدر مبتدأ والوصف المتحمل لضميره خبرا له، ولذلك قال ابن مالك في التسهيل عندما عرّف المبتدأ وأراد أن يدخل فيه الوصف الرافع لما يسد مسد الخبر: (أو وصف سابق رافع ما انفصل وأغنى) وشرح تقييد الوصف بالسابق بأنه احتراز من نحو: الزيدان قائم أبواهما، وشرح تقييد الوصف بالرافع بأنه ليشمل اسم الفاعل واسم المفعول، وشرح تقييد المرفوع بالمنفصل ليشمل الاسم الظاهر والضمير المنفصل، ونص على أن الضمير المتصل بالوصف ويعني به المستتر لا يسد مسد الخبر (شرح التسهيل 1/268)
وكل الشواهد في هذا الباب الفاعل فيها اسم ظاهر أو ضمير منفصل، مثل:
أقاطن قوم سلمى ....
خليلي ما واف بعهدي أنتما
وكذلك مثال ابن مالك: فائز أولو الرشد
وعلى مذهب الأخفش أيضا المرفوع اسم ظاهر أو ضمير منفصل مثل:
خبير بنو لهب
فخير نحن عند البأس منكم
لذلك إن جعلت فاعل (شاك) في البيت ضميرا مستترا فإنه لا يصح أن يكون (شاك) مبتدأ ، لأن الضمير المستتر لا يغني عن الخبر بنص ابن مالك ، فيجب أن يكون خبرا لمبتدأ محذوف، أو خبرا ثانيا إذا كان الخبر الأول (متفرد) ، أو وصفا لمتفرد في البيت السابق.
فإن جعلت فاعل (شاك) اسما ظاهرا وهو (اضطراب خواطري) جاز أن تجعل (شاك) مبتدأ ، وفاعله (اضطراب) ساد مسد الخبر، أي: الشاكي إلى البحر هو اضطراب خواطري، ولكن المعنى لا يساعد على هذا المذهب، فالشاعر يشتكي من اضطراب خواطره، ولا يقصد أن اضطراب الخواطر هو الشاكي، وإنما الشاكي هو الشاعر نفسه، بدليل أنه قال في الشطر الثاني: فيجيبني، ولم يقل : فيجيبه، أي : يجيب اضطراب الخواطر.
وإذا لم يصح هذا الاحتمال تعين الإعراب الأول وهو ان (شاك) خبر أو صفة للخبر، والمبتدأ محذوف.

أما تعلق الجار والمجرور (برياحه الهوجاء) فإن جعلت الباء للمصاحبة بمعنى مع كانا متعلقين بحال من الضمير المستتر في يجيبني، أي : فيجيبني هائج الريح، ويكون الجواب محذوفا، أي: فيجيبني هائج الريح : إليك عني، أو: انصرف عني أو: لا يهمني أمرك أو ما شابه ذلك.
وإن جعلت الباء مكملة لعمل الفعل كما في قولنا: أتيت بكتاب ، تعلق الجار والمجرور بالفعل يجيبني، وتكون الرياح الهوجاء هي نفسها الجواب، والمراد صخبها ولا مبالاتها، أي: فيجيبني بجواب هو صخب رياحه الهوجاء.
وإن جعلت الباء للاستعانة كما في : :كتبت بالقلم، تعلق الجار والمجرور بالفعل يجيبني وكان الجواب محذوفا، أي: يجيبني بالاستعانة برياحه الهوجاء: إليك عني.

هذا والله أعلم وهو الهادي الموفق لسواء الصراط.

مع التحية الطيبة والتقدير.

أبو عثمان
17-06-2005, 11:09 AM
فيجيبني : الفاء عاطفة سببية المعنى والفعل معطوف على شاك لأن شاك بمعنى أشكو وهذا النوع يسمى عطف الفعل على مايشبه الفعل (اسم الفعل-والمشتقات)، قال تعالى:
فالمغيرات صبحا فأثرن به نقعا) عطف أثرن على المغيرات، وكقوله تعالى:(يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي) وكقوله تعالى (أولم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن) .
أين في الأيات أن الفاء عاطفة سببية . الذي أراه أنها عاطفة فقط .
وفقك الله أخي أبا تمام .
وينبغي للإخوة ألا تأخذهم الحمية إذا خطئوا وأن لايتعالى أحد لأن بداية السقوط إذا أعجب الإنسان بنفسه.
وفق الله الجميع.

أبو تمام
18-06-2005, 01:32 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية لك أخي الأغر وأشكرك على ماذكرته لنا ، واعلم أننا لا نختلف بشيء مما ذكر( وهو الأصل عندي ) ، إلا في تجويزي ما جوّزه الأستاذ عباس حسن -غفر الله له-وإليك النص ليتسنى لك قراءته:
ونوعا لا يحتاج إلى خبر وإنما يحتاج إلى مرفوع بعده يعرف فاعلا أو نائب فاعل ولابد في هذا النوع أن يكون وصفا منكرا وأن يكون رافعا لاسم بعده(2) يتمم المعنى فإن لم يتمم المعنى لم يعرب الوصف مبتدأ مستغنيا بمرفوعه بالصورة السالفة.(النحو الوافي ص444-445).
ثم قال في هامش هذه الصفحة(445) مانصه:
2-سواء أكان ظاهرا نحو أمقاتل علي؟أم ضميرا بارزا نحو أمقاتل أنت؟أم ضميرا متصلا مجرورا بحرف جر نحو فلان مغضوب عليه، فالضمير نائب فاعل في محل جر وعند التساهل والتيسير يقال في الإعراب:الجار والمجرور نائب فاعل.
أما رفعه الضمير المستتر فكثير من النحاة يمنعه نحو:أقائم محمد أم قاعد؟ وذلك على اعتبار قاعد معطوف على قائم فهي مبتدأ مثلها يحتاج إلى فاعل يكون ضميرا وبارزا وهو هنا غير بارز ، وفريق يجيزه مستترا ورأيه أحسن لأن الأخذ به هنا أيسر ولا ضرر فيه ولا تكلف.

وفي ص455 قال:
ويتساوى في هذا الحكم (أي كطابقة الوصف لمرفوعه) أن يكون مرفوع الوصف اسما ظاهرا وضميرا بارزا..(1)
وعلى هامش الصفحة قال:
1-ومن أمثلة الضمير البارز قول الشاعر:
خليلي ماواف بعهدي أنتما-إذا لم تكونا لي على ما أقاطعُ
فليس من اللازم أن يكون مرفوع الوصف اسما ظاهرا .فقد يكون ضميرا مستترا أو بارزا وقد يكون مجرور بحرف جر كمثال...


(لأنه لو كان ضميرا مستترا لوجب أن يكون عائدا إلى سابق على الوصف مذكور أو مقدر، وإذا رجع إلى سابق كان هذا السابق المذكور أو المقدر مبتدأ والوصف المتحمل لضميره خبرا له)
أخي الكريم كلامك هذا صحيح إذا وقع كان الخبر وصفا ، نحو:الأب قائد -العمر فانٍ، ففي فانٍ وقائدٍ ضمير يعود على سابق وهو مبتدأ والوصف خبر له ،فهل توافقني كما في المثال الذي ذكرت في التسهيل؟؟

أوجه التحية لك أخي أبي عثمان ، أنا حينما كتبت الأمثلة فقط لأستشهد بها على عطف الفعل على مايشبه الفعل والعكس ألا ترى أنني ذكرت قوله:ويقبضن . وقوله:ومخرج ؟؟

معنى الفاء للتسبب فقط كان لقول الشاعر فيجيبني ، كقوله تعالى:فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه .

للجميع التحية

د.بهاء الدين عبد الرحمن
24-06-2005, 03:11 AM
الأخ الكريم أبا تمام

الاسم المعطوف على المبتدأ ليس مبتدأ، فهو تابع مثل الصفة وغيرها من التوابع، ولو سلمنا بجواز رفع الاسم المعطوف ضميرا مستترا مغنيا عن الخبر فيجب تحديده بهذه الصورة فقط، ولا يجوز مطلقا التعميم، والشاهد الذي نحن بصدده ليس اسما معطوفا كما تعلم، فلا وجه لإيراد الجواز فيه، فهو كما ذكرت لك.

مع التحية الطيبة.