المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن قول ابن يعيش



محمد الغزالي
30-04-2011, 11:55 AM
السلام عليكم:
قال ابن يعيش: وأما الألف واللام في (الذي) و(التي) وتثنيتهما وجمعهما, فذهب قوم إلى أنها زائدة للتعريف على حدها في (الرجل, والغلام) لأنها معارف, والألف واللام معرفان, فكان إفادة التعريف بهما. والذي عليه المحققون أنها زائدتان والمراد لفظ التعريف لا معناه.
السؤال: هل قوله هذا بناء على مذهب البصريين في أن أصل (الذي والتي) أصلهما: لذي ولتي, ثم زيدت عليها (أل) فصارت (اللذي, واللتي) وكتبت بلام واحدة لكثرة الاستعمال, وبعد أن زيدت عليها (أل) اختلف النحاة, هل الزيادة هذه لازمة أم للتعريف؟ فهل ما ذكرته صحيح؟ وهل (أل) المختلف فيها هل هي في جميع أسماء الموصول: (الذي والتي واللذان واللذين واللتان واللتين والذين والذون واللاء واللاتي) وما معنى قوله: (الزيادة للفظ التعريف لا معناه)؟

علي المعشي
01-05-2011, 03:53 AM
السلام عليكم:
قال ابن يعيش: وأما الألف واللام في (الذي) و(التي) وتثنيتهما وجمعهما, فذهب قوم إلى أنها زائدة للتعريف على حدها في (الرجل, والغلام) لأنها معارف, والألف واللام معرفان, فكان إفادة التعريف بهما. والذي عليه المحققون أنها زائدتان والمراد لفظ التعريف لا معناه.
السؤال: هل قوله هذا بناء على مذهب البصريين في أن أصل (الذي والتي) أصلهما: لذي ولتي, ثم زيدت عليها (أل) فصارت (اللذي, واللتي) وكتبت بلام واحدة لكثرة الاستعمال, وبعد أن زيدت عليها (أل) اختلف النحاة, هل الزيادة هذه لازمة أم للتعريف؟ فهل ما ذكرته صحيح؟ وهل (أل) المختلف فيها هل هي في جميع أسماء الموصول: (الذي والتي واللذان واللذين واللتان واللتين والذين والذون واللاء واللاتي) وما معنى قوله: (الزيادة للفظ التعريف لا معناه)؟
نعم كلامك صحيح، وقد يقع الخلاف في أل حتى عند من استحسن مذهب الكوفيين من حيث أن الموصول هو الذال وما بعده تكثير له، بمعنى أن الخلاف في أل مسألة قائمة بنفسها، والخلاف في أل جار عليها في جميع الموصولات التي ذكرتها، والزيادة للفظ التعريف لا معناه يقصد به أن زيادة أل للتعريف من حيث اللفظ والصورة فقط، أما المعنى فلا، لأن الموصول ليس بحاجة إلى التعريف بها لأنه معرفة أصلا.
تحياتي ومودتي.