المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : دروس في علم العروض



أبو رويم
08-05-2011, 09:08 AM
الدرس الثامن:
5- الممتد المهمل الخام: لُنْ فَعُوْ: لُنْ مَفَاْ عِيْ: لُنْ فَعُوْ: لُنْ مَفَاْ عِيْ. (مختل الأوتاد بعضها وَسَطٌ، وبعضها طَرَفٌ، مقلوب المديد الثاني المستعمل الخام)
5- الممتد المهمل المعدل: فاعلن فاعلاتن فاعلن فاعلاتن. (مختل الأوتاد بعضها وَسَطٌ، وبعضها طَرَفٌ، مقلوب المديد الثاني المستعمل المعدل)
الملاحظ: أجزاء الدائرة خماسية وسباعية، فهي مختلفة الأجزاء؛ ولذا سميت «دائرة المختلِف»، والطويل هو الوحيد المستعمل الذي يبدأ بوتد؛ ولذا سميت «دائرة الطويل»، وإنما قدمت لاشتمالها على الطويل والبسيط اللذين هما أفضل من سائر البحور لطولهما وحسن ذوقهما وكثرة ورودهما في أشعار العرب، وبقية النقاط في الدائرة مكررات.
(فصل) وفي كثرة ما جاء في بحر الطويل من الشعر يقول أبو العلاء المعري من «بحر المتقارب»:
إِذَا ابْنَاْ أَبٍ وَاْحِدٍ أُلْفِيَاْ * جَوَادًا وَعَيْرًا فَلَاْ تَعْجَبِ
إِذَبْ نَاْ: أَبِوْ وَاْ: حِدِنْ أُلْ: فِيَاْ * جَوَاْ دَوْ: وَعَيْ رَنْ: فَلَاْ تَعْ: جَبِيْ
فعولن فعولن فعولن فعو * فعولن فعولن فعولن فعو
سالم سالم سالم محذوف سالم سالم سالم محذوف
فَإِنَّ الطَّوِيلَ نَجِيْبُ الْقَرِيضِ * أَخُوْهُ الْمَدِيدُ وَلَمْ يُنْجِبِ
فَإِنْ نطْ: طَوِيْ لَ: نَجِيْ بُلْ: قَرِيْ ضِيْ * أَخُوْ هُلْ: مَدِيْ دُ: وَلَمْ يُنْ: جِبِيْ
فعولن فعولُ فعولن فعولن * فعولن فعولُ فعولن فعو
سالم مقبوض سالم سالم سال مقبوض سالم محذوف
يعني كثرة ما جاء في بحر الطويل من الشعر مع جودته وشرفه، وقلة ما جاء في بحر المديد من الشعر قلةً ظاهرة، مع أنهما أخوان في الدائرة الأولى من داوئر الخليل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2- دائرة المؤتلف وفيها دور واحد
عدد النقاط في هذه الدائرة 9 بين كل نقطةٍ وأخرى 40 درجة، وذلك بقسمة 360 درجة وهي درجات الدائرة على 9 نقاط، وعدد النقاط المنجبة 3 نقاط، وبقية النقاط من الرابعة إلى التاسعة مكررات.
الدور الفريد لدائرة المؤتلف:
6- الوافر: مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن. (الأوتاد فيها بَدْءٌ)
7- الكامل الخام: عَلَتُن مُفا: عَلَتُن مُفَا: عَلَتُن مُفَا. (الأوتاد فيها طرف)
7- الكامل المعدل: متفاعلن متفاعلن متفاعلن. (الأوتاد فيها طَرَفٌ)
8- المتوافر الخام: تُنْ مُفا عَلَ: تُنْ مفا عَلَ: تُنْ مفا عَلَ. (الأوتاد فيها وسط، محرف الرَّمَل الخام)
8- المتوافر المعدل: فاعلاتكَ فاعلاتكَ فاعلاتكَ. (الأوتاد فيها وسط، مُحَرَّف الرَّمَل المعدل)
الملاحظ: أجزاء الدائرة سباعية، فهي مؤتلفة؛ ولذا سميت «دائرة المؤتلف»، والوافر الوحيد المستعمل الذي يبدأ بوتد؛ ولذا سميت «دائرة الوافر»، وإنما قدمت على «دائرة المجتلب» لسببين:
أ- «دائرة المجتلب» من بحورها الكاملُ، وهو نظير «الطويل» و«البسيط» فيما ذُكِرَ من الطول وحسن الذوق وكثرة الورود من العرب.
ب- «دائرة المجتلب» كالفرع لغيرها؛ لأن بحورها مجتلبة من«دائرة الطويل»، وهذه لم تجتلب من غيرها فهي أصل في نفسها، وبقية النقاط في الدائرة مكررات.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3- دائرة المجتلب وفيها دور واحد
عدد النقاط في هذه الدائرة 9 بين كل نقطةٍ وأخرى 40 درجة، وذلك بقسمة 360 درجة وهي درجات الدائرة على 9 نقاط، وعدد النقاط المنجبة 3 نقاط، وبقية النقاط من الرابعة إلى التاسعة مكررات.
الدور الفريد لدائرة المجتلب:
9- الهَزَج: مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن. (الأوتاد فيها بَدْءٌ)
10- الرَّجَز الخام: عِيلُن مَفَا: عِيلُن مَفَا: عِيلُن مَفَا. (الأوتاد فيها طرف)
10- الرَّجَز المعدل: مستفعلن مستفعلن مستفعلن. (الأوتاد فيها طَرَفٌ)
11- الرَّمَل الخام: عي مفا لُنْ: عي مفا لُنْ: عي مفا لُنْ. (الأوتاد فيها وسط)
11- الرَّمَل: فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن. (الأوتاد فيها وَسَطٌ)
الملاحظ: أجزاء الدائرة مجتلبة من «دائرةا لطويل»؛ ولذا سميت «دائرة المجتلب»، فـ«مفاعيلن» مجتلب من الطويل، و«مستفعلن» مجتلب من البسيط، و«فاعلاتن» مجتلب من المديد، والهَزَج الوحيد المستعمل الذي يبدأ بوتد؛ ولذا سميت «دائرة الهَزَج»، وإنما قدمت على «دائرة المشتبه»؛ لأن أوتادها مجموعة، والمشتبه أوتادها مفروقة، والمجموع أفضل من المفروق، وذلك لقوته بالاجتماع، وبقية النقاط في الدائرة مكررات.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4- دائرة المشتبه وفيها ثلاثة أدوار
عدد النقاط في هذه الدائرة 9 بين كل نقطةٍ وأخرى 40 درجة، وذلك بقسمة 360 درجة وهي درجات الدائرة على 9 نقاط، وعدد النقاط المنجبة 9 نقاط.
الدور الأول لدائرة المشتبه:
12- المُضارِع: مفاعيلن فاع لاتن مفاعيلن. (الأوتاد فيها بَدْء)
13- المُقْتَضَب الخام: لاتُنْ فاعِ: عيلن مَفا: عيلن مَفا. (الأوتاد فيها طَرَفٌ، قدم غير المكرر، وضم وأخر المكررين)
13- المُقْتَضَب المعدل: مفعولات مستفعلن مستفعلن. (الأوتاد فيها طَرَفٌ، قدَّم غير المكرر، وضم وأخَّر المكررين)
14- المجتث الخام: عي مَفا لُن: لا فاع تن: لا فاع تن. (الأوتاد فيها وسط، قدم غير المكرر، وأخذ من الفروع أحد الجزأين اللذين الوتدُ فيهما وسط ثُمَّ كرره)
14- المجتث المعدل: مس تفع لن فاعلاتن فاعلاتن. (الأوتاد فيها وسط، قدَّم غير المكرر، وأخذ من الفروع أحد الجزأين اللذين الوتدُ فيهما وسط ثم كرَّره)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدور الثاني لدائرة المشتبه:
15- المطرد: فاع لاتن مفاعيلن مفاعيلن. (الأوتاد فيها بَدْءٌ، من المُضارِع بتقديم غير المكرر، وضم وتأخير المكررين)
16- السريع الخام:عِيلُن مَفا: عِيلُن مَفا: لاتُنْ فاعِ. (الأوتاد فيها طَرَفٌ، أخَّر غير المكرر، وضم وقدَّم المكررين)
16- السريع المعدل: مستفعلن مستفعلن مفعولات. (الأوتاد فيها طَرَفٌ، أخَّر غير المكرر، وضم وقدَّم المكررين)
17- المتئد الخام: لا فاع تُن: لا فاع تُن: عي مَفا لُن. (الأوتاد فيها وَسَطٌ، مقلوب المجتث الخام)
17- المتئد المعدل: فاعلاتن فاعلاتن مس تفع لن. (الأوتاد فيها وَسَطٌ، مقلوب المجتث المعدل)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدور الثالث لدائرة المشتبه:
18- المنسرد: مفاعيلن مفاعيلن فاع لاتن. (الأوتاد فيها بَدْءٌ، من المُضارِع بضم وتقديم المكررين، وتأخير غير المكرر)
19- المنسرح الخام: عيلن مفا: لاتن فاعِ: عيلن مفا. (الأوتاد فيها طَرَف، من المُضارِع بتقديم الأسباب جميعًا)
19- المنسرح المعدل: مستفعلن مفعولات مستفعلن. (الأوتاد فيها طَرَفٌ، من المُضارِع بتقديم الأسباب جميعًا)
20- الخفيف الخام: لُنْ مَفَاْ عِيْ: تُنْ فَاْعِ لَاْ: لُنْ مَفَاْ عِيْ. (الأوتاد وسط، وسط غير المكرر)
20- الخفيف المعدل: فاعلاتن مس تفع لن فاعلاتن. (الأوتاد فيها وَسَطٌ، وسط غير المكرر)
الملاحظ: أجزاء الدائرة سباعية، ولم تمش في ترتيب الأجزاء على الترتيب المعهود فيما مر من الدوائر السابقة، فنراه يُقدِّم ويؤخِّرُ ويوسِّطُ ويَضُمُّ مرةً، ويأخذ من الفروع أُخرى، مما جعل هذه الدائرة مشتبهة في ترتيبها دون غيرها من الدوائر، كما أن فيها أجزاء مشتبهة في النطق دون الصورة كـ«مستفعلن» موصول العين والذي وتده طَرَفٌ، و«مس تَفْعِ لن» مفصولِ العين ووتده وسط، وكـ«فاع لاتن» مفصول العين ووتده بدء، و«فاعلاتن» موصول العين ووتده وسط؛ ولذا سميت «دائرة المشتبه»، وبقية النقاط في الدائرة مكررات.
تنبيه مهم: كونُ «دائرة المشتبه» هي دائرةَ «بحر المُضارِع» لا «بحر السريع» هذا هو القياس كما قد رأيتَ، ولكنَّ العَرُوضيين تركوا هذا القياس وسمَّوْها بـ«دائرة السريع»، وقالوا تعليلًا لذلك: لأن «مفاعيلن» في المُضارِع لا يأتي سالمًا قط، وإذا وردت تامة فهو شذوذ، كذا قالوا، وهذا كما ترى مخالف للأصول التي وضعها الخليل، والعلة التي ذكروها لا تُخَالَفُ لأجلها الأصولُ التي أقرها الخليل في دوائره، وعلى رأسها هذه الأصول أن صاحب الدائرة ما يكون إلا مبدوءًا بوتد، أو بمعنى آخر لا تكون أجزاؤه إلا أصولًا، والمُضارِع كذلك، أما السريع فيبدأ بسبب، وفي أجزائه ما ليس من الأصول الأربعة، فجعلُهُ صاحبَ دائرةٍ يُعَدُّ خَرْقًا لما قرَّره الخليلُ نفسه، والله أعلم.
(فصل): «بحر المُضارِع» نادرٌ في الشعر العربي القديم، والذي أورد شواهدَهُ هو الخليل بن أحمد، أما الأخفش فقد أنكر أن يكون «بحر المُضارِع» و«بحر الْمُقْتَضَب» من شِعر العرب، وزعم أنه لم يسمع شيء من ذلك، وهو محجوجٌ بنقل الخليل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5- دائرة المتفق وفيها دور ناقص
عدد النقاط في هذه الدائرة 8 بين كل نقطةٍ وأخرى 45 درجة، وذلك بقسمة 360 درجة وهي درجات الدائرة على 8 نقاط، وعدد النقاط المنجبة نقطتان، وبقية النقاط من الثالثة إلى الثامنة مكررات.
21- المتقارب: فعولن فعولن فعولن فعولن. (الأوتاد فيها بَدْءٌ)
22- المتدارك الخام المنسوب للأخفش: لُن فعو: لُن فعو: لُن فعو: لُن فعو. (الأوتاد فيها طرف، من المتقارب بتقديم الأسباب جميعًا)
22- المتدارك المعدل المنسوب للأخفش: فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن. (الأوتاد فيها طَرَفٌ، من المتقارب بتقديم الأسباب جميعًا)
الملاحظ: أجزاء الدائرة خماسية، فهي متفقة كما ترى؛ إذ كلها خماسية، فلذلك لم تأتي فيها الأوتاد وسطًا؛ لأن هذا يقتضي أن يكون الجزء سباعيًّا ليتوسط الوتد، ويكون مسبوقًا بسبب ومختومًا بسبب، ولذا كان الدور فيها ناقصًا غير مكتمل، والمتقارب هو الوحيد في هذه الدائرة الذي يبدأ بوتد؛ ولذا سميت «دائرة المتقارب».



الدرس التاسع:
أعاريض البحور وأضربها
وما يجوز وما لا يجوز في كل بحر من الزِحافات والعلل
الزِحافات كلها عندي عَمَلٌ من عَمَلِ «زَمَن النَّفْس»، وليست اضطرارًا ولا لغوًا، والزِحافات في «بحر المديد» تحدث قبضًا شديدًا، وتزيد أناتَه وإحجامَه وقلقَه، وتُورِثُه كآبةً ومضاضةً وكَمَدًا ووُجُومًا.
[1] (1 تع) بحر الطويل
وزنه: فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن * فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن
للطويل عروض واحدة مقبوضة وجوبًا، وثلاثة أضرب:
- صحيح:
وَعِشْ خَاْلِيًا فَالْحُبُّ رَاْحَتُهُ عَنَاْ * وَأَوَّلُهُ سُقْمٌ وَآخِرُهُ قَتْلُ
وَعِشْ خَاْ/ لِيَنْ فَلْ حُبْ/ بُرَاْ حَ/تُهُوْ عَنَاْ * وَأَوْ وَ/لُهُوْ سُقْ مُوْ/ وَأَاْ خِ/رُهُوْ قُتْ لُوْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعلن * فعولُ/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعيلن
سالم/ سالم/ مقبوض/ مقبوض * مقبوض/ سالم/ مقبوض/ سالم
القبض الذي هو حذف الخامس الساكن في عروض الطويل زِحاف جار مجرى العلة، وأما القبض في الحشو فلا يلزم.
- ومقبوض:
إِلَهِيْ لَئِنْ جَلَّتْ وَجَمَّتْ خَطِيْئَتِيْ * فَعَفْوُكَ عَنْ ذَنْبِيْ أَجَلُّ وَأَوْسَعُ
إِلَا هِيْ/ لَئِنْ جَلْ لَتْ/ وَجَمْ مَتْ/ خَطِيْ ئَتِيْ * فَعَفْ وُ/كَعَنْ ذَمْ بِيْ/ أَجَلْ لُ/وَأَوْ سَعُوْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن * فعول/ مفاعيلن/ فعول/ مفاعلن
سالم/ سالم/ سالم/مقبوض * مقبوض/سالم/مقبوض/مقبوض
- ومحذوف:
فَوَيْلِيْ عَلَى الْعُذَّاْلِ مَاْ يَتْرُكُوْنَنِيْ * بِغَمِّيْ أَمَاْ فِي الْعَاْذِلِيْنَ لَبِيْبُ
فَوَيْ لِيْ/ عَلَلْ عُذْ ذَاْ/ لِمَاْ يَتْ/ رُكُوْ نَنِيْ * بِغَمْ مِيْ/ أَمَاْ فِلْ عَاْ/ ذِلِيْ نَ/لَبِيْ بُوْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن * فعولن/ مفاعيلن/ فعولُ/ مَفَاْعِيْ
سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض * سالم/ سالم/ مقبوض/ محذوف
ما يصيب الحشو من الطويل:
1- القَبْض: وهو حذف الخامس الساكن، وهو لا يلزم في الحشو بخلافه في العروض حيث يلزم ما لم يكن البيت مُصَرَّعًا.
2- الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن.
ولا يجوز اجتماع القبض والكف، وهما إن وقعا في تفعيلة أو تفعيلتين قُبِلا، فإن زادا على ذلك لم يتقبلهما الذوق السليم.
3- الثَّلْم: حذف أول الوتد المجموع أول التفعيلة الأولى السالمة «فَعُوْلُنْ» فتصير «عُوْلُنْ».
4- الثَّرْم: حذف أول الوتد المجموع أول التفعيلة الأولى المقبوضة «فَعُوْلُ» فتصير «عُوْلُ».
وهما من أنواع الخرم أيضًا، واختلاف الأسماء من حيث صحة التفعيلة، وزِحافُها، ونوعُ الزِحاف الذي أصابها.
ما يصيب العروض من الطويل:
1- القَبْض: وهو حذف الخامس الساكن، وهو واجبٌ فيها إلا عند التصريع، (تغيير العروض للإلحاق بالضرب في الوزن والروي دون أن يلتزم وغالبًا ما يكون في البيت الأول،وسمي البيت الذي له قافيتان مصرَّعًا تشبيهًا له بمصراعي باب البيت المسكون، وإجماع العروضيين منعقد على أن التصريع إنما يقع ليدل على ابتداء قصيدة أو قصة، ويجوز استعماله في مواضع من القصيدة الواحدة لإرادة الخروج من قصة إلى أخرى، ومن وصف شيء إلى وصف غيره؛ ليؤذن بالانتقال من حال إلى أخرى، وهو مستحسن متى قلَّ، فإن كثر كان مستهجنًا) فتكون عند التصريع:
(أ)- سالمةً مع الضرب الأول الصحيح:
أَلَاْ عِمْ صَبَاْحًا أَيُّهَا الطَّلَلُ الْبَاْلِيْ * وَهَلْ يَعِمَنْ مَنْ كَاْنَ فِي الْعُصُرِ الْخَاْلِيْ
أَلَاْ عِمْ/ صَبَاْ حَنْ أَيْ/ يُهَطْطَ/ لَلُلْ بَاْ لِيْ * وَهَلْ يَ/ عِمَنْ مَنْ كَاْ/ نَفِلْ عُ/ صُرِلْ خَاْ لِيْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعيلن * فعولُ/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعيلن
سالم/ سالم/ مقبوض/ سالم * مقبوض/ سالم/ مقبوض/ سالم
(ب)- ومحذوفةً من الضرب الثالث المحذوف:
لِمَنْ طَلَلٌ أَبْصَرْتُهُ فَشَجَاْنِيْ * كَخَطِّ زَبُوْرٍ فِيْ عَسِيْبِ يَمَاْنِيْ
لِمَنْ طَ/ لَلُنْ أَبْ صَرْ/ تُهُوْ فَ/ شَجَاْ نِيْ * كَخَطْ طِ/ زَبُوْ رِنْ فِيْ/ عَسِيْ بِ/ يَمَاْ نِيْ
فعولُ/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعِيْ * فعولُ/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعِيْ
مقبوض/ سالم/ مقبوض/ محذوف * مقبوض/ سالم/ مقبوض/ محذوف
والقبض في هذا البحر زِحاف جارٍ مجرى العلة في اللزوم، ومثال لزومه:
سَتُبْدِيْ لَكَ الْأَيَّاْمُ مَاْ كُنْتَ جَاْهِلًا * وَيَأْتِيْكَ بِالْأَنْبَاْءِ مَن لَّمْ تُزَوِّدِ
سَتُبْ دِيْ/ لَكَلْ أَيْ يَاْ/ مُمَاْ كُنْ/ تَجَاْ هِلَنْ * وَيَأْ تِيْ/ كَبِلْ أَنْ بَاْ/ إِمَلْ لَمْ/ تُزَوْ وَدِيْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن * فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن
سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض * سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض
فالعروض مقبوضة، والقبض هنا لازم بخلافه في الحشو، ودليل لزومه ما قبله، وهو:
وَأَصْفَرَ مَضْبُوْحٍ نَظَرْتُ حِوَاْرَهُ * عَلَى النَّاْرِ وَاسْتَوْدَعْتُهُ كَفَّ مُجْمِدِ
وَأَصْ فَ/ رَمَضْ بُوْ حِنْ/ نَظَرْ تُ/ حِوَاْ رَهُوْ * عَلَنْ نَاْ/ رِوَسْ تَوْ دَعْ/ تُهُوْ كَفْ/ فَمُجْ مِدِيْ
فعولُ/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعلن * فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن
مقبوض/ سالم/ مقبوض/ مقبوض * سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض
فالعروض مقبوضة كما ترى.
وما بعده أيضًا مقبوض، وهو قوله:
ويَأتِيكَ بالأخبارِ مَنْ لم تَبِعْ لَهُ * بَتَاتًا وَّلَمْ تَضْرِبْ لَهُ وَقْتَ مَوْعِدِ
وَيَأْ تِيْ/ كَبِلْ أَخْ بَاْ/ رِمَلْ لَمْ/ تَبِعْ لَهُوْ * بَتَاْ تَوْ/ وَلَمْ تَضْ رِبْ/ لَهُوْ وَقْ/ تَمَوْ عِدِيْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن * فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعلن
سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض * سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض
ولسائل أن يسأل: هل يُفْهَمُ من ذلك أن عروض الطويل مع عدم التصريع لا تأتي تامة أبدًا؟ والجواب: نعم، وما جاء مخالفًا لذلك فهو شاذ عندهم لا يقاس عليه، وهو عيب يسمى عندهم بالتجميع، ومنه مجيء العروض تامة مع عدم التصريع في قول بعضهم:
وَنَحْنُ جَلَيْنَا الْخَيْلَ يَوْمَ نَهَاْوَنْدٍ * وَقَدْ أَحْجَمَتْ مِنَّا الْخُيُوْلُ الصَّوَاْرِمُ
وَنَحْ نُ/ جَلَيْ نَلْ خَيْ/ لَيَوْ مَ/ نَهَاْ وَنْ دِنْ * وَقَدْ أَحْ/ جَمَتْ مِنْ نَلْ/ خُيُوْ لُصْ/ صَوَاْ رِمُوْ
فعولُ/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعيلن * فعولن/ مفاعيلن/ فعولن/ مفاعِلُن
مقبوض/ سالم/ مقبوض/ سالم * سالم/ سالم/ سالم/ مقبوض
ومن التجميع أيضًا مجيء العروض محذوفةً مع عدم التصريع في قول بعضهم:
تَرَاْهَاْ عَلَىْ طُوْلِ الْبَلَاْءِ جَدِيْدًا * وَعَهْدُ الْمَغَاْنِيْ بِالْحَلُوْمِ قَدِيْمُ
تَرَاْ هَاْ/ عَلَاْ طُوْ لِلْ/ بَلَاْ ءِ/ جَدِيْ دَنْ * وَعَهْ دُلْ/ مَغَاْ نِيْ بِلْ/ حَلُوْ مِ/ قَدِيْ مُوْ
فعولن/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعِيْ * فعولن/ مفاعيلن/ فعولُ/ مفاعِيْ
سالم/ سالم/ مقبوض/ محذوف * سالم/ سالم/ مقبوض/ محذوف
ما يصيب الضرب من الطويل:
يمتنع فيه: الكف في «مفاعيلن»، وفي «مفاعِلُن»، والقبض في «فعولن» تحاشيًا للوقوف على حركة قصيرة فيهما.
[2] (2 تع) بحر المديد
وزنه: فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن * فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن
للمديد ثلاث أعاريض، وستة أضرب:
- عروض صحيحة، وضرب صحيح:
أَيُّهَا الْبَاْنِيْ قُصُوْرًا طِوَاْلًا * أَيْنَ تَبْغِيْ هَلْ تُرِيْدُ السَّحَاْبَاْ
أَيْ يُهَلْ بَاْ/ نِيْ قُصُوْ/ رَنْ طِوَاْ لَنْ * أَيْ نَتَبْ غِيْ/ هَلْ تُرِيْ/ دُسْ سَحَاْ بَاْ
فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلاتن/ فاعلن * فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلاتن/ فاعلن
سالم/ سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم/ سالم
- عروض محذوفة، وضرب مقصور:
لَاْ يَغُرَّنَّ امْرَأً عَيْشُهُ * كُلُّ عَيْشٍ صَاْئِرٌ لِلزَّوَاْلْ
لَاْ يَغُرْ رَنْ/ نَمْ رَأَنْ/ عَيْ شُهُوْ * كُلْ لُعَيْ شِنْ/ صَاْ ئِرُلْ/ لِزْ زَوَاْ لْ
فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلا * فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلاتْ
سالم سالم محذوف * سالم سالم مقصور
القصر: حذف ساكن السبب الخفيف، وتسكين متحركه.
- عروض محذوفة، وضرب محذوف:
اِعْلَمُوْا أَنِّيْ لَكُمْ حَاْفِظٌ * شَاْهِدًا مَاْ كُنْتُ أَوْ غَاْئِبَاْ
اِعْ لَمُوْ أَنْ/ نِيْ لَكُمْ/ حَاْ فِظُنْ * شَاْ هِدَمْ مَاْ/ كُنْ تُأَوْ/ غَاْ ئِبَاْ
فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلا * فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلا
سالم/ سالم/ محذوف * سالم/ سالم/ محذوف
- عروض محذوفة، وضرب مبتور:
إِنَّمَا الذَّلْفَاْءُ يَاْقُوْتَةٌ * أُخْرِجَتْ مِنْ كِيْسِ دِهْقَاْنِ
إِنْ نَمَذْ ذَلْ/ فَاْ ءُيَاْ/ قُوْ تَتُنْ * أُخْ رِجَتْ مِنْ/ كِيْ سِدِهْ/ قَاْ نِيْ
فاعلاتن/ فاعلن/ فاعلا * فاعلاتن/ فاعلن/ فاعِلْ
سالم/ سالم/ محذوف * سالم/ سالم/ مبتور
البتر: اجتماع الحذف مع القطع الذي هو حذف ساكن الوتد المجموع وتسكين ما قبله.
- عروض مخبونة محذوفة، وضرب مخبون محذوف:
لِلْفَتَىْ عَقْلٌ يَعِيْشُ بِهِ * حَيْثُ تَهْدِيْ سَاْقَهُ قَدَمُهْ
لِلْ فَتَىْ عَقْ/ لُيْ يَعِيْ/ شُبِهِيْ * حَيْ ثُتَهْ دِيْ/ سَاْ قَهُوْ/ قَدَمُهْ
فاعلاتن/ فاعلن/ فعلا * فاعلاتن/ فاعلن/ فعلا
سالم/ سالم/ مخبون محذوف * سالم/ سالم/ مخبون محذوف
الخَبْن: حذف الثاني الساكن، والحذف: حذف سبب خفيف من آخر التفعيلة.
- عروض مخبونة محذوفة، وضرب مبتور:
رُبَّ نَاْرٍ بِتُّ أَرْمُقُهَاْ * تَقْضِمُ الْهِنْدِيَّ وَالْغَاْرَاْ
رُبْ بَنَاْ رِمْ: بِتْ تُأَرْ: مُقُهَاْ * تَقْ ضِمُلْ هِنْ: دِيْ يَوَلْ: غَاْ رَاْ
فاعلاتن/ فاعلن/ فعلا * فاعلاتن/ فاعلن/ فاعِلْ
سالم/ سالم/ مخبون محذوف * سالم/ سالم/ مبتور
البتر: اجتماع الحذف مع القطع الذي هو حذف ساكن الوتد المجموع وتسكين ما قبله.
ما يصيب الحشو من المديد:
1- الخَبْن: حذف الثاني الساكن.
2- الكَفّ: حذف السابع الساكن.
3- الشَّكْل: حذف الثاني والسابع الساكنين، أي: اجتماع الخبن والكف.
وتجري هذه الزِحافات وفق قاعدة المعاقبة، فإذا دخل الْخَبْن تفعيلة منه، سلمت التي قبلها من الْكَفّ، وإذا دخلها الْكَفّ، سلمت التي بعدها من الْخَبْن، وإذا دخلها الشَّكْل، سلمت التفعيلة التي قبلها من الْكَفّ، والتي بعدها من الْخَبْن.
ما يصيب العروض من المديد:
1- القصر: حذف ساكن السبب الخفيف، وتسكين متحركه.
2- الحذف: حذف سبب خفيف من آخر التفعيلة.
ما يصيب الضرب من المديد:
1- القصر: حذف ساكن السبب الخفيف، وتسكين متحركه.
2- الحذف: حذف سبب خفيف من آخر التفعيلة.
3- البتر: اجتماع الحذف مع القطع الذي هو حذف ساكن الوتد المجموع وتسكين ما قبله.
[3] (3 تع) بحر البسيط
وزنه: مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن
يأتي تامًّا ومجزوءًا، ومُخَلَّعًا، والتامُّ له عَروض مخبونة، وضربان:
- مخبون:
يَاْ لَاْئِمِيْ فِيْ هَوَاْهُ وَالْهَوَى قَدَرٌ * لَوْ شَفَّكَ الْوَجْدُ لَمْ تَعْذِلْ وَلَمْ تَلُمِ
يَاْ لَاْ ئِمِيْ/ فِيْ هَوَاْ/ هُوْ وَلْ هَوَىْ/ قَدَرُنْ * لَوْ شَفْ فَكَلْ/ وَجْ دُلَمْ/ تَعْ ذِلْ وَلَمْ/ تَلُمِيْ
مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن/ فَعِلُنْ * مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن/ فَعِلُنْ
سالم/ سالم/ سالم/ مخبون * سالم/ سالم/ سالم/ مخبون
- ومقطوع:
الْخَيْرُ أَبْقَىْ وَإِنْ طَاْلَ الزَّمَاْنُ بِهِ * وَالشَّرُّ أَخْبَثُ مَاْ أَوْعَيْتَ مِنْ زَاْدِ
الْ خَيْ رُأَبْ/ قَاْ وَإِنْ/ طَاْ لَزْ زَمَاْ/ نُبِهِيْ * وَشْ شَرْ رُأَخْ/ بَثُمَاْ/ أَوْ عَيْ تَمِنْ/ زَاْدِيْ
مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن/ فَعِلُنْ * مستفعلن/ فَعِلُنْ/ مستفعلن/ فاعِلْ
سالم/ سالم/ سالم/ مخبون * سالم/ مخبون/ سالم/ مقطوع
القصر: حذف ساكن السبب الخفيف، وتسكين متحركه.
والمجزوء له عروض صحيحة، وثلاثة أضرب:
- مذيَّل:
وَلَّتْ لَيَاْلِي الصِّبَاْ مَحْمُوْدَةً * لَوْ أَنَّهَاْ رَجَعَتْ تِلْكَ اللَّيَاْلْ
وَلْ لَتْ لَيَاْ/ لِصْ صِبَاْ/ مَحْ مُوْ دَتَنْ * لَوْ أَنْ نَهَاْ/ رَجَعَتْ/ تِلْ كَلْ لَيَاْلْ
مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ فَعِلُنْ/مستفعلاْنْ
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ مخبون/ مذيَّل
التذييل: علة من علل الزيادة، وهي زيادة حرف ساكن على ما آخره وتد مجموع.
- وصحيح:
مَاْذَاْ وُقُوْفِيْ عَلَىْ رَبْعٍ عَفَاْ * مُخْلَوْلِقٍ دَاْرِسٍ مُسْتَعْجِمِ
مَاْ ذَاْ وُقُوْ/ فِيْ عَلَاْ/ رَبْ عِنْ عَفَاْ * مُخْ لَوْ لِقِنْ/ دَاْ رِسِنْ/ مُسْ تَعْ جِمِيْ
مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم
- ومقطوع:
سِيْرُوْا مَعًا إِنَّمَا مِيْعَاْدُكُمْ * يَوْمُ الثَّلَاْثَاْ بِبِطْنِ الْوَاْدِيْ
سِيْ رُوْ مَعَنْ/ إِنْ نَمَاْ/ مِيْ عَاْ دُكُمْ * يَوْ مُثْ ثُلَاْ/ ثَاْ بِبِطْ/ نِلْ وَاْ دِيْ
مستفعلن/ فاعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ فاعلن/ مستفعِلْ
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ مقطوع
وللمجزوء أيضًا عروض مقطوعة، وضرب مقطوع:
مَاْ هَيَّجَ الشَّوْقَ مِنْ أَطْلَاْلٍ * أَضْحَتْ قِفَاْرًا كَوَحْيِ الْوَاْحِيْ
مَاْ هَيْ يَجَشْ/ شَوْ قَمِنْ/ أَطْ لَاْ لِنْ * أَضْ حَتْ قِفَاْ/ رَنْ كَوَحْ/ يِلْ وَاْ حِيْ
مستفعلن/ فاعلن/ مستفعِلْ * مستفعلن/ فاعلن/ مستفعِلْ
سالم/ سالم/ مقطوع * سالم/ سالم/ مقطوع
وأما الْمُخَلَّعُ من البسيط، فهو الذي دخل عروضَه وضربَه الخبنُ مع القطع:
مَن يَّسْأُلِ النَّاْسَ يَحْرِمُوْهُ * وَسَاْئِلُ اللهِ لَاْ يَخِيْبُ
مَيْ يَسْ أَلِنْ/ نَاْ سَيَحْ/ رِمُوْ هُوْ * وَسَاْ ئِلُلْ/ لَاْ هِلَاْ/ يَخِيْ بُوْ
مستفعلن/ فاعلن/ مُتَفْعِلْ * مُتَفعلن/ فاعلن/ مُتَفْعِلْ
سالم/ سالم/ مخبون مقطوع * مخبون/ سالم/ مخبون مقطوع
ما يصيب الحشو من البسيط:
1- الخَبْن: حذف الثاني الساكن، وهو زِحاف حسن سائغ.
2- الطي: حذف الرابع الساكن، وهو أيسر احتمالًا من الخبل، ولكنه لا يبلغ خفة الخبن.
3- الخبل: حذف الثاني والرابع الساكنين، وهو لا يخلو من نُفْرة.
ما يصيب العروض من البسيط:
1، 2- الخبن والطَّيّ: في عروضه المجزوءة الصحيحة.
3- الخَبْن: في عروضه المجزوءة المقطوعة.
ما يصيب الضرب من البسيط:
1، 2- الخبن والطَّيّ: في ضربه المجزوء الصحيح.
3- الخَبْن: في ضربه المجزوء المقطوع.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[4] (4 تع) بحر الوافر
وزنه: مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن * مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن
يأتي تامًّا ومجزوءًا، فالتام عروضه وضربه مقطوفان أبدًا:
إِذَاْ ذَهَبَ الْعِتَاْبُ فَلَيْسَ وُدٌّ * وَيَبْقَى الْوُدُّ مَاْ بَقِيَ الْعِتَاْبُ
إِذَاْ ذَهَبَلْ/ عِتَاْ بُفَلَيْ/ سَوُدْ دُنْ * وَيَبْ قَلْ وُدْ/ دُمَاْ بَقِيَلْ/ عِتَاْ بُوْ
مفاعلتن/ مفاعلتن/ مفاعَلْ * مفاعلْتن/ مفاعلتن/ مفاعَلْ
سالم/ سالم/ مقطوف * معصوب/ سالم/ مقطوف
القطف: اجتماع الحذف والعصب الذي هو تسكين الخامس المتحرك.
والمجزوء له عروض صحيحة، وضربان:
- صحيح:
هِيَ الدُّنْيَاْ إِذَاْ كَمُلَتْ * وَتَمَّ سُرُوْرُهَاْ خَذَلَتْ
هِيَدْ دُنْ يَاْ/ إِذَاْ كَمُلَتْ * وَتَمْ مَسُرُوْ/ رُهَاْ خَذَلَتْ
مفاعلْتن/ مفاعلتن * مفاعلتن/ مفاعلتن
معصوب/ سالم * سالم سالم
- ومعصوب:
أُعَاْتِبُهَاْ وَآمُرُهَاْ * فَتُغْضِبُنِيْ وَتَعْصِيْنِيْ
أُعَاْ تِبُهَاْ/ وَأَاْ مُرُهَاْ * فَتُغْ ضِبُنِيْ/ وَتَعْ صِيْ نِيْ
مفاعلتن/ مفاعلتن * مفاعلتن/ مفاعلْتن
سالم/ سالم * سالم/ معصوب
ما يصيب الحشو من الوافر:
1- العَصْب: تسكين الخامس المتحرك، وهو سائغ كثير، ويقربه من الهَزَج، وعندما تعصب جميع تفعيلات الوافر يشتبه مع الهَزَج.
2- المعاقبة: في «مفاعلتن» العصوبة بين لامها ونونها، فيجوز حذف أحدهما، كما يجوز سلامتهما معًا.
3- العقل: حذف الخامس المتحرك، وهو قبيح في الوافر.
4- النقص: تسكين الخامس المتحرك، وحذف السابع الساكن، وهو صالح في الوافر.
5- العَضْب الذي هو نوع من الخرم: حذف أول الوتد المجموع من «مُفَاْعَلَتُنْ» الأولى السالمة فتصير: «فَاْعَلَتُنْ».
6- القَصْم الذي هو نوع من الخرم: حذف أول الوتد المجموع من «مُفَاْعَلْتُنْ» الأولى المعصوبة فتصير: «فَاْعَلْتُنْ».
7- الجَمَمُ الذي هو نوع من الخرم: حذف أول الوتد المجموع من «مُفَاْعَتُنْ» الأولى المعقولة فتصير: «فَاْعَتُنْ».
8- العَقْص الذي هو نوع من الخرم: حذف أول الوتد المجموع من «مُفَاْعَلْتُ» الأولى المنقوصة فتصير: «فَاْعَلْتُ»، والنقص هو اجتماع العصب والكف.
فائدة مهمة:
الخَرْم: هو حذف أول الوتد المجموع من التفعيلة الأولى، والخَرْمُ من العلل الجارية مَجْرَى الزِحاف، وسيأتي الكلام عنه تفصيلًا في «المبحث التاسع: زِحافات البحور وعللها» تحت عنوان: «جدول الخرم».
[5] (5 تع) بحر الكامل
وزنه: متفاعلن متفاعلن متفاعلن * متفاعلن متفاعلن متفاعلن
له عروضان، وخمسة أضرب:
- عروض صحيحة، وضرب صحيح:
يَاْ دَاْرَ عَبْلَةَ بِالْجِوَاْءِ تَكَلَّمِيْ * وَعِمِيْ صَبَاْحًا دَاْرَ عَبْلَةَ وَاسْلَمِيْ
يَاْ دَاْ رَعَبْ/ لَتَبِلْ جِوَاْ/ ءِتَكَلْ لَمِيْ * وَعِمِيْ صَبَاْ/ حَنْ دَاْ رَعَبْ/ لَتَوَسْ لَمِيْ
مُتْفاعلن/ مُتَفاعلن/ مُتَفاعلن * مُتَفاعلن/ مُتْفاعلن/ مُتَفاعلن
مضمر/ سالم/ سالم * سالم/ مضمر/ سالم
- عروض صحيحة، وضرب مقطوع:
الرُّوْحُ وَالْمَلَكُ الْمَلَاْئِكُ حَوْلَهُ * لِلدِّيْنِ وَالدُّنْيَاْ بِهِ بُشَرَاْءُ
أَرْ رُوْ حُوَلْ/ مَلَكُلْ مَلَاْ/ ئِكُحَوْ لَهُوْ * لِدْ دِيْ نِوَدْ/ دُنْ يَاْ بِهِيْ/ بُشَرَاْ ءُوْ
مُتْفاعلن/ مُتَفاعلن/ مُتَفاعلن * مُتْفاعلن/ مُتْفاعلن/ مُتَفاعِلْ
مضمر/ سالم/ سالم * مضمر/ مضمر/ مقطوع
الإِضْمار: تسكين الثاني المتحرك. والقطع: حذف ساكن الوتد المجموع وتسكين ما قبله.
- عروض صحيحة، وضرب مضمر أحذ:
الْمَسْجِدُ الْأَقْصَىْ يُهِيْجُ مَشَاْعِرِيْ * وَتَهُزُّنِيْ فِيْ حُزْنِهَا الْقُدْسُ
أَلْ مَسْ جِدُلْ/ أَقْ صَاْ يُهِيْ/ جُمَشَاْ عِرِيْ * وَتَهُزْ زُنِيْ/ فِيْ حُزْ نِهَلْ/ قُدْ سُوْ
مُتْفاعلن/ مُتْفاعلن/ مُتَفاعلن * مُتَفاعلن/ مُتْفاعلن/ مُتْفَاْ
مضمر/ مضمر/ سالم * سالم/ مضمر/ مضمر أحذّ
الحذذ: حذف الوتد المجموع برُمَّتِهِ من آخر التفعيلة.
- عروض حذاء، وضرب أحذ:
الْمَوْتُ بَيْنَ الْخَلْقِ مُشْتَرِكُ * لَاْ سُوْقَةٌ يَبْقَىْ وَلَاْ مَلِكُ
ألْ مَوْ تُبَيْ/ نَلْ خَلْ قِمُشْ/ تَرِكُوْ * لَاْ سُوْ قَتُيْ/ يَبْ قَاْ وَلَاْ/ مَلِكُوْ
مُتْفاعلن/ مُتْفاعلن/ مُتَفَاْ * مُتْفاعلن/ مُتْفاعلن/ مُتَفَاْ
مضمر/ مضمر/ أحذّ * مضمر/ مضمر/ أحذّ
الحذذ: حذف الوتد المجموع برمته من آخر التفعيلة.
- عروض حذاء، وضرب مضمر أحذ:
وَلَأَنْتَ أَشْجَعُ مِنْ أُسَاْمَةَ إِذْ * دُعِيَتْ نَزَاْلِ وَلُجَّ فِي الذُّعْرِ
وَلَأَنْ تَأَشْ/ جَعُمِنْ أُسَاْ/ مَتَئِذْ * دُعِيَتْ نَزَاْ/ لِوَلُجْ جَفِذْ/ ذُعْ رِيْ
مُتَفاعلن/ مُتَفاعلن/ مُتَفَاْ * مُتَفاعلن/ مُتَفاعلن/ مُتْفَاْ
سالم/ سالم/ أحذّ * سالم/ سالم/ مضمر أحذّ
ما يصيب الحشو من الكامل:
1- الإِضْمار: وهو تسكين الثاني المتحرك، وهو حسن سائغ، وعندما تُضْمَرُ جميع تفعيلات الكامل يشتبه مع الرَّجَز.
2- المعاقبة: في «مُتْفَاْعِلُنْ» المضمرة بين تائها وألفها، فيجوز حذف أحدهما، كما يجوز سلامتهما معًا.
3- الوقص: وهو حذف الثاني المتحرك، وهو ثقيل نابٍ.
4- الخزل: وهو تسكين الثاني المتحرك، وحذف الرابع الساكن، وعندما تُخْزَلُ جميع تفعيلات الكامل يشتبه مع الرَّجَز.
ما يصيب العروض من الكامل:
1- الإِضْمار: وهو تسكين الثاني المتحرك.
2- الوقص: وهو حذف الثاني المتحرك.
3- الخزل: وهو تسكين الثاني المتحرك، وحذف الرابع الساكن.
ما يصيب الضرب من الكامل:
1- الإِضْمار: وهو تسكين الثاني المتحرك، وهو حسن سائغ، ويكون في الضرب الصحيح، والمذيل، والمرفل. وأما الضرب المقطوع من الكامل، فلا يجوز فيه الإضمار.
2- الوقص: وهو حذف الثاني المتحرك، وهو قبيح، ويكون في الضرب الصحيح، والمذيل، والمرفل.
3- الخزل: وهو تسكين الثاني المتحرك، وحذف الرابع الساكن، وهو قبيح، ويكون في الضرب الصحيح، والمذيل، والمرفل.
4- الخزم: وهو زيادة حرف أو أكثر في أول صدر البيت، أو أول عجزه في بعض البحور لا كلها، وهو لا يخلو من نُفْرة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[6] (6 تع) بحر الهَزَج
وزنه: مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن * مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن.
لا يأتي إلا مجزوءًا، ويأتي تامًّا شذوذًا، فمن الشاذ:
تَرَفَّقْ أَيُّهَا الْحَاْدِيْ بِعُشَّاْقِيْ * نَشَاْوَىْ قَد تَّعَاْطَوْا كَأْسَ أَشْوَاْقِ
تَرَفْ فَقْ أَيْ/ يُهَلْ حَاْ دِيْ/ بِعُشْ شَاْ قِيْ * نَشَاْ وَاْ قَتْ/ تَعَاْ طَوْ كَأْ/ سَأَشْ وَاْ قِيْ
مفاعيلن/ مفاعيلن/ مفاعيلن * مفاعيلن/ مفاعيلن/ مفاعيلن
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم
وأما المجزوء فله عروض واحدة صحيحة، وضربان:
- صحيح:
إِلَىْ هِنْدٍ صَبَاْ قَلْبِيْ * وَهِنْدٌ مِثْلُهَاْ يُصْبِيْ
إِلَاْ هِنْ دِنْ/ صَبَاْ قَلْ بِيْ * وَهِنْ دُمْ مِثْ/ لُهَاْ يُصْ بِيْ
مفاعيلن/ مفاعيلن * مفاعيلن/ مفاعيلن
سالم/ سالم * سالم/ سالم
- ومحذوف:
وَمَاْ ظَهْرِيْ لِبَاْغِي الضَّيْـ * ـمِ بِالظَّهْرِ الذَّلُوْلِ
وَمَاْ ظَهْ رِيْ/ لِبَاْ غِضْ ضَيْـ * ـمِبِظْ ظهْ رِذْ/ ذَلُوْ لِيْ
مفاعيلن/ مفاعيلن * مفاعيلن/ مَفَاْعِيْ
سالم/ سالم * سالم/ محذوف
ما يصيب الحشو من الهَزَج:
1- القَبْض: وهو حذف الخامس الساكن، وهو قبيح. وقيل: لا يجوز إلا في التفعيلة الأولى منه.
بيت القَبْض:
فَقُلْتُ لَاْ تَخَفْ شَيْئًا * فَمَاْ عَلَيْكَ مِنْ بَأْسِ
فَقُلْ تُلَاْ/ تَخَفْ شَيْ أَنْ * فَمَاْ عَلَيْ/ كَمِمْ بَأْ سِيْ
مفاعلن/ مفاعيلن * مفاعلن/ مفاعيلن
مقبوض/ سالم * مقبوض/ سالم
جزؤه الأول والثالث مقبوضان، وهذا قبيح جدًّا عندهم؛ إذ لا يجوز عند بعضهم إلا في التفعيلة الأولى منه فقط، ونحن لا نجد فيه هذا القبح الذي ذكروه، ولعل معالجة الكف توضح ما نرمي إليه من نفي القبح هنا.
2- الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن، وهو كثير حسن. كذا قالوا!! ولا أدري ما وجه الحسن في الكف هنا، مع أننا لو قرأنا بيت الكف بلا إشباعٍ لموضع الكف فيه لما كان وقع البيت حَسَنًا في السمع أبدًا، وهذا دليل قولنا:
بيت الكَفّ:
فَهَذَاْنِ يَذُوْدَاْنِ * وَذَاْ مِنْ كَثَبٍ يَرْمِيْ
فَهَاْ ذَاْ نِ/ يَذُوْدَاْنِ * وَذَاْ مِنْ كَ/ ثَبِيْ يَرْ مِيْ
مفاعيلُ/ مفاعيلُ * مفاعيلُ/ مفاعيلن
مكفوف/ مكفوف * مكفوف/ سالم
فنحن نُنْشِدُ البيت بإشباعِ موضع الكفِّ فيه هكذا:
فَهَاْ ذَاْ نِـ(ـي)/ يَذُوْدَاْنِـ(ـي) * وَذَاْ مِنْ كَـ(ـا)/ ثَبِيْ يَرْ مِيْ
فيكون البيت بهذا الإشباع في الإنشاد خاليًا من الكف الذي وصفوه بالحسن؛ إذ يكون وزنه: مَفَاْعِيْلُنْ أربع مرات، فكيف يقال: إن الكف نفسَهٌ حَسَنٌ فيه ونحن إنما نتحاشاه في الإنشاد بإشباع موضعه!!
ثم استمع معي إلى البيت نفسِهِ ثانيةً، ولكن من دون أن نحدث هذا الإشباع الذي نستحسنه في الصوت، وانظر ماذا أنت واجدٌ منه في سمعك وهو هو البيت لم يتغير فيه غير طريقة إنشاده:
فَهَاْ ذَاْ نِيَذُوْ دَاْ نِ * وَذَاْ مِنْ كَثَبِيْ يَرْ مِيْ
3- الخرم: وهو حذف الميم، ويكون في التفعيلة الأولى السالمة.
بيت الخرم:
أَدَّوْا مَا اسْتَعَاْرُوْهُ * كَذَاْكَ الْعَيْشُ عَاْرِيَّهْ
أَدْ دَوْ مَسْ/ تَعَاْ رُوْ هُوْ * كَذَاْ كَلْ عَيْ/ شُعَاْ رِيْ يَهْ
فاعيلن/ مفاعيلن * مفاعيلن/ مفاعيلن
مخروم/ سالم * سالم/ سالم
4- الخرب: وهو حذف الميم، ويكون في التفعيلة الأولى المكفوفة.
بيت الخَرْب:
لَوْ كَاْنَ أَبُوْ مُوْسَىْ * أَمِيْرًا مَا رَضِيْنَاهُ
لَوْ كَاْ نَ/أَبُوْ مُوْ سَاْ * أَمِيْ رَمْ مَاْ/ رَضِيْ نَاْ هُوْ
فاعيلُ/ مفاعيلن * مفاعيلن/ مفاعيلن
مكفوف مخروب/ سالم * سالم/ سالم
5- الشتر: وهو حذف الميم، ويكون في التفعيلة الأولى المقبوضة.
بيت الشتر:
فِي الَّذِيْنَ قَدْ مَاْتُوْا * وَفِيْمَاْ خَلَّفُوْا عِبْرَهْ
فِلْ لَذِيْ/ نَقَدْ مَاْ تُوْ * وَفِيْ مَاْ خَلْ/ لَفُوْ عِبْ رَهْ
فاعلن/ مفاعيلن * مفاعيلن/ مفاعيلن
مقبوض مشتور/ سالم * سالم سالم
وهذه الأنواع الثلاثة الأخيرة علل جارية مَجرى الزِحاف في عدم اللزوم، والشعراء يتحاشونها لثقلها.
ما يصيب العروض من الهَزَج:
يمتنع فيها القبض الذي هو حذف الخامس الساكن؛ وذلك لقبحه فيها، ووجه القبح أنه يؤدي كما روي عن الخليل إلى التباس هذا البحر بمربع الرَّجَز المخبون، وبمربع الوافر المعقول، فمربع الرَّجَز المخبون وزنه هكذا:
مُتَفْعِلُنْ مُتَفْعِلُنْ * مُتَفْعِلُنْ مُتَفْعِلُنْ
مخبون مخبون * مخبون مخبون
وهو نفس وزن الهَزَج المقبوض:
مَفَاْعِلُنْ مَفَاْعِلُنْ * مَفَاْعِلُنْ مَفَاْعِلُنْ
مقبوض مقبوض * مقبوض مقبوض
ووزن الوافر المعقول هكذا:
مُفَاْعَتُنْ مُفَاْعَتُنْ * مُفَاْعَتُنْ مُفَاْعَتُنْ
معقول معقول * معقول معقول
وهو نفس وزن الهَزَج المقبوض أيضًا:
مَفَاْعِلُنْ مَفَاْعِلُنْ * مَفَاْعِلُنْ مَفَاْعِلُنْ
مقبوض مقبوض * مقبوض مقبوض
ما يصيب الضرب من الهَزَج:
يمتنع فيه: الكف؛ تحاشيًا للوقوف على حركة قصيرة. والقبض أيضًا؛ لقبحه فيه. ويمتنع القبض في ضربه المحذوف؛ تحاشيًا للوقوف على حركة قصيرة.
[7] (7 تع) بحر الرَّجَز
وزنه: مستفعلن مستفعلن مستفعلن * مستفعلن مستفعلن مستفعلن
يأتي تامًّا، ومجزوءًا، ومشطورًا، ومنهوكًا، أما التام فلا بد أن تكون عروضه صحيحة، وأما ضربها فيكون:
- صحيحًا:
دَاْر لِّسَلْمَىْ إِذْ سُلَيْمَىْ جَاْرَةٌ * قَفْرًا تُرَىْ آيَاْتُهَا مِثْلَ الزُّبُرْ
دَاْ رُلْ لَسَلْ/ مَاْ إِذْ سُلَيْ/ مَاْ جَاْ رَتُنْ * قَفْ رَنْ تُرَاْ/ أَاْ يَاْ تُهَاْ/ مِثْ لَزْ زُبُرْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ مستفعلن/ مستفعلن
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم
- ومقطوعًا:
الْقَلْبُ مِنْهَاْ مُسْتَرِيْحٌ سَاْلِمٌ * وَالْقَلْبُ مِنِّيْ جَاْهِدٌ مَجْهُوْدُ
ألْ قَلْ بُمِنْ/ هَاْ مُسْ تَرِيْ/ حُنْ سَاْ لِمُنْ * وَلْ قَلْ بُمِنْ/ نِيْ جَاْ هِدُمْ/ مَجْ هُوْ دُوْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ مستفعلن/ مُسْتَفْعِلْ
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ مقطوع
وأما المجزوء، فلا بد أن تكون عروضه وضربه صحيحين:
قَدْ هَاْجَ قَلْبِيْ مَنْزِلٌ * مِنْ أُمِّ عَمْرٍو مُقْفِرُ
قَدْ هَاْ جَقَلْ/ بِيْ مَنْ زِلُنْ * مِنْ أُمْ مِعَمْ/ رِمْ مُقْ فِرُوْ
مستفعلن/ مستفعلن * مستفعلن/ مستفعلن
سالم/ سالم * سالم/ سالم
وأما المشطور وهو الذي ذهب شطره، فهو نوعان:
- عروض صحيحة، وضرب صحيح، والعروض هي الضرب في الوقت نفسه:
الشِّعْرُ صَعْبٌ وَطَوِيْلٌ سُلَّمُهْ
أَشْ شِعْ رُصَعْ/ بُوْ وَطَوِيْ/ لُنْ سُلْ لَمُهْ
مستفعلن/مُسْتَعِلُنْ/ مستفعلن
سالم/ مطوي/ سالم
الطي: حذف الرابع الساكن، والجزء الأخير في المشطور هو العروض والضرب معًا، فالعروض والضرب هنا صحيحان.
- عروض وضرب مخبونان مقطوعان، والعروض هي الضرب في الوقت نفسه:
مُسْتَغْفِرُ مِّنْ ذَنْبِيَ الْقَبِيْحِ
مُسْ تَغْ فِرُمْ/ مِنْ ذَمْ بِيَلْ/ قَبِيْ حِيْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مُتَفْعِلْ
سالم/ سالم/ مخبون مقطوع مكبُولٌ مُخَلَّعٌ
الضرب المقطوع من الرَّجَز لا يجوز زِحافه بالخبن، فإن دخله الخبن خطأً كما هنا سُمِّيَ مكبُولًا مُخَلَّعًا كما أطلقنا عليه هنا.
وأما المنهوك وهو الذي ذهب أربعة أجزائه، فعروضه وضربه صحيحان، والعروض هي الضرب في الوقت نفسه:
يَاْ لَيْتَنِيْ فِيْهَاْ جَذَعْ
يَاْ لَيْ تَنِيْ/ فِيْ هَاْ جَذَعْ
مستفعلن/ مستفعلن
سالم/ سالم
الجزء الثاني في المنهوك هو العروض والضرب معًا، وهو هنا سالم كما ترى.
ما يصيب الحشو من الرَّجَز:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن، وهو سائغ فيه.
الطي: وهو حذف الرابع الساكن، وهو سائغ فيه.
الخبل: وهو حذف الثاني والرابع الساكنين، وهو سائغ فيه.
وقد تستعمل كلها في بيت واحد منه دون ثقل أو نشوز، وقد يستغني الشاعر عن وحدة القافية في أبيات القصيدة من الرَّجَز بالتصريع في كل بيت، وبوحدة القافية بين شطريه، ويسمى هذا النوع من الرَّجَز بـ«المزدوج». كما يجوز فيه للشاعر الجمعُ بين الضرب التام والضرب المقطوع في قصيدة واحدة، فلما كان ذلك كذلك، وكان الرَّجَز مختصًّا بأن يأتيَ تامًّا، ومجزوءًا، ومشطورًا، ومنهوكًا، ومكبُولًا مُخَلَّعًا، سُمِّيَ «حِمارَ الشعراء»، ولما كان كذلك أيضًا زَعَمَ الخليلُ أنه ليس شعرًا، بل هو نوعٌ من النَّثْر على الرغم من إدراكه في دوائره!!
ما يصيب العروض من الرَّجَز:
الزِحافات السابقة جميعها.
ما يصيب الضرب من الرَّجَز:
الزِحافات السابقة كلها، إلا الضرب المقطوع، فإنه لا يجوز فيه الخبن، فإذا دخله الخبن خطأً فصار: «مُتَفْعِلْ» سمي مكبولًا أو مُخَلَّعًا.
[8] (8 تع) بحر الرَّمَل
وزنه: فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن * فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
يأتي تامًّا، ومجزوءًا، أما التام فله عروض محذوفة، وثلاثة أضرب:
- صحيح:
أَبْلِغِ النُّعْمَاْنَ عَنِّيْ مَاْلِكًا * أَنَّهُ قَد طَّاْلَ حَبْسِيْ وَانْتِظَاْرِ
أَبْ لِغِنْ نُعْ/ مَاْ نَعَنْ نِيْ/ مَاْ لِكَنْ * أَنْ نَهُوْ قَطْ/ طَاْ لَحَبْ سِيْ/ وَنْ تِظَاْ رِيْ
فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلا * فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلاتن
سالم/ سالم/ محذوف * سالم/ سالم/ سالم
- ومقصور:
أَبْلِغِ النُّعْمَاْنَ عَنِّيْ مَاْلِكًا * أَنَّهُ قَد طَّاْلَ حَبْسِيْ وَانْتِظَاْرْ
أَبْ لِغِنْ نُعْ/ مَاْ نَعَنْ نِيْ/ مَاْ لِكَنْ * أَنْ نَهُوْ قَطْ/ طَاْ لَحَبْ سِيْ/ وَنْ تِظَاْ رِيْ
فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلا * فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلاْتْ
سالم/ سالم/ محذوف * سالم/ سالم/ سالم
- ومحذوف:
قَاْلَتِ الْخَنْسَاْءُ لَمَّاْ جِئْتُهَاْ * شَاْبَ بَعْدِيْ رَأْسُ هَذَاْ وَاشْتَهَبْ
قَاْ لَتِلْ خَنْ/ سَاْ ءُلَمْ مَاْ/ جِئْ تُهَاْ * شَاْ بَبَعْ دِيْ/ رَأْ سُهَاْ ذَاْ/ وَشْ تَهَبْ
فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلا * فاعلاتن/ فاعلاتن/ فاعلا
سالم/ سالم/ محذوف * سالم/ سالم/ محذوف
وأما المجزوء، فله عروض صحيحة، وثلاثة أضرب:
- مسبغ:
يَاْ خَلِيْلَيَّ ارْبِعَاْ وَاسْـ * ـتَخْبِرَاْ رَبْعًا بِعُسْفَاْنْ
يَاْ خَلِيْ لَيْ/ يَرْ بِعَاْ وَسْـ * ـتَخْ بِرَاْ رَبْ/ عَمْ بِعُسْ فَاْنْ
فاعلاتن/ فاعلاتن * فاعلاتن/ فاعلاتَاْنْ
سالم/ سالم * سالم/ مُسَبَّغٌ
- وصحيح:
مُقْفِرَاْتٌ دَاْرِسَاْتٌ * مِثْلُ آيَاْتِ الزَّبُوْرِ
مُقْ فِرَاْ تُنْ/ دَاْ رِسَاْ تُنْ * مِثْ لُأَاْ يَاْ/ تِزْ زَبُوْ رِيْ
فاعلاتن/ فاعلاتن * فاعلاتن/ فاعلاتن
- ومحذوف:
مَاْ لِمَاْ قَرَّتْ بِهِ الْعَيْـ *ـنَاْنِ مِنْ هَذَاْ ثَمَنْ
مَاْ لِمَاْ قَرْ/ رَتْ بِهِلْ عَيْـ *ـنَاْ نِمِنْ هَاْ/ ذَاْ ثَمَنْ
فاعلاتن/ فاعلاتن * فاعلاتن/ فاعلا
سالم/ سالم * سالم/ محذوف
ما يصيب الحشو من الرَّمَل:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن، وهو كثير الوقوع في «بحر الرَّمَل».
الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن.
الشَّكْل: وهو حذف الثاني والسابع الساكنين، وهو زِحاف قبيح.
فائدة مهمة: تجري هذه الزِحافات الثلاثة السابقة وفق قاعدة المعاقبة، بمعنى أنه:
إذا دخل الخبن تفعيلة من «بحر الرَّمَل» سلمت التي قبلها من الكف،
وإذا دخلها الكف، سلمت التي بعدها من الخبن،
وإذا دخلها الشكل، سلمت التي قبلها من الكف، والتي بعدها من الخبن، وهاك جدولًا يوضح الفائدة السابقة:
الصورة الأولى الجائزة
التفعيلة التي قبلها سالمة من الكف التفعيلة المصابة بالخبن
فَاْعِلَاْتُنْ فَعِلَاْتُنْ
الصورة الأولى الممنوعة
التفعيلة التي قبلها مكفوفة التفعيلة المصابة بالخبن
فَاْعِلَاْتُ فَعِلَاْتُنْ
الصورة الثانية الجائزة
التفعيلة المصابة بالكف التفعيلة التي بعدها سالمة من الخبن
فَاْعِلَاْتُ فَاْعِلَاْتُنْ
الصورة الثانية الممنوعة
التفعيلة التي قبلها مخبونة التفعيلة المصابة بالكف
فَعِلَاْتُنْ فَاْعِلَاْتُ
الصورة الثالثة الجائزة
التفعيلة التي قبلها سالمة من الكف التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها سالمة من الخبن
فَاْعِلَاْتُنْ فَعِلَاْتُ فَاْعِلَاْتُنْ
الصورة الثالثة الممنوعة النوع الأول
التفعيلة التي قبلها مكفوفة التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها سالمة من الخبن
فَاْعِلَاْتُ فَعِلَاْتُ فَاْعِلَاْتُنْ
الصورة الثالثة الممنوعة النوع الثاني
التفعيلة التي قبلها سالمة من الكف التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها مخبونة
فَاْعِلَاْتُنْ فَعِلَاْتُ فَعِلَاْتُنْ
الصورة الثالثة الممنوعة النوع الثالث
التفعيلة التي قبلها مكفوفة التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها مخبونة
فَاْعِلَاْتُ فَعِلَاْتُ فَعِلَاْتُنْ
ملخص للجدول السابق:
صور المعاقبة الجائزة في الزِحافات الثلاثة:
فَاْعِلَاْتُنْ فَعِلَاْتُنْ
[سالم مخبون]
فَاْعِلَاْتُ فَاْعِلَاْتُنْ
[مكفوف سالم]
فَاْعِلَاْتُنْ فَعِلَاْتُ فَاْعِلَاْتُنْ
[سالم مشكولة سالم]
الصور الممنوعة في «بحر الرَّمَل»:
1 ، 2- فَاْعِلَاْتُ فَعِلَاْتُنْ
[مكفوف مخبون]
3- فَاْعِلَاْتُ فَعِلَاْتُ فَاْعِلَاْتُنْ
[مكفوف مشكول سالم من الخبن]
4- فَاْعِلَاْتُنْ فَعِلَاْتُ فَعِلَاْتُنْ
[سالم من الكف مشكول مخبون]
5- فَاْعِلَاْتُ فَعِلَاْتُ فَعِلَاْتُنْ
[مكفوف مشكول مخبون]
ما يصيب العروض من الرَّمَل:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن.
الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن.
الشكل: وهو حذف الثاني والسابع الساكنين.
ما يصيب الضرب من الرَّمَل:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن.
ويمتنع في الضرب السالم منه: الكف، والشكل؛ تحاشيًا للوقوف على حركة قصيرة، والعرب لا تقف على متحرك.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[9] )(12 تع) بحر المُضارِع
وزنه: مفاعيلن فاع لاتن مفاعيلن * مفاعيلن فاع لاتن مفاعيلن
له عروض واحدة وضرب واحد صحيحان:
دَعَاْنِيْ إِلَىْ سُعَاْدٍ * دَوَاْعِيْ هَوَىْ سُعَاْدِ
دَعَاْ نِيْ إِ/لَاْ سُ عَاْ دِنْ * دَوَاْ عِيْ هَ/وَاْ سُ عَاْ دِيْ
مفاعيلُ/ فاع لاتن * مفاعيلُ/ فاع لاتن
مكفوف/ سالم * مكفوف/ سالم
بين ياء «مفاعيلن» ونونها في هذا البحر مراقبة، فلا يثبتان معًا، ولا يحذفان معًا، والواجب حذف أحدهما لا على التعيين، والبيت شاهد على الكف الَّذِي هو حذف النُّون من «مفاعيلن».
[10] (13 تع) بحر المُقْتَضَب
وزنه: مفعولاتُ مستفعلن مستفعلن * مفعولاتُ مستفعلن مستفعلن
لا يأتي إلا مجزوءًا، وله عروض واحدة مطوية وضرب مثلها:
هَلْ عَلَيَّ وَيْحَكُمَاْ * إِنْ عَشِقْتُ مِنْ حَرَجِ
هَلْ عَلَيْ يَ/وَيْ حَكُمَاْ * إِنْ عَشِقْ تُ/مِنْ حَرَجِيْ
مفعُلَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ * مُفْعَلَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ
مطوي/ مطوي * مطوي/ مطوي
في هذا البحر مراقبة بين فاء «مفعولات» وواوها، فإما أن تحذف الفاء بالخبن، وإما أن تحذف الواو بالطي، فلا يُحذفان معًا، ولا يثْبُتان معًا، وقد تسلم التفعيلة منهما، فيكون بينهما معاقبة لا مراقبة، نحو:
لَاْ أَدْعُوْكَ مِنْ بُعْدِ * بَلْ أَدْعُوْكَ مِنْ كَثَبِ
لَاْ أَدْعُوْ كَ/ مِنْ بُعُدِيْ * بَلْ أَدْ عُوْ كَ/ مِنْ كَثَبِيْ
مَفْعُوْلَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ * مَفْعُوْلَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ
سالم/ مطوي * سالم/ مطوي
ما يصيب الحشو من المقتضب:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن.
الطي: وهو حذف الرابع الساكن.
بيت الخبن والطَّيّ:
أَتَاْنَاْ مُبَشِّرُنَاْ * بَالْبَيَاْنِ وَالنُّذُرِ
أَتَاْ نَاْ مُ/ بَشْ شِرُنَاْ * بَلْ بَيَاْ نِ/ وَنْ نُذُرِيْ
مَعُوْلَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ * مُفْعُلَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ
مخبون/ مطوي * مطوي/ مطوي
وأما العروض والضرب فالطي فيهما واجب في هذا البحر كما تقدم، والأخفش أنكر هذا البحر كالمُضارِع، وهو محجوج بنقل الخليل.
[11] (14 تع) بحر المجتث
وزنه: مُسْ تَفْعِ لُنْ فَاْعلاتن فاعلاتن * مُسْ تَفْعِ لن فاعلاتن فاعلاتن.
لا يأتي إلا مجزوءًا، وله عروض واحدة صحيحة، وضرب مثلها:
الْبَطْنُ مِنْهَاْ خَمِيْصٌ * وَالْوَجْهُ مِثْلُ الْهِلَاْلِ
أَلْ بَطْنُ مِنْ/ هَاْ خَمِيْ صُنْ * وَلْ وَجْهُ مِثْ/ لُلْ هِلَاْ لِيْ
مس تفعِ لن/ فاعلاتن * مس تفعِ لن/ فاعلاتن
سالم/ سالم * سالم/ سالم
تجري المعاقبة في هذا البحر بين كفِّ «مُسْ تَفْعِ لُنْ» وخبن «فَاْعِلَاْتُنْ»، فلا يقعان معًا، لئلا يلزم اجتماعُ خمسةِ متحركات هكذا: مُسْ تَفْـ(ـعِ لُ فَعِلَـ)ـاْتُنْ.
ما يصيب الحشو من المجتث:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن، وهو حسن.
بيت الخَبْن:
وَلَوْ عَلِقْتَ بِسَلْمَىْ * عَلِمْتَ أَنْ سَتَمُوْتُ
وَلَوْعَ لِقْ/ تَبِسَلْ مَاْ * عَلِمْتَ أَنْ/ سَتَمُوْ تُوْ
مُتَفْعِ لُنْ/ فعلاتن * متفع لن/ فعلاتن
مخبون/ مخبون * مخبون/ مخبون
أجزاؤه كلها مخبونة.
الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن، وهو صالح.
بيت الكَفّ:
مَاْ كَاْنَ عَطَاْؤُهُنَّ * إِلَّاْ عِدَةً ضِمَاْرَاْ
مَاْ كَاْنَ عَ/ طَاْ ؤُهُنْ نَ * إِلْ لَاْعِ دَ/ تَنْ ضِمَاْ رَاْ
مُسْ تَفْعِ لُ/ فَاْعِلَاْتُ * مُسْ تَفْعِ لُ/ فَاْعِلَاْتُنْ
مكفوف/ مكفوف * مكفوف/ سالم
أجزاؤه كلها مكفوفة إلا الضرب.
الشكل: وهو اجتماع الخبن والكف، وهو قبيح.
بيت الشكل الذي هو الخبن والكَفّ:
أُوْلَئِكَ خَيْرُ قَوْمٍ * إِذَاْ ذُكِرَ الْخِيَارُ
أُلَاْئِ كَ/ خَيْ رُقَوْ مِنْ * إِذَاْ ذُكِ/ رَلْ خِيَاْ رُوْ
مُتَفْعِ لُ/ فاعلاتن * مُتَفْعِ لُ/ فاعلاتن
مشكول/ سالم * مشكول/ سالم
ما يصيب العروض من المجتث:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن.
الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن.
الشكل: وهو اجتماع الخبن والكف.
التشعيث: حذف أول أو ثاني الوتد المجموع، ولكن عند التصريع، وهو من نوع «علل النقص».
ما يصيب الضرب من المجتث:
التشعيث عند بعضهم: حذف أول أو ثاني الوتد المجموع.
يمتنع فيه: الكف، والشكل؛ تحاشيًا للوقوف على حركة قصيرة.
[12] (9 تع) بحر السريع
وزنه: مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ * مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ.
يأتي تامًّا، ومشطورًا، فأما التام فله عروض مكشوفة مطوية، وثلاثة أضرب:
- موقوف مطوي:
أَزْمَاْنَ سَلْمَىْ لَاْ يَرَىْ مِثْلَهَاْ الرْ * راْءُوْنَ فِيْ شَاْمٍ وَلَاْ فِيْ عِرَاقْ
أَزْمَاْ نَسَلْ/ مَاْ لَاْ يَرَىْ/ مِثْ لَهَرْ * رَاْ ءُوْ نَفِيْ/ شَاْ مِوْ وَلَاْ/ فِيْ عِرَاْقْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مُفْعُ لَاْ * مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُ لَاْتْ
سالم/ سالم/ مكشوف مطوي * سالم/ سالم/ موقوف مطوي
الكشف: حذف متحرك آخر الوتد المفروق. والوقف: تسكين تاء «مفعولات»، سُمِّيَ بذلك لأن حركة آخره وُقِفَتْ. والطَّيّ: حذف الرابع الساكن.
- ومكشوف مطوي:
هَاْجَ الْهَوَىْ رَسْمٌ بِذَاْتِ الْغَضَاْ * مُخْلَوْلِقٌ مُسْتَعْجِمٌ مُحْوِلُ
هَاْجَلْ هَوَاْ/ رَسْ مُمْ بِذَاْ/ تِلْ غَضَاْ * مُخْ لَوْ لِقُمْ/ مُسْ تَعْ جِمُمْ/ مُحْ وِلُوْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُ لَاْ * مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُ لَاْ
سالم/ سالم/ مكشوف مطوي * سالم/ سالم/ مكشوف مطوي
- وأصلم:
قَاْلَتْ وَلَمْ تَقْصِدْ لِقِيْلِ الْخَنَاْ * مَهْلًا فَقَدْ أَبْلَغْتَ أَسْمَاْعِيْ
قَاْ لَتْ وَلَمْ/ تَقْ صِدْ لِقِيْ/ لِلْ خَنَاْ * مَهْ لَنْ فَقَدْ/ أَبْ لَغْ تَأَسْ/ مَاْ عِيْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُ لَاْ * مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُوْ
سالم/ سالم/ مكشوف مطوي * سالم/ سالم/ أصلم
الصلم: حذف الوتد المفروق برمته من «مفعولاتُ». والكشف: حذف متحرك آخر الوتد المفروق.
وله أيضًا عروض مكشوفة مخبولة، وضربان:
مكشوف مخبول:
النَّشْرُ مِسْكٌ وَالْوُجُوْهُ دَنَاْ * نِيْرٌ وَأَطْرَاْفُ الْأَكُفِّ عَنَمْ
أَنْ نَشْ رُمِسْ/ كُوْ وَلْ وُجُوْ/ هُدَنَاْ * نِيْ رُنْ وَأَطْ/ رَاْ فُلْ أَكُفْ/ فِعَنَمْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مَعُلَاْ * مستفعلن/ مستفعلن/ مَعُلَاْ
سالم/ سالم/ مكشوف مخبول * سالم/ سالم/ مكشوف مخبول
الخبل: اجتماع الخبن والطي.
وأصلم:
أَقْصِرْ فَكُلُّ طَاْلِبٍ سَيَمَلْ * إِن لَّمْ يَكُنْ عَلَى الْحَبِيْبِ عِوَلْ
أَقْ صِرْ فَكُلْ/ لُطَاْ لِبِنْ/ سَيَمَلْ * إِلْ لَمْ يَكُنْ/ عَلَلْ حَبَبْ/ عَوْ وَلْ
مستفعلن/ متفعلن/ مَعُلَاْ * مستفعلن/ متفعلن/ مَفْعُوْ
سالم/ مخبون/ مكشوف مخبول * سالم/ مخبون/ أصلم
حذف آخر الوتد المفروق: «مفعولاتُ» كشفًا، والفاء والواو خبلًا، فالعروض مكشوفة مخبولة كما ترى. وحذف الوتد المفروق برمته من «مفعولاتُ»، فالضرب أصلم كما ترى.
وأما المشطور، فله عروض موقوفة، وهي الضرب:
يَنْضَحْنَ فِيْ حَاْفَاْتِهِ بِالْأَبْوَاْلْ
يَنْ ضَحْ نَفِيْ/ حَاْ فَاْ تِهِيْ/ بِلْ أَبْ وَاْلْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُوْلَاْتْ
سالم/ سالم/ موقوف
وللمشطور عروض أخرى مكشوفة، وهي الضرب:
يَاْ صَاْحِبَيْ رَحْلِيْ أَقِلَّاْ عَذْلِيْ
يَاْ صَاْ حِبَيْ/ رَحْ لِيْ أَقِلْ/ لَاْ عَذْ لِيْ
مستفعلن/ مستفعلن/ مَفْعُوْلَاْ
سالم/ سالم/ مكشوف
ما يصيب الحشو من السريع:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن، وهو حسن.
بيت الخَبْن:
أَرِدْ مِنَ الْأُمُوْرِ مَاْ يَنْبَغِيْ * وَمَاْ تُطِيْقُهُ وَمَاْ يَسْتَقِيْمْ
أَرِدْ مِنَلْ/ أُمُوْ رِمَاْ/ يَنْ بَغِيْ * وَمَاْ تُطِيْ/ قُهُوْ وَمَاْ/ يَسْ تَقِيْمْ
متفعلن/ متفعلن/ مَفْعُلَاْ * متفعلن/ متفعلن/ مَفْعُلَاْتْ
مخبون/ مخبون/ مكشوف مطوي * مخبون/ مخبون/ موقوف مطوي
كل «مستفعلن» فيه مخبون كما ترى.
الطي: وهو حذف الرابع الساكن، وهو صالح.
بيت الطي:
قَاْلَ لَهَاْ وَهْوَ بِهَاْ عَاْلِمٌ * وَيْحَكِ أَمْثَاْلُ طَرِيْفٍ قَلِيْلْ
قَاْ لَلَهَاْ/ وَهْ وَبِهَاْ/ عَاْ لِمُنْ * وَيْ حَكِأَمْ/ ثَاْ لُطَرِيْ/ فِنْ قَلِيْلْ
مُسْتَعِلُنْ/ مُسْتَعِلُنْ/ مَفْعَلَاْ * مُسْتَعِلُنْ/ مُسْتَعِلُنْ/ مَفْعُلَاْتْ
مطوي/ مطوي/ مكشوف مطوي * مطوي/ مطوي/ موقوف مطوي
كل «مستفعلن» فيه مطوي كما ترى.
الخبل: وهواجتماع الخبن والطي، وهو قبيح.
بيت الخبل:
وَبَلَدٍ قَطَعَهُ عَاْمِرٌ * وَجَمَلٍ نَحَرَهُ فِي الطَّرِيْقْ
وَبَلَدِنْ/ قَطَعَهُوْ/ عَاْ مِرُنْ * وَجَمَلِنْ/ نَحَرَهُوْ/ فِطْ طَرِيْقْ
مُتَعِلُنْ/ مُتَعِلُنْ/ مَفْعُلَاْ * مُتَعِلُنْ/ مُتَعِلُنْ/ مَفْعُلَاْتْ
مخبول/ مخبول/ مكشوف مطوي * مخبول/ مخبول/ موقوف مطوي
كل «مستفعلن» فيه مخبول كما ترى.
ما يصيب العروض والضرب من السريع:
يمتنع: الخبن في عروضه الأولى المكشوفة المطوية: «مَفْعُلَاْ»، وكذلك في ضروبها الثلاثة. بينما يجوز الخبن في عروضه المشطورة الموقوفة: «مَفْعُوْلَاْتْ» فتصير: «مَعُوْلَاْتْ».
[13] (10 تع) بحر المنسرح
وزنه: مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن * مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن.
يأتي تامًّا، ومنهوكًا، فالتام له عروض صحيحة، وضرب مطوي:
إِنَّ ابْنَ زَيْدٍ لَاْ زَاْلَ مُسْتَعْمِلًا * لِلْخَيْرِ يُفْشِيْ فِيْ مِصْرِهِ الْعُرُفَاْ
إِنْ نَبْ نَزَيْ/ دِمْ لَاْ زَاْلَ/ مُسْ تَعْ مِلَنْ * لِلْ خَيْ رِيُفْ/ شِيْ فِيْ مِصْرِ/ هِلْ عُرُفَاْ
مستفعلن/ مفعولاتُ/ مُسْتَفْعِلُنْ * مستفعلن/ مفعولاتُ/ مُسْتَعِلُنْ
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ مطوي
ودخول الطي في هذا الضرب لازم، فهو زِحاف جارٍ مجرى العلة في اللزوم، ولزوم الطي في هذا الضرب يجعل الحركات المتوالية في الضرب أكثرَ منها في العروض، وهو مناقضٌ لما قرروه من أن الضرب لا تكون حركاته المتوالية أكثر من حركات العروض المتوالية.
ومجيء العروض هنا صحيحة نادرٌ جدًّا؛ لأن عروض المنسرح التام لا تأتي إلا مطويةً.
- وعروض مطوية، وضرب مقطوع:
مَاْ هَيَّجَ الشَّوْقَ مِن مُّطَوَّقَةٍ * قَاْمَتْ عَلَىْ بَاْنَةٍ تُغَنِّيْنَاْ
مَاْ هَيْ يَجَشْ/ شَوْ قَ مِمْمُ/ طَوْ وَقَتِنْ * قَاْ مَتْ عَلَاْ/ بَاْ نَ تِنْتُ/ غَنْ نِيْ نَاْ
مستفعلن/ مَفْعُ لَاْتُ/ مُسْتَعِلُنْ * مستفعلن/ مفعُ لَاْتُ/ مُسْتَفْعِلْ
سالم/ مطوي/ مطوي * سالم/ مطوي/ مقطوع
فالطي واجب في عروض المنسرح كما ترى، وأما مجيئها صحيحة فنادر كما ذكرنا.
وأما المنهوك فله عروض موقوفة، وهي الضرب:
صَبْرًا بَنِيْ عَبْدِ الدَّاْرْ
صَبْ رَمْ بَنِيْ/ عَبْ دِدْ دَاْرْ
مستفعلن/ مفعولاْتْ
سالم/ موقوف
وللمنهوك أيضًا عروض مكشوفة، وهي الضرب:
وَيْلَ امَّ سَعْدٍ سَعْدَاْ
وَيْ لَمْ مَسَعْ/ دِنْ سَعْ دَاْ
مستفعلن/ مَفْعُوْلَاْ
سالم/ مكشوف
الكشف: حذف متحرك آخر الوتد المفروق.
ما يصيب الحشو من المنسرح:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن، وهو حسن.
الطي: وهو حذف الرابع الساكن، وهو صالح.
الخبل: اجتماع الخبن والطي، وهو قبيح.
ما يصيب العروض والضرب من المنسرح:
الخبن في عروضه الأولى: «مُسْتَفْعِلُنْ» فتصير: «مُتَفْعِلُنْ»، وهو قليل، والطي فتصير: «مُسْتَعِلُنْ»، وهو كثير. وتجري المعاقبة بين خبنِ «مُسْتَفْعِلُنْ» وطيِّهِ، فلا يقعان معًا، لئلا يجمتع في الجزء مع التاء في «مفعولاتُ» خمسة متحركات هكذا: «مَفْعُوْلَاْ(تُ مُتَعِلُـ)ـنْ»، وهو غير جائز في الشعر.
ويمتنع الخبن في ضربه الأول: مُسْتَعِلُنْ، وإلا أصبح: «مُتَعِلُنْ»، فيجتمع فيها مع التاء المتحركة في «مفعولاتُ» التي قبلها خمسة متحركات هكذا: «مَفْعُوْلَاْ(تُ مُتَعِلُـ)ـنْ».
ويمتنع الطي في العروض المنهوكة أو الضرب المنهوك، سواء أكانت موقوفة أو مكشوفة، ويجوز فيهما الخبن.
[14] (11 تع) بحر الخفيف
وزنه: فاعلاتن مس تفع لن فاعلاتن * فاعلاتن مس تفع لن فاعلاتن.
يأتي تامًّا، ومجزوءًا، فالتام له عروضان، وثلاثة أضرب:
عروض وضرب صحيحان:
حَلَّ أَهْلِيْ مَاْ بَيْنَ دُرْنَاْ فَبَاْدُوْا * لِيْ وَحَلَّتْ عُلْوِيَّةً بِالسِّخَاْلِ
حَلْ لَأَهْ لِيْ/ مَاْ بَيْنَ دُرْ/ نَاْ فَبَاْ دُوْ * لِيْ وَحَلْ لَتْ/ عُلْ وِيْيَ تَمْ/ بِسْ سِخَاْ لِيْ
فاعلاتن/ مس تفع لن/ فاعلاتن * فاعلاتن/ مس تفع لن/ فاعلاتن
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم
عروض صحيحة، وضرب محذوف:
لَيْتَ شِعْرِيْ هَلْ ثُمَّ هَلْ آتِيَنْهُمْ * أَمْ يَحُوْلَنْ مِنْ دُوْنِ ذَاْكَ الرَّدَىْ
لَيْ تَشِعْ رِيْ/ هَلْ ثُمْمَ هَلْ/ أَاْ تِيَنْ هُمْ * أَمْ يَحُوْ لَنْ/ مِنْ دُوْنِ ذَاْ/ كَرْ رَدَاْ
فاعلاتن/ مس تفع لن/ فاعلاتن * فاعلاتن/ مس تفع لن/ فاعلا
سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ محذوف
عروض وضرب محذوفان:
إِنْ قَدَرْنَاْ يَوْمًا عَلَىْ عَاْمِرٍ * نَنْتَصِفْ مِنْهُ أَوْ نَدَعْهُ لَكُمْ
إِنْ قَدَرْ نَاْ/ يَوْ مَنْعَ لَاْ/ عَاْ مِرِنْ * نَنْ تَصِفْ مِنْ/ هُوْ أَوْنَ دَعْ/ هُوْ لَكُمْ
فاعلاتن/ مس تفع لن/ فاعلا * فاعلاتن/ مس تفع لن/ فاعلا
سالم/ سالم/ محذوف * سالم/ سالم/ محذوف
وأما المجزوء، فله عروض واحدة صحيحة، وضربان:
- صحيح:
لَيْتَ شِعْرِيْ مَاْذَاْ تَرَىْ * أُمُّ عَمْرٍو فِيْ أَمْرِنَاْ
لَيْ تَشِعْ رِيْ/ مَاْ ذَاْتَ رَاْ * أُمْ مُعَمْ رِنْ/ فِيْ أَمْرِ نَاْ
فاعلاتن/ مس تفع لن * فاعلاتن/ مس تفع لن
سالم/ سالم * سالم/ سالم
- ومخبون مقصور:
كُلُّ خَطْبٍ إِن لَّمْ تَكُوْ * نُوْا غَضِبْتُمْ يَسِيْرُ
كُلْ لُخَطْ بِنْ/ إِلْ لَمْتَ كُوْ * نُوْ غَضِبْ تُمْ/ يَسِيْرُ وْ
فاعلاتن/ مس تفع لن * فاعلاتن/ مُ تَفْعِ لْ
سالم/ سالم * سالم/ مخبون مقصور
ما يصيب الحشو من الخفيف:
الخَبْن: وهو حذف الثاني الساكن، وهو حسن سائغ.
الكَفّ: وهو حذف السابع الساكن، وهو صالح.
الشكل: وهو حذف الثاني والسابع الساكنين، وهو قبيح.
فائدة مهمة: تجري هذه الزِحافات الثلاثة السابقة وفق قاعدة المعاقبة، بمعنى أنه:
إذا دخل الخبن تفعيلة من الخفيف، سلمت التي قبلها من الكف،
وإذا دخلها الكف، سلمت التي بعدها من الخبن،
وإذا دخلها الشكل، سلمت التي قبلها من الكف، والتي بعدها من الخبن.
وهاك جدولًا يوضح الفائدة السابقة:


الصورة الأولى الجائزة
التفعيلة التي قبلها سالمة من الكف التفعيلة المصابة بالخبن
فَاْعِلَاْتُنْ مُتَفْعِ لُنْ
الصورة الأولى الممنوعة
التفعيلة التي قبلها مكفوفة التفعيلة المصابة بالخبن
فَاْعِلَاْتُ مُتَفْعِ لُنْ
الصورة الثانية الجائزة
التفعيلة المصابة بالكف التفعيلة التي بعدها سالمة من الخبن
فَاْعِلَاْتُ مُسْتَفْعِ لُنْ
الصورة الثانية الممنوعة
التفعيلة التي قبلها مخبونة التفعيلة المصابة بالكف
فَعِلَاْتُنْ مُسْتَفْعِ لُ

الصورة الثالثة الجائزة
التفعيلة التي قبلها سالمة من الكف التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها سالمة من الخبن
فَاْعِلَاْتُنْ مُتَفْعِ لُ فَاْعِلَاْتُنْ
الصورة الثالثة الممنوعة النوع الأول
التفعيلة التي قبلها مكفوفة التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها سالمة من الخبن
فَاْعِلَاْتُ مُتَفْعِ لُ فَاْعِلَاْتُنْ
الصورة الثالثة الممنوعة النوع الثاني
التفعيلة التي قبلها سالمة من الكف التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها مخبونة
فَاْعِلَاْتُنْ مُتَفْعِ لُ فَعِلَاْتُنْ
الصورة الثالثة الممنوعة النوع الثالث
التفعيلة التي قبلها مكفوفة التفعيلة المصابة بالشكل التفعيلة التي بعدها مخبونة
فَاْعِلَاْتُ مُتَفْعِ لُ فَعِلَاْتُنْ
ملخص للجدول السابق:
صورة المعاقبة الجائزة من الزِحافات الثلاثة في «بحر الخفيف»:
فَاْعِلَاْتُنْ مُتَفْعِ لُنْ
[سالم مخبون]
فَاْعِلَاْتُ مُسْتَفْعِ لُنْ
[مكفوف سالم]
فَاْعِلَاْتُنْ مُتَفْعِ لُ فَاْعِلَاْتُنْ
[سالم مشكولة سالم]
الصورة الممنوعة في «بحر الخفيف»:
1، 2- فَاْعِلَاْتُ مُتَفْعِ لُنْ
[مكفوف مخبون]
3- فَاْعِلَاْتُ مُتَفْعِ لُ فَاْعِلَاْتُنْ
[مكفوف مشكول سالم من الخبن]
4- فَاْعِلَاْتُنْ مُتَفْعِ لُ فَعِلَاْتُنْ
[سالم من الكف مشكول مخبون]
5- فَاْعِلَاْتُ مُتَفْعِ لُ فَعِلَاْتُنْ
[مكفوف مشكول مخبون]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[15] (15 تع) بحر المتقارب
وزنه: فعولن فعولن فعولن فعولن * فعولن فعولن فعولن فعولن.
له عروضان، وستة أضرب، فعروضه الأولى صحيحة، ولها أربعة أضرب:
- صحيح:
فَأَمَّاْ تَمِيْمٌ تَمِيْمُ بْنُ مُرٍّ * فَأَلْفَاْهُمُ الْقَوْمُ رَوْبَىْ نِيَاْمَاْ
فَأَمْ مَاْ/ تَمِيْ مُنْ/ تَمِيْ مُبْ/ نُمُرْ رِنْ * فَأَلْ فَاْ/ هُمُلْ قَوْ/ مُرَوْ بَاْ/ نِيَاْ مَاْ
فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعولن * فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعولن
سالم/ سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم/ سالم
- مقصور:
وَيَأْوِيْ إِلَىْ نِسْوَةٍ بَاْئِسَاْتٍ * وَشُعْثٍ مَرَاْضِيْعَ مِثْلِ السَّعَالْ
وَيَأْ وِيْ/ إِلَاْ نِسْ/ وَتِمْ بَاْ/ ئِسَاْ تِنْ * وَشُعْ ثِمْ/ مَرَاْ ضِيْ/ عَمِثْ لِسْ/ سَعَاْلْ
فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعولن * فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعوْلْ
سالم/ سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم/ مقصور
القصر: حذف ساكن السبب الخفيف، وتسكين متحركه.
- محذوف:
وَأَرْوِيْ مِنَ الشِّعْرِ شِعْرًا عَوِيْصًا * يُنَسِّي الرُّوَاةَ الَّذِيْ قَدْ رَوَوْا
وَأَرْ وِيْ/ مِنَشْ شِعْ/ رِشِعْ رَنْ/ عَوِيْ صَنْ * يُنَسْ سِرْ/ رُوَاْ تَلْ/ لَذِيْ قَدْ/ رَوَوْ
فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعولن * فعولن/ فعولن/ فعولن/ فَعُوْ
سالم/ سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم/ محذوف
الحذف: حذف سبب خفيف من آخر التفعيلة.
- ومبتور:
خَلِيْلَيَّ عُوْجَاْ عَلَىْ رَسْمِ دَاْرٍ * خَلَتْ مِنْ سُلَيْمَىْ وَمِن مَّيَّهْ
خَلِيْ لَيْ/ يَعُوْ جَاْ/ عَلَاْ رَسْ/ مِدَاْ رِنْ * خَلَتْ مِنْ/ سُلَيْ مَاْ/ وَمِمْ مَيْ/ يَهْ
فعولن/ فعولن/ فعولن/ فعولن * فعولن/ فعولن/ فعولن/ فَعْ
سالم/ سالم/ سالم/ سالم * سالم/ سالم/ سالم/ مبتور
البتر: اجتماع الحذف مع القطع، وهو من علل النقص الأربعَ عشْرَةَ.
ما يصيب الحشو من المتقارب:
القَبْض: ، وهو حسن سائغ.
الخرم: هو حذف أول الوتد المجموع من التفعيلة الأولى، فإن كانت سالمة سمي ثَلْمًا، وإن كانت مقبوضة سمي ثَرْمًا.
ما يصيب العروض من المتقارب:
الحذف: حذف سبب خفيف من آخر التفعيلة، وهو علة جارية مجرى الزِحاف في عدم اللزوم في هذا الموضع.