المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يهود الزمان أردتم دمارا - شعر - السيد عبد الرازق - أريد النقد والتقييم



الجعافرة
12-06-2005, 11:40 PM
يهودَ الزمانِ أردتمْ دمارًا
سكبتمْ لنارٍ علينا لهيبا
ودستمْ كتابَ الإلهِ فريّا
سعيتمْ لحربٍ تدّقٌ القلوبا
رفعتمْ شعارَ الدناءةِ فخرا
ونلتمْ فخارا كبيرا معيبا
جمعتمْ لذرِّ القنابلِ قهرا
تريدونَ ويلا شديدا هبوبا
ذبحتمْ عراقَ النخيلِ بظلمٍ
قتلتمْ نهبتمْ صِدَاما شعوبا
مسحتمْ لقوةِ شعبٍ تولّتْ
رجعتمْ أسودا بثوبٍ لَعوبا
ومصرَ الكنانةَ تَلْقَي الرزايا
وتكتمٌ حزنا طويلا غريبا
وتشربٌ كأسَ المغيبِ صباحا
وتسكنٌ عصرا مريرا صليبا
وتجرى تغنّي ( لجاكسونَ ) يوما
وتلهث ريقا ( لنانسيْ ) رٌغوبا
وتخلطٌ نورَ الكتابِ بعرىٍ
وتنشقٌ عطرا رذيلا كئيبا
فماذا دهاكمْ إخوةَ عٌرْبي
وماذا سنصنعٌ صبحا قريبا
فَعٌرْبٌ الزمانِ تَولوّا ثكالي
وجٌنٌبُ سَيَطْهٌرٌ غسلا شبوبا
فعبدٌ الإلهِ يعيشٌ الليالي
ويقرأٌ وحيا ظليلا نجيبا
ويرسم فجر الحيارى جديدا
ويمضي يرتّل آياً جنوبا
فيمناهٌ خيرٌ ويسراهٌ فيضٌ
ونحن وأنتم سنأوى رحوبا
فمهلا لبوشٍ ومهلا شارونَ
فنحن وأنتم سنلقي الحروبا
سنجثو سجودا ببابِ العليّ
ونجمعٌ حَجَرَا وسيفا صَليبا
ويأتي المسيحٌ بثوبِ المرجّي
ونلقاهٌ يوما بقدسٍ قريبا
زماني سيأتي وقومي حيارى
سأفتحٌ بابَ الحروبِ لهيبا
لتطهرَ كلٌّ الشعوبِ الثماليْ
وترجعٌ ركعا عبيدا قلوبا
وتأوىْ لبابِ الإلهِ مليّا
وتسكبٌ كفرا ظليما مغيبا
وتعرفٌ ربّاً بالنورِ يعلوْ
و تلبسٌ قربا سعيدا مَهيبا
سأحملٌ وحيا بنورِ التلقّي
وألقي النبيّ بليلٍ حبيبا
وأشربٌ نخبَ القدومِ حفيا
وأسمعٌ وحيا ندّيّاً صَبوبا
ستمضيْ اللياليْ ويشرقٌ فجرىْ
ونسعيْ جميعا رجوعا قريبا
مع خالص التقدير – السيد عبد الرازق
الجعافرة