المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : استفسارات أتمنى التكرم بالإجابة عليها



المهذب.
14-05-2011, 11:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى من أعضاء المنتدى أن يجيبوا على استفساراتي التالية وبارك الله فيكم ونفع بكم

- ما المقصود بالاختصاص في المستثنى؟
وشرط ابن عصفور الاختصاص في المُستَثْنَى -كما ذَكَر- وفي المُستَثْنَى مِنْهُ -أيضًا- فلا يَجُوزُ عِنْدَه: "جَاءَ بَنُو تمِيمٍ إلاَّ رِجَالًا".
ـــــــــــــــ
- ما المقصود بإتباع أحد المتباينين الآخر؟
ويدخل في هَذَا الباب إتْبَاع أَحَد المتباينين الآخر، نحو: "ما أتاني زَيدٌ إلاَّ عمرو"، و"مَا أعَانه إخوانكم إلاَّ إخوانه" مَثَّلَ بهما سِيبَوَيْه في هَذَا الباب، والأصل في ذَلِكَ: "مَا أتاني أحدٌ إلاَّ عَمرو"، و"مَا أعانه أحدٌ إلاَّ إخوانه" فأقَامَ بَعْض مدلول "أَحَد" مقامه.
والحاصل أنَّ بني تميم لا يجيزون إتْبَاع المنْقَطِع إلاَّ إذَا أمكن فيه الاتِّصَال بوجه مِنْ وجوه المجاز، فإنْ لم يَكن ذَلِكَ فالنَّصْب ليس إلاَّ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- ما المقصود بـ(دنيا)؟
وَمِنَ المَصَادِرِ الموضُوعَة مَوضِعَ الحَال مَحْذُوفًا عَامِلها قولهم: "هُوَ ابْنُ عَمِّي دِنْيًا"
ـــــــــــــــــــ
- ما المقصود بالربيئة؟
وَتَقُولُ: "عِنْدِي ثَلاثَةُ أنْفُس"، وَ"ثَلاثَةُ أعْيُنٍ" -جَمْعُ عَينٍ- مُرَادًا به الربيئة، حَمْلًا عَلَى الشَخْصِ فِي الأنْفُسِ، وَعَلَى الرَجُلِ فِي الأعْيُنِ

ـــــــــــــــــــــــــــ
- ما الشاهد في هذا البيت في باب الاستثناء؟



أُحِبُّ رَيَّا مَا حَييتُ أَبَدًا



وَلا أُحِبُّ غَيرَ رَيَّا أَحَدًا



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

واعْلَمْ أنَّ الإبْدَال في هَذَا النوع، إنَّما هُو مِنْ وَضْع العام مَوضِع الخاص؛ لأنَّ إبْدَال الكل مِنَ البَعْض ليس مِنْ أقسام البَدَل، ولملاحظة هَذَا مَنَعَ الجُمْهُورُ رفع المُستَثْنَى حال تقديمه وأوجبوا نَصْبه، قالوا: لأنَّ الرفع إمَّا أنْ يكُون على الفاعليةِ وبَدَلِيَّة "أَحَد"، أو بالعكس، والأوَّل يلزم عَنْه إبْدَال العام مِنَ الخاص، والثاني يلزم عَنْه تقديم البَدَل على المُبدَل منه. وجَوَاز الرفع مَذْهَبٌ مشهور للكُوفِيِّينَ والبغداديين، وقَدْ حكاه سِيبَوَيْه-كما ذَكَرنا- وحكاية سِيبَوَيْه لا ترد، ووضع العام مَوضِع الخاص سائغ، فيسلك ذَلِكَ هنا؛ ليخرج عن المحذور، وإذَا فرغنا على نَصْب المُستَثْنَى، وعطفت عليه قَبْل المُستَثْنَى مِنْهُ، فالحكم نَصْب المعطوف ليس إلاَّ، نَحْوَ: "قَامَ إلاَّ زَيدًا وعَمرًا القوم".
- ما المحذور الذي يقصده؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكتاب 2/348 قال: "وأما عدا وخلا فلا يكونان صفة ولكن فيهما إضمار كما كان في ليس ولا يكون وهو إضمارٌ قصته فيهما قصتهفي لا يكون وليس‏...".
- هل هذا الكلام يدل على فعلية عدا عند سيبويه؟

ــــــــــــــــــ



حَشَا رَهْطِ النَّبِيِّ فَإنَّ مِنْهُمْ





بُحُورًا لا تُكَدِّرُها الدِّلاءُ



- كيف يكون حشا هنا استثناء والكلمة التي بعد حشا مجرورة؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنَّ "غيرًا" يوصف بِهَا حيث يتصور الاسْتِثْنَاء، وحيث لا يتصور، نَحْو: "عندي عشرة / غير درهم ودانق"، و"عندي درهم غير جيِّد"، ولا يوصف بِـ"إلاَّ" ومَا بعدها إلاَّ حيث يتصور الاسْتِثْنَاء
- ما المقصود بتصور الاستثناء؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكتاب 2/110-114: "باب ما لا يكون الاسم فيه إلا نكرة، وذلك قولك: هذا أول فارس مقبل، وهذا كل متاع عندك موضوع، وهذا خير منك مقبل...".
- كيف دل هذا الكلام على أن أفْعَل التَّفْضِيل المُضَاف إلى مَعْرِفة محْكُوم عِنْد سِيبَوَيْه بتعريفه.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
- كيف صار تمييز؟
وأولى مِنْه الحكم عَلَيهِ بالتمييز؛ لدخول "مِنْ" عَلَيهِ فِي قَوْله:
يا سَيِّدًا مَا أنْتَ مِنْ سَيِّدٍ مُوْطَّأ الأكْنَافِ رَحْبِ الذِّرَاعْ

زهرة متفائلة
15-05-2011, 12:07 AM
- ما المقصود بـ(دنيا)؟وَمِنَ المَصَادِرِ الموضُوعَة مَوضِعَ الحَال مَحْذُوفًا عَامِلها قولهم: "هُوَ ابْنُ عَمِّي دِنْيًا"


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:


محاولة للإجابة


* ( الدنيا ) مؤنث الأدنى و يقال هو ابن عمي دنيا ( منون و غير منون ) قريب لاصق النسب و الحياة الحاضرة و يقال هو يعيش في دنيا الأحلام و دنيا السرور و شاع مثل هذا الاستعمال ( ج ) دنى. ( دنيا ) يقال هو ابن عمي دنيا و دنيا دنيا .


المعجم الوسيط / والله أعلم بالصواب

أحمد بن مسعد المصري
15-05-2011, 12:20 AM
الحمد لله وبعد،،
محاولة للإجابة ...
قولهم : " ابن عمِّى دُِنْيا " أى : دانى النَّسبِ ، والله أعلم .
_________________________
تاج العروس ،ولسان العربِ .

زهرة متفائلة
15-05-2011, 12:28 AM
حَشَا رَهْطِ النَّبِيِّ فَإنَّ مِنْهُمْ



بُحُورًا لا تُكَدِّرُها الدِّلاءُ- كيف يكون حشا هنا استثناء والكلمة التي بعد حشا مجرورة؟




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:



محاولة للإجابة :




بعد البحث في معجم " لسان العرب " والمعلومات المتناثرة في الشبكة :




خلصتُ إلى الآتي :




* أن هذا البيت ورد بنصب رهط وورد بجره ، فإن نصبت " رهط " اعتبرت حشا فعل وهي "للاستثناء " ، وأعتقد رهط : مفعول به .

* وإن اعتبرت حشا " حرف جر " جررت رهط على أنه اسم مجرور .
* وفي الحقيقة / بحثتُ عن البيت فمرة أرى على رهط فتحة ومرة أرى على رهط كسرة .





* في معجم مختار الصحاح :




(حَاشَى) كَلِمةٌ يُستَثنَى بِها, وقد تكون فِعْلًا فإِن جَعَلتَها فعلًا نَصَبتَ بِها, فَقلْتَ ضرَبْتم حاشَى زيدًا, وإِنْ جَعَلْتها حَرفًا خَفَضْتَ بِهَا.




وقالَ سِيبَوَيه: حاشَى لا تكونُ إلا حَرْفَ جَرٍّ؛ لأَنَّها لو كانتْ فعلًا لجازَ أنْ تكون صِلَةً لِمَا كما يجوزُ ذلكَ فِي خَلا فلمَّا امتنعَ أن يُقَال جَاءنِي القومُ ما حاشَى زَيدًا دلَّ على أنها ليستْ فِعلًا.


و قالَ المُبَرَّد قد يكون فعلًا, واستدلَّ بقولِ النَّابِغة:

ولا أرى فاعِلًا في الناسِ يُشْبِهُه...وما أُحاشِي مِن الأقوامِ من أحدِ

فتَصرُّفه يدلُّ على أنه فعلٌ. ولأنه يُقَال حاشَى لِزيدٍ وحَرفُ الجرِّ لا يجوز أن يدخلَ علَى حرفِ الجرِّ. ولأنَّ الحذْفَ يدخلها كقولِهم حاشَ لِزيدٍ, والحذفُ إنمَا يقعُ في الأسمَاءِ, والأفعالِ لا في الحروفِ .








هنا رأيتها وردت بالنصب :




* حَشَىٰ رَهْطَ النبيِّ فإنَّ منهمْ * بُحوراً لا تكدِّرُها الدِّلاءُ


بنصب "رَهْط". و "حَشَىٰ" لغةٌ في حاشىٰ .





بالضغط هنا (http://www.altafsir.com/QuranSyntax.asp?SoraName=12&Ayah=0&BookName=E3rabAlQuran_AlDurAlMasoun&MyPageNo=10&search=yes&img=C) للتأكد




للفائدة كذلك :




* وقال الفرَّاء في قول الله جلّ وعزّ (قلن حاش لله) هو مِنْ حَاشَيتُ أُحاشى. وقال غيره يقال َشتَمتُم فما تحشَّيتُ منهم احداً وما حاشَيْتُ منهم أحداً وما حاشْيَتُ أي ما قلت حاشَى فلانٍ اى ما استثنيت منهم احداً. وقال أبو بكر بن الأنبارى: معنى حاشاَ في كلام العرب أعْزِلُ فلاناً من وصْفِ القوم بالحَشاَ، وأعْزِلُه بناحيته ولا أُدْخِلُه في جُملتهم، ومعنى الحشا النَّاحِبةُ وأنشد.

ولا أُحاشِى من الأقوامِ مِنْ أحَدِ
ويقالُ حاشى لِفلانٍ، وحاشاَ فلاناً وحَشَى فُلانٍ. قال عمرُ بن ابى ربيعة:
من رامها حاشَى النَّبِىَّ وأهلِـهُ في الفَخْرِ غَطمَهُ هناك المزْبِدُ
وانشد الفرَّاء:
حشَى رَهْطِ النبى فإن منهم بحُوراً لا تكدَّرُها الـدِّلاءُ
* * *
فمن قال حاشى لِفُلانٍ خفَضَه باللام الزائدة، ومن قال حاشى فلاناً أضمر في حاشى مرفوعاً ونصبَ فلاناً بحاشَى. والتقدير حاشَى فِعْلُهم فلاناً. ومن قال حاشى فلان خفض بإضمار اللام لِطول صحبتها حَاشَى، ويجوز أن تَخْفِضَه بحاشى لأنَّ حَاشى لَماَّ خلت من الصَّاحِب أشبَهت الاسم فأضيفتْ إلى ما بَعْدَها. ومن العرب من يقول حاشَ لفُلان فيُسقط اللأف، وقَدْ قُرِىءَ القران بالوجهين: قلت: حَاشَ لله كان في الأصل حاشى لله فلما كُثرَ في كَلَامِهمْ حَذفُوا الياءَ وجُعلض اسماً وإن كان في الأصل فِعْلا، وهو حَرفُ من حُروفِ الاستثناء مثل عداً وخَلا ولِذلكَ خَفَضوا بِحَاشى كما خَفَضوا بهما لأنهما جُعِلا حَرفين وإن كان في الأصل فعلين. وقال أبو إسحاق في قوله (قلن حَاشَ لله) اشتُق هذا من قَوْلِك كُنتَ في حَشاَ فَلانٍ اى في ناحيتهِ فالمعنى في حاشى لله براءة لله من هذا التَنَحَيّ. المعنى قد نَحَّى الله هذا من هذا وإذا قُلتَ حَاشَ لِزيدُ من هذا وتَباعَد مِنهُ، كما تقول تَنَحَّى من الناَّحِيَةِ، كذلك تَحاشَى من حاشية الشيء وهوناحيته.





من كتاب " تهذيب اللغة " بالضغط هنا (http://www.kl28.com/knol2/index.php?p=view&post=84304&page=2)





والله أعلم بالفهم والصواب

زهرة متفائلة
15-05-2011, 01:22 AM
- ما المقصود بالربيئة؟
وَتَقُولُ: "عِنْدِي ثَلاثَةُ أنْفُس"، وَ"ثَلاثَةُ أعْيُنٍ" -جَمْعُ عَينٍ- مُرَادًا به الربيئة، حَمْلًا عَلَى الشَخْصِ فِي الأنْفُسِ، وَعَلَى الرَجُلِ فِي الأعْيُنِ



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:


محاولة للإجابة :


جاء في لسان العرب


ربأ : ربأ القوم يربؤهم ربئا ، وربأ لهم : اطلع لهم على شرف . وربأتهم وارتبأتهم أي : رقبتهم ، وذلك إذا كنت لهم طليعة فوق شرف . يقال : ربأ لنا فلان وارتبأ إذا اعتان . والربيئة : الطليعة ، وإنما أنثوه ; لأن الطليعة يقال له العين إذ بعينه ينظر والعين مؤنثة وإنما قيل له عين ; لأنه يرعى أمورهم ويحرسهم . وحكى سيبويه (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=16076)في العين الذي هو الطليعة : أنه يذكر ويؤنث ، فيقال ربيء وربيئة . فمن أنث فعلى الأصل ، ومن ذكر فعلى أنه قد نقل من الجزء إلى الكل ، والجمع : الربايا . وفي الحديث : مثلي ومثلكم كرجل ذهب يربأ أهله أي : يحفظهم من عدوهم . والاسم : الربيئة ، وهو العين والطليعة الذي ينظر للقوم لئلا يدهمهم عدو ، ولا يكون إلا على جبل أو شرف ينظر منه . وارتبأت الجبل : صعدته . والمربأ والمربأ : موضع الربيئة . التهذيب . الربيئة : عين القوم الذي يربأ لهم فوق مربأ من الأرض .


* من خلال ذلك يتضح وكأنه يريد أن يقول طليعة أي شيء أو مقدمه أو أوله .


والله أعلم بالصواب وهو الموفق ، وعلى من يرى الخطأ أن يصوّب

زهرة متفائلة
15-05-2011, 11:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى من أعضاء المنتدى أن يجيبوا على استفساراتي التالية وبارك الله فيكم ونفع بكم


- ما المقصود بـ(دنيا)؟
وَمِنَ المَصَادِرِ الموضُوعَة مَوضِعَ الحَال مَحْذُوفًا عَامِلها قولهم: "هُوَ ابْنُ عَمِّي دِنْيًا"
ـــــــــــــــــــ
- ما المقصود بالربيئة؟
وَتَقُولُ: "عِنْدِي ثَلاثَةُ أنْفُس"، وَ"ثَلاثَةُ أعْيُنٍ" -جَمْعُ عَينٍ- مُرَادًا به الربيئة، حَمْلًا عَلَى الشَخْصِ فِي الأنْفُسِ، وَعَلَى الرَجُلِ فِي الأعْيُنِ


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد:


لفتة !


أعتقد حملتُ أنا الكلام على ظاهره ، ولعل أختي الحبيبة : " سديم " على الضفة الأخرى قد أجادت الإجابة عليها ـ ما شاء الله تبارك الله ـ وسوف أضع إجاباتها المتميزة " بارك الله فيها ، وكتب الله لها الأجر والمثوبة " أعتقد هي لم تمانع .


3 ـ دانِيًا أو مُتَدانِيَيْنِ
4 ـ المراقِب .


وبالفعل الأخيرة " المراد بالربيئة " بحثتُ عنها فوجدتها كذلك ، ففي كتاب مختصر المعاني سعد الدين التفتازاني يقول :


(العين) وهي الجارحة المخصوصة (في الربيئة) وهى الشخص الرقيب والعين جزء منه



والله الموفق

المهذب.
15-05-2011, 12:02 PM
بارك الله فيك وفي الأخت سديم ونفع الله بكما
وأجزل لكما العطاء

وننتظر الإجابة على بقية الاستفسارات

زهرة متفائلة
15-05-2011, 12:42 PM
* حَشَىٰ رَهْطَ النبيِّ فإنَّ منهمْ * بُحوراً لا تكدِّرُها الدِّلاءُ



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:


إضافة للفائدة أيضا :


155.البيت بلا نسبة في الكواكب الدرية : 2 / 38 ، ومعجم شواهد العربية : 22 . والشاهد فيه قوله " حشى رهطَ النبي " إذ جاءت أداة الاستثناء " حشى " محذوفة الألف الأولى .


المصدر : شرح منظومة الآجرومية للشيخ داود بن سلمان هنا (http://www.karbalacity.net/vb/showthread.php?303-شَرحُ-مَنظُومَةِ-الآجرُّومِيَةِ-لِلشَيخِ-دَاوُد-بنِ-َسلمَانَ-التَكرِيتِي/page3).

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

زهرة متفائلة
15-05-2011, 01:00 PM
- ما الشاهد في هذا البيت في باب الاستثناء؟



أُحِبُّ رَيَّا مَا حَييتُ أَبَدًا......وَلا أُحِبُّ غَيرَ رَيَّا أَحَدًا




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:



محاولة للإجابة :


* وجدتُ في كتاب تأملات في كتاب الخاطريات لابن جني


أن الشاهد في هذا البيت :


أُحِبُّ رَيَّا مَا حَييتُ أَبَدًا......وَلا أُحِبُّ غَيرَ رَيَّا أَحَدًا " 70"


ووجه الاستشهاد فيه :


* أنه أبدل " الأبد " من " ما حييت وإن كان أعم منه .



* * *


70 (http://www.alfaseeh.com/vb/newreply.php?do=postreply&t=68825#_ednref1) . كتاب الاستغناء في أحكام الاستثناء ص 148.


ربما يكون هنا الشاهد :


وَلا أُحِبُّ غَيرَ رَيَّا أَحَدًا



* * *


* لقد وجدتُ الكتاب وتحميله من هنا (http://ia700408.us.archive.org/26/items/alistighna-9arafi/alistighna-9arafi.pdf) ، ولكني لم أجد الشاهد بعد فيه ؛ لعلي أبحث جيّدا .

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
15-05-2011, 11:48 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

تعقيب!

* أرجو من أهل العلم التكرم بالإجابة على باقي الأسئلة ؟ أو بمعنى أصح الإجابة على كافة الأسئلة ؛ لأنها تحتاج إلى إعادة صياغة ؟!

والله الموفق

المهذب.
16-05-2011, 12:32 AM
بورك فيك ونفع الله بك أختي زهرة متفائلة
وجعل الله حياتك كلها سعادة وتفاؤلًا

زهرة متفائلة
12-06-2011, 09:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الكتاب 2/348 قال: "وأما عدا وخلا فلا يكونان صفة ولكن فيهما إضمار كما كان في ليس ولا يكون وهو إضمارٌ قصته فيهما قصتهفي لا يكون وليس‏...".
- هل هذا الكلام يدل على فعلية عدا عند سيبويه؟

الكتاب 2/110-114: "باب ما لا يكون الاسم فيه إلا نكرة، وذلك قولك: هذا أول فارس مقبل، وهذا كل متاع عندك موضوع، وهذا خير منك مقبل...".

- كيف دل هذا الكلام على أن أفْعَل التَّفْضِيل المُضَاف إلى مَعْرِفة محْكُوم عِنْد سِيبَوَيْه بتعريفه.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الإجابة

نعم يدل كلام سيبويه عن عدا على فعلية عدا ، وهو مثل ليس ولا يكون في الاستثناء فيكون في عدا وخلا ضمير مستتر كما في ليس ولا يكون، فقولنا: جاء القوم ليس زيدا، مثل قولنا: جاء القوم عدا زيدا، والتقدير عند سيبويه: ليس بعضهم زيدا، وفي (عدا) : تجاوز بعضهم زيدا، للإشارة إلى أن عدا بمثابة فعل تام لا ناقص..
لكن (ليس) و(لا يكون) قد تأتيان صفتين لنكرة، أي تكون الجملة صفة لنكرة ، مثل: ما جاءتني امرأة لا تكون هندا، فجملة (لا تكون هندا) صفة لامرأة، وهذا لا يجوز في عدا، فلا يقال: ما جاءتني امرأة عدت هندا.
أما أفعل التفضيل فإن كان مضافا لنكرة فهو نكرة، مثل هذا أول فارس مقبل، وإن أضيف إلى معرفة فهو معرفة مثل: هذا أول الفرسان مقبلا.
ولكن النص الذي حكم سيبويه بأن اسم التفضيل المضاف إلى معرفة يكون معرفة غير مذكور في نقلك وإنما يقول في الباب نفسه أنه لا يجوز أن تقول: هذا زيد أسودَ الناس، بنصب (أسود) على أنه حال، لأن الحال لا تأتي معرفة..

المشاركة هي للدكتور الفاضل : بهاء الدين عبد الرحمن " جزاه الله الجنة "

والله الموفق

المهذب.
13-06-2011, 02:21 AM
بورك فيكم ونفع بكم