المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عمل المصدر



المدرس اللغوي
15-05-2011, 01:29 AM
هل من الصواب قولنا مابين القوسين: قرر الوالي بمنح (أبا الوليد )دراهم كثيرة.
وسؤالي الآخر كيف نعرب ما بين القوسين في قولنا : ولم يعد له (وزير) بل مجرد كاتب .
وما حكم كسر همزة إن في هذا المثال: حاول الطلاب أن يجيبوا عن الامتحان , إلا ( أنَّ أو إنَّ).... الوقت كان سريعًا.

المدرس اللغوي
15-05-2011, 12:29 PM
أين الفصحاء ؟ أريد مشاركاتكم.

المدرس اللغوي
15-05-2011, 04:05 PM
أنا أرى أن منح مضاف , وأبا مضاف إليه , فتصبح الجملة بمنح أبي الوليد.
والجملة الثانية صحيحة.

المدرس اللغوي
15-05-2011, 04:29 PM
وهل نكتب دكتوراه أو دكتوراة؟

مطر محمد
15-05-2011, 04:34 PM
ألسلام عليكم أعتقد أن أبا هي مفعول به أول للمصدر منح اما كلمة وزير فهي فاعل, ونقول إن لأنه لايمكن حلول مصدر مكان ان وما بعدها: متى تُكسَر همزة (إنَّ) بعد فعل القول؟

أولاً: يجب فتح همزة (إنَّ) في موضع واحد هو: أنْ تقع مع معمولَيْها (أي اسمها وخبرها) جزءاً من جملة مفتقرة إلى اسم مرفوع، أو منصوب، أو مجرور، ولا سبيل للحصول على ذلك الاسم المطلوب إلا من طريق مصدر مَسْبوكٍ من (أنَّ) مع معموليها. ففي مثل: (سَرَّني أنك بارٌّ أهلَك) لا نجد فاعلاً صريحاً للفعل (سَرَّ) مع حاجة كل فعل إلى فاعل. ولا وسيلة هنا للوصول إليه إلا بسَبْك مصدر مؤوَّل من (أنَّ) مع معموليها، فيكون التقدير: سَرَّني بِرُّكَ أهلَك.
قرر الوالي أن يمنح أبا الوليد قرر الوالي منح أبا الوليد
علمت أنك مسافر علمتُ سفرك

تألمتُ من أنَّ صديقي مريض تألمت من مرض صديقي



ثانياً: إذا لم يَصِحَّ أنْ يُسْبك من (أنّ) ومما بعدها مصدر، وَجَبَ كسر همزتها، نحو: إن الوقت كان سريعا

)إنّ ربَّكَ لَيحكُم بينهم(.

)إنَّ في ذلك لَعِبْرة(.

)إنا فتحنا لك فتحاً مُبيناً(.

ثالثاً: إذا كان الكلام بعد فعل (القول) أو مشتقاته يحكي(يَروي) نَصَّ المَقُول بلفظه، وَجَبَ كسْر همزة (إنّ)، نحو: )قال إني عبد الله(.

)قال إنه يقول إنها بقرةٌ صفراء(.

فتعبير (إنه يقول) يعني أنّ هذا نص كلام سيدنا موسى، و(إنها بقرة صفراء) نص كلام ربِّه تعالى.

قال الشاعر:

تُعَيِّرُنا أنّا قليلٌ عديدُنا فقلت لها: إنّ الكرامَ قليلُ

· أما إذا كان (القول) بمعنى الظن فلا تكسَر همزة (إن)، نحو:

(أتقول المراصد أن الجوَّ بارد في الأسبوع المقبل؟) أي: أتظن ذلك؟

- وكذلك تُفتح همزة (أنّ) بعد (قال) إذا لم يُرِدِ المتكلمُ حكايةَ مفعولها، نحو:

قال القاضي أنّه يوافق على مقترحات المحامي.

ولكن: قال القاضي: إني أوافق على مقترحات المحامي.

- لننظر في هذه العبارة: قال اني أُحبّ الشِّعر.

إذا كسرتَ همزة (إنّي)، فالمعنى أن هذا هو نَصُّ كلامه، أي هو يُحب الشِّعر.

وإذا فتحتها: (أنّي)، كان معنى كلامك أنه قصد أنك أنت تحب الشعر.

· تأتي الباء بعد فعل (قال) ومشتقاته إذا كان المقصود به الاعتقاد أو الرأي، نحو:

(يقول بعض العلماء بأنَّ الكون يتمدد)، أي: يقولون بتمدد الكون، هم يَرَوْن ذلك، يعتقدونه.

(يقول فلانٌ بأنَّ النظرية الفلانية هي الفُضلى!)

والخلاصة: تكسر همزة (إنّ) بعد القول إذا قصدتَ الحكاية: وهي نقل الجملة بلفظها.

وتفتح همزة (أنّ) بعد القول إذا لم تقصد الحكاية!

مطر محمد
16-05-2011, 05:48 AM
قرر الوالي بمنح (أبا الوليد )دراهم كثيرة.
نقول أبي الوليد. منح مضاف وأبي مضاف اليه ودراهم مفعول به ثان لمحل المصدر منح. وانتظر المزيد من أهل العام