المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في التخلص من السكون والإعلال بالحذف



حمزة123
26-05-2011, 12:09 AM
السلام عليكم
متى تحذف همزة ابن وابنة؟
في باب التخلص من الساكنين بالتحريك يذكر النحاة القاعدة التالية
"إذا كان الساكن الأول ميم جمع المذكر المتصلة بالضمير المضموم كان التخلص من التقاء الساكين بتحريك الميم بالضم ويضربون مثالا قوله تعالى "كتب عليكم الصيام" "
أرجو توضيح القاعدة مع توضيح ما تحته خط؟

سعيد بنعياد
26-05-2011, 03:35 PM
السلام عليكم
متى تحذف همزة ابن وابنة ؟
في باب التخلص من الساكنين بالتحريك يذكر النحاة القاعدة التالية
"اذا كان الساكن الاول ميم جمع المذكر المتصلة بالضمير المضموم كان التخلص من التقاء الساكين بتحريك الميم بالضم و يضربون مثال قوله تعالى " كتب عليكم الصيام " "
ارجوا توضيح القاعدة مع توضيح ما تحته خط ؟



أخي الكريم،


سأكتفي بالإجابة عن سؤالك الثاني:


ما قبل ميم الجمع إما أن يكون تاءً (قَضَيْتُمْ)، أو كافا (يُعَلِّمُكُمْ) ، أو هاءً (آتَيْنَاهُمْ)، أو همزة (هَاؤُمْ، أي : خُذُوا). وكلها ضمائر، باستثناء الهمزة (وهذه حالة نادرة).


وجميع هذه الأحرف تكون مضمومة؛ إلا الهاء، فإنّها تُكسَرُ – على المشهور – إذا وقعت بعد كسرة متصلة أو ياء ساكنة متصلة (بِهِمْ، عَلَيْهِمْ، يُرِيهِمْ)، وتُضَمُّ فيما سوى ذلك (يُعَلِّمُهُمْ، زَادَهُمْ، مِنْهُمْ، آتَيْنَاهُمْ، تُوَلُّوهُمْ).


فإذا وقع بعد ميم الجمع حرف ساكن، نظرنا إلى حركة ما قبل الميم:


1- فإن كانت ضمة، حُرِّكت الميم بالضم: (قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ) (وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ) (آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ) (هَاؤُمُ اقْرَؤُوا) .
2- وإن كانت كسرة (ولا يكون هذا إلا مع الهاء)، جازت ثلاثة أوجه:
أ- تحريك الميم بالضم، مع إبقاء الهاء مكسورة: (وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ) (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ) (يُرِيهِمُ اللهُ أَعْمَالَهُمْ).
ب- تحريك الميم بالضم، مع ضم الهاء تبعا لها: (وَتَقَطَّعَتْ بِهُمُ الأَسْبَابُ) (ضُرِبَتْ عَلَيْهُمُ الذِّلَّةُ) (يُرِيهُمُ اللهُ أَعْمَالَهُمْ).
ج- تحريك الميم بالكسر، مع إبقاء الهاء مكسورة: (وَتَقَطَّعَتْ بِهِمِ الأَسْبَابُ) (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمِ الذِّلَّةُ) (يُرِيهِمِ اللهُ أَعْمَالَهُمْ).


والوجه الأول هو المعتمد في رواية حفص، وأظنه الشائع بين أكثر أبناء عصرنا الحاضر.


ويمكن الاطلاع أيضا على مشاركة لي في هذا الرابط (http://www.sh-aladab.com/vb/showthread.php?t=2377).


دمت بكل خير.

حمزة123
26-05-2011, 07:23 PM
السلام عليكم بارك الله بك اخي
انت قلت في الرابط
ما يلي

ثالثا : الأصل في التخلص من التقاء الساكنين ، إذا لم يكن أوّلهما حرف مدّ ، أن يحرك الأول بالكسر . ولكن ، قد يحرك في بعض الأحيان بالضم ، نحو : (اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ) ، أو بالفتح ، نحو : (مِنَ الجَنَّةِ) . وهذا موضوع يحتاج إلى بحث طويل ، ليس هذا موضعه .
نعم التخلص من الساكنين في باب التحريك يكون
بالتحريك بالفتح والضم والكسر

بالنسبة للتحريك بالكسر في الاقتباس هل هي القاعدة الوحيد فقط وانا اعرف ان هنالك من قال بالقاعدة ولكن لم يضع يشترط ان الحرف الاول يجب ان لا يكون حرف مد ؟
بالنسبة للتحرك بالضم هل القاعدة فقط ما وضحتها في مشاركتك الشابقة .
ما هي قاعدة التحريك بالفتح ؟

سعيد بنعياد
27-05-2011, 01:08 AM
السلام عليكم بارك الله بك اخي
انت قلت في الرابط
ما يلي

ثالثا : الأصل في التخلص من التقاء الساكنين ، إذا لم يكن أوّلهما حرف مدّ ، أن يحرك الأول بالكسر . ولكن ، قد يحرك في بعض الأحيان بالضم ، نحو : (اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ) ، أو بالفتح ، نحو : (مِنَ الجَنَّةِ) . وهذا موضوع يحتاج إلى بحث طويل ، ليس هذا موضعه .

نعم التخلص من الساكنين في باب التحريك يكون
بالتحريك بالفتح والضم والكسر

بالنسبة للتحريك بالكسر في الاقتباس هل هي القاعدة الوحيد فقط وانا اعرف ان هنالك من قال بالقاعدة ولكن لم يضع يشترط ان الحرف الاول يجب ان لا يكون حرف مد ؟
بالنسبة للتحرك بالضم هل القاعدة فقط ما وضحتها في مشاركتك الشابقة .
ما هي قاعدة التحريك بالفتح ؟

وعليك السلام، أخي الكريم، ورحمة الله وبركاته.

أما التحريك بالكسر، فأنا لم أذكر له أي قاعدة، وإنّما اكتفيتُ بالقول: إنه الأصل.

وأما الاحتراز المتعلق بحروف المدّ، فلأن حروف المدّ لا يمكن تحريكها. فإذا كان الساكن الأول حرف مدّ، فإنه يُحذف لفظا، كما في قولنا: (ساعدْنا الفقيرَ) (يَشدُو العندليبُ) (اكتُبِي الدرس)، ما لم يكن الساكن الثاني مُدغَما وواقعا في الكلمة نفسها، نحو: (دابّة) و(قارّة) و(الضالّين)، فإنه يُجمع هنا بين الساكنين. وهذا من الأمور الواضحة، فلذلك قد لا يرى بعض المصنفين ضرورة تدعو إلى ذكره.

وأما التفاصيل المتعلقة بكل حالة من حالات التحريك الثلاث، فلا أستطيع تلخيصها في أسطر قليلة؛ إذ التلخيص عمل صعب أتَهيَّب الإقدام عليه، لِما قد يؤدي إليه من إغفال لبعض الحالات أو وقوع في بعض الأخطاء. فكثير من الحالات وردت فيها لغتان أو أكثر، حتى حالة ضم الميم في نحو (قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ) ورد فيها عن بعض العرب الكسرُ بدلا من الضم.


وكل ما يمكنني الإشارة إليه في هذه العجالة: أن المشهور (وأرجو الانتباه إلى هذه الكلمة) ما يلي:
* الفتحُ في (مِنْ) بشرط وقوعها قبل (ألْ)، نحو: (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ). وأما في نحو قولنا: (عَجِبْتُ مِنِ ابْنِكَ) فالمشهور الكسرُ.
* والضمّ في واو الجماعة، نحو: (اشْتَرَوُا الضَّلاَلةَ)، وفي بعض حالات ميم الجمع التي ذكرتُها آنفا، وفي (مُذْ) من نحو قولنا: (مُذُ اليَوْمَ).
* والكسر في المواضع الأخرى.

ومن الحالات الخلافية التي يستحسن ذكرُها هنا: الحالة التي يكون فيها الساكن الثاني واقعا بعد همزة وصل تُضَمُّ في الابتداء، نحو: (وَقَالَتْ + اُخْرُجْ) (وَلَقَدْ + اُسْتُهْزِئَ)، فهنا يجوز الكسر (وَقَالَتِ اخْرُجْ، وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ) والضم (وَقَالَتُ اخْرُجْ، وَلَقَدُ اسْتُهْزِئَ)، وقد قُرئ بكل منهما.

والأفضل مراجعة باب (التقاء الساكنين) في أمّهات كتب الصرف، للمزيد من التفاصيل.

ويمكن - على سبيل المثال - تحميل شرح الرضي لشافية ابن الحاجب (من هنـا (http://isnad.ahlamontada.net/t56-topic))، والاطّلاع على الباب المذكور، في الجزء الثاني ابتداءً من الصفحة 210.

دمت بكل خير.

حمزة123
28-05-2011, 04:23 PM
السلام عليكم بارك الله بك اخي

وننتظر الاخوة ليجيبوا على السؤال الثاني في المشاركة الاولى لي .

أمة_الله
29-05-2011, 02:14 AM
السلام عليكم بارك الله بك اخي

وننتظر الاخوة ليجيبوا على السؤال الثاني في المشاركة الاولى لي .
وعليكم السلام و رحمة الله وبركاته
أما عن السؤأل الأول فإجابته في هذا الرابط:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?69141-%D8%E1%C8-%C5%DA%D1%C7%C8

حمزة123
29-05-2011, 03:07 PM
بارك الله بك اختاه

حمزة123
15-06-2011, 04:02 PM
رفع الله قدركما وازيد ان اللغة شواذ .