المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال عن قول محمد محي الدين



محمد الغزالي
29-05-2011, 01:26 AM
السلام عليكم:
هناك لغة لقوم يحذفون نون (اللذان) (اللتان) في حالة الرفع فقط, ومن ذلك قول الشاعر:
هما اللتا لو ولدت تميم لقيل فخر لهم صميم
قال محمد محي الدين عن ذلك: فإن قُلْتَ: فمَا عَسَى أنْ يَكُونَ السرُّ في تَجْوِيزِهم الحذفَ مِن المُثَنَّى في حالةِ الرفعِ دُونَ حالَتَيِ النصبِ والخفضِ؟
فالجوابُ عن ذلك أنْ نَقُولَ لك: إِنَّ امتناعَ التِبَاسِ المُثَنَّى بالمُفردِ في حالةِ الرفعِ قد أبَاحَت لهم الحذفَ، وإنَّ جَوَازَ التِبَاسِ المُفْرَدِ بالمُثَنَّى في حالَتَيِ النصبِ والجَرِّ هو الذي مَنَعَهُم مِن الحَذْفِ، ألا تَرَى أنَّكَ لو قُلْتَ: (إِنَّ الَّتِي لو وَلَدَتْ تَمِيمٌ لَكَانَ لتَمِيمٍ بذلك الفَخْرُ كُلَّ الفَخْرِ) لم يُدْرَ أَرَدْتَ المُفْرَدَ فلا حَذْفَ، أم أَرَدْتَ المُثَنَّى فحَذَفْتَ النونَ؟ ولهذا تَجِدُهم لم يَجِيئُوا في (ذَانِ) و(تَانِ) بحذفِ النونِ؛ لأنَّ حَذْفَها في حالِ الرفعِ يُوقِعُ في اللَّبْسِ فلا يُدْرَى أَمُثَنًّى أرَادَ المُتَكَلِّمُ أم مُفْرَداً.
فإن قُلْتَ: فكيفَ يُمْكِنُ الالتباسُ وقد عَلِمْنَا أنَّ صلةَ الموصولِ لا بُدَّ أن تَشْتَمِلَ على ضميرٍ يَرْبِطُ الموصولَ بالصلةِ، وهذا الضميرُ يَجِبُ أن يكُونَ مُطابقاً للموصولِ في إفرادِه وتثنِيَتِه وجَمْعِه، فأنا آمَنُ - بوجودِ هذا العائِدِ - مِن التباسِ المُفردِ بالمُثَنَّى؟
فالجوابُ عن هذا أن نَقُولَ لك: لقد حَفِظْتَ شَيْئاً وغَابَت عنك أَشْيَاءُ! فإنَّ هذا الضميرَ - وإن يَكُنْ مِمَّا لا بُدَّ منه - غَيْرُ واجبِ الذكرِ، بل قد يكُونُ مَذْكُوراً، وقد يكُونُ محذوفاً وهو مُرادٌ، فلو حُذِفَ هذا الضميرُ لالتبَسَ الكلامُ كما في المثالِ الذي ذَكَرْنَاه لك، ثُمَّ إِنَّ الصلةَ لا يَجِبُ أن تَكُونَ جُملةً يَظْهَرُ فيها الضميرُ أحياناً، بل قد تكُونُ الصلةُ ظَرْفاً نحوُ أن تَقُولَ: (إِنَّ الذي - أو التي - عندك مِن قَومٍ صَالحِينَ)، فلا يَدْرِي المُخاطَبُ أمُفرداً أَرَدْتَ أم جَمْعاً، فلَمَّا كانَ الالتباسُ حَادِثاً في كثيرٍ مِن صُوَرِ الكلامِ امتَنَعُوا مِن الحذفِ، فتَفَهَّمْ هذا القولَ، واللَّهُ يُرْشِدُكَ.
السؤال: قوله: (وقد يكُونُ محذوفاً وهو مُرادٌ، فلو حُذِفَ هذا الضميرُ لالتبَسَ الكلامُ كما في المثالِ الذي ذَكَرْنَاه لك) ما هو المثال الذي مثل به ما تقدير العائد المحذوف, وكيف نقدر العائد في صلة الظرف والجار والمجرور؟

عطوان عويضة
29-05-2011, 08:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما هو المثال الذي مثل به ما تقدير العائد المحذوف, وكيف نقدر العائد في صلة الظرف والجار والمجرور؟

المثال: هما اللتا لو ولدت تميم، وتقدير العائد المحذوف (ولدتهما )
تقدير العائد لو كانت الصفة ظرفا ( الذي استقر (هو) عندك، أو في البيت، اللذان استقرا عندك، الذين استقروا عنك ..... )
والله أعلم

سعد حمدان الغامدي
30-05-2011, 04:37 AM
لا أظن الشيخ رحمه الله وفق في التعليل لعدم حذف النون من اللّتَيْنِ بما قاله، ففي الكلام المنطوق لا التباس بين اللتَي المحذوفة النون والتِي المفرد لأن التاء في الأولى مفتوحة وفي الثانية مكسورة، هذا وفي الكتابة اللبس مأمون أيضا؛ لأن اللتين للمثنى بلامين، وليست كذلك الّتِي، مع إمكان أن تضبط التاء بالشكل، فلا لبس، والله أعلم.