المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : محتاج للمساعدة -لو تكرمتم- في بعض الاسئلة



ابو شيماء
29-05-2011, 06:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله

كيف حالكم ...؟

إخواني أنا محتاج لمساعدتكم في إيجاد بعض الجمل في النحو

فياليتكم
لا أحد يبخل علينا ويفيدنا

وجازاه الله كل خير


السؤال هو

هات مايلي في جمل مفيدة من إنشائك مع ظبط آخر الكلم بالشكل .؟

1- نعتاً لمعمولين اتفق عاملاهما في المعنى واختلفا في العمل .

2- جمع مؤنث سالماً منعوتاً بالمصدر .

3- توكيداً للمثنى يوقع التوهم بعدم إرادة الذات .

4- أربعة نعوت لجمع مذكر سالم مجرور يتعين ببعضها .

5- منعوتاً محذوفاً وأقيم النعت مقامه .

6- لفظاً من ألفاظ التوكيد لايؤكد به إلا ماكان ذا أجزاء يصحّ وقوع بعضها دون بعض .

7- تابعاً يجب فيه أن يكون بدلاً ولايجوز جعله عطف بيان .

8- ضميرا متَّصلا مؤكدّا بالنفس .

9- عاطفاً يعطف جملة لاتصلح لأن تكون صلة للموصول على جملة صالحة لذلك .

10- اسماً مبدلاً من ضمير جماعة المتكلمين .


أرجوا ممن لديه حل لهذه الاسئلة

أن لايبخل علينا

والله يجزيه بالجنة وينجيه وينجي والديه من عذاب النار


منتظركم ..
بأسرع وقت


لكم احترامي

ايمن الفزاني
29-05-2011, 05:45 PM
2- جمع مؤنث سالماً منعوتاً بالمصدر
مررت بنساء عدل
5- منعوتاً محذوفاً وأقيم النعت مقامه
(أن اعمل سابغات)اي دروعا سابغات
4- أربعة نعوت لجمع مذكر سالم مجرور يتعين ببعضها
مررت برجال شعراء ادباء فقهاء علماء
1- نعتاً لمعمولين اتفق عاملاهما في المعنى واختلفا في العمل .
جاء زيد وذهب عمرو العاقلين
8- ضميرا متَّصلا مؤكدّا بالنفس
قوموا انتم انفسكم ورايتك نفسك
10- اسماً مبدلاً من ضمير جماعة المتكلمين .
(تكون لنا عيدا لأولناوآخرنا)ف(اولنا)بدل من الضمير المجرور(نا)
والله اعلم وعلى الزملاء التعقيب

ابو شيماء
30-05-2011, 01:02 AM
الله يرزقك الجنة ياخوي ويعطيك العافية


واتمنى من الباقين التفضل والمساعدة


لك ودي وآحترآمي

سعد حمدان الغامدي
30-05-2011, 04:13 AM
الله يرزقك الجنة ياخوي ويعطيك العافية


واتمنى من الباقين التفضل والمساعدة


لك ودي وآحترآمي


أخي الكريم/ هذه محاولة مع بعض التفصيل، فإن أفادتك فادع لي:
هات ما يلي في جمل مفيدة من إنشائك مع ضبط آخر الكلم بالشكل:
1-. نعتاً لمعمولين اتفق عاملاهما في المعنى واختلفا في العمل: خرج زيد وأخرجت عمرا العاقلين أو العاقلان، والنعت مقطوع وجوبا رفعت أو نصبت، ومثال ابن عقيل: انطلق زيد وكلّمت عمرا الظريفين أو الظريفان.
2. - جمعَ مؤنثٍ سالماً منعوتاً بالمصدر: جاءت المسلماتُ العَدْل، وجاءت طالباتٌ زَوْرٌ.
3. - توكيداً للمثنى يوقع التوهم بعدم إرادة الذات: جاء الأميران كلاهما، وإذا أردت الذات قل: أنفسهما.
4. - أربعة نعوت لجمع مذكر سالم مجرور يتعين ببعضها: رضي الله عن المسلمين ذوي الصحبة لرسول الله المؤمنين الصادقين المبايعين رسول الله تحت الشجرة.
5. - منعوتاً محذوفاً وأقيم النعت مقامه: {أن اعمل سابغات وقدّر في السرد} دروعا سابغات.
6. - لفظاً من ألفاظ التوكيد لا يؤكد به إلا ما كان ذا أجزاء يصحّ وقوع بعضها دون بعض: ألفاظ التوكيد لذلك هي (كل، وجميع، وأجمع، وجمعاء تابعتان لكلّ) ويصلح هنا قوله تعالى: {فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس}، وجاء القوم كلهم، ولا يجوز: جاء زيدٌ كلّه.
7. - تابعاً يجب فيه أن يكون بدلاً ولا يجوز جعله عطف بيان: المشهور التابع الذي يجب أن يعرب عطفا لا بدلا وذلك إذا كان التابع غير مستغنى عنه (عليّ سافر بكر أخوه)، وإذا كان التابع أيضا غير صالح أن يوضع في موضع المتبوع (يا غلامُ يعمرا، يا زيدُ الحارثُ، أنا الضاربُ الرجلِ زيدٍ، أنا ابن التاركِ البكريِّ بشرٍ = عليه الطير ترقبه وقوعا،== ولكن هناك من لا يجيز عطف البيان في النكرة: {تُوقدُ من شجرةٍ مباركةٍ زيتونةٍ} {ويُسقى من ماء صديد} أو عند الاختلاف بين التابع ومتبوعه تعريفا وتنكيرا: {فيه آياتٌ بيناتٌ مقامُ إبراهيم} فيعربون كل من زيتونة وصديد ومقام بدلا وجوبا.
8. - ضميرا متَّصلا مؤكدّا بالنفس: قمت أنا نفسي، قمنا نحن أنفسنا، إذا كان ضمير رفعٍ وجب توكيده بالمنفصل قبل توكيده بالنفس أو العين دون غيرهما من ألفاظ التوكيد، وإذا كان المتصل منصوبا أو مجرورا جاز توكيده بالنفس والعين بدون أن يسبقا بتوكيد بالضمير المنفصل.
9. - عاطفاً يعطف جملة لا تصلح لأن تكون صلة للموصول على جملة صالحة لذلك: العاطف هو الفاء، دون غيره، وكذلك يعطف جملة تصلح أن تكون صلة على جملة لا تصلح، وكذلك يعطف على جمل الخبر والحال والصفة جملا لا تصلح خبرا وحالا وصفة لخلوها عن الرابط والعكس أيضا، (انظر أوضح المسالك وغيره)، وهذا من خصائص الفاء وحدها، أم المثال الذي تريد فمثلا قول النحاة: (الذي يطيرُ فيغضبُ زيدٌ الذبابُ) لأن الفاء تدل على السببية فاستغني بها عن الربط بالضمير (العائد)، الذي يلزم في جملة الصلة وما يعطف عليها بحروف العطف الأخرى غير الفاء.
- اسماً مبدلاً من ضمير جماعة المتكلمين: لا يبدل الظاهر من ضمير الحاضر متكلما أو مخاطبا، إلا بدل كلّ من كلّ واقتضى الإحاطة والشمول أو بدل اشتمال أو بدل بعض من كلّ:
الأمثلة: قوله تعالى {تكون لنا عيدا لأوّلنا وآخرنا} (أوّلنا وآخرنا) بدل من (نا)، ويدل البدل على الإحاطة، ولا يجوز: رأيتك زيدا لعدم الإحاطة، هذا مثال بدل كلّ من كلّ. وبدل الاشتمال مثل: ذريني إن أمرك لن يطاعا = وما ألفيتني حلمي مضاعا، فحلمي بدل من الياء، وبدل بعض من كلّ مثل: أوعدني بالسّجن والأداهم = رجلي، فرجلي شَثْنَةُ المناسِم، فرجلي بدل من الياء في أوعدني، وأما ضمير الغيبة فيبدل منه الظاهر مطلقا، (رحم الله ابن عقيل وابن هشام).

ابو شيماء
04-06-2011, 12:18 AM
أخي الكريم/ هذه محاولة مع بعض التفصيل، فإن أفادتك فادع لي:
هات ما يلي في جمل مفيدة من إنشائك مع ضبط آخر الكلم بالشكل:
1-. نعتاً لمعمولين اتفق عاملاهما في المعنى واختلفا في العمل: خرج زيد وأخرجت عمرا العاقلين أو العاقلان، والنعت مقطوع وجوبا رفعت أو نصبت، ومثال ابن عقيل: انطلق زيد وكلّمت عمرا الظريفين أو الظريفان.
2. - جمعَ مؤنثٍ سالماً منعوتاً بالمصدر: جاءت المسلماتُ العَدْل، وجاءت طالباتٌ زَوْرٌ.
3. - توكيداً للمثنى يوقع التوهم بعدم إرادة الذات: جاء الأميران كلاهما، وإذا أردت الذات قل: أنفسهما.
4. - أربعة نعوت لجمع مذكر سالم مجرور يتعين ببعضها: رضي الله عن المسلمين ذوي الصحبة لرسول الله المؤمنين الصادقين المبايعين رسول الله تحت الشجرة.
5. - منعوتاً محذوفاً وأقيم النعت مقامه: {أن اعمل سابغات وقدّر في السرد} دروعا سابغات.
6. - لفظاً من ألفاظ التوكيد لا يؤكد به إلا ما كان ذا أجزاء يصحّ وقوع بعضها دون بعض: ألفاظ التوكيد لذلك هي (كل، وجميع، وأجمع، وجمعاء تابعتان لكلّ) ويصلح هنا قوله تعالى: {فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس}، وجاء القوم كلهم، ولا يجوز: جاء زيدٌ كلّه.
7. - تابعاً يجب فيه أن يكون بدلاً ولا يجوز جعله عطف بيان: المشهور التابع الذي يجب أن يعرب عطفا لا بدلا وذلك إذا كان التابع غير مستغنى عنه (عليّ سافر بكر أخوه)، وإذا كان التابع أيضا غير صالح أن يوضع في موضع المتبوع (يا غلامُ يعمرا، يا زيدُ الحارثُ، أنا الضاربُ الرجلِ زيدٍ، أنا ابن التاركِ البكريِّ بشرٍ = عليه الطير ترقبه وقوعا،== ولكن هناك من لا يجيز عطف البيان في النكرة: {تُوقدُ من شجرةٍ مباركةٍ زيتونةٍ} {ويُسقى من ماء صديد} أو عند الاختلاف بين التابع ومتبوعه تعريفا وتنكيرا: {فيه آياتٌ بيناتٌ مقامُ إبراهيم} فيعربون كل من زيتونة وصديد ومقام بدلا وجوبا.
8. - ضميرا متَّصلا مؤكدّا بالنفس: قمت أنا نفسي، قمنا نحن أنفسنا، إذا كان ضمير رفعٍ وجب توكيده بالمنفصل قبل توكيده بالنفس أو العين دون غيرهما من ألفاظ التوكيد، وإذا كان المتصل منصوبا أو مجرورا جاز توكيده بالنفس والعين بدون أن يسبقا بتوكيد بالضمير المنفصل.
9. - عاطفاً يعطف جملة لا تصلح لأن تكون صلة للموصول على جملة صالحة لذلك: العاطف هو الفاء، دون غيره، وكذلك يعطف جملة تصلح أن تكون صلة على جملة لا تصلح، وكذلك يعطف على جمل الخبر والحال والصفة جملا لا تصلح خبرا وحالا وصفة لخلوها عن الرابط والعكس أيضا، (انظر أوضح المسالك وغيره)، وهذا من خصائص الفاء وحدها، أم المثال الذي تريد فمثلا قول النحاة: (الذي يطيرُ فيغضبُ زيدٌ الذبابُ) لأن الفاء تدل على السببية فاستغني بها عن الربط بالضمير (العائد)، الذي يلزم في جملة الصلة وما يعطف عليها بحروف العطف الأخرى غير الفاء.
- اسماً مبدلاً من ضمير جماعة المتكلمين: لا يبدل الظاهر من ضمير الحاضر متكلما أو مخاطبا، إلا بدل كلّ من كلّ واقتضى الإحاطة والشمول أو بدل اشتمال أو بدل بعض من كلّ:
الأمثلة: قوله تعالى {تكون لنا عيدا لأوّلنا وآخرنا} (أوّلنا وآخرنا) بدل من (نا)، ويدل البدل على الإحاطة، ولا يجوز: رأيتك زيدا لعدم الإحاطة، هذا مثال بدل كلّ من كلّ. وبدل الاشتمال مثل: ذريني إن أمرك لن يطاعا = وما ألفيتني حلمي مضاعا، فحلمي بدل من الياء، وبدل بعض من كلّ مثل: أوعدني بالسّجن والأداهم = رجلي، فرجلي شَثْنَةُ المناسِم، فرجلي بدل من الياء في أوعدني، وأما ضمير الغيبة فيبدل منه الظاهر مطلقا، (رحم الله ابن عقيل وابن هشام).

الله يرزقك الجنه ياخوي


ويعطيك العافية والصحة


تسلم يديك


لك ودي