المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تأثير العاميات على التعريب



محمد التويجري
31-05-2011, 04:20 PM
في غرفة هتاف عجبت إحدى الأخوات المصريات عندما كتب الخليجيون كلمة google

هكذا (قوقل ) ظانة أن الكتابة الصحيحة هي ( جوجل ) وقد عللت هذه المسألة بأن المصريين يجعلون الجيم مقابلا للحرف G بينما في الخليج يجعلون القاف بدل الجيم وهذادعاني للتأمل في هذه المسألة كثيرا.

اخترت مصطلح الخليج لأخرج اليمن من المعادلة فهناك ينطقون الجيم مثل مصر أحيانا وكذلك أجزاء من عمان ومصطلح الخليج أعني به دول جزيرة العرب التي تطل على الخليج العربي



مصر سبقت الخليج في النهضة الحديثة كما تُسمى بدخول نابليون بونابرت إلى مصر بل إن الخليج استقى من تجربة مصر كثيرا من الأنظمة والقوانين في مختلف الشؤون بل نجد كثيرا من المسميات انتقل من مصر إلى الخليج نتيجة لهذا الاقتباس من التجربة المصرية وماالخلاف الحاصل في حقيقة ريادة مصر الثقافية حاليا إلا نتاج سيطرتها القديمة على عرش الريادة ولا أريد أن أطيل في هذا الأمر لأنه ليس من شأن هذا الموضوع لكن الدلائل تؤكد وجود دور مصري كبير على الساحة الثقافية العربية.



بعيدا عن قوقل أو جوجل تفحصت بضع كلمات أخرى لأجد العلة التي عللت بها ظاهرة بوضوح في كلمة إنجلترا.



فكلمة إنجلترا كلمة إيطالية كتبت بحروف عربية أو كلمة فرنسية عربت إلى النطق الحالي والشاهد في هذه الكلمة هو الحرف G ففي كلا اللغتين ينطق كالجيم المصرية ( المقابل الصوتي لحرف القاف الخليجي ) وهذا جعل كلمة إنجلترا تدون في الخرائط والكتب بهذا الشكل مما يؤدي إلى أخطاء صوتية في الخليج بسبب ذلك لم يتنبه لها المسؤولون عن التعليم هناك إلا لاحقا ليستعينوا بالصوت العراقي ( ك المقابل الصوتي للجيم المصرية والقاف الخليجية) وصارت تكتب هكذا إنكلترا .

إن هذا الاضطراب جعل الناشئة في الخليج ينطقون الكلمة مرة بالجيم العربية ومرة بالكاف مع أنهم يملكون المقابل الصوتي المناسب للحرف G وهو القاف الخليجية.



ونعود هنا إلى ما دونته في موضوعي اللغة في المنطوق والمكتوب (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?66955-اللغة-في-المنطوق-والمكتوب) نقلا عن دي سوسير وهو" أن الصوت هو آصرة اللغة الحقيقية" وليست الكتابة وإلا لما وقع الناشئة في الخليج في هذا الاضطراب لو كتبت الكلمة لهم هكذا ( إنقلترا ) وسيعرف الخليجيون لو قرؤوا موضوعي هذا وقرؤوا هذه الكلمة بهذا الشكل أن هذا هو الأقرب لنطق الكلمة لا كما نقلها المترجمون المصريون بناء على نطقهم للجيم.

ونستطيع أن نقول نفس القول في الكلمات المصاحبة لاسم هذه الدولة مثل الإنجليزية والإنجليز وإلإنجلوساكسون والأسماء التي تترجم لنا بالجيم مثل جاليليو وبرمنجهام وجول ولوكسمبورج ولوتتبعنا لأعيانا التتبع.

ويبدو أن حرف G يملك مقابلا صوتي عربياآخر وهو ( غ ) فمثلا معظم المدن الألمانية تكتب بالغين وقد نراها بالجيم مثل هامبورج ( هامبورغ ) وفولفسبورج ( فولفسبورغ ) وغيرها كثير فالأسماء الألمانية زاخرة بمثل هذا بل يذكرني اسم مدينة هامبورج بالطعام المعروف ( البرجر أو البرغر )ولاحظوا كيف أكتبها بالجيم أو الغين وأنطقها بالقاف الخليجية ( البرقر ) بل تراه ظاهرا في المطبوعات الإعلانية للمطاعم أيضا.



ولا أعرف عامية تقلب القاف غينا إلا في السودان وبادية نجد على نحو ضئيل مما يوجهنا إلى جهود المترجمين السودانيين أيضا

وهذا الاضطراب هو بسبب عدم وجود مقابل صوتي في العربية للحرف G مما جعل المترجمين يستنجدون بعامياتهم لإخراجهم من هذه المشكلة .


ومما يؤيد كلامي هذا أننا لو طلبنا من طلاب الابتدائي قبل أن يطلعوا على هذه التعريبات أن يكتبوا هذه الكلمات لاستنجدوا بعامياتهم فيكتب المصريون كما نراها في الخرائط ويكتب الخليجيون كما ينطقون بالقاف وهكذا في كل بلد.



ولعل المعربين المصريين في البداية أرادوا التسهيل على المصريين لينطقوا الكلمة صحيحة إذ لو كتبوها بالقاف لانقلبت همزة في نطقهم ( إنئلترا ) وهذا بعيد ولم يعلموا أن أمما ستتبعهم بعد ذلك في كتابة الأسماء الأجنبية.



وقبل أيام شاهدت برنامجا مترجما عن الإنجليزية وقد أعجبني المترجم أيما إعجاب وقليل من يعجبني منهم لأخطائهم الكثيرة إلا أن هذا المترجم أبان عن سعة إطلاع.



كان البرنامج يدور حول تحقيقات الشرطة ونطق أحد المشتركين في البرنامج اسم امرأة كما ينطقه في لغته لكن المترجم المثقف أتى بالمقابل العربي له وهذا الاسم هو (Jasmine ) وينطق في ( الإنقليزية J ) هكذا ( جازمن )ومقابله العربي هو ( ياسمين ) وهو ينطق بنفس النطق العربي في ألمانيا تقريبا.



كانت ترجمة جميلة جعلتني أستعيد ذكرى أحد عناصر التطور اللغوي وهو سياحة الألفاظ ففي مصر يسمون ( تفيدة ) للنساء وهذا الاسم أصله (توحيدة ) وانتقل إلى تركيا وأجريت له عملية ( تتريك ) بقلب الواو فاء لعدم وجود واو في التركية وحذف الحاء لنفس السبب ليصبح الاسم ( تفيدة ) ثم يعود إلى مصر ولا تتعجب إن وجدت شقيقتين اسم واحدة تفيدة والأخرى توحيدة .



وهذا يذكرني باسم آخر وهو سوزان فهذا الاسم هو نفسه سوسن ولكنه سافر وتغير وعاد ولن تتعجب إن وجدت سوزان وسوسن شقيقتين.



هذا يلقي الضوء على مدى ابتعاد العاميات عن العربية لتقف في أبعد نقطة ممكنة عن العربية الفصيحة ولولا قوة العربية – التي استمدتها من الإسلام- لوجدت معاهد لتعليم هذه العاميات ولكانت العربية لغة مندثرة كبقية الساميات الأخرى.



ويلقي الضوء على خطورة إسناد الأمر إلى غير أهله لأن هذه الأخطاء لا يمكن إدراكها إلا بتمحيص وتدقيق من قبل المختصين.

العِقْدُ الفريْد
31-05-2011, 05:05 PM
عود حميد .


إن هذا الاضطراب جعل الناشئة في الخليج ينطقون الكلمة مرة بالجيم العربية ومرة بالكاف مع أنهم يملكون المقابل الصوتي المناسب للحرف g وهو القاف الخليجية.
ج / ك / ق .
تبادل هذه الأحرف ـ في نظري ـ مقبول ، لكن التبادل الغريب هنا :



كان البرنامج يدور حول تحقيقات الشرطة ونطق أحد المشتركين في البرنامج اسم امرأة كما ينطقه في لغته لكن المترجم المثقف أتى بالمقابل العربي له وهذا الاسم هو (jasmine ) وينطق في ( الإنقليزية j ) هكذا ( جازمن )ومقابله العربي هو ( ياسمين ) وهو ينطق بنفس النطق العربي في ألمانيا تقريبا.

س : كيف تحولت (j) إلى (ي) في النطق العربي ؟!



وهذا يذكرني باسم آخر وهو سوزان فهذا الاسم هو نفسه سوسن ولكنه سافر وتغير وعاد ولن تتعجب إن وجدت سوزان وسوسن شقيقتين.
:o2
مشكلة .

محمد التويجري
31-05-2011, 05:21 PM
س : كيف تحولت (j) إلى (ي) في النطق العربي ؟!

لأن jasmine هو الياسمين نفسه
وينطق في الألمانية التي تشترك بالأصل مع الإنجليزية ( ياسمينه )
لذا يمكننا أن نعد النطق الإنقليزي تطورا صوتيا للحرف j

محمد التويجري
03-06-2011, 03:07 PM
وجدت في الوورد حروفا تصلح للرمز g فيفهم المصري والخليجي ما النطق المقصود من الكتابة

انـﭽلترا
ﭼول
هونـﭻ كونـﭻ
هامبورﭺ

هل تظهر لكم

وهذا قياسا على الحرف ﭫ الذي يقابل v

العِقْدُ الفريْد
03-06-2011, 06:12 PM
نعم ظهرت.
دعونا نسميها الجيم المثلثة :)2 .

عطوان عويضة
03-06-2011, 07:58 PM
السلام عليكم ورجمة الله وبركاته.
مشكلة الاصطلاح على رسم للحروف غير العربية الداخلة إلى العربية مشكلة تستأهل أن يبذل الجهد من أجل أن توحد بين الناطقين بالعربية والكاتبين بها، وبخاصة بعد زوال الحواجز المكانية والزمنية في هذا العصر.
وقد كانت هناك محاولات جيدة لكنها فشلت لعدم شيوع الاصطلاح، ومن ثم أدت محاولة تجنب الخطأ إلى الوقوع في خطأ آخر.
ولعلنا نفيد من رسم الحروف الفارسية وما أشبهها من اللغات التي تستعمل الرسم العربي، فنزيد في لوح المفاتيح ما يقابل الدخيل من غير العربي. وهو موجود بالفعل لكنه يدرج إدراج الرموز، ولو أصبح حرفا عاديا لأفاد كثيرا في صحة نطق الدخيل بل وفي تعلم اللغات الأجنبية بحروف عربية (عند الحاجة).
وقد استخدم هذا ويستخدم في بعض الدول العربية المجاورة لإيران، ويجهله كثير منا.
وذلك نحو:


گ: تقابل حرف G في نحو google , gulf … (الجيم القاهرية)



ڤ: تقابل حرف V



ژ: تقابل حرف J (الجيم الشامية) كما في bonjourالفرنسية و vision الإنگليزية وهو الجيم الرخوة وليست الشديدة الفصيحة.



چ: تقابل ch في teach (كاف الكشكشة)



پ: تقابل حرف P في pen

وقد كان العرب قديما (وأهل القرى والبوادي الآن) يعربون بعض الحروف تلقائيا إلى حرف عربي قريب.
فحرف V يقلب إلى فاء أو باء أو واو، فكلمة villa ينطقها بعضهم فلَّا أو فِلَّة وينطقها بعضهم بِلَّة (كثير من أهل الصعيد).
وكلمة Vapour (بخار) تحولت في (vapour machine) إلى وابور، وبابور .
ونحو ذلك reverse إلى ريوس، و ....
وحرف P يقلب إلى باء أو فاء، كما في أصبهان وأصفهان، أفلاطون (Plato) ...
وحرف J إلى ياء، كياسمين، ومعظم أسماء أنبياء بني إسرائيل نحو يوسف (Joseph) و يونس (Jonah) ويحيى (John) ويعقوب (Jacob) وأيوب (Job) و يوشع (Joshua) وعيسى ويعربه النصارى يسوع (Jesus) وبنيامين (Benjamin) ..........

وقد استغربت أختنا العقد الفريد قلب الجيم ياء في العربية، ولا غرابة فالجيم والياء والشين يخرجن من مخرج واحد لذا فقد تقلب إحداهن إلى أختها، فالجيم تصبح شينا والعكس، والجيم ياء والعكس. وهكذا.
وقلب الجيم ياء شائع عند بعض أهل الخليج العربي، نحو (ريال) أي رجل، و (ريلي) أي رجلي، و (ييران) أي جيران، وقد سمعت مرة طفلا يقول : (أروح بيت يدي يوم اليمعة).

والله أعلم

العِقْدُ الفريْد
04-06-2011, 02:01 AM
جزاكم الله خيرا أستاذنا ـ فقيهَ العربية ـ على هذه الإضاءة القيمة .

ولا غرابة فالجيم والياء والشين يخرجن من مخرج واحد لذا فقد تقلب إحداهن إلى أختها، فالجيم تصبح شينا والعكس، والجيم ياء والعكس. وهكذا.

صحيح ، لكن هل اتحاد المخرج (العام) يسوغ كل هذه التبادلات ، أو بعبارة أخرى يجعلها على درجة واحدة من القبول / الاستحسان ؟!
بعضها لا أستسيغه سماعا ، فضلا عن النطق به . <منه ماذكرتم من قلب الجيم ياء في بعض لهجات أهل الخليج .
هل ورد في لغات العرب مثل هذا الإبدال ؟ (ج إلى ي ؟) .
فيه شذوذ غريب !
بحثت له عن نظير فلم أجد . :؟2


أما إبدال الشين جيما ، فقد ورد (أشدق ـ أجدق : بين الشين والجيم) .

العِقْدُ الفريْد
04-06-2011, 02:15 AM
عثرت ـ في المزهر ـ على هذه النتيجة :



لم يأت جيم قلبت ياء إلاّ في حرف واحد إنما تقلب الياء جيما يقال في عليّ : علجّ وفي أيَل أجَل ، والحرف الذي قلبت فيه الجيم ياء الشّيرَة يريدون الشَّجرة فلما قلبوها ياء كسروا أولها لئلا تنقلب الياء ألفاً فتصير شارة وهذا غريب حسن . وقد قرىء في الشاذ : ( وَلاَتَقْرَبَا هذه الشّجَرَةَ )



وفي شرح التسهيل لأبي حيّان قال أبو حاتم : قلت لأم الهيثم ـ واسمها عثيمة : هل تبدل العرب من الجيم ياء في شيء من الكلام فقالت : نعم ثم أنشدتني : - من الطويل -
( إن لم يكن فيكن ظلٌّ ولا جَنى ... فأبعدَكنَّ اللّهُ منْ شَيرات )

محمد التويجري
04-06-2011, 01:10 PM
مشاركة ثرية أستاذنا الفاضل



گ: تقابل حرف G في نحو google , gulf … (الجيم القاهرية)

ڤ: تقابل حرف V

ژ: تقابل حرف J (الجيم الشامية) كما في bonjourالفرنسية و vision الإنگليزية وهو الجيم الرخوة وليست الشديدة الفصيحة.

چ: تقابل ch في teach (كاف الكشكشة)

پ: تقابل حرف P في pen


جميل أن أجد هذه المحاولات ويجب أن نلتفت إلها ونستفيد منها ونشيع استعمالها بما يوافق الأصوات العربية ويجعلنا نفهمها

ولكن لي ملاحظة على الرسم السابق

گ: هذا الحرف غريب على العربية فلا يوجد حرف تغير صوته بوضع خط فوقه فالمعروف هو الإعجام وأرى أن نتبع ذلك سبيلا كما أن رسم الكاف المختلف في آخر الكلمة يبعد هذا الحرف عن الحروف العربية وقد يظن أحدهم أن ما فوق الكاف فتحة فأرى استخدام الحرف چ أقرب للفهم بحكم شيوع العامية المصرية واشتراكها في هذا الصوت مع العامية اليمينة أيضا.


ولو جعلنا للكشكشة رمزا لوجب أن نعطي الصوت z أيضا رمزا و أرى أن نبحث هذا الأمر أيضا لأن عشرة بالإلماني ( تسين zen) وبيتزا بالإيطالي ( بتزا pizza)

يمكننا وضع راء بنقطتين
ودال كذلك
وعين بثلاث نقاط
وحاء بثلاث نقاط علوية
وسين بنقطة ونقطتين
وصاد كذلك
وطاء كذلك

هذه عشرة حروف أظنها تفي بكل الأصوات ولا مانع من أخذ الصوت ورمزه من الفارسية والعثمانية والأردو ثم نكملها بالأصوات غير الموجودة بوضع رموز جديدة فقط لننقل الأصوات عن طريق الكتابة فلا يحدث اللبس



وقد كان العرب قديما (وأهل القرى والبوادي الآن) يعربون بعض الحروف تلقائيا إلى حرف عربي قريب.

ولي موضوع قادم حول هذا إن شاء الله