المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤالان عن المبتدأ وسؤال عن الممنوع من الصرف



حمزة123
02-06-2011, 01:53 PM
السلام عليكم
قال النحاة ان المبتدأ : هو الاسم الذي يخلى من العوامل اللفظية غير الزائدة ، ويخبر عنه إخباراًَ وافياً بالقصد ، ما معنى ذلك ؟

الاسم الذي على وزن الفعل ممنوع من الصرف ما معنى الاسم الذي على وزن الفعل و كيف اميزه في الجملة ؟

قال ان المبتدأ يمكن ان يكون نكرة موصوفة بان يكون الوصف لفظي او تقديري او معنوي ، ما معنى نكرة موصوفة وما معنى كل نوع منها ؟

زهرة متفائلة
02-06-2011, 03:41 PM
الاسم الذي على وزن الفعل ممنوع من الصرف ما معنى الاسم الذي على وزن الفعل و كيف أميزه في الجملة ؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:


فائدة !


وزن الفعل أي يشير إلى كل اسم على وزن الفعل المستقبل ، أو الماضي ، أو الأمر ، بشرط خلوه من الضمير ، وألا يكون الوزن مشتركا بين الأسماء ، والأفعال ، وألا يكون الاسم منقوص الآخر فكل ما جاء اسم على وزن فعل من الأفعال فقد أصابته علة تمنعه من الصرف ( أحمد / على ( وزن أفعل) فهو علم لإنسان وهو على وزن الفعل المضارع كأن يقول شخص( أحمد ربي ) أي أشكره وأثني عليه " وكذاك " يزيد " فهو على وزن الفعل المضارع ، وشمر وهي قبيلة معروفة جاءت على وزن الفعل الماضي ( فعَّل ) هذا بالنسبة للعلم ، وكذلك الوصفية كأن نقول : هو ليس بأفضل من أخيه ( أفضل جاءت على وزن أفعل )


المزيد من هنا (http://www.drmosad.com/index20.htm)


وتفاصيل الشرح تجدونه عند جهابذة الفصيح

حمزة123
02-06-2011, 08:29 PM
جزيت خيرا اختاه ، وننتظر اهل الفصيح

أمة_الله
03-06-2011, 12:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وتفاصيل الشرح تجدونه عند جهابذة الفصيح
لست من جهابذة الفصيح لكني سأحاول المشاركة قدر استطاعتي.

قال النحاة ان المبتدأ : هو الاسم الذي يخلى من العوامل اللفظية غير الزائدة
أي أنه لاتدخل عليه عوامل تلغي كونه مبتدأ،كأن يدخل على المبتدأ الفعل فيصبح فاعلا، أو كان،فيصبح اسم كان.

ويخبر عنه إخباراًَ وافياً بالقصد
أي أن المبتدأ يحتاج إلى خبر يخبر عنه،ويتمم معناه.
والله الأعلم.

أمة_الله
03-06-2011, 12:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال ان المبتدأ يمكن ان يكون نكرة موصوفة بان يكون الوصف لفظي او تقديري او معنوي ، ما معنى نكرة موصوفة وما معنى كل نوع منها ؟ أما عن كون النكرة موصوفة فيقصد بها أن المبتدأ يأتي معرفة، ولكن قد جوز النحاة وقوع المبتدأ نكرة، بشرط أن تكون مفيدة ، وذلك يتحقق في عدة مواضع أطلق عليها النحاة مسوغات الابتداء بالنكرة، وهي:
- النكرة العامة، مثل: قوله تعالى: "كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ"؛ "كل" مبتدأ نكرة يدل على العموم.
- النكرة الخاصة، مثل قوله تعالى: "ولعبْدٌ مؤمنٌ خيرٌ من مشركٍ"؛ "فعبد" نكرة عامة خصصت بكلمة "مؤمن" التي وصفتها، و كذلك قوله تعالى: "كلُّ نفسٍ ذائقةُ الموت"؛ فكلمة "كل" نكرة عامة ، خصصت بالإضافة إلى نكرة أخرى.
- النكرة الدالة على الدعاء، كقوله تعالى: "ويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون"؛ فالنكرة هنا للدعاء، لذلك يصح الابتداء بها.
- النكرة المؤخرة عن الخبر، منها قوله تعالى: "ولدينا مزيد"؛ فمزيد هنا مبتدأ مؤخر فيجوز أن يأتي نكرة.
- النكرة العاملة عمل الفعل، كقولنا: (رغبة في الخير خير).
و أظنك تقصد النوع الثاني وهو "النكرة الخاصة التي خصصت بالوصف"، أما عن قولك
بان يكون الوصف لفظي او تقديري او معنوي فأنا أيضا في انتظار الإجابة عن المقصود بها.
والله الأعلم.

زهرة متفائلة
03-06-2011, 02:22 PM
السلام عليكم

قال أن المبتدأ يمكن أن يكون نكرة موصوفة بأن يكون الوصف لفظي أو تقديري أو معنوي ، ما معنى نكرة موصوفة وما معنى كل نوع منها ؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:


محاولة للإجابة :


* بالإضافة إلى ما تفضلت به أختي " أمة الله " جزاها الله خيرا "


* سأستعين بعد الله بكتاب " النحو الوافي " لعباس حسن ، ولكن مع الكثير من التصرف :


بمعنى إذا كان المبتدأ نكرة وجاء الوصف " يقصد به هنا النعت " نحو قولنا :


زائرٌ كريمٌ أمامنا .


فهنا : زائر : مبتدأ ولكنه نكرة وهو هنا أيضا " موصوف " أي منعوت ، وكريم : نعت لزائر ـ وكما هو معروف ـ إن من مسوغات الابتداء بنكرة أن يكون المبتدأ موصوفا ، وهنا جاء المبتدأ " زائر " موصوفا " بكريم "وأمامنا : ظرف متعلق بمحذوف خبر .
والوصف " النعت " والذي يمثل في الجملة : " كريم " جاء ملفوظا أي مذكورا .


* أما قولهم وقد يكون الوصف مقدرا :


* أي يكون مقدرا بقرينة تدل عليه ؛ مثل : أنتم أيها الحاضرون فزتم جميعا بالبطولة ، وطائفة لم تفز .


* فالملاحظ هنا أن الوصف أي النعت " جاء مقدرا " ولقد دلتنا قرينه عليه والتقدير يكون :
طائفة من غيركم ، فهنا " من غيركم " نعت ولكنه مقدر " وجزاكم الله خيرا يفهم من قرينة الكلام السابق أي من السياق .


أما قوله قد يكون الوصف معنويا :


يعني : ألا يقدر في الكلام ، وإنما يستفاد من نفس النكرة بقرينة لفظية ؛ نحو : وليْد نابغ ٌ ؛ لأن التصغير في كلمة " وُليد " يقوم مقام النعت ؛ إذْ معنى التصغير : ولد صغير ومثله : صيغ التعجب ، نحو : ما أحسن الدين والدنيا إذا اجتمعا ؛ لأنه بمنزلة شيء عظيم حسّن الدين والدنيا .


والله أعلم بالصواب

أمة_الله
03-06-2011, 02:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي "زهرة متفائلة"بارك الله فيك، ورفعك أعلى الدرجات في الدنيا والآخرة.

زهرة متفائلة
03-06-2011, 02:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي "زهرة متفائلة"بارك الله فيك، ورفعك أعلى الدرجات في الدنيا والآخرة.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : أمة الله

جزيتِ الجنة على هذه الدعوات الطيبات ، ولك بالمثل أختي العزيزة ، رفع الله قدرك ، وأجاب الله كل دعائك ، وأثابكِ الله خير الجزاء / اللهم آمين .

ودمتِ طيبة

حمزة123
03-06-2011, 02:58 PM
بارك الله بكما وضح الامر