المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلة متعلقة بالخبر والمبتدأ



حمزة123
02-06-2011, 11:28 PM
السلام عليكم

1- الذين قالوا بتعدد الخبر قال انه يتعدد كمايلي :

الأوَّلُ: تَعَدُّدٌ في اللفظِ والمعنَى جميعاً، وضابطُه: أنْ يَصِحَّ الإخبارُ بكلِّ واحدٍ مِنهما على انفرادِه مثل قوله تعالى " هو الغفور الودود ".

الثاني: التعدُّدُ في اللفظِ دونَ المعنى، وضابطُه: ألاَّ يَصِحَّ الإخبارُ بكلِّ واحدٍ مِنهما على انفرادِه، نحوُ قولِهم: الرُّمَّانُ حُلْوٌ حامِضٌ.

اريد شرخ للنقطتين بعد اذنكم .

2- قال النحاة انه يكون الرابط بين جملة الخبر و المبتدأ جملة مشتملة على ضمير المبتدأ على ان تكون 1- معطوفة بالفاء او الواو مثل محمد مات خالد فورثه او سعيد ماتت فاطمة فورثها 2- شرط مدلولا على جوابه بالخبر مثل وليد يقوم عبد اللطيف ان قام .
ارجوا شرحها .

وتقبلوا تحياتي .

حمزة123
03-06-2011, 06:23 PM
للرفع

منصور المحسن
03-06-2011, 07:37 PM
وعليكم السلام أخي حمزة,,
سأجتهد في تفسير الجزء الأول من كلامك وسأترك الجزء الثاني للأعضاء والله الموفق,,
الخبر يتعدد كما أسلفت بنوعين هما:
1/ الأوَّلُ: تَعَدُّدٌ في اللفظِ والمعنَى جميعاً، وضابطُه: أنْ يَصِحَّ الإخبارُ بكلِّ واحدٍ مِنهما على انفرادِه مثل قوله تعالى " هو الغفور الودود ". أي أن المبتدأ الواحد له أكثر من خبر فقوله تعالى ( هو الغفور الودود) هو: ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ, والغفور: خبر أول للمبتدأ مرفوع, والودود: خبر ثان للمبتدأ , وكما هو واضح أنه يجوز أن تذكر خبراً واحداً فتقول (هو الغفور) أو (هو الودود) وهذا ضابط النوع الأول لتعدد الخبر , ومن أحكام هذا النوع أنه يجوز العطف بين الخبرين (هو الغفور والودود),,,
أما القسم الثاني وهو:
2/الثاني: التعدُّدُ في اللفظِ دونَ المعنى، وضابطُه: ألاَّ يَصِحَّ الإخبارُ بكلِّ واحدٍ مِنهما على انفرادِه، نحوُ قولِهم: الرُّمَّانُ حُلْوٌ حامِضٌ. فهو أن يكون للمبتدأ أكثر من خبر مثل ( الرمان حلو حامض) الرمان: مبتدأ مرفوع , حلو: خبر أول مرفوع , حامض: خبر ثان مرفوع, ولايجوز في هذا النوع ذكر أحد الخبرين دون الآخر , فلا يصح قولك( الرمان حلو) ولايصح قولك (الرمان حامض) فلا يستقيم المعنى بهذا الكلام فالرمان حلو حامض , وهذا معنى قولهم لايصح الإخبار بكل منهما (أي الخبرين) على إنفراده( أي ذكره منفردا),, ومن أحكام هذا النوع أنه لايصح العطف بينهما , فلا يصح قولك (الرمان حلو وحامض) لأنه لايستقيم المهنى بهذه الجملة,,

فالفرق بين الأول والثاني هو : أن الأول يجوز فيه ذكر خبر واحد وحذف الخبر الآخر, والثاني يجب فيه ذكر الخبرين جميعاً ولايجوز حذف أحدهما.

أتمنى أن أكون قد وُفقت في شرح هاتين النقطتين ,,

ودمتم سالمين.

حمزة123
03-06-2011, 10:23 PM
السلام عليم بارك الله بك اخي

الذي اريد فهمه ، ان النوع الثاني من التعدد يكون التعدُّدُ في اللفظِ دونَ المعنى هذا ما اريد فهمه ففي المثال قال الرمان حلو حامض الم يكن هنالك كلمتان وكل كلمة لها معنى يختلف اليس هذا تعدد في اللفظ و تعدد في المعنى .
ارجوا ان يتم توضحيح ذلك اخي
وننتظر جهابذت اللغة ليجبوا على ما تبقى .

حمزة123
04-06-2011, 03:45 PM
للرفع