المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الفرق بين القليل والنادر والشاذ من ناحية صرفية؟



غاية المنى
05-06-2011, 12:45 PM
إخوتي الأفاضل السلام عليكم:
في الواقع هذا السؤال الذي سأطرحه الآن طرحته منذ بضعة أيام ولم أتلق أي إجابة ثم أفاجأ بعد ذلك بأنه حذف ولم أدر لمَ ولم يتم إعلامي بذلك!!.
على أية حال سأعيده هنا:
نقرأ كثيرا في بحث جمع التكسير قولهم: قليل ، نادر، شاذ
والسؤال هل من فرق بينهم؟ أليس معنى القليل والنادر هو نفسه معنى شاذ؟

ولدي سؤال آخر لو تكرمتم:

أليست كلمة (صحيفة) من الأسماء الرباعية، والتاء لا يعتد بها؟

وجزيتم خيرا

زهرة متفائلة
05-06-2011, 03:37 PM
إخوتي الأفاضل السلام عليكم:
في الواقع هذا السؤال الذي سأطرحه الآن طرحته منذ بضعة أيام ولم أتلق أي إجابة ثم أفاجأ بعد ذلك بأنه حذف ولم أدر لمَ ولم يتم إعلامي بذلك!!.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

أختي الحبيبة : غاية

* أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ .
* أحببتُ فقط أن أقول لكِ أختي العزيزة بأن سؤالكِ لم يحذف وإنما نُقل إلى المنتدى اللغوي
انظري إليه تجدينه بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?69308-ما-الفرق؟؟) .
* إن شاء الله يجيبكِ أهل العلم على أسئلتكِ الرائعة .

أسأل الله لكِ التوفيق والسداد والنجاح الدائم

علي المعشي
05-06-2011, 07:34 PM
نقرأ كثيرا في بحث جمع التكسير قولهم: قليل ، نادر، شاذ
والسؤال هل من فرق بينهم؟ أليس معنى القليل والنادر هو نفسه معنى شاذ؟

مرحبا بك أختي الفاضلة
في الواقع لم أطلع على موضوعك السابق الذي أشارت الأخت زهرة إلى أنه نُقل إلى المنتدى اللغوي، وليته لم ينقل، لأنك حتما لا تريدين المعنى اللغوي أو الفرق اللغوي، وإنما تريدين الفرق الاصطلاحي عند النحاة والصرفيين، وعليه يكون هذا مكانه لا المنتدى اللغوي.
وعلى العموم الشاذ عندهم هو ما خالف القياس مع قلة، فإن خالف القياس مع كثرة فهو المسموع، وأما القليل فهو ما كان قليلا من حيث الاستعمال، والنادر درجة من القليل إلا أنها أدنى درجات القلة، ثم إن القليل والنادر أكثر ما يطلقان على ما وافق القياس ولكنه قليل أو نادر في الاستعمال، وقد يستعملان لما قل استعماله أو ندر بغض النظر عن موافقة القياس وعدمها فيدخل فيه الشاذ لأن الشاذ قليل أو نادر أيضا ولكن مع مخالفة القياس، ومن ثم نجد بعضهم يتحرى الدقة فيقول: نادر شاذ، قليل شاذ، قليل مقيس، نادر مقيس، كثير مسموع ... ونحو ذلك.

ولدي سؤال آخر لو تكرمتم:
أليست كلمة (صحيفة) من الأسماء الرباعية، والتاء لا يعتد بها؟
أما التاء فلا يعتد بها كما تفضلت، ولكن أصول هذا الاسم ثلاثة وليست أربعة، لأن الياء ليست أصلية أيضا.
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
06-06-2011, 10:24 PM
مرحبا بك أختي الفاضلة
في الواقع لم أطلع على موضوعك السابق الذي أشارت الأخت زهرة إلى أنه نُقل إلى المنتدى اللغوي، وليته لم ينقل، لأنك حتما لا تريدين المعنى اللغوي أو الفرق اللغوي، وإنما تريدين الفرق الاصطلاحي عند النحاة والصرفيين، وعليه يكون هذا مكانه لا المنتدى اللغوي.
وعلى العموم الشاذ عندهم هو ما خالف القياس مع قلة، فإن خالف القياس مع كثرة فهو المسموع، وأما القليل فهو ما كان قليلا من حيث الاستعمال، والنادر درجة من القليل إلا أنها أدنى درجات القلة، ثم إن القليل والنادر أكثر ما يطلقان على ما وافق القياس ولكنه قليل أو نادر في الاستعمال، وقد يستعملان لما قل استعماله أو ندر بغض النظر عن موافقة القياس وعدمها فيدخل فيه الشاذ لأن الشاذ قليل أو نادر أيضا ولكن مع مخالفة القياس، ومن ثم نجد بعضهم يتحرى الدقة فيقول: نادر شاذ، قليل شاذ، قليل مقيس، نادر مقيس، كثير مسموع ... ونحو ذلك.

أما التاء فلا يعتد بها كما تفضلت، ولكن أصول هذا الاسم ثلاثة وليست أربعة، لأن الياء ليست أصلية أيضا.
تحياتي ومودتي.

بارك الله فيك أخي الفاضل، والحق أني قصدت من سؤالي ما تفضلتَ به.
وأود أن أشير إلى أن النحاة والدارسين للأسف لا نجدهم يتحرون الدقة فيما وقفت عليه من كتبهم فيقولون مثلا في الجمع على فُعَّل: ومن النادر أن يأتي هذا البناء جمعا لمايلي:
فاعل المعتل اللام كجمع غاز على غُزّى. وفعيلة كجمع خريدة على خُرّد، وفُعلاء كجمع نُفساء على نُفّس. فلا يعرف القارىء ما قصده بالنادر هنا، فهل معناه مقيس، أم شاذ؟!!. وكيف يمكننا معرفة ذلك؟
أما فيما يتعلق بسؤالي عن صحيفة فأنا أعرف أن أصول الكلمة ثلاثي من صحف، لكن قصدي بعد دخول الياء الزائدة عليها فهل تعد رباعية أم خماسية؟ وقد سألت هذا السؤال لأني قرأت في أحد كتب الصرف يقول المؤلف عند حديثه عن قاعدة الجمع على فُعُل: يجمع هذا الجمع كل اسم رباعي قبل حرفه الأخير حرف مد ولامه صحيحة، وأتى بأمثلة على ذلك ثم قال: ومن الشاذ قولهم في جمع صحيفة: صُحُف لأنها اسم خماسي.
وقد استغربت قوله هذا فكيف عدها خماسية؟!! ثم إني أرى أن علة الشذوذ ليست في كون الاسم رباعيا أو خماسيا وإنما في كونه مختوما بالتاء لأنه يشترط أيضا أن يكون الاسم بلا تاء، أليس كذلك؟

علي المعشي
07-06-2011, 03:55 AM
ومن النادر أن يأتي هذا البناء جمعا لمايلي:
فاعل المعتل اللام كجمع غاز على غُزّى. وفعيلة كجمع خريدة على خُرّد، وفُعلاء كجمع نُفساء على نُفّس. فلا يعرف القارىء ما قصده بالنادر هنا، فهل معناه مقيس، أم شاذ؟!!. وكيف يمكننا معرفة ذلك؟
هذا من النادر الذي يخالف القياس، أي ينطبق عليه مصطلح الشاذ، ويمكن معرفة ذلك بالرجوع إلى ضابط القياس وهو هنا (صفة على فاعل أو فاعلة صحيحة اللام) وما ذكر يخالف هذا القياس مع قلة فهو شاذ، إلا أن (غزى) يقترب من درجة القياس لأن مفرده صفة على فاعل ولم يخالف إلا في كون اللام معتلة، أما البقية فتخالف مفرداتها الصيغة المقيسة من الأساس.

أما فيما يتعلق بسؤالي عن صحيفة فأنا أعرف أن أصول الكلمة ثلاثي من صحف، لكن قصدي بعد دخول الياء الزائدة عليها فهل تعد رباعية أم خماسية؟ وقد سألت هذا السؤال لأني قرأت في أحد كتب الصرف يقول المؤلف عند حديثه عن قاعدة الجمع على فُعُل: يجمع هذا الجمع كل اسم رباعي قبل حرفه الأخير حرف مد ولامه صحيحة، وأتى بأمثلة على ذلك ثم قال: ومن الشاذ قولهم في جمع صحيفة: صُحُف لأنها اسم خماسي.
وقد استغربت قوله هذا فكيف عدها خماسية؟!! ثم إني أرى أن علة الشذوذ ليست في كون الاسم رباعيا أو خماسيا وإنما في كونه مختوما بالتاء لأنه يشترط أيضا أن يكون الاسم بلا تاء، أليس كذلك؟
بلى، العلة أنه مختوم بتاء التأنيث كما تفضلت.
تحياتي ومودتي.

الأحمر
07-06-2011, 09:10 AM
السلام عليكم
أنا من نقلت الموضوع المعني للمنتدى اللغوي فأعتذر عن ذلك وإن رأت صاحبة الموضوع إغلاق الموضوع فحذفه فلتذكر وجهة نظرها مشكورة

غاية المنى
08-06-2011, 12:24 PM
السلام عليكم
أنا من نقلت الموضوع المعني للمنتدى اللغوي فأعتذر عن ذلك وإن رأت صاحبة الموضوع إغلاق الموضوع فحذفه فلتذكر وجهة نظرها مشكورة
لا بأس أخي الفاضل بارك الله فيك لكن حبذا إعلامي بنقل الموضوع في المرات القادمة لو تكرمت فالاتصال عندي بطيء جدا فلو قمت بالبحث عن موضوعي في أقسام المنتدى لأخذ مني ذلك وقتا طويلا كما تعلم. وقد أجابني عن موضوعي الأستاذ الفاضل علي المعشي هنا فلا أرى داعيا لوجوده في المنتدى اللغوي فإن شئت حذفه فاحذفه أخي الفاضل
تحياتي وتقديري.

غاية المنى
08-06-2011, 12:25 PM
هذا من النادر الذي يخالف القياس، أي ينطبق عليه مصطلح الشاذ، ويمكن معرفة ذلك بالرجوع إلى ضابط القياس وهو هنا (صفة على فاعل أو فاعلة صحيحة اللام) وما ذكر يخالف هذا القياس مع قلة فهو شاذ، إلا أن (غزى) يقترب من درجة القياس لأن مفرده صفة على فاعل ولم يخالف إلا في كون اللام معتلة، أما البقية فتخالف مفرداتها الصيغة المقيسة من الأساس.

بلى، العلة أنه مختوم بتاء التأنيث كما تفضلت.
تحياتي ومودتي.


لا أخفيك أستاذ علي أني أنا أيضا فهمت معنى قوله نادر هنا، أي شاذ كما تفضلت، لكن أستغرب أنهم يقولون بعد ذلك، ومن الشاذ، أو وشذ كذا وكذا... من هنا لم أعد أفهم ما مقصودهم بقولهم نادر أو قليل!!.
ومما قرأت أيضا أن أحد المؤلفين قال في ضابط الجمع على فُعَلاء: يطرد في كل وصف على فعيل بمعنى اسم الفاعل لمذكر عاقل غير مضعف ولا معل اللام.
ثم قال: ويستثنى من ذلك: صغير، وسمين، وصبيح وطويل فإنه استغني بجمعها على فِعال عن فُعَلاء، فقالوا: صِغار وسِمان....
ثم قال: وشذ خليفة وخلفاء... أليس معنى (ويستثنى من ذلك...) أنه شاذ؟
ومما قرأت أيضا أنه مما سُمع أنهم قالوا في جمع عليم: عُلُم مثلما قالوا في جمع نذير: نُذُر فهل صحيح أنه سُمع عُلُم جمعا لعليم؟!!
أخيرا بقي لدي سؤال تنبهت إليه حديثا فيما يتعلق بسؤالي عن صحيفة وأنها اسم رباعي: لعل سائلا يسأل: لم قالوا في ضابط الجمع على فُعُل: يجمع هذا الجمع كل اسم رباعي قبل حرفه الأخير حرف مد ولامه صحيحة.
أليس الصواب أن يقولوا: كل اسم مزيد الثلاثي قبل حرفه الأخير حرف مد؟!! يعني لو أني سُئلت مثل هذا السؤال بماذا أجيب؟
وجزيت خيرا

علي المعشي
08-06-2011, 10:14 PM
ومما قرأت أيضا أن أحد المؤلفين قال في ضابط الجمع على فُعَلاء: يطرد في كل وصف على فعيل بمعنى اسم الفاعل لمذكر عاقل غير مضعف ولا معل اللام.
ثم قال: ويستثنى من ذلك: صغير، وسمين، وصبيح وطويل فإنه استغني بجمعها على فِعال عن فُعَلاء، فقالوا: صِغار وسِمان....
ثم قال: وشذ خليفة وخلفاء... أليس معنى (ويستثنى من ذلك...) أنه شاذ؟
أما (خليفة وخلفاء) فهو قد جاء على الصيغة التي يتكلم عليها (فعلاء) شذوذا لأن مفرده على (فعيلة) بتاء التأنيث، وحقه (فعائل)، وأما نحو (سمين وسمان ...) فصحيح أنه لم يجئ على الصيغة التي يتكلم عليها (فعلاء) مع أنها قياس في نظائره، ولكن مجيئه على (فعال) ليس شاذا وإنما هو قياس آخر فيه لأن الوصف الذي على فعيل بمعنى فاعل لمذكر عاقل يجمع قياسا على فعال أيضا نحو كبير وكبار وعظيم وعظام وكريم وكرام ورفيق ورفاق ... إلخ. ولذلك لم يقل إن مجيئ سمين ونحوه على فعال شاذا، وإنما هو مستثنى من (فعلاء) وهي قياس له، ومستعمل على صيغة قياسية أخرى هي (فعال).

ومما قرأت أيضا أنه مما سُمع أنهم قالوا في جمع عليم: عُلُم مثلما قالوا في جمع نذير: نُذُر فهل صحيح أنه سُمع عُلُم جمعا لعليم؟!!
لم أقف على ذلك ولكنه ليس بمستبعد، لأنهم قالوا نذير ونذر وسديس وسدس وجديد وجدد ... تشبيها لها بالأسماء، وعليه يكون من الوارد سماع (علم) جمعا لعليم من هذا القبيل.

أخيرا بقي لدي سؤال تنبهت إليه حديثا فيما يتعلق بسؤالي عن صحيفة وأنها اسم رباعي: لعل سائلا يسأل: لم قالوا في ضابط الجمع على فُعُل: يجمع هذا الجمع كل اسم رباعي قبل حرفه الأخير حرف مد ولامه صحيحة.
أليس الصواب أن يقولوا: كل اسم مزيد الثلاثي قبل حرفه الأخير حرف مد؟!! يعني لو أني سُئلت مثل هذا السؤال بماذا أجيب؟
لعلهم تجوزوا في هذا الباب كما تجوزوا في باب التصغير فعدوا نحو ناصر وسليم رباعيا، وكما تجوزوا في باب المصدر فعدوا نحو أخرج رباعيا ونحو انتقم خماسيا ونحو استنصر سداسيا مع أن كل ما سبق ثلاثي مزيد.
تحياتي ومودتي.