المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جزى الله خيرا من أجابني



شمردلان
07-06-2011, 07:17 PM
يا اخوة يقولون انه لابد من وجود ضمير في جملة الخبر الفعلية وسؤالي اذا كان الضمير الموجود متصلا فهل يصح ان اقول بأن هناك ضميرا مستترا ايضا ام لابد من وجود ضمير واحد فقط ثم هل يصح ان نقول بان هناك ضميرا مستترا في جملة الخبر الاسميه؟

ارجو ممن سيجاوبني ان يضع مثالا حتى تتضح لي الصورة ... واقول له جزاك الله الف خير

البازالأشهب
07-06-2011, 08:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
هذا الضمير أخي الكريم يسميه النحاة رابطاً ، لأنه يربط بين المبتدأ والخبر كونه جملة ،فعلية أو اسمية لا فرق ، ولا يتعدد ، ولا يشترط استتاره ، وهو الأصل في الروابط ، راجع المغني لابن هشام فصل (ذكر روابط الجملة الخبرية ) فستجد بغيتك باحسن لفظ ،واوضح مثال .
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .:)

شمردلان
08-06-2011, 03:00 AM
جزاك الله الف خير أخي الباز الأشهب كما انه لدي سؤال اخر يتعلق في مواضع فتح همزة ان في كتاب النحو الواضح حيث يقول :-

يسرني أنك مطيع...... ذكر المؤلف مصدر مطيع وهو يسرني إطاعتك ,,, وسؤالي هو لماذا لايكون مصدر مطيع هو (الطاعه) وهل اذا قلنا يسرني طاعتك ..خطأ ام ماذا؟ وشكرا

البازالأشهب
08-06-2011, 01:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
وجزاك الله خيراً أخي الكريم ، أما عن سؤالك ، فالجواب أن المؤلف قدم المقيس ، فمطيع من أطاع ، وما قدمته جائز ، وليس بخطأ .
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

أ.د.خديجة إيكر
08-06-2011, 06:39 PM
جزاك الله الف خير أخي الباز الأشهب كما انه لدي سؤال اخر يتعلق في مواضع فتح همزة ان في كتاب النحو الواضح حيث يقول :-

يسرني أنك مطيع...... ذكر المؤلف مصدر مطيع وهو يسرني إطاعتك ,,, وسؤالي هو لماذا لايكون مصدر مطيع هو (الطاعه) وهل اذا قلنا يسرني طاعتك ..خطأ ام ماذا؟ وشكرا


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ذكر المؤلف (إطاعة ) كمصدر ل(مطيع ) لأن هذا الأخير اسم فاعل مشتق من (أطاع ) المزيد بالهمزة ،و مصدر أطاع هو : إطاعة .
ولو ذكر اسم الفاعل (طائع ) لَذَكَرَ (طاعة ) كمصدر له ، وهي مشتقة من (طوع ) المجرد .
نعم لو اعتبرنا (طاعة ) مصدرا ل (مطيع ) فنحن مخطئون لأننا اشتققنا المصدر بطريقة خاطئة . فهناك قواعد خاصة لاشتقاق المصادر من الأفعال المجردة ،وقواعد أخرى خاصة بالأفعال المزيدة .