المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين الخلل؟



دؤلية
11-06-2011, 02:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

يقول أخٌ كريم إن في هذه الأبيات : خلل في الوزن، وبما أنني لا أفهم في العروض ، أطرح المسألة عليكم ـ أهل الاختصاص، وإليكم الأبيات:


في السُفُن الشُهْبِ البُغاة صوَر *** مرضى القلوب والبحارُ عِبَر
غِلمانهم للأشقياء عملة *** قطّاع قُضبان لأجل الفيلة
والعلماء شُرّد ومنتهى *** جموعهم السبعَ والعشرِ انتهى


فأين الخلل، (إن كان هناك خلل)

بوركتم.

سعيد بنعياد
11-06-2011, 08:40 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

بارك الله فيك، أستاذتنا دؤلية.

هذه أبيات تعليمية، تجمع الأوزان السبعة عشر المشهورة لصيغ منتهى الجموع.

ويبدو أن حرف الجرّ (في) قد سقط سهوا من البيت الأخير؛ ولا بد من إضافته ليستقيم الوزن والمعنى:

في السُفُنِ الشُهْبِ البُغاةُ صُوَرُ *** مَرْضَى القُلوبِ والبِحَارُ عِبَرُ
غِلْمانُهُمْ لِلأشْقِيَاءِ عَمَلَهْ *** قُطَّاعُ قُضْبانٍ لأجْلِ الفِيَلَهْ
والعُلَماءُ شُرَّدٌ ومُنْتَهَى *** جُموعِهِمْ في السَّبْعِ والعَشْرِ انْتَهَى

والأبيات من بحر الرَّجَز، الشائع استعماله في المنظومات التعليمية.

وتفعيلات الرجز هي (مُسْتَفْعِلُنْ) ثلاث مرات في كل شطر:

فِسْ سُفُنِشْ / شُهْ بِلْ بُغا / ةُصُوَرُو
مَرْ ضَلْ قُلُو / بِوَلْ بِحَا / رُعِبَرُو
غِلْ ما نُهُمْ / لِلْ أَشْ قِيَا / ءِعَمَلَهْ
قُطْ طَا عُقُضْ / با نِنْ لِأَجْ / لِلْ فِيَلَهْ
وَلْ عُلَمَا / ءُشُرْ رَدُنْ / وَمُنْ تَهَى
جُمُو عِهِمْ / فِسْ سَبْ عِوَلْ / عَشْ رِنْ تَهَى


فيكون الناظم قد استعمل (مُسْتَفْعِلُنْ) و(مُتَفْعِلُنْ) و(مُفْتَعِلُنْ) و(مُتَعِلُنْ)؛ وكلها جائزة في الرجز.

وعليه، فلا خلل في الوزن.

والله أعلم.

خشان خشان
11-06-2011, 11:27 PM
أخي وأستاذي الكريم بن عياد


أرى أن الأمر كما تفضلت ولكن حضرتني هذه الخاطرة على سبيل الرياضة العروضية.

لو قرأت البيتين الأول والثاني بالتسكين لكانا من ثاني السريع

في السُفُنِ الشُهْبِ البُغاةُ صُوَرْ*** مَرْضَى القُلوبِ والبِحَارُ عِبَرْ

فس س ثنشْ شهْ بل بغا ةُ صور = 2 1 3 2 2 3 1 3
مر ضل قلو بولْ بحا رُ عبر = 2 2 3 3 3 1 3

العلاقة بين الرجز والسريع ذات شجون في الرقمي ، وفي هذا السياق ليتك تتفضل بالاطلاع على الرابط التالي:

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj

(http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj)والله يرعاك.

دؤلية
15-06-2011, 01:33 PM
السلام عليم ورحمة الله تعالى وبركاته

شكرَا على كريم ردكم أستاذنا،أبا المهدي.شرحك طيب يغري المتعلم في المزيد.

أستاذي أبا صالح، لي عودة إن شاء الله لرياضتك العروضية، وقبل ذلك أرجو منك شرحًا بسيطًا للأرقام : 1،2،3 أو بعبارة أخرى الأبجديات الأولى للعروض الرقمي.

بوركتم وبورك في علمكم.

خشان خشان
15-06-2011, 01:49 PM
السلام عليم ورحمة الله تعالى وبركاته

شكرَا على كريم ردكم أستاذنا،أبا المهدي.شرحك طيب يغري المتعلم في المزيد.

أستاذي أبا صالح، لي عودة إن شاء الله لرياضتك العروضية، وقبل ذلك أرجو منك شرحًا بسيطًا للأرقام : 1،2،3 أو بعبارة أخرى الأبجديات الأولى للعروض الرقمي.

بوركتم وبورك في علمكم.

أستاذتي دؤلية الكريمة

باختصار شديد من حيث الشكل ( السبب 2 أزرق حتى في حال زحافه 1 والوتد 3 أحمر )

فاعلن = فا 2 - علن 3 = 2 3

مستفعلن = مس تف علن = 2 2 3

مستعـلن = مسْ تَ علن = 2 1 3

متفعلن = مُ تف علن = متف علن = 3 3

يرعاك الله.

دؤلية
15-06-2011, 01:56 PM
أستاذتي دؤلية الكريمة

باختصار شديد من حيث الشكل ( السبب 2 أزرق حتى في حال زحافه 1 والوتد 3 أحمر )

فاعلن = فا 2 - علن 3 = 2 3

مستفعلن = مس تف علن = 2 2 3

مستعـلن = مسْ تَ علن = 2 1 3

متفعلن = مُ تف علن = متف علن = 3 3

يرعاك الله.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

سأحاو أن أطبقها على تفعيلات البحور، وإن وجدت نفسي فيها فسوف أعود للأسئلة، إن شاء الله ربي.

بوركتَ.

خشان خشان
15-06-2011, 02:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

سأحاو أن أطبقها على تفعيلات البحور، وإن وجدت نفسي فيها فسوف أعود للأسئلة، إن شاء الله ربي.

بوركتَ.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أستاذتي دؤلية الكريمة،

ذكرني توجهك للتفاعيل بشكل الرقمي بأول عهدي في الرقمي.

الموضوع التالي بعنوان ( هبابي المنيل ) أرجو أن يفيدك ويختصر عليك الطريق.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/hebabe-al-menayyel?pli=1

و (https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/hebabe-al-menayyel?pli=1)الله يرعاك.

أبو رويم
08-07-2011, 05:14 PM
فِي السُّفْنِ الشُّهْبِ الْبُغَاْةُ صُوَرُ * مَرْضَى الْقُلُوْبِ وَالْبِحَاْرُ عِبَرُ
فِسْ سُفْ نِشْ/ شُهْ بِلْ بُغَاْ/ ةُصُوَرُوْ * مَرْ ضَلْ قُلُوْ/ بِوَلْ بِحَاْ/ رُعِبَرُوْ
مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُتَعِلُنْ * مُسْتَفْعِلُنْ مُتَفْعِلُنْ مُتَعِلُنْ
سالم سالم مخبول * سالم مخبون مخبول
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غِلْمَاْنُهُمْ لِلْأَشْقِيَاْءِ عَمَلَهْ * قُطَّاْعُ قُضْبَاْنٍ لِأَجْلِ الْفِيَلَهْ
غِلْ مَاْ نُهُمْ/ لِلْ أَشْ قِيَاْ/ ءِعَمَلَهْ * قُطْ طَاْعُقُضْ/ بَاْ نِلْ لِأَجْ/ لِلْ فِيَلَهْ
مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُتَعِلُنْ * مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَعِلُنْ
سالم سالم مخبول * سالم سالم مطوي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أَلْعُلَمَاْءُ شُرَّدٌ وَمُنْتَهَىْ * جُمُوْعِهِمْ فِي السَّبْعِ وَالْعَشْرِ انْتَهَىْ
أَلْ عُلَمَاْ/ ءُشُرْ رَدُوْ/ وَمُنْ تَهَاْ * جُمُوْ عِهِمْ/ فِسْ سَبْ عِوَلْ/ عَشْ رِنْ تَهَاْ
مُسْتَعِلُنْ مُتَفْعِلُنْ مُتَفْعِلُنْ * مُتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ
مطوي مخبون مخبون * مخبون سالم سالم
الأبيات كما نرى، وكما تفضل أخونا بن عياد، من بحر الرجز صاحب الأوتاد الطرفية، ومعلوم أن الخبن والطي والخبل زحافات تجوز في الرجز في حشوه وعروضه وضربه إلا الضرب المقطوع، فإنه لا يجوز فيه الخبن، وقد تستعمل كلها في بيت واحد منه دون ثقل أو نشوز.
ولكنني لا أتخيل أن تكون الأبيات من السريع؛ ولذا أرجو من أخي أبي صالح أن يعالجها معالجة كاملة، ليبين لي بغير لغة الأرقام إن أمكن كيف تأتي من السريع، ولو كان إتيانها منه على سبيل الرياضة العروضية كما تفضل، وله مني خالص الشكر والتقدير.

خشان خشان
08-07-2011, 08:03 PM
أخي وأستاذي الكريم أبا رويم

على سبيل الرياضة لا غير :

في السُفُن الشُهْبِ البُغاة صوَرْ ......* مرضى القلوب والبحارُ عِبَرْ


فس س فنشْ - شه بل بغا - تُ صُوَر = مستفعلن - مستفعلن - فَعِلُنْ


غِلمانهم للأشقياء عملْ ...... *** قطّاع قُضبان لأجل الــفيلْ

جاء في الكافي للخطيب التبريزي حول السريع ( ص- 98)

والعروض الثانية مخبولة مكشوفة ووزنها فعِلُنْ ولها ضرب واحد مثلها وبيته :


النّشر مسكٌ والوجوهُ دنا ....(م)....نيرٌ وأطراف الأكف عَنَمْ


يرعاك الله.

د.عمر خلوف
09-07-2011, 01:19 AM
ومعلوم أن الخبن والطي والخبل زحافات تجوز في الرجز في حشوه وعروضه وضربه إلا الضرب المقطوع، فإنه لا يجوز فيه الخبن.
في الوافي للتبريزي:

بيت المخبون المقطوع (فعولن):


لا خيرَ فيمنْ كفَّ عنا شرّهُ ** إنْ كانَ لا يُرجى ليوم خَيْرِ

أبو رويم
09-07-2011, 11:51 PM
أخي المفضال د. خلوف، بعد التحية، أرى أن وهمًا وقع لصاحب الوافي في سوق هذا البيت شاهدًا للمقطوع المخبون، وأن صواب إنشاده:
لَاْ خَيْرَ فِيْمَنْ كَفَّ عَنَّاْ شَرَّهُ * إِنْ كَاْنَ لَاْ يُرْجَىْ لِيَوْمٍ خَيْرُهُ
لَاْ خَيْ رَفِيْ/ مَنْ كَفْ فَعَنْ/ نَاْ شَرْ رَهُوْ * إِنْ كَاْ نَلَاْ/ يُرْ جَاْ لِيَوْ/ مِنْ خَيْ رِهُوْ
مستفعلن مستفعلن مستفعلن * مستفعلن مستفعلن مـستفعلن
فيكون البيت خِلْوًا من الزحاف، وإنما افترضت ذلك لأن الإضافة هنا ضعيفة في المعنى؛ إذ المعنى المراد، والله أعلم، إن كان لا يرجى خيره لأي يوم كان، والله أعلم.
مع خالص شكري لمرورك الطيب!!

أبو رويم
10-07-2011, 12:14 AM
أخي أبا صالح، شكرًا على التوضيح، وإنما وقع اللبس من ظني أنك لا تريد إلى حذف الفاءات من البيت الثاني قبل الرياضة العروضية، والآن قد اتضحت الصورة، فلك خالص الشكر على مرورك السمح!!

د.عمر خلوف
10-07-2011, 12:41 AM
أخي المفضال د. خلوف، بعد التحية، أرى أن وهمًا وقع لصاحب الوافي في سوق هذا البيت شاهدًا للمقطوع المخبون، وأن صواب إنشاده:
لَاْ خَيْرَ فِيْمَنْ كَفَّ عَنَّاْ شَرَّهُ * إِنْ كَاْنَ لَاْ يُرْجَىْ لِيَوْمٍ خَيْرُهُ
لَاْ خَيْ رَفِيْ/ مَنْ كَفْ فَعَنْ/ نَاْ شَرْ رَهُوْ * إِنْ كَاْ نَلَاْ/ يُرْ جَاْ لِيَوْ/ مِنْ خَيْ رِهُوْ
مستفعلن مستفعلن مستفعلن * مستفعلن مستفعلن مـستفعلن
فيكون البيت خِلْوًا من الزحاف، وإنما افترضت ذلك لأن الإضافة هنا ضعيفة في المعنى؛ إذ المعنى المراد، والله أعلم، إن كان لا يرجى خيره لأي يوم كان، والله أعلم.
مع خالص شكري لمرورك الطيب!!
المكرم أبا رويم..
وهل وقع الوهم للجوهري في قوله: "ويجوز فيه خبنُ (مفعولن)، فيبقى (معولن)، فينقل إلى (فعولن).... وبيته:
لَاْ خَيْرَ فِيْمَنْ كَفَّ عَنَّاْ شَرَّهُ * إِنْ كَاْنَ لَاْ يُرْجَىْ لِيَوْم خَيْرِ
وهل وهم الأخفش بقوله:
"وحسُنَ ذَهابُ الفاءِ من (مفعولن) لكثرة استعمالهم هذا الشعر" يقصد الرجز.
وأهم من ذلك كله أخي أبا رويم، أن ما جاء على هذه الصورة من شعر صحيح، قديم أو حديث، قد مزج بين (مفعولن) و(فعولن) في قصيدة واحدة، أي في ضرب واحد.

يرعاك الله

أبو رويم
11-07-2011, 01:19 AM
ليت أخانا د. خلوف يجود علينا ببعض الشواهد القديمة التي أشار إليها عن المخبون المقطوع بعيدًا عن هذا الشاهد محل الخلاف، والذي أرى صواب إنشاده كما قد ذكرتُ، وتَعداد من ذكروا هذا الشاهد فحسب لا يقوم بالمطلوب؛ لأنه ربما أخذه الجوهري عن الأخفش، والتبريزي عن الجوهري على ما فيه مما ذكرنا، وهو غير بعيد عقلًا، فلو أمدنا أخونا د. خلوف بشواهد أخرى غير هذا البيت يتضح الأمر لدينا بوجود شواهد لما لم نُجِزْهُ لعدم اطلاعنا على شواهد كافية تعضده، وليس بيتًا فردًا يأبى معناه مبناه، فالله المستعان!!

خشان خشان
11-07-2011, 01:34 AM
أخي المفضال د. خلوف، بعد التحية، أرى أن وهمًا وقع لصاحب الوافي في سوق هذا البيت شاهدًا للمقطوع المخبون، وأن صواب إنشاده:

لَاْ خَيْرَ فِيْمَنْ كَفَّ عَنَّاْ شَرَّهُ * إِنْ كَاْنَ لَاْ يُرْجَىْ لِيَوْمٍ خَيْرُهُ
لَاْ خَيْ رَفِيْ/ مَنْ كَفْ فَعَنْ/ نَاْ شَرْ رَهُوْ * إِنْ كَاْ نَلَاْ/ يُرْ جَاْ لِيَوْ/ مِنْ خَيْ رِهُوْ
مستفعلن مستفعلن مستفعلن * مستفعلن مستفعلن مـستفعلن
فيكون البيت خِلْوًا من الزحاف، وإنما افترضت ذلك لأن الإضافة هنا ضعيفة في المعنى؛ إذ المعنى المراد، والله أعلم، إن كان لا يرجى خيره لأي يوم كان، والله أعلم.
مع خالص شكري لمرورك الطيب!!

أخي الكريم أبا رويم

على ما تفضلت، فإن قراءة النص : ( شرََّهُ ) بتشديد وفتح الراء و( خيرُهُ ) بضم الراء تقيم الوزن كما ذكرته ولكن الإخلال بالتقفية يستدعي التأمل.

يرعاك الله.

خشان خشان
11-07-2011, 01:59 AM
يقول أستاذي د. خلوف :


وأهم من ذلك كله أخي أبا رويم، أن ما جاء على هذه الصورة من شعر صحيح، قديم أو حديث، قد مزج بين (مفعولن) و(فعولن) في قصيدة واحدة، أي في ضرب واحد.

يقول مهيار الديليمي من قصيدة له عدة أبياتها 45



كالشمس من جمرة عبد شمسِ .... غضبى سخت نفسي لها بنفسي
في بلدٍ يحرمُ صيدُ وحشِهِ .... وهي به تُحلّ صيدَ الإنسِ
ذكّرتها العهد على كاظمةٍ .... قالت نسيتُ والفراقُ يُنسي
أُنكرُ منها حِليةً غريبةً .... تشوب لي معرفةً بلَبْسِ
وشَعَراً مبدَّلاً بشَعَرٍ .... بَدَّلَ فيها بالنفار أنسي
هل هو إلا الشيب أمَّ مالك .... لابدّ أن يصبحَ ليلُ الممسي
وما عليكِ والهوى مكانَهُ .... أن الثَّغامَ في مكانِ النِّقسِ


أخي أبا رويم

زحاف مستفعل على متفعل يحتفظ بالقافية ذاتها فلا بأس بوجودهما معا في ضروب ذات القصيدة.

زحاف مستفعل على مستعل ينقلها لقافية جديدة فلا يكونان معا في ضروب القصيدة ولا بد في حال مستعل = فاعلن من التزامها في ضروب سائر الأبيات.

الرابط التالي ذو علاقة :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nesbah-wa-tanasob

يرعاك الله.

أبو رويم
15-07-2011, 04:14 AM
أخي المفضال أبا صالح، من باب التذكرة فحسب، طبقات الشعراء كما جاء في «العمدة» لابن رشيق، و«المزهر» للسيوطي، و«الخزانة» للبغدادي أربع:
الطبقة الأولى: الجاهليون الذين لم يدركوا الإسلام، كامرئ القيس (ت565م)
الطبقة الثانية: المخضرمون الذين قضوا فترة من حياتهم في الجاهلية ثم أدركوا الإسلام، كحسان (ت40هـ على الراجح)
الطبقة الثالثة: المتقدمون الذين كانوا في صدر الإسلام، كالفرزدق (ت110هـ)
الطبقة الرابعة: المولدون الذين هم بعد الطبقة الثالثة إلى زماننا هذا، كمهيار الديلمي(ت428هـ)
فالطبقتان الأولى والثانية يستشهد بشعرهما في جميع علوم الأدب من لغة وصرف ونحو، ومعان وبيان وبديع وعروض وغير ذلك بإجماع العلماء.
وأما الطبقة الثالثة، فمختلف في الاستشهاد بشعرها، والصحيح صحة الاستشهاد بشعرها.
وأما الطبقة الرابعة، فالصحيح عدم الاستشهاد بشعرها مطلقًا، خلافًا لمن رأى الاستشهاد بشعر من يوثق به منهم كالزمخشري، حيث استشهد في «الكشاف» ببعض أبيات لأبي تمام (ت231هـ)
وبناء على ما سبق فأنا أرى أن دخول الخبن في الضرب المقطوع من الرجز في شعر مهيار الديلمي خطأ، ويسمى على ما فيه: المكبول، ولذا طلبت من أخينا د. خلوف شواهد لعلنا لم نقف عليها، ومعنى الشواهد كما هو معلوم أن تكون داخلة في طبقة من الطبقات التي يستشهد بشعرها على الصحيح، بصرف النظر عن الشاهد مجهول القائل الذي رأينا فيه ما رأينا، فالله المستعان!!

أبو رويم
15-07-2011, 01:23 PM
ولكن يصح شاهدًا فيما نحن بصدده بيت عَبيد بن الأبرص، وهو شاعر جاهلي، والبيت يقول:
مَن يَّسْأَلِ النَّاْسَ يَحْرِمُوْهُ *وَسَاْئِلُ اللهِ لَاْ يَخِيْبُ
مَيْ يَسْ أَلِنْ/ نَاْ سَيَحْ/ رِمُوْ هُوْ *وَسَاْ ئِلُلْ/ لَاْ هِلَاْ/ يَخِيْ بُوْ
/5/5//5: /5//5: //5/5 * //5//5: /5//5: //5/5
مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَعِلْ مُتَفْعِلْ * مُتَفْعِلُنْ مُسْتَعِلْ مُتَفْعِلْ
وبعد التحويل
مُسْتَفْعِلُنْ فَاْعِلُنْ فَعُوْلُنْ * مُتَفْعِلُنْ فَاْعِلُنْ فَعُوْلُنْ
سالم/ مط مق/ مخ مق * مخبون/ مط مق/ مخ مق
ولكنه بيت من قصيدة له قيل فيها: «ولكثرة ما دخلها من الزحاف والقطع كادت ألا تكون شعرًا!!».

سليمان أبو ستة
15-07-2011, 06:42 PM
أخي أبا رويم
لقد بنى الخليل بن أحمد نظامه العروضي وأمده بالشواهد التي تناسبه، سواء كانت هذه الشواهد معروفة النسبة أو مما يمكن وصفه بالمصنوع. وكثير من الشواهد صنعها الخليل لإثبات زحاف ما ، نحو قوله:
يا عمير ما تظهر من هواك * أو تجن يستكثر حين يبدو
فهذا الشاهد صنع خصيصا لبيان ما يمكن أن يكون عليه البيت لو تعرض لزحاف الكف في كل تفعيلاته، وليس من الضروري أن يرد في الواقع، ويمكن النظر إليه كما نرى في التمارين الرياضية التي يمارسها أستاذنا خشان على الأعاريض والضروب المختلفة. فإذا لم تلاق هذه الأمثلة القبول في التطبيق الفعلي، فلا بأس بمثال أو مثالين يمران على سبيل المحاولات النظرية، وإن نجح أحد هذه التمارين في استخدامه من قبل بعض الشعراء، كمهيار الديلمي، ثم ذاع صنيعه هذا بين البقية من الشعراء، كما حدث مع ثاني الرجز المقطوع في مداخلة أستاذنا خشان ، فإن علينا أن نحمد للخليل حسن صنعه لهذا الضرب على غير مثال عرف له، وأن نقدر لمهيار محاولته الناجحة ثم استمراره في استغلال هذا الضرب المقطوع في مجزوء الرجز من قوله:
بالله ثم بالله * يا راكب الشملّه
تحمله وهمّه * بزلاء مستقلّه
تسابق الفجر فيأتي ذا الأراك قبله
لقد أحصى الدكتور محمد العلمي أبيات الشعر التي وافقت شواهد الخليل في العصرين الجاهلي والأموي، إلى حين انتهاء عصر الاحتجاج، فلم يجد أي شاهد على ثاني الرجز المقطوع ، وهو الذي صنع له الخليل البيت التالي:
القلب منها مستريح سالم * والقلب مني جاهد مجهود
وقال فيه التبريزي: وهذا الضرب قليل.
وكذلك شاهد الخبن فيه.

د.عمر خلوف
15-07-2011, 07:33 PM
كنتُ على يقين بأنّ أستاذنا المفضال (أبا رويم) سيدخل على شاهد مهيار من هذا الباب..
ولكنني مؤمن كل الإيمان بأن قواعد العروض ليست كقواعد اللغة، وأن ليسَ لموسيقى الشعر قدسية تمنعنا من الاستشهاد بما جاء عند الطبقة الرابعة من الشعراء وما بعدها.. فضروب الشعر عند الخليل رحمه الله وصلت إلى ثلاثة وستين ضرباً، عمد الشعراء إلى تطويرها حتى وصلت ضروب بحر واحد (كالرجز) إلى ما يقرب من عدد هذه الضروب مجتمعة..
وإذا كان الاستشهاد بشعر مهيار خطأ عند بعض العلماء، فمن الخطأ أن يقال: إنّ دخول الخبن في الضرب المقطوع من الرجز عند مهيار خطأ، كما قال أستاذنا الكريم. فعدم الاستشهاد بالمولد شيء، والخطأ فيه شيء آخر. ولو كان في مثل شعر مهيار أي خطأ لأكل العروضيون لحمه!!
ولكي نبقى في عصر الاستشهاد أشير إلى قصيدة طويلة نادرة للنظار بن هاشم على الضرب المقطوع المذال (مفعولانْ)، وفيها العديد من الضروب المخبونة (فَعولانْ):

ما هاجَ شوقاً مولَعاً بالأحزانْ ** ودمعَ عينٍ ذاتِ غَرْبٍ تَهْتانْ
إلاّ بقايا نَبَهٍ منْ دمنةٍ ** ونَبَهٍ من طلَلٍ وأعْطانْ
ونرى أن كل ما جاء على الضرب (مفعولن و مفعولانْ) مما ينسبه الخليل إلى السريع هو رجز لا غير، وكان الاستشهاد بهما بدل قصيدة عبيد أولى في هذا السياق. وليس مهماً الآن نسبتهما للسريع أم للرجز، ولكن المهم الخبن في (مفعولن ومفعولان).
يقول امرؤ القيس:

تطاولَ الليلُ علينا دَمّونْ
دمّون إنّا معشرٌ يَمانونْ
ومثلها كثير جداً.
ويقول ابن رواحة أو ابن الأكوع رضي الله عنهما:

لاهمّ لولا أنتَ ما اهتدينا
ولا تصدّقنا ولا صلينا
فأنزلنْ سكينةً علينا
وثبّت الأقدامَ إنْ لاقَيْنا
ومثلها كثير أيضاً.
ويقول سلم الخاسر:

لعاصمٍ سماءٌ ** عارضُها تهْتانُ
صلّتْ له المعالي ** والسيفُ والسنانُ
ويقول مسلم بن الوليد:

يا أيها المعمودُ ** قد شفّك الصدودُ
يا عاذليَّ كُفّا ** فإنني معمودُ
قد أقصدَتْ فؤادي**خمْصانة خريد