المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : توجيه إعراب " من " في : من هم المسافرون ..؟



زهرة متفائلة
13-06-2011, 02:28 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

ما إعراب " من " !

* من هم المسافرون إلى مكة اليوم ؟

من : في محل رفع خبر أم في محل رفع مبتدأ .

وجزيتم الجنة

الأحمر
13-06-2011, 04:09 PM
السلام عليكم
الصحيح هو ( من المسافرون ....) ؟
دون ذكر الضمير المنفصل ( هم )
من : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم

ابو ياسين
13-06-2011, 04:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ارى انها في محل رفع مبتدأ للسببين التاليين:
اولا: هناك قاعدة تقول "عدم التقدير اولى من التقدير"

وعليه تكون "من" في محل رفع مبتدأ لانها تصدرت الجملة ولا يعتمد الى التقدير بجعلها خبرا مقدما

اما ما يجعل الشك يدخل في المسالة فهو ظاهر المعنى حيث ان السائل يريد الخبر والجواب لسؤاله، الا ان المدقق فيها يجد فعلا ان "من" هي المبتدأ وما بعدها هو الخبر
وحتى تتضح الصورة نضع بدلا من "من" جوابا مثل "الاهل هم المسافرون الى مكة اليوم" فيكون "الاهل" مبتدأ معنى ومبنى

وثانيا: وجود ضمير الفصل "هم" بين المبتدأ والخبر فيكون ما قبلها هو المبتدأ وما بعدها هو الخبر

وان كنت مخطئا فلتصوبوا لي

ناصر الدين الخطيب
13-06-2011, 04:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ارى انها في محل رفع خبر للسببين التاليين:
اولا: هناك قاعدة تقول "عدم التقدير اولى من التقدير"

وعليه تكون "من" في محل رفع مبتدأ لانها تصدرت الجملة ولا يعتمد الى التقدير بجعلها خبرا مقدما

اما ما يجعل الشك يدخل في المسالة فهو ظاهر المعنى حيث ان السائل يريد الخبر والجواب لسؤاله، الا ان المدقق فيها يجد فعلا ان "من" هي المبتدأ وما بعدها هو الخبر
وحتى تتضح الصورة نضع بدلا من "من" جوابا مثل "الاهل هم المسافرون الى مكة اليوم" فيكون "الاهل" مبتدأ معنى ومبنى

وثانيا: وجود ضمير الفصل "هم" بين المبتدأ والخبر فيكون ما قبلها هو المبتدأ وما بعدها هو الخبر

وان كنت مخطئا فلتصوبوا لي
تريد أن تقول هي مبتدأ
وأنا معك في ذلك

إياد السويطي
13-06-2011, 10:30 PM
السلام عليكم

في قولنا : من هم المسافرون إلى مكة اليوم ؟

الجواب : الحجاج هم المسافرون غلى مكة اليوم .

وعلى هذا فيكون إعراب ( من ) : اسم استفهمام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .

زهرة متفائلة
13-06-2011, 10:38 PM
السلام عليكم
الصحيح هو ( من المسافرون ....) ؟
دون ذكر الضمير المنفصل ( هم )
من : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : الأحمر

* جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ، وأثابكم الله كل الخير .
* في الحقيقة / وردت الجملة مع ضمير الفصل ، إذن لو كانت بدون ضمير الفصل فإننا نعتبر : من : في محل رفع خبر مقدم ، ولكن إذا جاءت مع ضمير الفصل ـ فهي كما تفضل الأستاذ الفاضل : أبو ياسين " بشرحه القيّم جدا ، فلقد استفدتُ ، رفع الله قدره به ، وأجزل الله له بالعطاء .


بسم الله الرحمن الرحيم
ارى انها في محل رفع مبتدأ للسببين التاليين:
اولا: هناك قاعدة تقول "عدم التقدير اولى من التقدير"

وعليه تكون "من" في محل رفع مبتدأ لانها تصدرت الجملة ولا يعتمد الى التقدير بجعلها خبرا مقدما

اما ما يجعل الشك يدخل في المسالة فهو ظاهر المعنى حيث ان السائل يريد الخبر والجواب لسؤاله، الا ان المدقق فيها يجد فعلا ان "من" هي المبتدأ وما بعدها هو الخبر
وحتى تتضح الصورة نضع بدلا من "من" جوابا مثل "الاهل هم المسافرون الى مكة اليوم" فيكون "الاهل" مبتدأ معنى ومبنى

وثانيا: وجود ضمير الفصل "هم" بين المبتدأ والخبر فيكون ما قبلها هو المبتدأ وما بعدها هو الخبر

وان كنت مخطئا فلتصوبوا لي

وتأييد الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب " جزاه الله الجنة ، ورفع الله قدره


تريد أن تقول هي مبتدأ وأنا معك في ذلك

ولكن سؤال / للتأكد :

هم : هل نقول في إعرابها : ضمير فصل لا محل له من الإعراب ، وأيضا ضمير منفصل في محل مبتدأ ثان والمسافرون : خبرها " والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ " من " .

في الحقيقة / هذه الجملة وردت في نافذة المبتدئين وتناقشنا حولها وأردنا التأكد .

أسأل الله أن يثيبكم جميعا " جنات النعيم " على مشاركاتكم المفيدة / اللهم آمين

أنتظر إجابة ؟

الأحمر
13-06-2011, 11:43 PM
السلام عليكم

من الأخطاء الإتيان بضمير منفصل بين اسم الاستفهام والمستفهم عنه
قال تعالى ( ما لونها ) ولم يقل ما هو لونها ؟

زهرة متفائلة
14-06-2011, 12:17 AM
السلام عليكم

في قولنا : من هم المسافرون إلى مكة اليوم ؟

الجواب : الحجاج هم المسافرون إلى مكة اليوم .

وعلى هذا فيكون إعراب ( من ) : اسم استفهمام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : إياد السويطي

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم على الإفادة ، نفعنا الله بعلمكم .
* والمعذرة لم أر مشاركتكم القيّمة .



من الأخطاء الإتيان بضمير منفصل بين اسم الاستفهام والمستفهم عنه
قال تعالى ( ما لونها ) ولم يقل ما هو لونها ؟

الأستاذ الفاضل : الأحمر

جزيتم الجنة ، صدقتم ، ورفع الله قدركم ، بالفعل هذه من الأخطاء الشائعة ولكن الأمر أيضا فيه سعة بحسب ما قرأتُ في نافذة قديمة في الفصيح وسوف أقتبس بعض المشاركات منها :

فمثلا مشاركة أختي الحبيبة " عين الضاد " تقول :


جاء في مصنف ابن أبي شيبة :
حدثنا أبو بكر قال حدثنا الثقفي عن أيوب عن سعيد بن جبير قال : سئل ابن عباس: ما هو الحج؟ قال: العج والثج. ؟

وما قولك في ملغز المعري الذي هو من شواهد المغني ولم يعترض عليه ابن هشام ؟

أَنحويَّ هَذَا العَصْرِ مَا هِيَ لَفظةٌ ** جَرَتْ في لِسَانَيْ جُرْهُمٍ وَثَمُودِ
إِذَا نُفِيتْ -واللـه أَعْلَمُ- أُثْبِتَتْ ** وَإِنْ أُثْبِتَتْ قَامَتْ مَقَامَ جُحُودِ

ثم أستاذي الفاضل ، لاأرى مصنفات العلماء تخلو من هذا الأسلوب ، وهذا يدل على اتفاقهـم على جوازه .

فهذا هو سيبويه إمام النحو يستخدم هذا الأسلوب في " الكتاب " باب ما ينصب بالألف :

وأجروا اسم الفاعل إذا أرادوا أن يبالغوا في الأمر مجراه إذا كان على بناء فاعل لأنه يريد به ما أراد بفاعل من إيقاع الفعل إلا أنه يريد أن يحدث عن المبالغة‏.‏
فما هو الأصل الذي عليه أكثر هذا المعنى‏:‏ فعول وفعال ومفعال وفعل‏.‏

وعليه فلا نقول لمن اسـتخدام هـذا الأسـلوب أخطأت ؛ لأنه متوافق مع قواعد النحو ولكن نقول : الأفصـح عدم ذكـر ضمير الفصل بعد الاسـتفهام ، لعدم وروده في القـرآن ،لأنه أفصـح وأبلـغ بيان .

وختاما أنقل لك للفائدة قول ابن جني في خصائصه :

واعلم أنك إذا أداك القياس إلى شيء ما ثم سمعت العرب قد نطقت فيه بشيء آخر على قياس غيره فدع ما كنت عليه إلى ما هم عليه‏.‏ فإن سمعت من آخر مثل ما أجزته فأنت فيه مخير‏:‏ تستعمل أيهما شئت‏.‏
فإن صح عندك أن العرب لم تنطق بقياسك أنت كنت على ما أجمعوا عليه البتة وأعددت ما كان قياسك أداك إليه لشاعر مولد أو لساجع أو لضرورة ؛ لأنه على قياس كلامهم‏.‏ بذلك وصى أبو الحسن‏.‏
وإذا فشا الشيء في الاستعمال وقوى في القياس فذلك ما لا غاية وراءه

ومشاركة الأستاذ الفاضل : " محمد سعد "

أن استخدام الضمير عند السؤال عن غير العاقلين يجوز استخدام الضمير، أما مع الآدميين فلا نستخدم الضمير

وللمزيد من هنا
(http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?31334-%CE%D8%C3-%D4%C7%C6%DA&)
(http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?31334-%CE%D8%C3-%D4%C7%C6%DA&)* الأستاذ الفاضل : الأحمر جزيت َ جنة الفردوس الأعلى من الجنة ، فلقد فتحتم لنا آفاقا من العلم بأكثر مما نريد عن طريق إجابتكم هذه / كتب الله لكم الأجر والمثوبة / اللهم آمين .

نفعنا الله بعلمكم وجزى الله جميع المشاركين هنا وفي الرابط وأختي الحبيبة كذلك " عين الضاد " .

مفتخرة بإسلامي
20-06-2011, 12:46 PM
أخي أبو ياسين مامعنى هذه القاعدة:القاعدة تقول "عدم التقدير اولى من التقدير"

تلميذ النحو1
20-06-2011, 02:02 PM
أستأذنكم، أساتذتي الكرام. (من) ليست من المعارف. هناك معرفة في الجملة، وهي أحق أن تكون مبتدأ؛ لذلك أرى أن (من) خبر.

عطوان عويضة
20-06-2011, 02:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرى رأي أخي الأحمر، أي كون من خبرا مقدما، لأنها المسئول عنه، وجوابها الجزء المتم الفائدة، والراجح أنك لوقلت: من القوم فمن تعرب خبرا، ولو قلت: من فعل ذلك، فمن مبتدأ.
والله أعلم.

أبو روان العراقي
21-06-2011, 01:06 AM
السلام عليكم
اخي ابا عبد القيوم ولِمَ لا نجعلها تخضع لقواعد النحو العربي حيث كنت قرأت في احد كتب النحو فيما معناه انه اذا جاء في الكلام معرفتان وهذا الكلام كان ضمن اسماء الاستفهام فالاولى اعراب الاول مبتدأ وما بعده خبراً بل واضاف بانه يمتنع التقديم في هذه الحالة فقولنا مثلا : من الطارق هنا لا يجوز اعراب (من) خبراً مقدماً وكلامي هذا ليس معناه انتقاصاً من علمكم الجلي لكن للتدارس
والله أعلى وأعلم

أبو عبد
21-06-2011, 01:46 AM
السلام عليكم
اخي ابا عبد القيوم ولِمَ لا نجعلها تخضع لقواعد النحو العربي حيث كنت قرأت في احد كتب النحو فيما معناه انه اذا جاء في الكلام معرفتان وهذا الكلام كان ضمن اسماء الاستفهام فالاولى اعراب الاول مبتدأ وما بعده خبراً بل واضاف بانه يمتنع التقديم في هذه الحالة فقولنا مثلا : من الطارق هنا لا يجوز اعراب (من) خبراً مقدماً وكلامي هذا ليس معناه انتقاصاً من علمكم الجلي لكن للتدارس
والله أعلى وأعلم
أخي الحبيب أبا روان
أسماء الاستفهام ليست معارف
والله أعلم .

عطوان عويضة
21-06-2011, 01:55 AM
السلام عليكم
اخي ابا عبد القيوم ولِمَ لا نجعلها تخضع لقواعد النحو العربي حيث كنت قرأت في احد كتب النحو فيما معناه انه اذا جاء في الكلام معرفتان وهذا الكلام كان ضمن اسماء الاستفهام فالاولى اعراب الاول مبتدأ وما بعده خبراً بل واضاف بانه يمتنع التقديم في هذه الحالة فقولنا مثلا : من الطارق هنا لا يجوز اعراب (من) خبراً مقدماً وكلامي هذا ليس معناه انتقاصاً من علمكم الجلي لكن للتدارس
والله أعلى وأعلم
أخي الحبيب، أولا أسماء الاستفهام ليست معارف. بل هي نكرات، وكذلك أسماء الشرط.
والمعارف بوجه عام تتفاوت في درجة تعريفها، وجعل أول المعرفتين مبتدأ محكوم بتساويهما في درجة التعريف وعدم بيان القصد، فإن تبين القصد بقرينة ما أو اختلفت درجة التعريف جاز التقديم والتأخير.
واسم الاستفهام يعرب إعراب ما حل محله من الجواب، ما لم يمنع مانع.
تقول مثلا: ما الحبارى؟ أنت تعرف كلمة الحبارى وتجهل مدلولها لذلك تسأل عنه، فيقال لك : الحبارى طائر، حلت كلمة طائر محل اسم الاستفهام (ما) وتعرب (طائر) خبرا.
ولو قلت: من المسافرون؟
أنت تعرف بوجود المسافرين، وتجهل من هم، والجواب ليس بالضرورة أن يحل فيه محل اسم الاستفهام معرفة؛ قد يكون الجواب: المسافرون (تبدأ بالمعروف للسائل) أهلي، أو: المسافرون أغراب ..
.
يقول السهيلي رحمه الله في نتائج الفكر: (وأما إعرابها -يقصد ما - إذا كانت استفهاما، فعلى حسب ما يكون الاسم المستفهم عنه، فإذا قلت ما العين؟ فهي في موضع الخبر؛ لأنه المسئول عنه، وإذا قلت: ما أصابك؟ فهي في موضع المبتدأ.)
أما لماذا أعربت مبتدأ في (ما أصابك؟)؟ فلأن ما يحل محلها في الجواب حقه أن يعرب فاعلا، تقول: أصابني إعياء، مثلا.. ولكنها في السؤال متقدمة على الفعل مما يمنع من إعرابها فاعلا، وليس ثمة ما تكون خبرا له، فلم يبق إلا أن تكون مبتدأ.
وأكتفي بهذا راجيا أن أكون وفقت في التوضيح.

عطوان عويضة
21-06-2011, 01:57 AM
عفوا أخي أبا عبد لم أر مشاركتك التي يصح وصفها بالمختصر المفيد.

زهرة متفائلة
21-06-2011, 02:37 PM
مفتخرة بإسلامي أخي أبو ياسين مامعنى هذه القاعدة:القاعدة تقول "عدم التقدير اولى من التقدير"

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

أختي الحبيبة : مفتخرة بإسلامي

* أهلا وسهلا بكِ ، حيّاكِ الله وبيّاكِ .
* سوف أوضح لكِ ما أفهمه من هذه العبارة ؛ إلى أن يأتي الأستاذ الفاضل : أبو ياسين ويوضحه بشكل أفضل " جزاه الله الجنة " لأني أخشى أن لا يرى سؤالك ِ بعد المشاركات القيّمة التي تلي مشاركتكِ القيّمة هذه .

حسب فهمي القاصر من كلام سابق للأستاذ الفاضل : أبي العباس المقدسي " جزاه الله خيرا " :

مفهوم العبارة أنه لو أمكننا تخريج المسألة بناء على الظاهر الذي ذُكِر أمامنا يكون أفضل من إلتماس التقدير له / والله أعلم .

ولو سألتيني متى نلجأ للتقدير :

سوف أقتبس لكِ كلام الأستاذ الفاضل : أبي عمار الكوفي " جزاه الله خيرا"



- يُلجأ للتقدير كضرورة شرعية كما في قوله تعالى : { إنّّ الله برئٌ من المشركين ورسوله } فيكون التقدير مثلا : ورسوله كذلك . ولا جرم أن هذا كثير في القرآن وغيره .
2 - يكون التقدير ضرورة عقلية كما في تقدير الضمير المستتر في الفعل أو في الناسخ تحقيقًا لـ :

وبعد فعل فاعل فإن ظهر** فهو وإلا فضمير استتر.

3 - قد يلجأ للتقدير لاستقامة الإعراب مع مراعاة واحد مما سبق كما في قوله تعالى { إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون والنصارى } المائدة .
وللكلام بقية .


وما قاله الأستاذ الفاضل : عبد العزيز بن حمد العمار " جزاه الله خيرا "


يلجأ النحويون غالبا للتقدير حينما يجدون نصا من نصوص العربية مخالفا لما عليه القاعدة التي وضعوها فمثلا :
قولنا في الصلاة ( سمع الله لمن حمده )
ففي الفعل ( سمع ) هنا إشكال ، وهو كيف يعدى الفعل سمع باللام وهو متعد ؟!
لذا قدر النحويون بقولهم : أن الفعل سمع هنا بمعنى استجاب ، ولما كان بمعنى استجاب عُدي باللام مثل ( استجاب ) .

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

زهرة متفائلة
21-06-2011, 03:03 PM
أستأذنكم، أساتذتي الكرام. (من) ليست من المعارف. هناك معرفة في الجملة، وهي أحق أن تكون مبتدأ؛ لذلك أرى أن (من) خبر.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : تلميذ النحو 1

جزيتم الجنة على هذه المعلومة القيمة والطيبة ، بارك الله فيكم ، ونفعنا الله بعلمكم .


ابو روان العراقي
السلام عليكم
اخي ابا عبد القيوم ولِمَ لا نجعلها تخضع لقواعد النحو العربي حيث كنت قرأت في احد كتب النحو فيما معناه انه اذا جاء في الكلام معرفتان وهذا الكلام كان ضمن اسماء الاستفهام فالاولى اعراب الاول مبتدأ وما بعده خبراً بل واضاف بانه يمتنع التقديم في هذه الحالة فقولنا مثلا : من الطارق هنا لا يجوز اعراب (من) خبراً مقدماً وكلامي هذا ليس معناه انتقاصاً من علمكم الجلي لكن للتدارس
والله أعلى وأعلم

الأستاذ الفاضل : أبا روان العراقي

جزيتم الجنة على إثراء النافذة بسؤالكم القيّم واستفساركم المبارك الذي أخرج لنا معلومات قيّمة جدا من علماءنا الأجلاء / رفع الله قدركم ، وبارك الله فيكم .


أسماء الاستفهام ليست معارف والله أعلم .

الأستاذ الفاضل : أبا عبد

جزيتم الجنة على المتابعة والمشاركة القيمة ، نفعنا الله بعلمكم ، وبارك الله فيكم


أولا أسماء الاستفهام ليست معارف. بل هي نكرات، وكذلك أسماء الشرط.
والمعارف بوجه عام تتفاوت في درجة تعريفها، وجعل أول المعرفتين مبتدأ محكوم بتساويهما في درجة التعريف وعدم بيان القصد، فإن تبين القصد بقرينة ما أو اختلفت درجة التعريف جاز التقديم والتأخير.
واسم الاستفهام يعرب إعراب ما حل محله من الجواب، ما لم يمنع مانع.
تقول مثلا: ما الحبارى؟ أنت تعرف كلمة الحبارى وتجهل مدلولها لذلك تسأل عنه، فيقال لك : الحبارى طائر، حلت كلمة طائر محل اسم الاستفهام (ما) وتعرب (طائر) خبرا.
ولو قلت: من المسافرون؟
أنت تعرف بوجود المسافرين، وتجهل من هم، والجواب ليس بالضرورة أن يحل فيه محل اسم الاستفهام معرفة؛ قد يكون الجواب: المسافرون (تبدأ بالمعروف للسائل) أهلي، أو: المسافرون أغراب ..
.
يقول السهيلي رحمه الله في نتائج الفكر: (وأما إعرابها -يقصد ما - إذا كانت استفهاما، فعلى حسب ما يكون الاسم المستفهم عنه، فإذا قلت ما العين؟ فهي في موضع الخبر؛ لأنه المسئول عنه، وإذا قلت: ما أصابك؟ فهي في موضع المبتدأ.)
أما لماذا أعربت مبتدأ في (ما أصابك؟)؟ فلأن ما يحل محلها في الجواب حقه أن يعرب فاعلا، تقول: أصابني إعياء، مثلا.. ولكنها في السؤال متقدمة على الفعل مما يمنع من إعرابها فاعلا، وليس ثمة ما تكون خبرا له، فلم يبق إلا أن تكون مبتدأ.
وأكتفي بهذا راجيا أن أكون وفقت في التوضيح.

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

جزيتم الجنة على هذا الشرح المميز ـ ما شاء الله تبارك الله ـ رفع الله قدركم ، وزادكم الله من فضله العظيم ، ونفعنا بعلم جهابذتنا الأفاضل .

* أرى الجملة كانت ملبسة بسبب وجود ضمير الفصل ، وإلا كان كل من في هذه النافذة أعربها خبر ، فجميعنا لا نختلف حول ما تفضلتم به !

ولكن لديّ سؤال ؟!

في الحقيقة / ظهر عندي إشكال الآن ؟!
عرفتُ الآن أن أسماء الاستفهام " ليست معارف بل نكرات ، ولقد قرأتُ موضوعا حول ذلك ولكني لم أنتبه لذلك إلا من مشاركة الأستاذ الفاضل : تلميذ النحو " جزاه الله خيرا" ، ولكن الإشكال عندي حول قاعدة أعرفها ولا أعلم بصحتها وهي :

يشترط النحاة أن يأتي ضمير الفصل بين معرفتين أي المبتدأ والخبر ، فكيف معرفتين في جملتنا هذه / هذا بالطبع لو أخذنا بصحة مجيء ضمير الفصل بعد اسم الاستفهام ، لأنه ورد في كلام سيبويه كما نقلتُ لكم حول ما اقتبسته من تعليق أختي " عين الضاد " وفقها الله

أليس لو كانت الجملة هكذا : من هم المسافرون

فكيف هنا معرفتين وضمير الفصل بينهما ؟ وأسماء الاستفهمام ـ كما تفضلتم ـ نكرات ؟
المعذرة ففهمي بطيء ، هلا أوضحتم لي هذه الجزئية فقط ؟!

أنتظر إجابة ؟!

ناصر الدين الخطيب
21-06-2011, 03:04 PM
أخي الحبيب أبا روان
أسماء الاستفهام ليست معارف
والله أعلم .
السلام عليكم
أسماء الاستفهام مجرّدّة لا يمكن أن نحكم عليها بالتعريف أو التنكير فهي أسماء مبهمة وتأخذ حكم ما يحل محلها في الجواب فإن حل مكانها اسم معرّف فهي معرفة وإن حلّ محلها نكرة فهي كذلك
فلو قلنا : من أبوك , وكان الجواب , عليٌّ أبي , فهي معرفة
ولو قلنا : من قتل الرجل ؟ وكان الجواب , مجهول قتل الرجل ؟ فمن نكرة
والله أعلم

زهرة متفائلة
21-06-2011, 03:12 PM
السلام عليكم
أسماء الاستفهام مجرّدّة لا يمكن أن نحكم عليها بالتعريف أو التنكير فهي أسماء مبهمة وتأخذ حكم ما يحل محلها في الجواب فإن حل مكانها اسم معرّف فهي معرفة وإن حلّ محلها نكرة فهي كذلك
فلو قلنا : من أبوك , وكان الجواب , عليٌّ أبي , فهي معرفة
ولو قلنا : من قتل الرجل ؟ وكان الجواب , مجهول قتل الرجل ؟ فمن نكرة
والله أعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزيتم الجنة ، لقد أفدتموني كثيرا بهذه الإجابة ، هذا ما أردتُ الاستفسار عنه قبل قليل بسؤالي للأستاذ الفاضل : عطوان عويضة " نفعنا الله بعلمكم جميعا " .

والله الموفق

عطوان عويضة
21-06-2011, 06:48 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

* أرى الجملة كانت ملبسة بسبب وجود ضمير الفصل ، وإلا كان كل من في هذه النافذة أعربها خبرا ، فجميعنا لا نختلف حول ما تفضلتم به !

ولكن لديّ سؤال ؟!

في الحقيقة / ظهر عندي إشكال الآن ؟!
عرفتُ الآن أن أسماء الاستفهام " ليست معارف بل نكرات ، ولقد قرأتُ موضوعا حول ذلك ولكني لم أنتبه لذلك إلا من مشاركة الأستاذ الفاضل : تلميذ النحو " جزاه الله خيرا" ، ولكن الإشكال عندي حول قاعدة أعرفها ولا أعلم بصحتها وهي :

يشترط النحاة أن يأتي ضمير الفصل بين معرفتين أي المبتدأ والخبر ، فكيف معرفتين في جملتنا هذه / هذا بالطبع لو أخذنا بصحة مجيء ضمير الفصل بعد اسم الاستفهام ، لأنه ورد في كلام سيبويه كما نقلتُ لكم حول ما اقتبسته من تعليق أختي " عين الضاد " وفقها الله

أليس لو كانت الجملة هكذا : من هم المسافرون

فكيف هنا معرفتين وضمير الفصل بينهما ؟ وأسماء الاستفهمام ـ كما تفضلتم ـ نكرات ؟
المعذرة ففهمي بطيء ، هلا أوضحتم لي هذه الجزئية فقط ؟!

أنتظر إجابة ؟!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاك الله خيرا أختنا الكريمة الأستاذة زهرة متفائلة، وبارك فيك وفي عملك.
لو جاء نحو (من هم المسافرون إلى مكة) في كلام فصيح ما كان الضمير (هم) فصلا، وما سمي ضمير الفصل فصلا إلا لحكمه الفصل أن ما بعده خبر وليس نعتا، فهو يزيل اللبس بين الخبر والصفة، ولا لبس هنا؛ لأنه لا أحد يعرب (المسافرون) في (من المسافرون) نعتا لمن.
لذا لو صح مجيء نحو (من هم المسافرون .... ) في كلام فصيح، فيعرب كالتالي:
من: خبر مقدم
هم: مبتدأ مؤخر
المسافرون: بدل من (هم).
.......
أما كون (من) اسما مبهما، فكلام صحيح.
وأما كونها معرفة إذا كان جوابها معرفة، ونكرة إذا كان جوابها نكرة، فكلام محل نظر؛ لأن السائل حال سؤاله يجهل الجواب، فكيف يكون مجهولا ومعرفة؟ المعرفة من اسمها لا بد أن تكون معروفة، واتفاق من وما غالبا في الإعراب مع جوابهما، لا يعني بالضرورة اتفاقهما معه في التعريف والتنكير.

هذا ما يبدو لي والله أعلم.

زهرة متفائلة
21-06-2011, 10:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جزاك الله خيرا أختنا الكريمة الأستاذة زهرة متفائلة، وبارك فيك وفي عملك.
لو جاء نحو (من هم المسافرون إلى مكة) في كلام فصيح ما كان الضمير (هم) فصلا، وما سمي ضمير الفصل فصلا إلا لحكمه الفصل أن ما بعده خبر وليس نعتا، فهو يزيل اللبس بين الخبر والصفة، ولا لبس هنا؛ لأنه لا أحد يعرب (المسافرون) في (من المسافرون) نعتا لمن.
لذا لو صح مجيء نحو (من هم المسافرون .... ) في كلام فصيح، فيعرب كالتالي:
من: خبر مقدم
هم: مبتدأ مؤخر
المسافرون: بدل من (هم).
.......
أما كون (من) اسما مبهما، فكلام صحيح.
وأما كونها معرفة إذا كان جوابها معرفة، ونكرة إذا كان جوابها نكرة، فكلام محل نظر؛ لأن السائل حال سؤاله يجهل الجواب، فكيف يكون مجهولا ومعرفة؟ المعرفة من اسمها لا بد أن تكون معروفة، واتفاق من وما غالبا في الإعراب مع جوابهما، لا يعني بالضرورة اتفاقهما معه في التعريف والتنكير.

هذا ما يبدو لي والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

* هكذا الصورة واضحة جدا ، أثابكم الله ، وأنار الله طريقكم بالخير / اللهم آمين .
وجزيتم جنة الفردوس الأعلى من الجنة فضيلتكم وأيضا كل من شارك في هذه النافذة ، ورفع الله قدركم جميعا / اللهم آمين .

والله الموفق

أبو روان العراقي
22-06-2011, 01:02 AM
بارك الله في الجميع على ما اجادوا به
وشكراً للاستاذ ابي عبد القيوم على تصحيح المعلومة لدي ..
وما زلنا نتابع ما تفيض به اناملهم فجزاهم الله خيراً

علي المعشي
22-06-2011, 03:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البدء أود القول إن مَن أعرب (من) في المثال خبرا مقدما لم يخطئ، لأن الغالب في اسم الاستفهام في مثل هذا الموضع أن يكون جوابه حُكما (خبرا)، وبذلك يعرب خبرا ما لم يمنع مانع من ذلك، وفي مثالنا لا مانع، غير أني لا أخطئ من أعربه في هذا المثال مبتدأ، بل أرى هذا الوجه قويا في هذا المثال وإن ضعُف في غيره.

وبيانه أنه ليس كل اسم استفهام يجب إعرابه خبرا إلا إذا منع مانع من ذلك، وليس كل مسؤول عنه خبرا بالضرورة، إذ قد يكون المتكلم يعرف المحكوم عليه (المبتدأ) ويسأل عن الحكم (الخبر)، وقد يكون يعلم الحكم ويسأل عن المحكوم عليه، فتعليل السهيلي ــ رحمه الله ــ بقوله (فإذا قلت ما العين؟ فهي في موضع الخبر؛ لأنه المسؤول عنه) ليس على إطلاقه، فهو إن كان صالحا هنا فقد لا يلزم في مثال آخر، إذ قد يعرب اسم الاستفهام مبتدأ وهو في موضع المسؤول عنه، وذلك إذا كان السائل يسأل عن المحكوم عليه لا الحكم.
وفي نحو (من المسافر؟) إذا جعلت الاسم (المسافر) محكوما عليه وسألت عن الحكم فالجواب سيكون حكما وهنا يعرب اسم الاستفهام خبرا لأنه في موضع الحكم كأن يكون الجواب (المسافر أخي، أو المسافر ضيفٌ)، وإذا جعلت (المسافر) حُكما وسألت عن المحكوم عليه بهذه الصفة فالجواب سيكون محكوما عليه، وهنا لا يكون الجواب مفيدا للسائل إلا إذا كان معرفة أو ما هو بمنزلتها، كأن يكون الجواب ( زيدٌ المسافرُ، أو الحسنُ الخُلُقِ المسافرُ)، وهنا يعرب اسم الاستفهام مبتدأ لأنه في موضع المحكوم عليه الذي هو الجواب.
وقد سوغ للابتداء باسم الاستفهام النكرة هنا دلالته على العموم، هذا مع ملاحظة أن الاحتمالين المذكورَين هنا إنما هما في اسم الاستفهام الذي هو عمدة في الجملة الاسمية التي ركناها اسمان، أما إذا كان اسم الاستفهام فضلة، أو كان عمدةً ولكن الركن الثاني في الجملة جملة فعلية أو شبه جملة فلا يدخل فيما تكلمتُ عليه.
تحياتي ومودتي.

حسانين أبو عمرو
22-06-2011, 06:55 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :


يشترط النحاة أن يأتي ضمير الفصل بين معرفتين أي المبتدأ والخبر ،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة الأستاذة زهرة أكرمك الله
ماذا تقولين في قوله تعالى : " وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا " ؟

حسانين أبو عمرو
22-06-2011, 07:12 AM
إضافة يسيرة
التحقيق - كما ذكر ابن هشام - أنَّ المبتدأ ما كان أعرف , أو كان هو المعلوم َ عند المخاطب , كأن يقول : مَن القائم ُ ؟ فتول ُ : زيد ٌ القائم ُ , فإن علِمها وجهِل النِّسبة فالمقدّم المبتدأ .
وعليه فيجوز في المثال : مَن الحجاج ؟ إعراب اسم الاستفعام مبتدأ , أو خبرا مقدّما .
قال ابن هشام في إعراب أسماء الاستفهام : ........................ وإلا فإن وقع بعدها اسمٌ نكرة نحو " مَنْ أبٌ لك " فهى مبتدأ، أو اسم معرفة نحو " مَنْ زيد ٌ" فهى خبرٌ , أو مبتدأ على الخلاف .

أبو عبد
22-06-2011, 12:58 PM
السلام عليكم
أسماء الاستفهام مجرّدّة لا يمكن أن نحكم عليها بالتعريف أو التنكير فهي أسماء مبهمة وتأخذ حكم ما يحل محلها في الجواب فإن حل مكانها اسم معرّف فهي معرفة وإن حلّ محلها نكرة فهي كذلك
فلو قلنا : من أبوك , وكان الجواب , عليٌّ أبي , فهي معرفة
ولو قلنا : من قتل الرجل ؟ وكان الجواب , مجهول قتل الرجل ؟ فمن نكرة
والله أعلم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب
أسماء الاستفهام نكرات كما قال جمهور النحاة إلا أن ابن كيسان هو من عد" من " و"ما" معرفتين واستدل على ذلك بتعريف جوابيهما نحو :من عندك ؟فيقال : زيد
والجواب يطابق السؤال وقد رد النحاة زعمه وقالوا : إن الأصل التنكير - وهومذهب سيبويه- ما لم تقم حجة واضحة ، لأنهما قائمتان مقام أي إنسان ؟ وأي شيء ؟
والله تعالى أعلم .

الأحمر
22-06-2011, 11:37 PM
السلام عليكم
بارك الله في الجميع
لعلكم تأذنون لي بهذه المشاركة

أليس إعراب جواب الاستفهام هو إعراب اسم الاستفهام؟

زهرة متفائلة
23-06-2011, 12:03 AM
بواسطة : علي المعشي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البدء أود القول إن مَن أعرب (من) في المثال خبرا مقدما لم يخطئ، لأن الغالب في اسم الاستفهام في مثل هذا الموضع أن يكون جوابه حُكما (خبرا)، وبذلك يعرب خبرا ما لم يمنع مانع من ذلك، وفي مثالنا لا مانع، غير أني لا أخطئ من أعربه في هذا المثال مبتدأ، بل أرى هذا الوجه قويا في هذا المثال وإن ضعُف في غيره.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

جزيتم الجنة !

* شرح دقيق ومميز ـ ما شاء الله تبارك الله ـ نفعنا الله بعلمكم المنير .
* في الحقيقة / تمنيتُ يكون مبتدأ ؛ لا لأجل أني أعربته كذلك في نافذة المبتدئين ولكن من أجل أن تعود لي الثقة وخاصة في دوامة الأخطاء التي أقع فيها هذه الفترة .
* أرى في هذه النافذة مؤيدين ومعارضين ولكل ٍ وجهة نظره .
* ولكن بهذا الشرح اتضح لي بأنه يجوز الأمران بالاعتبارات التي تفضلتم بذكرها .
* وجزى الله خيرا أيضا الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة كل الخير فلقد أوضح أيضا وأبان .
* وبورك في الجميع / لولا الاختلافات لما ظهرت لنا الكثير من المعلومات المفيدة .

هذه بحق تفاصيل دقيقة ومهمة جدا



وبيانه أنه ليس كل اسم استفهام يجب إعرابه خبرا إلا إذا منع مانع من ذلك، وليس كل مسؤول عنه خبرا بالضرورة، إذ قد يكون المتكلم يعرف المحكوم عليه (المبتدأ) ويسأل عن الحكم (الخبر)، وقد يكون يعلم الحكم ويسأل عن المحكوم عليه، فتعليل السهيلي ــ رحمه الله ــ بقوله (فإذا قلت ما العين؟ فهي في موضع الخبر؛ لأنه المسؤول عنه) ليس على إطلاقه، فهو إن كان صالحا هنا فقد لا يلزم في مثال آخر، إذ قد يعرب اسم الاستفهام مبتدأ وهو في موضع المسؤول عنه، وذلك إذا كان السائل يسأل عن المحكوم عليه لا الحكم.
وفي نحو (من المسافر؟) إذا جعلت الاسم (المسافر) محكوما عليه وسألت عن الحكم فالجواب سيكون حكما وهنا يعرب اسم الاستفهام خبرا لأنه في موضع الحكم كأن يكون الجواب (المسافر أخي، أو المسافر ضيفٌ)، وإذا جعلت (المسافر) حُكما وسألت عن المحكوم عليه بهذه الصفة فالجواب سيكون محكوما عليه، وهنا لا يكون الجواب مفيدا للسائل إلا إذا كان معرفة أو ما هو بمنزلتها، كأن يكون الجواب ( زيدٌ المسافرُ، أو الحسنُ الخُلُقِ المسافرُ)، وهنا يعرب اسم الاستفهام مبتدأ لأنه في موضع المحكوم عليه الذي هو الجواب.
وقد سوغ للابتداء باسم الاستفهام النكرة هنا دلالته على العموم، هذا مع ملاحظة أن الاحتمالين المذكورَين هنا إنما هما في اسم الاستفهام الذي هو عمدة في الجملة الاسمية التي ركناها اسمان، أما إذا كان اسم الاستفهام فضلة، أو كان عمدةً ولكن الركن الثاني في الجملة جملة فعلية أو شبه جملة فلا يدخل فيما تكلمتُ عليه.
تحياتي ومودتي.

تعقيب !

زادكم الله بسطة في العلم ، وزادكم الله من فضله العظيم ، ورفع الله قدركم / اللهم آمين


والله الموفق

زهرة متفائلة
23-06-2011, 12:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة الأستاذة زهرة أكرمك الله
ماذا تقولين في قوله تعالى : " وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا " ؟[/indent]

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الدكتور الفاضل : حسانين أبو عمرو

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ولكن هذا ما قرأته " وكان فهمي سقيم ":

"
السبب اشترط نحاة اللغة العربية أن يتوسط ضمير الفصل بين معرفتين،وأن لا يتوسط بين معرفة ونكرة، وهذه قاعدة ينبغي اتباعها، والقياس لا يكون مع وجود القاعدة.وبناء على ذلك فإن إقحام أو استخدام ضمائر الفصل خلافا للقاعدة المذكورة، وخاصة في العبارات الاستفهامية التي تبدأ بـ (ما – أين – من) ليس صوابا وهو غير جائز وغير مستساغ ولا مبرر له في اللغة العربية.


سؤال !

الدكتور الفاضل : حسانين أبو عمرو
هل ما قيل في الاقتباس خطأ ؟ لأن هذا ما ورد في الفصيح هنا من أهل العلم ، انظروا بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?37844-ما-حكم-(هو)-أثناء-السؤال؟&).
جزاك الله خيرا /لذلك أنا سألتُ سؤالي ؟
أنا لا أتمسك برأيي ، ربما قرأت ُ القاعدة وفهمتها وطبقتها بطريقة خطأ ولا أتهم قائلها /
سؤالي سؤال / جاهل لا متعالم ، فأنا لا زلتُ ـ في الحقيقة ـ في الصفوف الأخيرة ولا أرقى بالنقاش وسط كوكبة من أهل العلم وأقصد الجميع في هذه النافذة دون استثناء .

نفعنا الله بعلم جميع علماءنا الأجلاء ها هنا .



إضافة يسيرة
التحقيق - كما ذكر ابن هشام - أنَّ المبتدأ ما كان أعرف , أو كان هو المعلوم َ عند المخاطب , كأن يقول : مَن القائم ُ ؟ فتول ُ : زيد ٌ القائم ُ , فإن علِمها وجهِل النِّسبة فالمقدّم المبتدأ .
وعليه فيجوز في المثال : مَن الحجاج ؟ إعراب اسم الاستفعام مبتدأ , أو خبرا مقدّما .
قال ابن هشام في إعراب أسماء الاستفهام : ........................ وإلا فإن وقع بعدها اسمٌ نكرة نحو " مَنْ أبٌ لك " فهى مبتدأ، أو اسم معرفة نحو " مَنْ زيد ٌ" فهى خبرٌ , أو مبتدأ على الخلاف .



فائدة جليلة

رفع الله قدركم بها ، الأمور واضحة / كتب الله لكم عظيم الأجر والمثوبة ، وثقل الله بها موازين أعمالكم / اللهم آمين

والله الموفق

زهرة متفائلة
23-06-2011, 12:45 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب
أسماء الاستفهام نكرات كما قال جمهور النحاة إلا أن ابن كيسان هو من عد" من " و"ما" معرفتين واستدل على ذلك بتعريف جوابيهما نحو :من عندك ؟فيقال : زيد
والجواب يطابق السؤال وقد رد النحاة زعمه وقالوا : إن الأصل التنكير - وهومذهب سيبويه- ما لم تقم حجة واضحة ، لأنهما قائمتان مقام أي إنسان ؟ وأي شيء ؟
والله تعالى أعلم .

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد:

الأستاذ الفاضل : أبا عبد

بعد إذن لمن وجه له السؤال .
جزاك الله خيرا / صحيح أن أسماء الاستفهام نكرات ـ كما ذهب إلى ذلك جمهور النحاة ـ ولكن ما دمتم أثريتم الموضوع بذكر ابن كيسان إذن هناك من سار على دربه من النحاة والأمر فيه سعة ، فلا نضيّق واسعا .

وبارك الله فيكم ونفعنا الله بعلمكم ، ورفع الله قدركم على هذا العلم .

والله الموفق

عطوان عويضة
23-06-2011, 12:49 AM
السلام عليكم
أليس إعراب جواب الاستفهام هو إعراب اسم الاستفهام؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بلى، ما لم يمنع مانع.
لو سألت: من فعل ذلك؟ فالجواب غالبا: فعله فلان.
الجواب فاعل، والسؤال كان عن الفاعل، ولكن تقدم اسم الاستفهام على الفعل يمنع من إعرابه فاعلا، لذا يعرب مبتدأ.
أما من المسافر، فالراجح أن من خبر، لأن تقدم الخبر لا يمتنع.

ويجوز مرجوحا - في رأيي - أن يعرب (من) مبتدأ لابتداء الكلام به وجواز البدء بالنكرة إن دلت على عموم أو خصوص.
ولا أرى أن معرفة السائل بالمسئول عنه تجعل (من) معرفة؛ لأن ظاهر الكلام لا دليل فيه على نية السائل، وقولك زارنا ضيف أمس مثلا وأنت تعرف الضيف لا تجعل من لفظة ضيف معرفة.

والله أعلم.

زهرة متفائلة
23-06-2011, 01:01 AM
السلام عليكم
بارك الله في الجميع
لعلكم تأذنون لي بهذه المشاركة

أليس إعراب جواب الاستفهام هو إعراب اسم الاستفهام؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : الأحمر

* الإجابة على تساؤلكم / بلى .
* جزاك الله خيرا / أعرف ليس مثلي من يجيب على تساؤلكم ولكن لو تعيدون قراءة هذا مثلا :

في هذه المسألة تفصيل :


وبيانه أنه ليس كل اسم استفهام يجب إعرابه خبرا إلا إذا منع مانع من ذلك، وليس كل مسؤول عنه خبرا بالضرورة، إذ قد يكون المتكلم يعرف المحكوم عليه (المبتدأ) ويسأل عن الحكم (الخبر)، وقد يكون يعلم الحكم ويسأل عن المحكوم عليه، فتعليل السهيلي ــ رحمه الله ــ بقوله (فإذا قلت ما العين؟ فهي في موضع الخبر؛ لأنه المسؤول عنه) ليس على إطلاقه، فهو إن كان صالحا هنا فقد لا يلزم في مثال آخر، إذ قد يعرب اسم الاستفهام مبتدأ وهو في موضع المسؤول عنه، وذلك إذا كان السائل يسأل عن المحكوم عليه لا الحكم.
وفي نحو (من المسافر؟) إذا جعلت الاسم (المسافر) محكوما عليه وسألت عن الحكم فالجواب سيكون حكما وهنا يعرب اسم الاستفهام خبرا لأنه في موضع الحكم كأن يكون الجواب (المسافر أخي، أو المسافر ضيفٌ)، وإذا جعلت (المسافر) حُكما وسألت عن المحكوم عليه بهذه الصفة فالجواب سيكون محكوما عليه، وهنا لا يكون الجواب مفيدا للسائل إلا إذا كان معرفة أو ما هو بمنزلتها، كأن يكون الجواب ( زيدٌ المسافرُ، أو الحسنُ الخُلُقِ المسافرُ)، وهنا يعرب اسم الاستفهام مبتدأ لأنه في موضع المحكوم عليه الذي هو الجواب.



والباقي أتركه لأهل العلم إن ثمة إضافة

والله الموفق

زهرة متفائلة
23-06-2011, 01:08 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بلى، ما لم يمنع مانع.
لو سألت: من فعل ذلك؟ فالجواب غالبا: فعله فلان.
الجواب فاعل، والسؤال كان عن الفاعل، ولكن تقدم اسم الاستفهام على الفعل يمنع من إعرابه فاعلا، لذا يعرب مبتدأ.
أما من المسافر، فالراجح أن من خبر، لأن تقدم الخبر لا يمتنع.

ويجوز مرجوحا - في رأيي - أن يعرب (من) مبتدأ لابتداء الكلام به وجواز البدء بالنكرة إن دلت على عموم أو خصوص.
ولا أرى أن معرفة السائل بالمسئول عنه تجعل (من) معرفة؛ لأن ظاهر الكلام لا دليل فيه على نية السائل، وقولك زارنا ضيف أمس مثلا وأنت تعرف الضيف لا تجعل من لفظة ضيف معرفة.

والله أعلم.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

جزيتم الجنة

المعذرة لم أرَ إجابتكم القيّمة ، رفع الله قدركم ونفعنا الله بعلمكم ، فلقد أوضحتم وأبنتم / أثابكم الله كل الخير .

ولقد استفدنا من جميع جهابذتنا الأفاضل

علي المعشي
23-06-2011, 01:10 AM
السلام عليكم
بارك الله في الجميع
لعلكم تأذنون لي بهذه المشاركة
أليس إعراب جواب الاستفهام هو إعراب اسم الاستفهام؟
بلى أخي الفاضل راشدًا، ولكن الجواب قد يكون خبرا وقد يكون مبتدأ، فإذا كان السؤال مثلا (من الطارق؟) فالجواب قد يكون ( الطارقُ زيدٌ) وهو هنا خبر، وقد يكون الجواب (أنا الطارق) وهو هنا مبتدأ، فالاختلاف في الإعراب على هذا الأساس.

أما إذا كان السؤال نحو (من طرق الباب؟ من لدى الباب؟) فاسم الاستفهام مبتدأ ليس غير، لأن ركن الإسناد الثاني جملة في المثال الأول وشبه جملة في الثاني، وهما لا يصلحان للابتداء، وعندئذ يتعين أن يكون اسم الاستفهام هو المبتدأ، ثم إن الجواب عن هذين السؤالين لا يكون إلا مبتدأ إذا كانت الجملة المشتملة على الجواب اسمية نحو (زيد طرق الباب، زيدٌ لدى الباب، لدى الباب ضيفٌ) أو يكون الجواب فاعلا إذا كانت جملة الجواب فعلية نحو (طرق الباب زيدٌ) ولكن لا يصح أن تعرب اسم الاستفهام فاعلا كما هو إعراب الجواب، لأن الفاعل لا يتقدم على فعله خلافا لبعض الكوفيين، وإنما تعربه مبتدأ على أساس أن الفاعل إذا تقدم أعرب مبتدأ.

تمنيتُ يكون مبتدأ ؛ لا لأجل أني أعربته كذلك في نافذة المبتدئين ولكن من أجل أن تعود لي الثقة وخاصة في دوامة الأخطاء التي أقع فيها هذه الفترة
بارك الله فيك أخيتي زهرة، واعلمي أن كل خطأ يقع فيه المرء ثم يعرف بعد ذلك أنه خطأ فقد كسب بمعرفته علما، وليس بيننا معصومٌ من الخطأ، ومن ظن أنه لا يخطئ فقد جَهِل.
تحياتي ومودتي.

الخلوفي
23-06-2011, 01:12 AM
قالوا في المثل "كل الصيد في جوف الفرا"
بحق نافذة قيمة ثرية أشكر الاستاذة الفاضلة زهرة متفائلة على طرحها الموضوع ، وأشكر الاساتذة الفضلاء الذين أثروا الموضوع ببيانهم وايضاحاتهم.

ابو ياسين
23-06-2011, 11:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اولا: بالنسبة لمن سأل عن القاعدة "عدم التقدير اولى من التقدير"، فقد اجابت عليه الاخت الكريمة "زهرة متفائلة" واجادت، فبارك الله فيها وفي جميع المشاركين.


ثانيا: حقيقة لم تدعوا لي شيئا لاضيفه هنا، فقد اثريتم الموضوع بمشاركاتكم، وقد استفدت منها كثيرا
الا اني اود ان اضيف هنا امرا هاما في الاعراب، وهو ان المعنى يسبق الاعراب، فمن اراد ان يعرب جملة ما، فعليه اولا ان يقف على معناها كما اراد قائلها، ثم بعد ذلك يعربها ويخرج لها اعرابا يتفق والمعنى المراد لها،
الا ترى انك لا تستطيع ان تعرب اية " الم نجعل الارض كفاتا، احياء وامواتا" فانك لن تستطيع اعراب "احياء وامواتا" الا بعد معرفة معنى "كفاتا" (انظر ما ذكره ابن هشام)
اذن لا بد ان نقف على المعنى الذي اراده السائل من سؤاله (من هم المسافرون) وما هي الحال التي سال فيها هذا السؤال، حتى نستطيع بعد ذلك اعرابها (كما فصل الاخوة في مشاركاتهم)، وان كنت ارجح ان تكون "من" مبتدأ لما ذكرته في تعقيبي الاول

والسلام عليكم

حسانين أبو عمرو
06-01-2016, 10:36 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الدكتور الفاضل : حسانين أبو عمرو

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ولكن هذا ما قرأته " وكان فهمي سقيم ":

"


سؤال !

الدكتور الفاضل : حسانين أبو عمرو
هل ما قيل في الاقتباس خطأ ؟ لأن هذا ما ورد في الفصيح هنا من أهل العلم ، انظروا بالضغط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?37844-ما-حكم-(هو)-أثناء-السؤال؟&).
جزاك الله خيرا /لذلك أنا سألتُ سؤالي ؟
أنا لا أتمسك برأيي ، ربما قرأت ُ القاعدة وفهمتها وطبقتها بطريقة خطأ ولا أتهم قائلها /
سؤالي سؤال / جاهل لا متعالم ، فأنا لا زلتُ ـ في الحقيقة ـ في الصفوف الأخيرة ولا أرقى بالنقاش وسط كوكبة من أهل العلم وأقصد الجميع في هذه النافذة دون استثناء .

نفعنا الله بعلم جميع علماءنا الأجلاء ها هنا .



فائدة جليلة

رفع الله قدركم بها ، الأمور واضحة / كتب الله لكم عظيم الأجر والمثوبة ، وثقل الله بها موازين أعمالكم / اللهم آمين

والله الموفق

الأستاذة زهرة الرد في الصفحة التي تكرّمت بذكرها بخصوص وقوع الضمير بعد اسم الاستفهام

زهرة متفائلة
06-01-2016, 11:23 PM
الأستاذة زهرة الرد في الصفحة التي تكرّمت بذكرها بخصوص وقوع الضمير بعد اسم الاستفهام

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

ما زلنا نستفيد من فضيلتكم ..

فكتب الله لكم الأجر ، ورفع الله قدركم على تعقيبكم المبارك ..
نسأل الله أن تدوم مشاركاتكم النافعة والمفيدة في منتدى الفصيح كما في السابق.

أثابكم الله كل الخير ..