المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب الجملة الآتية؟



إياد السويطي
15-06-2011, 11:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما إعراب الجملة الآتية :

ما كان من السباع غير مخوف فهذا الأسد مخوفاً .

ناصر الدين الخطيب
16-06-2011, 04:03 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما كان من السباع غير مخوف فهذا الأسد مخوفاً
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
كان : فعل ماض ناسخ مبني على الفتح , واسمه ضميرمستتر تقديره هو يعود على اسم الموصول
من السباع : جار ومجر ور متعلقان بخبر كان المحذوف
وكان وما دخلت عليه صلة الموصول لا محل لها من الإعراب
غير : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمّة , وهو مضاف
مخوّف : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة
والجملة الاسميّة ابتدائيّة لا محل لها منا لإعراب
فهذا :الفاء حرف استئناف أو حرف ربط لما في اسم الموصول من معنى الشرط
هذا : الهاء حرف تنبيه , وذا اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
الأسد : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمّة
مخوّفا : حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة
والجملة الاسميّة مستأنفة لا محل لها من الإعراب

مصطفى المنداوي
16-06-2011, 04:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي ناصر الدين الخطيب .
ملاحظة وفقك الله ... :- كل أسم أشارة يأتي بعده أسم معرف يعرب بدلا ... (قاعدة) .
وهذا يعني أن : "هذا الأسد" : الأسد بدل مرفوع وليس خبر .
وملاحظة ثانية :- هنا" كان من السباع غير " هنا أتت اسم كان ولييس خبر للمبتدأ والله أعلم .
وملاحظة أخرى : هنا الما نافية لا عمل لها وليس أسم موصول .
والله أعلى وأعلم .
وحياك الله أخي ناصر على المحاولة الأعرابية لكني لا أظنها الصواب .

ناصر الدين الخطيب
16-06-2011, 06:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي ناصر الدين الخطيب .
ملاحظة وفقك الله ... :- كل أسم أشارة يأتي بعده أسم معرف يعرب بدلا ... (قاعدة) .
وهذا يعني أن : "هذا الأسد" : الأسد بدل مرفوع وليس خبر .
وملاحظة ثانية :- هنا" كان من السباع غير " هنا أتت اسم كان ولييس خبر للمبتدأ والله أعلم .
وملاحظة أخرى : هنا الما نافية لا عمل لها وليس أسم موصول .
والله أعلى وأعلم .
وحياك الله أخي ناصر على المحاولة الأعرابية لكني لا أظنها الصواب .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بورك فيك
أمّا قولك عن كل اسم بعد اسم الإشارة أنّه بدل فهذا ليس مطردا , فقد يقع اسم الإشارة مبتدأ , وما بعده خبره , كما في الآيات :
" وهذا بعلي شيخا " " ذلك الكتاب لا ريب ""وهذا كتاب أنزلناه مبارك.."
وقد يقع صفة كما في قوله تعالى : بل فعله كبيرهم هذا "
أمّا الجملة فقد أعربتها على ما فهمت من معنى , وكان فهمي للنص ما يلي :
الذي هو من الوحوش ليس مخوفا , ثمّ استأنف الحديث ليستثني من الوحوش جنس الأسد أنّها مخوّفة

وقد يكون للمعنى الذي أتيت به أنت وجه مقبول
بأن نجعل ما نافية , وغير اسم كان , ومن السباع خبر كان والجملة " فهذا الأسد مخوفا " باقية على إعرابها السابق
والله اعلم

مصطفى المنداوي
16-06-2011, 07:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي ناصر الدين الخطيب وحياك الله .
لكن اليس من المفروض ان يكتمل معنى الجملة أذا تكونت من مبتدأ وخبر ؟
فأذا قلنا " هذا اسد " فيكتمل معناها ويصبح مبتدأ وخبر . اما اذا قلنا " هذا الأسد " فلا يكتمل معناها .
ولم نفهم أي شيء . فأذا كان اسم أشارة وبعده اسم معرف فيجب ان يكون بدلا وليس من الممكن ان يكون اسم الأشارة مبتدأ والأسم المعرف الأتي بعده خبرا له فلا يكتمل معنى الجملة في هذه الحالة .
أذا :- هذا مبتدأ ، الأسد :- بدل . والله أعلى وأعلم
ملاحظة مع انني ذكرتها :- فأذا كانت الجملة " هذا اسد " فتصبح ممبتدأ وخبر لأنه يتم معنى الجملة .
والله أعلى وأعلم .

عطوان عويضة
16-06-2011, 07:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:



:- كل أسم أشارة يأتي بعده أسم معرف يعرب بدلا ... (قاعدة) .
.
لعل في هذا الاقتباس من مشاركة سابقة ما يفيد:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
المراد بالاسم المحلى بأل الذي يعرب بدلا أو نعتا بعد اسم الإشارة إنما هو (المشار إليه) المصاحب لاسم الإشارة في اللفظ؛ تشير إلى رجل وتقول هذا الرجل كريم، وإلى ولد وتفول ذلك الولد ذكي. فإن كان الاسم التالي لاسم الإشارة محلى بأل ولكن لم يرد به مصاحبة الإشارة (المشار إليه)، فإنك تعربه بحسب موقعه وما يقتضيه المعنى؛ تقول: هذا القاضي. فتعرب القاضي خبرا لأنك لم ترد مصاحبة الإشارة باللفظ وإنما اكتفيت بالإشارة الحسية بالإصبع أو التوجه .. والمشار إليه في قولك : (هذا القاضي) منوي أو مقدر كأنك قلت هذا (الرجل) القاضي، ويحسن الفصل ولا يلزم؛ كأن تقول: هذا هو القاضي...
ومما جاء في القرآن بغير فصل قوله تعالى: " ذلك الفوز العظيم" و " ذلك الدين القيم" و " ذلك الخزي العظيم" و " ذلك اليوم الحق"
ومما جاء بالفصل قوله تعالى " ذلك هو الفوز العظيم" و " ذلك هو الضلال البعيد" و " ذلك هو الخسران المبين " و " ذلك هو الفضل الكبير".
وهاكم اقتباسا من مشاركة سابقة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم،
المقصود بتابع اسم الإشارة المحلى بأل الذي يعرب بدلا أو نعتا، إنما هو المشار إليه، وقد يذكر وقد لا يذكر. فإن ذكر أعربته بدلا لو كان جامدا ونعتا لو كان مشتقا. فإن لم يذكر كان ما بعد اسم الإشارة محتملا للتعريف بأل أو غيرها أو أن يكون نكرة ، ويعرب بحسب موقعه من الكلام، ولو كان ما بعد اسم الإشارة - غير التابع (المشار إليه) - محلى بأل، فإنه يحسن الفصل بضمير الفصل لئلا يلتبس يالمشار إليه.
تقول : هذا الرجل كريم ، الرجل هو المشار إليه ويعرب بدلا من اسم الإشارة.
هذا هو المدير ، المدير ليس التابع المشار إليه لذا حسن الفصل بهو ، ولو قلت هذا المدير ، لأمكن أن يظن أنه المشار إليه وانتظر السامع الخبر، نحو: هذا المدير محبوب.
أما بالنسبة للآية فالتابع المشار إليه المحلى بأل محذوف، والمعنى : إن هذا (الرجل) أخي له تسع وتسعون نعجة. وأخي تحتمل أن تكون خبر إن (إن هذا الرجل أخي)، وأن تكون بدلا - لا على التابع المشار إليه - أي : إن أخي له تسع ......
الخلاصة: إذا تلا اسم الإشارة اسم محلى بأل على التبعية لبيان المشار إليه، فإعرابه يكون بدلا أو نعتا. فإن قدر التابع المشار إليه أعرب ما بعد اسم الإشارة بحسب موقعه تكرة كان أم معرفة ، محلى بأل أم لا.
والله أعلم.

مصطفى المنداوي
16-06-2011, 07:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي " عطوان " وجزاك الله خيرا على المعلومات الجديدة لكن من صغري وأنا أستخدمها كبدل فلم أعرف أن لها حالات فأفتكرتها بدل دائما ، فلم أعرف أن هناك شيئا محذوف . وقد كنت أقسها على فهم الجملة .
أذا هذا الأسد :- الأسد خبر أذا .. ؟ ..
وجزاكما الله خيرا .

عطوان عويضة
16-06-2011, 08:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي " عطوان " وجزاك الله خيرا على المعلومات الجديدة لكن من صغري وأنا أستخدمها كبدل فلم أعرف أن لها حالات فأفتكرتها بدل دائما ، فلم أعرف أن هناك شيئا محذوف . وقد كنت أقسها على فهم الجملة .
أذا هذا الأسد :- الأسد خبر أذا .. ؟ ..
وجزاكما الله خيرا .
وجزاك الله خيرا أخي الحبيب.
المعنى المراد هو الذي يحدد إعراب ما بعد اسم الإشارة.
فقولك: هذا الأسد مخوفا.
ذهب أخونا الأستاذ ناصر الدين إلى : هذا (الرجل) (هو) الأسد حال كونه مخوفا، فالمشار إليه (الرجل) محذوف منوي ، ولو ظهر لأعرب بدلا، أما (هو) فضمير فصل جئت به من عندي للتوضيح ولا يلزم تقديره.

وذهبت أنت إلى أن المشار إليه (الأسد)، فبقي الكلام غير تام وفي حاجة لخبر.
هو يشير إلى رجل وأنت تشير إلى أسد. ولعل هذا سبب اللبس.
* والأصل ذكر المشار إليه ولا يحذف إلا لقرينة حالية كرؤية الإشارة المصاحبة للفظ والمشار إليه، أو قرينة معنوية تفهم من السياق كما هو الحال هنا، أو قرينة لفظية مذكورة في السياق.

والله أعلم

مصطفى المنداوي
16-06-2011, 09:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجزاك الله خيرا أخي الحبيب " عطوان " . على الشرح الكافي والوافي .