المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب أيها الشاكي الليالي إنما الغبطة فكرة



صوت السلام
25-06-2011, 04:29 PM
سلام الله عليكم أيها الإخوة
عسى أن تكونوا بتمام الخير والرضا

وددت لو أتأكد من أصحاب اللغة والمتمرسين بها من إعرابي لكلمة الليالي في جملة
أيها الشاكي الليالي إنما الغبطة فكرة
أظن والله أعلم أن الشاكي وهي اسم فاعل للفعل شكى وشكى هو فعل لازم وليس متعد ، أليس كذلك؟
وبالتالي الليالي لن تكون مفعولا به، بل هذا خطأ !!

هنا الليالي نزع الخافض منها، أي حذف حرف الجر ما قبلها كقولنا غنيت مكة ، هي بالأصل غنيت إلى مكة
أو قولنا جاء المسجد أي جاء إلى المسجد
بالتالي الليالي إعرابها:
اسم منصوب على نزع الخافض في محل جر اسم مجرور
هل هذا صحيح؟؟

أرجو كل الرجاء الرد العاجل .. ووفق الله الجميع
أشكر كل من يساهم بالمشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أمة_الله
25-06-2011, 04:50 PM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أظن والله أعلم أن الشاكي وهي اسم فاعل للفعل شكى وشكىالشاكي كما ذكرت أخي اسم فاعل من الفعل "شكا"؛لأن الألف أصلها "واو" و ليست ياء،و لذلك تكتب بالألف القائمة، وهو عمل عمل فعله لأنه اعتمد على موصوف،وهو "أيُّ المنادى".

هو فعل لازم وليس متعد ، أليس كذلك؟
نعم يا أخي،ليس كذلك أظنه متعدٍ،و إن كان المقصود أنه يشكو لليالي فكما ذكرت فهي منصوبة على نزع الخافض، و المفعول به محذوف للعلم به ،أما إذا كان يشكو منها فهي مفعول به منصوب،وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
و الله الأعلم.
كل التحية و التقدير.

ناصر الدين الخطيب
25-06-2011, 05:23 PM
السلام عليكم
أقول إنّ العرب تطلق الليل وتريد به الليل والنهار أي اليوم كلّه
جاء في كتاب أدب الكاتب للصولي :
"وغلبت العرب الليالي على الأيام في التاريخ، لأن ليلة الشهر سبقت يومه ولم يلدها وولدتهن ولأن الأهلة لليالي دون الأيام، وفيها دخول الشهر، وما ذكرهما الله عز وجل إلا قدم الليالي قال الله تعالى: " سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما " . وقال: " يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل " . وقال جل اسمه: " سيروا فيها وأياماً آمنين " .
والعرب تستعمل الليل في الأشياء التي يشاركها فيها النهار دون النهار، لاستثقالهم الليل فيقولون: أدركني الليل بموضع كذا لهيبته. وقال النابغة:
فإنك كالليل الذي هو مدركي ... وإن خلت أن المنتأى عنك واسع"

وقوله شكوت الليالي يقصد ما يحدث فيها من صروف وأحداث , وهو من باب المجاز , أي شكوت مصائب الدهر ونوائب الزمان
وعليه فإنّي أرى أنّ الليالي محلها النصب على المفعوليّة
وثم وجه آخر أن يكون " الليالي " ظرف زمان منصوبا أي أيّها الشاكي طول الليالي أي دائما
والله أعلم

أمة_الله
25-06-2011, 06:55 PM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أخي "أبا النعيم" هكذا اتضح الأمر أكثر،بارك الله فيك.

وهو عمل عمل فعله لأنه اعتمد على موصوف،وهو "أيُّ المنادى".أعتذر عن هذا الخطأ؛اسم الفاعل هنا عامل مطلقا لأنه معرف بـ"ال"،وإن لم يعتمد هنا على موصوف فهو عامل أيضا.
كل التحية و التقدير.

صوت السلام
25-06-2011, 07:22 PM
بارك الله فيكما ، وأعزّكما
شكرا لك أمة الله على التصحيح لإملاء الفعل شكا ، ولا أدري كيف فاتني هذا الأمر، بارك الله فيك
أخي أبا النعيم، لكنك لم تذكر شيئا عن الفعل شكا، فإن كان لازما كما أنا ظننت ، فليس له مفعول به ، وبالتالي لا يمكن ان تكون الليالي مفعولا به

ولا أراها ظرفية لاننا نجد المفعول فيه ظرف زمان بالسؤال "متى"
وّلو سألنا هنا "متى يشكو" لم نحصل على جواب !!
والله أعلم !

ناصر الدين الخطيب
25-06-2011, 07:55 PM
بارك الله فيكما ، وأعزّكما
شكرا لك أمة الله على التصحيح لإملاء الفعل شكا ، ولا أدري كيف فاتني هذا الأمر، بارك الله فيك
أخي أبا النعيم، لكنك لم تذكر شيئا عن الفعل شكا، فإن كان لازما كما أنا ظننت ، فليس له مفعول به ، وبالتالي لا يمكن ان تكون الليالي مفعولا به

ولا أراها ظرفية لاننا نجد المفعول فيه ظرف زمان بالسؤال "متى"
وّلو سألنا هنا "متى يشكو" لم نحصل على جواب !!
والله أعلم !
السلام عليكم
بل هو فعل متعد بنفسه , وبحرف الجر , فنقول شكوته , وشكوت منه , وشكوت إليه
والشواهد على تعدّيه بنفسه أكثر من أن تحصى كقول الشاعر :
شكوت إليَّ مَجَانِيَنَكْم ... فأشْكْو إِلْيكَ مَجَانِيَنَنَا
أمّا الظرفيّة فهو وجه قويّ أيضا
قد أعود إلى التفصيل بعد ذلك فقد حان وقت الصلاة

صوت السلام
25-06-2011, 08:21 PM
هذا صحيح .. اطلعت الآن على الفعل في لسان العرب ، فقرأت التالي:
شكا الرجلُ أَمْرَه يشْكُو شَكْواً،
أمره هنا مفعول به

جزاك الله خيرا .. وتقبل الله منك صالح الأعمال

الأحمر
25-06-2011, 09:37 PM
السلام عليكم

بارك الله في الجميع
قال تعالى " إنما أشكو بثي وحزني إلى الله "
يتضح أن أصل الألف واو ويتضح أن الفعل متعد

صوت السلام
26-06-2011, 10:35 PM
السلام عليكم

بارك الله في الجميع
قال تعالى " إنما أشكو بثي وحزني إلى الله "
يتضح أن أصل الألف واو ويتضح أن الفعل متعد


بارك الله فيك أخي