المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز تصغير عرّاف على عريريف بما أنها للمبالغة؟



غاية المنى
28-06-2011, 03:56 PM
السلام عليكم:
هل (عرَّاف) صيغة مبالغة؟ وإذا كان الأمر كذلك هل يجوز تصغيرها على عريريف بما أنها للمبالغة؟

علي المعشي
28-06-2011, 11:15 PM
السلام عليكم:
هل (عرَّاف) صيغة مبالغة؟ وإذا كان الأمر كذلك هل يجوز تصغيرها على عريريف بما أنها للمبالغة؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم يصلح للمبالغة إذا أريد التكثير نحو (زيدٌ عرَّافٌ مسائلَ النحو) فيكون على بابه، ويصلح للنسبة إذا أريد به الحرفة نحو ( لا تصدقنَّ العراف) فيكون للنسبة مثل حداد ونجار ونحوهما.
وأما التصغير فإن كان للنسبة أو كان اسما ليس فيه معنى الفعل صح تصغيره، وإن كان للمبالغة ففي تصغيره تفصيل، فإن كان عاملا عمل فعله كأن ينصب مفعولا كما في المثال السابق فلا يصغر، وإن لم ينصب مفعولا ولكن أريد به الحال أو الاستقبال فلا يصغر أيضا لأنه بمنزلة العامل نحو (زيدٌ عرافٌ اليوم ، زيدٌ عرافُ المسائلِ غداً)، وإن لم يعمل كأن يراد به المضي صح تصغيره، ومتى ما صح تصغيره فهو على (عريريف) كما تفضلت.
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
29-06-2011, 05:40 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم يصلح للمبالغة إذا أريد التكثير نحو (زيدٌ عرَّافٌ مسائلَ النحو) فيكون على بابه، ويصلح للنسبة إذا أريد به الحرفة نحو ( لا تصدقنَّ العراف) فيكون للنسبة مثل حداد ونجار ونحوهما.
وأما التصغير فإن كان للنسبة أو كان اسما ليس فيه معنى الفعل صح تصغيره، وإن كان للمبالغة ففي تصغيره تفصيل، فإن كان عاملا عمل فعله كأن ينصب مفعولا كما في المثال السابق فلا يصغر، وإن لم ينصب مفعولا ولكن أريد به الحال أو الاستقبال فلا يصغر أيضا لأنه بمنزلة العامل نحو (زيدٌ عرافٌ اليوم ، زيدٌ عرافُ المسائلِ غداً)، وإن لم يعمل كأن يراد به المضي صح تصغيره، ومتى ما صح تصغيره فهو على (عريريف) كما تفضلت.
تحياتي ومودتي.
جزيت خيرا أخي الفاضل، لكن لو طُلب من الطالب مثلا تصغير (عرّاف) من دون أن تكون ضمن سياق فأجاب بأنها لا تصغر لأنها للمبالغة فهل تحسب إجابته صحيحة؟
ولدي سؤال أيضا لو تكرمت فيم يتعلق بالنسبة إلى: (لَبِق) هل يجوز النسبة إليها فنقول: لَبَقيّ؟ أم أنها هي أصلا اسم منسوب على وزن فَعِل أي ذو لياقة؟

علي المعشي
29-06-2011, 10:09 PM
لكن لو طُلب من الطالب مثلا تصغير (عرّاف) من دون أن تكون ضمن سياق فأجاب بأنها لا تصغر لأنها للمبالغة فهل تحسب إجابته صحيحة؟
لا يعد جوابه صحيحا لأن ضابط المنع هو العمل، وإنما يظهر بالسياق، ولكن مع ذلك يظل الأمر متوقفا على تقدير الأستاذ ومزاجه أحيانا!!

ولدي سؤال أيضا لو تكرمت فيما يتعلق بالنسبة إلى: (لَبِق) هل يجوز النسبة إليها فنقول: لَبَقيّ؟ أم أنها هي أصلا اسم منسوب على وزن فَعِل أي ذو لياقة؟
نعم يجوز في النسبة إليه (لَبَقِيّ) ولا يمنع كونُ المنسوب إليه ذا لباقة من ذلك، على أن (فاعل، فعَّال، فعِل) أكثر ما تدل على النسبة فيما يتعلق بالحِرف لا السجايا، وعليه لو أن جدَّ قومٍ اشتهر باللباقة حتى صار الوصف (لبِق) بمنزلة اسم له، ثم أردنا أن ننسب إليه أحدا من ذريته فإننا نقول (لَبَقيّ) لأن هذا المنسوب ليس بالضرورة أن يكون ذا لباقة وإنما هو منسوب إلى ذلك الشخص ذي اللباقة.
تحياتي ومودتي.

غاية المنى
30-06-2011, 06:27 PM
لا يعد جوابه صحيحا لأن ضابط المنع هو العمل، وإنما يظهر بالسياق، ولكن مع ذلك يظل الأمر متوقفا على تقدير الأستاذ ومزاجه أحيانا!!

نعم يجوز في النسبة إليه (لَبَقِيّ) ولا يمنع كونُ المنسوب إليه ذا لباقة من ذلك، على أن (فاعل، فعَّال، فعِل) أكثر ما تدل على النسبة فيما يتعلق بالحِرف لا السجايا، وعليه لو أن جدَّ قومٍ اشتهر باللباقة حتى صار الوصف (لبِق) بمنزلة اسم له، ثم أردنا أن ننسب إليه أحدا من ذريته فإننا نقول (لَبَقيّ) لأن هذا المنسوب ليس بالضرورة أن يكون ذا لباقة وإنما هو منسوب إلى ذلك الشخص ذي اللباقة.
تحياتي ومودتي.
لا مزاج مع الحق أستاذ علي، لكن أنا أقصد أن الأستاذ لو كتب (عراف) على إطلاقها هكذا وليست ضمن السياق وهو يقصد صاحب تلك المهنة مثل نجار ورسام وطلب من الطالب تصغيرها ثم ظن الطالب أنه يقصد صيغة المبالغة من عارف فعندئذ لا تعتبر صحيحة إذن لأنها غير عاملة كما تفضلت أليس كذلك؟

علي المعشي
01-07-2011, 11:24 PM
لا مزاج مع الحق أستاذ علي، لكن أنا أقصد أن الأستاذ لو كتب (عراف) على إطلاقها هكذا وليست ضمن السياق وهو يقصد صاحب تلك المهنة مثل نجار ورسام وطلب من الطالب تصغيرها ثم ظن الطالب أنه يقصد صيغة المبالغة من عارف فعندئذ لا تعتبر صحيحة إذن لأنها غير عاملة كما تفضلت أليس كذلك؟
بلى، هو كذلك.
تحياتي ومودتي.