المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الرجز - السريع



خشان خشان
04-07-2011, 11:48 AM
مستفعلْ = مس تف علْ = 2 2 2 ......متفْعلْ ( فعولن) = 3 2 .....مستَعلْ (فاعلن) = 2 3
مفعولا = مف عو لا = 2 2 2 ........معو لا ( فعولنْ) = 3 2 .....مَفْعُلا ( فاعلن ) = 2 3

هذه أبيات لأحمد درويش على الرجز :


الليلُ عاد عاد ليلُ الشجنِ ..... أكفّه تغزل لي في كفني
2 2 3 3 3 2 1 3 ..... 3 3 2 1 3 2 1 3
فليلَةُ الموعدِ جاءت لم تجدْ ..... غيرَ جريحٍ في إهابي مثخنِ
غير بقايا مُقعدٍ وحفنةٍ ..... من الدموع لم تزل في أعيني
وحجرةٌ جفّ على جدرانها ...... عتابِيَ المُرُّ لهذا الزّمنِ

هذا تحوير لتلك الأبيات يجعلها من ثاني الرجز :

الليلُ عاد عاد ليلُ الحُزْنِ ..... بوشوشاتٍ لم تزل في أذْني
2 2 3 3 3 2 2 2 ..... 3 3 4 3 2 2 2
فليلَةُ الموعدِ جاءت لم تجدْ ...... غيرَ جريحٍ في إهابٍ مُضْنِ
غير بقايا مُقعدٍ وحفنةٍ ..... من الدموع لم تزل في عيني
وحجرةٌ جفّ على جدرانها ..... عتابِيَ المُرُّ لهذا الغُبْنِ


السؤال هل السبب الثاني في الضرب ( مستفعلْ ) قابل للزحاف أم لا ؟

هنا يصف ابن عبد ربه ( بالضرب المقطوع الممنوع من الطي ) وزن البيت التالي :

" قلت استجيبي فلمّا لم تجبْ " ......... سالت دموعي على ردائي

قوله المقطوع من الطي إضافة لواقع البيت تعني المسموح خبنه .

وعليه فإن الوزن التالي لا يعتبر من الشعر فالصدر من الرجز، والعجز من السريع

الليلُ عاد عاد ليلُ الشجنْ ..... أكفّه تغزل لي في الكَفَنْ
فليلَةُ الموعدِ جاءت لم تجدْ ..... غيرَ جريحٍ في إهابي غُبِنْ
3 3 2 1 3 4 3 ......2 1 3 4 3 2 3
غير بقايا مُقعدٍ وحفنةٍ ..... من الدموع لم تزل تُمْتَهَنْ
وحجرةٌ جفّ على جدرانها ..... عتابِيَ المُرُّ لهذا الزّمنْ

فهو – بناء على رأي ابن عبد ربه - من ( الموزون ) لا من الشعر.

ثمّة سؤالان :

1- هل يجد القارئ هذا الوزن سلسا

2- هل في شوارد شعر العرب ما يطابقه ؟

يراجع في هذا الإطار الرابطان :

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nesbah-wa-tanasob

زينب هداية
07-08-2011, 03:10 AM
لم يجب أيّ أحد
ج1 - أجد الوزن غاية في السّلاسة
ج2 - سأبحث بإذن الله عن الشواهد .

خشان خشان
07-08-2011, 04:34 PM
شكرا لك أستاذتي الكريمة
أود التنبيه هنا إلى قولي :


هنا يصف ابن عبد ربه ( بالضرب المقطوع الممنوع من الطي ) وزن البيت التالي :
" قلت استجيبي فلمّا لم تجبْ " ......... سالت دموعي على ردائي

مستفعل = 2 2 2 هنا جاءت في مجزوء البسيط وورد ذلك سهوا مني. على أنه رب ضارة نافعة فقد راجعت الرجز فوجدت نفس التوصيف في قوله :

الضرب المقطوع الممنوع من الطي



قلبٌ بلوعات الهوى معمود .... حيٌّ كميْتٍ حاضرٌ مفقودُ
من ذا يداوي القلب من داء الهوى ..... إذ لا دواء للهوى موجودُ
أم كيف أسلو غادةُ ما حبّها ..... إلا قضاء ما له مردود
القلب منها مستريح سالم ......والقلب مني جاهد مجهود

وهذا التناظر بين الرجز ومجزوء البسيط حيث المنع من الطي يمنع اشتقاق العجز بضربه 2 3 في :

أولا : لاحق خلوف 4 3 2 3 2 3 = 4 3 2 3 2 1 2 من أصل مجزوء البسيط 4 3 2 3 2 2 2
ثانيا : السريع 4 3 4 3 2 3 = 4 3 2 3 2 1 2 من أصل الرجز4 3 4 3 2 2 2

وهذا ما يذكر بموضوع نسبة وتناسب ونسب وتأصيل.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nesbah-wa-tanasob

يرعاك الله.