المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا مبني



محمد العاني
05-07-2011, 04:05 PM
السلام عليكم : في النص القرآني ( قالَ لا عاصمَ اليومَ منْ أمرِ اللهِ ) عاصم: اسم لا مبني على الفتح في محل نصب ,لماذا مبنية اليس كلمة ( عاصم ) اسم فاعل حتى تكون معربة أم انها ليست اسم فاعل ....كما في المثال ( لا ساعياً في الخير مذموم)
ساعياً: اسم لا معرب منصوب بالفتحة لانه اسم فاعل.... ارجو الجواب ولكم جزيل الشكر

أمة_الله
05-07-2011, 04:43 PM
السلام عليكم : في النص القرآني ( قالَ لا عاصمَ اليومَ منْ أمرِ اللهِ ) عاصم: اسم لا مبني على الفتح في محل نصب ,لماذا مبنية اليس كلمة ( عاصم ) اسم فاعل حتى تكون معربة أم انها ليست اسم فاعل ....كما في المثال ( لا ساعياً في الخير مذموم)
ساعياً: اسم لا معرب منصوب بالفتحة لانه اسم فاعل.... ارجو الجواب ولكم جزيل الشكر
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
البناء نوعان:
بناء لازم، و بناء عارض.
أما البناء اللازم فهو بناء الاسم بناءً لا ينفك عنه في حال من الأحوال، ومن أمثلته: الضمائر،أسماء الإشارة، الأسماء الموصولة، و ما إلى ذلك من مبنيات معروفة.
وأما البناء العارض فهو ما بني من الأسماء بناء عارضا ، في بعض الأحوال، و يعرب في بعضها، و من أمثلته اسم لا النافية للجنس المفرد - و المقصود بالمفرد هنا، هو ما ليس بمضاف، و لاشبيه بالمضاف- و من أمثلته أيضا النداء؛ فالمنادى العلم المفرد مبني، كذلك النكرة المقصودة ، و من ثم نخلص إلى أن:
عاصم: مبنية بناء عارض غير ملازم لها، و هي هنا مبنية لأنها اسم لا النافية للجنس مفرد.
والله الأعلم.

الأحمر
05-07-2011, 05:34 PM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته

و المقصود بالمفرد هنا، هو ما ليس بجملة، و لا بشبه جملة- و من أمثلته أيضا النداء؛ والله الأعلم.
بارك الله فيك
لعلك تقصدين المضاف والشبيه بالمضاف

ابو ياسين
05-07-2011, 05:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بداية اقول ان القران الكريم نزل بلغة العرب وباساليبهم وبالكيفية التي تكلموا بها، لذلك لما نزل اعجزهم ولم يجدوا مفرا من الاعتراف بانه من عند الله، فآمن من آمن، وكفر من كفر جحدا منه وعجزا عن الاتيان بمثله، وبالنظر الى اللغة العربية واساليبها نجد ان اسم لا النافية للجنس المفرد ما لم يكن شبيها بالمضاف جاء مبنيا:

فلو كان معربا لكان الاصل ان يكون اسمها منونا تنوين التمكين، فتقول (لا عاصماً اليوم....) باظهار التنوين على اخره، لان الاسم المعرب المنصرف اذا لم يكن معرفا بال التعريف او بالاضافة، فانه ينون كما هي لغة العرب

وبالنظر الى اسم لا النافية للجنس المفرد على ان لا يكون شبيها بالمضاف، نجد انه خلا من هذا التنوين، فيخرج عن كونه معربا ولا تكون الفتحة في اخره هي علامة نصبه وانما هي علامة بنائه، ويكون في محل نصب اسم لا النافية للجنس
والامثلة على ذلك كثيره جدا في اللغة العربية في القران الكريم وفي اشعار العرب

أمة_الله
05-07-2011, 06:40 PM
بارك الله فيك
لعلك تقصدين المضاف والشبيه بالمضاف
نعم كذلك، عذرا للخطإ.
بارك الله فيكم على تنبيهي، وسأقوم بالتعديل
تحيتي وتقديري.

محمد العاني
05-07-2011, 09:09 PM
بارك الله فيكم جميعاً