المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو إعراب هذه الكلمة في البيت الشعري



عراب الانيق
12-07-2011, 08:36 PM
انام ملىء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
ارجو اعراب كلمه (جراها) ولكم جزيل الشكر علما ان هذه اول مشاركة لي

زهرة متفائلة
12-07-2011, 08:43 PM
انام ملىء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
ارجو اعراب كلمه (جراها) ولكم جزيل الشكر علما ان هذه اول مشاركة لي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة :

جراها : مفعول لأجله أو احتمال تكون منصوبة على نزع الخافض .

والله أعلم بالصواب

مصطفى المنداوي
13-07-2011, 03:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، بارك الله فيك أخي عراب الأنيق ومرحبا بك في مندى الفصيح .

بارك الله فيكِ أختي زهرة وحياك الله على نفاعلك الدائم في هذا المنتدى وجعله من ميزان حسناتك إن شاء الله على الإجابة ، فلن أدعو نفسي بالخبير إلا أنني أرجح على أنها منصوبة بنزع الخافض أكثر من كونها مفعولا لأجله لأن الجملة كانت :-
" انام ملىء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق عن جراها ويختصم " .

والله أعلى وأعلم .

زهرة متفائلة
13-07-2011, 04:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، بارك الله فيك أخي عراب الأنيق ومرحبا بك في مندى الفصيح .

بارك الله فيكِ أختي زهرة وحياك الله على نفاعلك الدائم في هذا المنتدى وجعله من ميزان حسناتك إن شاء الله على الإجابة ، فلن أدعو نفسي بالخبير إلا أنني أرجح على أنها منصوبة بنزع الخافض أكثر من كونها مفعولا لأجله لأن الجملة كانت :-
" انام ملىء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق عن جراها ويختصم " .

والله أعلى وأعلم .


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : مصطفى منداوي

جزاك الله خيرا على تعقيبكم المبارك ، جعله الله في موازين حسناتكم ، ونفع الله بكم الأمة الإسلامية .
ولكن ربما هو أقرب للمفعول لأجله أكثر منه منصوب على نزع الخافض ، إذ يجب عدم التوسع في هذا الباب كثيرا كما يقول أهل العلم .

إذ هنا يجوز أن نقول ويسهر الخلق من أجلها ويختصم ، إذ المعنى هنا يوافق / وقد تمّ المناقشة حول هذه اللفظة من قبل في عبارة أخرى وأعتقد كانت جملة عن تهدم البيوت في فلسطين ولكن لا تحضرني الجملة .

والله أعلم بالصواب ولعل جهابذة الفصيح يدلون بدلوهم

ناصر الدين الخطيب
13-07-2011, 04:09 PM
السلام عليكم
أتفق مع من قال بنصبها على نزع الخافض
والأصل "من جرّاها" , وإنّما أسقط الشاعر حرف الجر للضرورة الشعريّة
والأصل عدم الحذف
والله أعلم

مصطفى المنداوي
13-07-2011, 11:21 PM
السلام عليكم
أتفق مع من قال بنصبها على نزع الخافض
والأصل "من جرّاها" , وإنّما أسقط الشاعر حرف الجر للضرورة الشعريّة
والأصل عدم الحذف
والله أعلم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبارك الله فيك أخي ناصر الدين وأرجو أن تبقى على هذا المنوال إن شاء الله .

زهرة متفائلة
13-07-2011, 11:40 PM
السلام عليكم
أتفق مع من قال بنصبها على نزع الخافض
والأصل "من جرّاها" , وإنّما أسقط الشاعر حرف الجر للضرورة الشعريّة
والأصل عدم الحذف
والله أعلم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزاك الله خيرا ، لماذا لا ترجحون كذلك مفعول لأجله إذ المعنى يكون صحيحا كذلك !

" بارك الله في علمكم "

ناصر الدين الخطيب
14-07-2011, 02:09 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

جزاك الله خيرا ، لماذا لا ترجحون كذلك مفعول لأجله إذ المعنى يكون صحيحا كذلك !

" بارك الله في علمكم "
وجزاك الله خيرا أختنا الفاضلة
جرّاء لا تستعمل إلاّ مسبوقة بمن
يقال : فَعَلْتُ ذلك مِن جَرّاءِ كَذا، ومن جرّا كذا أى ؛ مِن أَجْلِه . وفى الخبر : أنَّ امرأةً دخَلَتِ النارَ من جَرّا هِرَّة.
وقال أبو النَّجْم العِجْلىّ :
* فاضتْ دُموعُ العَيْنِ مِن جَرّاهَا ** وَاهًا لِرَيّا ثُمّ واهًا واهَا *
جاء في تاج العروس : " يقال : فَعَلْتُ ذلك مِن جَرَّاكَ مِن جَرّائِكَ بالمدّ من المعتل ويُخَفَّفانِ ومِن جَرِيرَتِكَ وهذه عن ابن دُرَيْد أي مِن أجْلِكَ وأنشَدَ اللِّحْيَانيُّ :
أمِنْ جَرَّا بَنِي أَسَدٍ غَضِبْتُمْ ... ولو شِئْتُم لكانَ لكم جِوَارُ
ومِن جَرَّائِنَا صِرْتُم عَبِيداً ... لقَومٍ بعْدَ ما وُطِئَ الخِيَارُ "

لذلك قال المُتَنَبِّى :
أَنامُ مِلْءَ جُفُونِى عن شَوارِدِها... ويَسْهَرُ الخَلْقُ جَرَّاها ويَخْتَصِمُ
والأصل أن يقول " من جرّاها " فحذف حرف الجر للضرورة الشعريّة ثمّ انتصب الاسم على نزع الخافض
تحيّاتي

زهرة متفائلة
14-07-2011, 01:53 PM
وجزاك الله خيرا أختنا الفاضلة
جرّاء لا تستعمل إلاّ مسبوقة بمن
يقال : فَعَلْتُ ذلك مِن جَرّاءِ كَذا، ومن جرّا كذا أى ؛ مِن أَجْلِه . وفى الخبر : أنَّ امرأةً دخَلَتِ النارَ من جَرّا هِرَّة.
وقال أبو النَّجْم العِجْلىّ :
* فاضتْ دُموعُ العَيْنِ مِن جَرّاهَا ** وَاهًا لِرَيّا ثُمّ واهًا واهَا *
جاء في تاج العروس : " يقال : فَعَلْتُ ذلك مِن جَرَّاكَ مِن جَرّائِكَ بالمدّ من المعتل ويُخَفَّفانِ ومِن جَرِيرَتِكَ وهذه عن ابن دُرَيْد أي مِن أجْلِكَ وأنشَدَ اللِّحْيَانيُّ :
أمِنْ جَرَّا بَنِي أَسَدٍ غَضِبْتُمْ ... ولو شِئْتُم لكانَ لكم جِوَارُ
ومِن جَرَّائِنَا صِرْتُم عَبِيداً ... لقَومٍ بعْدَ ما وُطِئَ الخِيَارُ "

لذلك قال المُتَنَبِّى :
أَنامُ مِلْءَ جُفُونِى عن شَوارِدِها... ويَسْهَرُ الخَلْقُ جَرَّاها ويَخْتَصِمُ
والأصل أن يقول " من جرّاها " فحذف حرف الجر للضرورة الشعريّة ثمّ انتصب الاسم على نزع الخافض
تحيّاتي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : ناصر الدين الخطيب

* جزيتم الجنة على الرد ، ورفع الله قدركم على هذه المعلومات القيّمة ، وكتب الله لكم عظيم الأجر والمثوبة ، ورزقكم الله لذة النظر إلى وجهه الكريم ، ونفع الله بعلمكم الأمة الإسلامية / اللهم آمين .

* لقد استفدت .

والله الموفق

عطوان عويضة
14-07-2011, 04:52 PM
السلام عليكم
أتفق مع من قال بنصبها على نزع الخافض
والأصل "من جرّاها" , وإنّما أسقط الشاعر حرف الجر للضرورة الشعريّة
والأصل عدم الحذف
والله أعلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أتفق مع أخي الأستاذ أبي النعيم، جزاه الله وإيانا جنة النعيم.
وهاكم رابطا ذا علاقة جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراء (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?68973-جرّاء&)

محمد الباحث عن الحق
14-07-2011, 06:12 PM
انام ملىء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
ارجو اعراب كلمه (جراها) ولكم جزيل الشكر علما ان هذه اول مشاركة لي
أما بعد ..
أولا نكتب البيت - مع إنكاري له لأنه غزل - صحيحا إملاءً :

ــــــــــــــ أنام ملء جفوني عن شواردها :: ويسهر الخلق جراها ويختصم ـــــــــــــــــــــ

ثانيا / أنكر أن أعرب هذه الكلمة جراء أنها في معنى غير شريف ... أرجو المعذرة .. وإن كنت أرى إعرابا أفضل من أنها مفعولا لأجله ..

شكراااا

ناصر الدين الخطيب
14-07-2011, 07:11 PM
أما بعد ..
أولا نكتب البيت - مع إنكاري له لأنه غزل - صحيحا إملاءً :

ــــــــــــــ أنام ملء جفوني عن شواردها :: ويسهر الخلق جراها ويختصم ـــــــــــــــــــــ

ثانيا / أنكر أن أعرب هذه الكلمة جراء أنها في معنى غير شريف ... أرجو المعذرة .. وإن كنت أرى إعرابا أفضل من أنها مفعولا لأجله ..

شكراااا
السلام عليكم
أخي هذا البيت ليس فيه أي إشارة إلى ما قلت , وليس في باب الغزل , بل هو في باب الفخر , وليس فيه إي إشارة إلى أمر معيب أو منكر
فالمتنبّي يفتخر بأنّه ينام عن شوارد الشعر , ولا يحفل بها لأنّه يدركها متى شاء بسهولة , بمعنى أنّ الشعر عنده سهل ميسور لايجد مشقّة في نظمه
بينما سائر الشعراء يسهرون من أجلها ويختصمون
وجرّاها أصلها من جرّاها أي من أجلها
وتمعّن أخي في البيت وسط ما قبله وما بعده فليس هناك إشارة إلى غزل مع العلم أنّ القصيدة في عتاب سيف الدولة والتي مطلعها :
واحر قلباه ممّن قلبه شبم ... ومن بجسمي وحالي عنده سقم
إلى أن قال :
أنَا الذي نَظَـرَ الأعْمَـى إلى أدَبـي ... وَأسْمَعَتْ كَلِماتـي مَنْ بـهِ صَمَـمُ
أنَامُ مِلْءَ جُفُونـي عَـنْ شَوَارِدِهَـا ... وَيَسْهَـرُ الخَلْـقُ جَرّاهَـا وَيخْتَصِـمُ
وَجاهِلٍ مَـدّهُ فِي جَهْلِـهِ ضَحِكـي ... حَتَّـى أتَتْـه يَـدٌ فَـرّاسَـةٌ وَفَـمُ
إذا رَأيْـتَ نُيُـوبَ اللّيْـثِ بـارِزَةً ... فَـلا تَظُـنّـنّ أنّ اللّيْـثَ يَبْتَسِـمُ
أخي الحبيب ليس هناك ما يعيب , فالقصيدة في معرض الفخر والمدح والحكمة والعتاب لا أكثر
تحيّاتي

سعيد بنعياد
14-07-2011, 07:17 PM
أما بعد ..
أولا نكتب البيت - مع إنكاري له لأنه غزل - صحيحا إملاءً :

ــــــــــــــ أنام ملء جفوني عن شواردها :: ويسهر الخلق جراها ويختصم ـــــــــــــــــــــ

ثانيا / أنكر أن أعرب هذه الكلمة جراء أنها في معنى غير شريف ... أرجو المعذرة .. وإن كنت أرى إعرابا أفضل من أنها مفعولا لأجله ..

شكراااا

بارك الله فيك، أستاذنا الكريم، ووفقك إلى كل خير.

وجزاك خيرا على التصويب الإملائي؛ فالهمزة في (مِلْءَ) متطرفة بعد ساكن، فتُكتب على السطر، كما ذكرتَ.

وأما قولك: إن البيت غزلي، والمعنى غير شريف، فهذا ما لا أراه ملائِما لسياق الأبيات. فالمتنبي يقول مفتخرا بنفسه:

أنا الذي نظَر الأعمى إلى أدبي *** وأسْمعَتْ كلماتي مَن به صَمَمُ
أنامُ مِلْءَ جفوني عن شواردها *** ويَسهرُ الخلقُ جَرّاها ويَختصِمُ
إلى أن يقول:
الخيلُ والليلُ والبيداء تعرفني *** والسيف والرمح والقرطاس والقلمُ
صحِبتُ في الفَلَواتِ الوحشَ منفردا *** حتى تعجَّبَ منّي القُورُ والأكمُ

فأين الغزل هنا؟

وقد رجعتُ إلى (شرح ديوان المتنبي) للواحدي، فوجدته يقول: (الشوارد: سوائر الأشعار، من قولهم (شرد البعير) إذا نفر. يقول: أنا أنامُ عنها وجفوني مُمتلئةٌ بِها وكأنّي أنظر إليها، والناس يسهرون لأجلها ويتعبون ويختصمون. ومعنى الأختصام: اجتذاب الشيء من النواحي والزوايا، مأخوذ من الخصم وهو طرف الوعاء. يقول: إنّهم يجتذبون الأشعاراحتيالا ويجتلبونَها استكراها) اهـ.

وعلى هذا، فالضمير في (شواردها) يرجع إلى الأشعار، لا إلى امرأة متغزّل فيها.

دمت بكل خير.

سعيد بنعياد
14-07-2011, 07:25 PM
السلام عليكم
أخي هذا البيت ليس فيه أي إشارة إلى ما قلت , وليس في باب الغزل , بل هو في باب الفخر , وليس فيه إي إشارة إلى أمر معيب أو منكر
فالمتنبّي يفتخر بأنّه ينام عن شوارد الشعر , ولا يحفل بها لأنّه يدركها متى شاء بسهولة , بمعنى أنّ الشعر عنده سهل ميسور لايجد مشقّة في نظمه
بينما سائر الشعراء يسهرون من أجلها ويختصمون
وجرّاها أصلها من جرّاها أي من أجلها
وتمعّن أخي في البيت وسط ما قبله وما بعده فليس هناك إشارة إلى غزل مع العلم أنّ القصيدة في عتاب سيف الدولة والتي مطلعها :
واحر قلباه ممّن قلبه شبم ... ومن بجسمي وحالي عنده سقم
إلى أن قال :
أنَا الذي نَظَـرَ الأعْمَـى إلى أدَبـي ... وَأسْمَعَتْ كَلِماتـي مَنْ بـهِ صَمَـمُ
أنَامُ مِلْءَ جُفُونـي عَـنْ شَوَارِدِهَـا ... وَيَسْهَـرُ الخَلْـقُ جَرّاهَـا وَيخْتَصِـمُ
وَجاهِلٍ مَـدّهُ فِي جَهْلِـهِ ضَحِكـي ... حَتَّـى أتَتْـه يَـدٌ فَـرّاسَـةٌ وَفَـمُ
إذا رَأيْـتَ نُيُـوبَ اللّيْـثِ بـارِزَةً ... فَـلا تَظُـنّـنّ أنّ اللّيْـثَ يَبْتَسِـمُ
أخي الحبيب ليس هناك ما يعيب , فالقصيدة في معرض الفخر والمدح والحكمة والعتاب لا أكثر
تحيّاتي

المعذرة، أستاذنا الفاضل ناصر الدين.

يبدو أننا كنا نكتب الردّين في الوقت نفسه.

بارك الله فيك.

ناصر الدين الخطيب
14-07-2011, 07:43 PM
المعذرة، أستاذنا الفاضل ناصر الدين.

يبدو أننا كنا نكتب الردّين في الوقت نفسه.

بارك الله فيك.
حيّاك الله أخي سعيد أسعدك الله
بل في مشاركتك تكتمل الفائدة إن شاء الله
تقبّل تحيّاتي

زهرة متفائلة
14-07-2011, 11:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أتفق مع أخي الأستاذ أبي النعيم، جزاه الله وإيانا جنة النعيم.
وهاكم رابطا ذا علاقة جـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراء (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?68973-جرّاء&)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ، هذا الرابط الذي أقصد والذي أريد ، ولكن على ما يبدو ليست في تهدم بيوت الفلسطنين بل هي كما وردت في الرابط الذي وضعتموه حول سقوط عشرون قتيلا ، الظاهر أني عجنتُ المعلومة وقلبتها رأسا على عقب والمعذرة منكم لأنكم أوضحتموها لنا سابقا ولكن لم تثبت المعلومة إلا بالعكس وهذا لقصور في المتلقي فقط ، كما أن الذي جعلني أميل أكثر لجعلها مفعول لاجله هو قولهم " يجب عدم التوسع في باب نزع الخافض " ولم أنتبه أنه يمكن أن يكون قياسيا وصحيح في موضعه هذا !
هنا أنا مخطئة .
إذن / لا خلاف بين الجميع على جعلها منصوبة على نزع الخافض وهي على الأصح والأصوب ـ كما أشرتم جميعا " بارك الله في علمكم " .

ولكن ما زال في نفسي شيئا حول الكملة منذ ذلك الوقت ، لأني قرأتُ بعد تعليقكم هذا وكنتُ أود المناقشة حوله لعلي فمهت ُ بالخطإ :


) وإن كانت منصوبة جرّاء إسقاط الخافض، فالبدء بالمجرور لا يندرج في اللحن، وإن كانت مفعولا لأجله، مبيّنا علّة الفعل، فالموروث أنّه لا يسبق عامله، وهذا الموروث ليس إجماعا بين الجمهور، فالأخفش أصلا لا يشمل هذا المفعول لأجله إلا في المجرورات كاللام، وحين أسقطت اللام نصب، وعليه قال الأخفش:"… وأمّا قوله ﴿ ابتغاءَ مرضاة الله﴾… كأنّه قال لابتغاء مرضاة الله، فلمّا نزع اللامَ عمل الفعل"( معاني القرآن: 1: 360)(12)، والأخفش في مذهبه هذا يقفو ما ذهب إليه الخليل حين جعل نصب المفعول لأجله على نزع الخافض، قال:" وتقول: فعلتُ ذلكَ من أجلِ كذا، ومن جرّاءِ كذا، أي: من أجله، وإن شئتَ طرحتَ( أسقطتَ/ حذفت) " مِنْ" فقلتَ: فعلتُ ذلك أجلَ كذا، ولا فعلَ له"( العين: 6: 178) (13)… إضافة إلى تعدّد المذاهب في ما نسمّيه مفعولا لأجله


سؤال !

لو جعلنا جرّاء بمعنى من أجل ــــــ السؤال هل يجوز أن نعرب الكلمة مفعول لأجله كذلك ؟ أليس هنا المعنى يوافق ذلك ؟

وما زلنا نستفيد من جهابذتنا الأفاضل !

أريد الآن أن تثبت لي المعلومة بشكل جيّد حتى لا أخطئ مرة ثانية ، ونفعنا الله بعلمكم ، وفتح الله لكم أبواب العلم والرزق كلها .

والله الموفق

منداوي
15-07-2011, 12:36 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ، هذا الرابط الذي أقصد والذي أريد ، ولكن على ما يبدو ليست في تهدم بيوت الفلسطنين بل هي كما وردت في الرابط الذي وضعتموه حول سقوط عشرون قتيلا ، الظاهر أني عجنتُ المعلومة وقلبتها رأسا على عقب والمعذرة منكم لأنكم أوضحتموها لنا سابقا ولكن لم تثبت المعلومة إلا بالعكس وهذا لقصور في المتلقي فقط ، كما أن الذي جعلني أميل أكثر لجعلها مفعول لاجله هو قولهم " يجب عدم التوسع في باب نزع الخافض " ولم أنتبه أنه يمكن أن يكون قياسيا وصحيح في موضعه هذا !
هنا أنا مخطئة .
إذن / لا خلاف بين الجميع على جعلها منصوبة على نزع الخافض وهي على الأصح والأصوب ـ كما أشرتم جميعا " بارك الله في علمكم " .

ولكن ما زال في نفسي شيئا حول الكملة منذ ذلك الوقت ، لأني قرأتُ بعد تعليقكم هذا وكنتُ أود المناقشة حوله لعلي فمهت ُ بالخطإ :



سؤال !

لو جعلنا جرّاء بمعنى من أجل ــــــ السؤال هل يجوز أن نعرب الكلمة مفعول لأجله كذلك ؟ أليس هنا المعنى يوافق ذلك ؟

وما زلنا نستفيد من جهابذتنا الأفاضل !

أريد الآن أن تثبت لي المعلومة بشكل جيّد حتى لا أخطئ مرة ثانية ، ونفعنا الله بعلمكم ، وفتح الله لكم أبواب العلم والرزق كلها .

والله الموفق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياك الله أختنا زهرة , وأقدر هذا التفكير المنطقي وأكثر من هذا تقديري لك على هذا الاصرار لمعرفة الصواب , ولو سمحت لي بأن أدلي برأيي وعله يكون فيه نظر الى الصواب .
وأميل الى ما قاله إخوتي في كون جراها منصوبة بنزع الخافض , مع أنها تأتي بمعنى المفعول لاجله ( فهي سبب السهر ) ولكن لتكون مفعولا لاجله عليها أن تستوفي عدة شروط ومنها :
1- أن تكون مصدرا لفعل قلبي ( ولكني لم أستطع تحديد ماهية هذه الكلمة وجذرها )
2- أن توافق الفعل في زمنه وفاعله . فهنا ( السهر فاعله الخلق ,,, ولكن المسبب ( جراها ) هو الشعر ) فقد إختلف الفاعلان لذلك لا تصح مفعولا لاجله .
كما وأن الزمن متفاوت فالخلق يسهرو بعد أن تستعصي عليهم شاردة الشعر وهذا سبب آخر لدحض كونها مفعولا لاجله .

والله العلي العليم

زهرة متفائلة
15-07-2011, 01:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياك الله أختنا زهرة , وأقدر هذا التفكير المنطقي وأكثر من هذا تقديري لك على هذا الاصرار لمعرفة الصواب , ولو سمحت لي بأن أدلي برأيي وعله يكون فيه نظر الى الصواب .
وأميل الى ما قاله إخوتي في كون جراها منصوبة بنزع الخافض , مع أنها تأتي بمعنى المفعول لاجله ( فهي سبب السهر ) ولكن لتكون مفعولا لاجله عليها أن تستوفي عدة شروط ومنها :
1- أن تكون مصدرا لفعل قلبي ( ولكني لم أستطع تحديد ماهية هذه الكلمة وجذرها )
2- أن توافق الفعل في زمنه وفاعله . فهنا ( السهر فاعله الخلق ,,, ولكن المسبب ( جراها ) هو الشعر ) فقد إختلف الفاعلان لذلك لا تصح مفعولا لاجله .
كما وأن الزمن متفاوت فالخلق يسهرو بعد أن تستعصي عليهم شاردة الشعر وهذا سبب آخر لدحض كونها مفعولا لاالجالله .

والله العلي العليم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

الأستاذ الفاضل : منداوي

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم على التعقيب ، ورزقكم الله لذة النظر إلى وجهه الكريم على هذه المعلومات القيّمة والتأصيل للمسألة ، لقد استفدتُ من توجيهكم القيّم هذا كثيرا في فهم أشياء أخرى كذلك !
رزقكم الله العلم الواسع ، وأثابكم الله الخير كله / اللهم آمين .

والله الموفق

محمد الباحث عن الحق
15-07-2011, 04:17 AM
أشكر الأستاذين الكريمين /
ناصر الدين الخطيب و سعيد بعياد ..

على توضيح غرض البيت وأنه ليس كما قلت ..
ذلك أنني لم أجد وقتا لمعرفة دلالة ضمير المؤنث في ( شواردها ) أنها شوارد الأشعار .. وإن كان بعض الشعراء يستخدمون الرمز أحيانا في كلامهم ..

شكرا جزيلا ..