المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل ما فهمته صحيح أن النون في (أحمدان)عوض..؟



محمد أخوكم
19-07-2011, 01:33 PM
السلام عليكم اخوتي الكرام هل ما فهمته صحيح ان النون في (احمدان)عوض عن الحركة في الاسم المفرد وفي (هذان) تشبه النون الواقعة عوضاً عن التنوين في الاسم المفرد ؟ و جزاكم الله خير!

زهرة متفائلة
19-07-2011, 02:02 PM
السلام عليكم اخوتي الكرام هل ما فهمته صحيح ان النون في (احمدان)عوض عن الحركة في الاسم المفرد وفي (هذان) تشبه النون الواقعة عوضاً عن التنوين في الاسم المفرد ؟ و جزاكم الله خير!

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه إضافة وفائدة :

[ كتاب : اللباب في علل البناء والإعراب - أبو البقاء العكبري ]

هذان + اللذان

وذهب قوم إلى أن النون في " هذا " والذي " عوض من الحرف المحذوف وهما الألف في ( هذا ) والياء في ( الذي ) فإن قيل حرف المد عندكم عوض من الحركة فكيف يعوض منها النون أيضا

لكم متابعة ذلك من الكتاب نفسه بالضغط هنا (http://islamport.com/d/3/lqh/1/51/370.html)

وقد تحدث كذلك عن كلمة " أحمدان " والأحمران "

والله أعلم بالصواب

زهرة متفائلة
19-07-2011, 04:02 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

ابن جني في كتابه علل التثنية

مقتطف من الكتاب


فكذلك لا ينبغي أن يشك في أن "هذان" ليس تثنية "هذا" وإنما هو: اسم صيغ ليدلّ على التثنية، كما صيح "أنتما" و "هما" يدلُّ كل واحد منهما على التثنية وهو غير مثنى على حدّ "زيد" و "زيدان "، ألا ترى أنَّ أسماء الإشارة، والأسماء الموصولة جاريةٌ مجرى الأسماء المضمرة في أن كل واحدٍ منهما لا يجوز تنكيره، ولا خلع تعريفه عنه. فإن قلت: فإذا كان "ذا" و "الذي " ونحوهما كالأسماء المضمرة من حيث رأيت، فما بالهم صاغوا لتثنية ذا، والذي، اسمين على صورة التثنية، فقالوا: ذان، واللذان، ولم يقولوا في "أنت": أنتان، ونحوه ? فالجواب: أنهم صاغوا ل "ذا والذي " اسمين على صورة الأسماء المثناة فقالوا: ذان، واللذان من قبل أن أسماء الإشارة، والأسماء الموصولة أشبه بالأسماء المتمكنة من الأسماء المضمرة. قال أبو علي، ألا تراهم يصفون أسماء الإشارة، ويصفون بها فيقولون: مررت بهذا الرجل ومررت بزيد ذا، وكذلك يقولون: مررت بالذي قام أخوه. فلما قربت الأسماء المشار بها، والأسماء الموصولة من الأسماء المتمكنة صيغت لها أسماء التثنية على نحو تثنية الأسماء المتمكنة، ولما كانت الأسماء المضمرة لا توصف ولا يوصف بها. بعدت عن الأسماء المتمكنة فخالفوا بينها وبين ما قارب المتمكنة، فصاغوا لها أسماء التثنية على غير صورة الأسماء المثناة المتمكنة. فأما قولهم: مررت بك أنت. ومررت به هو: فأنت، وهو ليسا وصفا ليستفاد بهما البيان والايضاح، وإنما الغرض فيها التوكيد، والتحقيق.فإذا صح الذي ذكرناه علمت أن "النون " في " هذان" و "اللذان و "اللتان" ليست عوضاً من حركة، ولا من تنوين، ولا من حرف محذوف، كما يظن قوم.ولا حكم "هذان " و "اللذان " في أنهما اسمان مثنيان حكم "الزيدان " و "العمران" لما ذكرناه قبل. أحوال نون التثنية قال: واعلم أن للنون في التثنية والجمع ثلاثة أحوالٍ: حالاً تكون فيها عوضاً من الحركة والتنوين جميعاً. وحالاً تكون فيها عوضاً من الحركة وحدها. وحالاً تكون فيها عوضاً من التنوين وحده. الحركة الأولى أما كونها عوضاً من الحركة والتنوين، ففي كل موضع لا يكون الاسم المتمكن فيه مضافاً ولا معرفاً بالألف واللام، وذلك نحو: "رجلان "، و "فرسان"، و "غلامان"، و " جاريتان".


ألا ترى أنك إذا أفردت الواحد على هذا الحد وجدت فيه الحركة والتنوين جميعاً، وذلك قولك: رجل، وغلام، وجارية، وفرس.تشديد نون المبهم وأما قولهم: "هذانّ"، و "ذانك"، و "اللذانّ" انما ثقلت في هذه المواضع، لأنهم عوضوا بثقلها من حرفٍ محذوفٍ: أما في "هذان" فعوضٌ من "ألف ذا"، وكذلك في " اللذان " عوض من " ياء الذي". وهو في " ذانك " عوضٌ من "لام ذلك "، وقد يحتمل أن يكون عوضاً من "ألف ذلك". وقيل: إنما شددت في هذه المواضع للفرق بين المبهم وغيره، ليدلوا بالتشديد على أنَّه على غير منهاج المثنى الذي ليس بمبهم، ولأنه لا تصح فيه الإضافة، وغيره من التثنية تصح إضافته فتسقط نونه، فكان ما لا يسقط بحالٍ أقوى مما يسقط تارةً، ويثبت أخرى، فشدِّدَت لذلك. حركة نوني التثنية والجمع وحركة نون التثنية كسرةٌ،وحركةُ نون الجمع الذي على حدِّ التثنية فتحةٌ، وكلتاهما متحركةٌ بالتقاء الساكنين. وخالفوا الحركة للفرق بين التثنية والجمع. وكانت نونُ التثنية أولى بالكسر من نون الجمع، لأنها قبلها ألفٌ، وهي خفيفةٌ، والكسرةُ ثقيلةٌ فاعتدلا. وقبل نون الجمع واوٌ، وهي ثقيلةٌ، ففتحوا النون ليعتدل الأمر. فإن قلت: فقد أقول: مررت بالزيدين، وضربت العُمرينِ، فتكسر النون وقبلها ياء. فهلاّ هربت إلى الفتحة لمكان الياء، كما هربت إلى الفتحة لمكان الياء في نحو: أين، وكيف ? فالجواب: إن الياء في نحو الزيدين والعمرين ليست بلازمةٍ كلزومها في "أين" و "كيف". ألا ترى أنك تقول في الرفع الذي هو الأصل: رجلان. وإنما النصب والجر فرعان عليه فلا تلزم الياء النون.


وللمزيد الكتاب من هنا (http://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AC%D9%86%D9%8A_-_%D8%B9%D9%84%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AB%D9%86%D9%8A%D8%A9)

والله أعلم بالصواب

محمد أخوكم
19-07-2011, 04:42 PM
ما شاء الله بارك الله فيك اختي الكريمة و زادك الله علما!

محمد أخوكم
19-07-2011, 10:24 PM
فهل نقول ان النون في (المسلمون) عوض عن الحركة؟

محمد أخوكم
19-07-2011, 11:01 PM
و لا افهم ماذا نقول في النون في (الذين)؟

زهرة متفائلة
19-07-2011, 11:21 PM
فهل نقول ان النون في (المسلمون) عوض عن الحركة؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

محاولة للإجابة

* أنّ النون في المسلمون عوضا عن الحركة والتنوين في الاسم المفرد .
هذا حسب ما فهمته من خلال ما قرأت

والله أعلم بالصواب ، وإن شاء الله يصوّب أهل العلم .

محمد أخوكم
19-07-2011, 11:24 PM
و اين التنوين في (المسلم)؟ و ما معنى (أما كونها عوضاً من الحركة والتنوين، ففي كل موضع لا يكون الاسم المتمكن فيه مضافاً ولا معرفاً بالألف واللام، وذلك نحو: "رجلان "، و "فرسان"، و "غلامان"، و " جاريتان)؟فهل الفرق بين الجمع والتثنية؟

زهرة متفائلة
19-07-2011, 11:55 PM
و اين التنوين في (المسلم)؟ و ما معنى (أما كونها عوضاً من الحركة والتنوين، ففي كل موضع لا يكون الاسم المتمكن فيه مضافاً ولا معرفاً بالألف واللام، وذلك نحو: "رجلان "، و "فرسان"، و "غلامان"، و " جاريتان)؟فهل الفرق بين الجمع والتثنية؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

جزاكم الله خيرا

لقد وجدتُ هذا الرابط سيفيدكم حول كلمة الذي ، ويمكنكم طرح باقي أسئلتكم فيه :

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?68185-سؤال-عن-(الذي)-وفقكم-الله..&

أسئلتكم تحتاج إلى متخصص ودقة في الإجابة ولستُ من أهل التخصص إذ سؤالكم الكريم اختلفوا فيه ومتفرع أو يمكنكم انتظار جهابذة الفصيح .

والله الموفق

زهرة متفائلة
20-07-2011, 12:06 AM
و اين التنوين في (المسلم)؟ و ما معنى (أما كونها عوضاً من الحركة والتنوين،

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

معناها شرحها ابن جبرين رحمه الله بقوله :

إذا قلنا مثلا مسلم آخرها الميم حروف المفرد زد بعد الميم واوا ونونا فقل مسلمون فيصير جمع جمع مذكر سالم سلمت حروفه، فإذا كان مرفوعا فإنه يرفع بالواو فتقول جاء المسلمون حضر المصلون مرفوع لأنه فاعل علامة رفعه الواو هذا علامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم. وأما النون فهي عوض عن الحركة والتنوين في الاسم المفرد لما كان الاسم المفرد فيه حركة وفيه تنوين جيء بهذه النون المفتوحة عوضا عن الحركة والتنوين في الاسم المفرد إن هذا جمع المذكر السالم.

المصدر موقع الشيخ بالضغط هنا
(http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=7&book=87&toc=6061&page=5393&subid=31588)

علي المعشي
20-07-2011, 01:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما النون في نحو (مسلمان ، مسلمون، ، أحمدان، أحمدون) ففيها آراء أشهرها أنها عوض عن التنوين في (مسلمٌ، أحمد) وهنا يبرز سؤال: لماذا تبقى النون في نحو (المسلمان، أحمدان) مع أن المفرد غير منون لاقترانه بأل في المسلم، ولكون أحمد ممنوعا من الصرف؟
الجواب: لأن التثنية والجمع في الأصل إنما يكونان للنكرة، أي أنهم لم يثنوا (المسلم) باعتباره مقرونا بأل، ولا (أحمد) باعتباره علما، وإنما ثنوا (مسلم، أحمد) على اعتبارهما نكرتين منونتين، فقالوا (مسلمان، أحمدان) ثم أدخلوا أل على (مسلمان)، وأبقوا النون على حالها في (المسلمان) لأنها فرع عن التنوين وليست أصلا، والفرع قد يغتفر فيه ما لا يغتفر في الأصل، وبقيت في (أحمدان) عوضا عن التنوين على اعتبار المفرد نكرة منونة كما أسلفت.
فهذا هو الغالب، فإذا قيل، ولكن هذه النون ثابتة في نحو (حمراوان) مع أن مفرده لا ينون في تعريف ولا تنكير، فلماذا؟
الجواب أنه لما كان الغالب الأعم من النكرات منونا، وقد كثر التعويض بالنون عن تنوين هذه النكرات حال تثنيتها وجمعها حُمل ما لا تنوين في مفرده النكرة على المنون حال التثنية والجمع فلحقت النونُ الجميعَ ليكون الباب مطَّردا.

وبعضهم يرى النون عوضا عن الحركة في المفرد، وهذا مُعترضٌ عليه بأن النون تذهب عند الإضافة نحو ( مسلمو العراق) إذ لو كانت عوضا عن الحركة لبقيت، لأن الحركة باقية عند الإضافة نحو (مسلمُ العراق).

وأما النون في (هذان، هاتان، اللذان، اللتان) فالصحيح أنها ليست عوضا من شيء وإنما كانت موجودة في الاسم منذ وضعه، وهذا على أحسن الأقوال، وهو الذي يرى أصحابه أن هذه الأسماء جاءت على صورة المثنى ابتداء، وليست مثناة حقيقة ، ولا علاقة لألفاظها بألفاظ المفردات (هذا، تي، الذي، التي) وإن تشابهت الحروف، فالعلاقة هنا كالعلاقة بين (أنت، أنتما، أنتم)، إذ إن (أنتما، أنتم) لفظان مخترَعان للدلالة على المثنى والجمع وليسا مثنى وجمعا حقيقة من لفظ (أنت).
تحياتي ومودتي.

محمد أخوكم
20-07-2011, 02:13 AM
السلام عليكم الاستاذ الفاضل علي المعشي و لكن ماذا نقول في اعراب النون في (هذان)؟

محمد أخوكم
20-07-2011, 12:27 PM
السلام عليكم اخوتي الكرام لو لا علاقة (هذان و هاتان الذان ) بألفاظ المفردات (هذا، تي، الذي، التي) ربما يجب ان نقول في اعراب ( هذان) اسم الاشارة مبني على الكسرة؟

علي المعشي
20-07-2011, 10:27 PM
و لكن ماذا نقول في اعراب النون في (هذان)؟
هي حرف مبني على الكسر، ولكن لا يلزمك أن تذكر هذا عند الإعراب، لأن النون هنا بمنزلة ألف العوض في قولك (قرأت كتابا) عند الوقف، وبمنزلة نون التنوين في قولك (عندي كتابٌ)، إذ تكتفي بذكر علامة إعراب الاسم، الفتحة في (كتابا) والضمة في (كتابٌ).

لو لا علاقة (هذان و هاتان اللذان ) بألفاظ المفردات (هذا، تي، الذي، التي) ربما يجب ان نقول في اعراب ( هذان) اسم الاشارة مبني على الكسرة؟
هذا غير ممكن لأنك تقول (هذان وهذين، واللذان واللذَيْنِ) فدل ذلك على أن العلامة هي الألف أو الياء، سواء عند من جعلوهما علامتي بناء وهم القائلون بأن هذه الأسماء مبنية، أم عند من جعلوهما علامتي إعراب، وهم القائلون بأن هذه الأسماء معربة ملحقة بالمثنى.
وهذا لا يناقض القول بأنها لا علاقة لها بالمفردات إذ يمكنُ أن يكون العرب قد وضعوها ابتداءً على صورة المثنى واستعملوها استعماله دون أن تكون مأخوذة من ألفاظ هذه المفردات، وهذا الرأي أراه الأحسنَ وإن كان ثمةَ آراء أخرى يقول أصحابها إنها مثناة حقيقة من ألفاظ مفرداتها، فالمسألة ــ كما ترى ــ خلافية شائكة، ولكلٍّ حججه، ولكنَّ حججَ القائلين بأنها ليست مثناةً تثنيةً حقيقةً أقوى وأظهرُ.
تحياتي ومودتي.

محمد أخوكم
20-07-2011, 11:29 PM
جزاكم الله خيرا الاستاذ الفاضل علي المعشي لو قلت ان النون في (هذان) عوض عن التنوين او تشبه النون الواقعة عوضا عن التنوين هل يكون قولي خطا؟

علي المعشي
22-07-2011, 11:10 PM
جزاكم الله خيرا الاستاذ الفاضل علي المعشي لو قلت ان النون في (هذان) عوض عن التنوين او تشبه النون الواقعة عوضا عن التنوين هل يكون قولي خطا؟
نون (هذان) ليست عوضا عن التنوين حتى على رأي من يرونها مثنى حقيقة، إذ إن (هذا) غير منون، ولكن لعلك تقول إن هذه النون محمولة على نون التثنية التي هي عوض عن التنوين.
تحياتي ومودتي.