المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفرق بين استعمال «لا» و«ليس»



أحمد الباكستاني
21-07-2011, 09:42 AM
السلام عليكم أيها الإخوة الكرام
أريد أن أفهم الفرق بين استعمال «لا» و«ليس» في الجمل كالتالية. هل من أحد يبيّن لي ذلك؟ أيٌّ من هذه الجمل صائبةٌ وأيٌّ منها خاطئة لا معنى لها وأيٌّ منها مرادفةُ الأخرى؟

هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا عمــرٌو؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا عمــرًا؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرٌو؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرًا؟
(المقصود: أن زيدا ظالمٌ وعمرو ليس ظالما.)

هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا المظلومُ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا المظلومَ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس المظلومُ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس المظلومَ؟
(المقصود: أن زيدا ظالمٌ وهو ليس مظلوما.)

أشكركم

أمة_الله
21-07-2011, 09:43 PM
السلام عليكم أيها الإخوة الكرام
أريد أن أفهم الفرق بين استعمال «لا» و«ليس» في الجمل كالتالية. هل من أحد يبيّن لي ذلك؟ أيٌّ من هذه الجمل صائبةٌ وأيٌّ منها خاطئة لا معنى لها وأيٌّ منها مرادفةُ الأخرى؟

هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا عمــرٌو؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا عمــرًا؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرٌو؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرًا؟
(المقصود: أن زيدا ظالمٌ وعمرو ليس ظالما.)

هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا المظلومُ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ ولا المظلومَ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس المظلومُ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس المظلومَ؟
(المقصود: أن زيدا ظالمٌ وهو ليس مظلوما.)

أشكركم

وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
" لا " لها أنواع عديدة،في هذه السياق لنا أن نعرف اثنين من أنواعها،وشروط عملهما:
"لا العاملة عمل ليس،لا العاطفة":

أما "لا العاملة عمل "ليس" فهي تعمل بشروط،وهي:
1. أن يكون اسمها وخبرها نكرتين . نحو : لا رجل مسافرا .
2. ألا يتقدم خبرها على اسمها . فلا يجوز أن نقول : لا رجلا مسافر .
3. ألا يتقدم معمول خبرها على اسمها إلا إذا كان شبه جملة .
نحو : لا في الدار أحد موجودا .
4. ألا يكون خبرها محصورا بإلا ، فلا تقول : لا طالب إلا متفوقا .
5. ألا تتكرر ، لأن نفي النفي إثبات ، وهي لا تعمل إلا في النفي .
* وهي ترفع اسمها وتنصب خبرها.

وعليه فلا يصلح استخدامها في الأمثلة السابقة التي أوردتها، لأن المبتدأو الخبر معرفة.

"لا" العاطفة: أيضا تعمل بشروط،وهي:

1. أن تسبق "لا" بنداء، أو أمر، أو إثبات.
2. أن يكون المعطوف بها مفرد، لا جملة.
3. ألا تقترن بعاطف (أي حرف عطف) ،والعاطف الذي يقترن بها ("الواو"،أو "بل")؛فإذا اقترنت بعاطف،تكون نافية للتأكيد،ويكون العطف بالحرف الآخر.
* و عليه أيضا فإن "لا" العاطفة لا تصلح في الجمل السابقة، إلا إذا تم حذف "الواو".
فأمامنا التالي:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ لا عمــرٌو؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ لا المظلومَ؟
باعتبار "لا" عاطفة، و "زيد، الظالم" معطوف عليه، و "عمرو، المظلوم" معطوف.
أو اعتبار (الواو) عاطفة،والعطف من قبيل عطف الجمل،ويكون الصواب:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرًا؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس المظلومَ؟
والله الأعلم.

أحمد الباكستاني
22-07-2011, 10:48 AM
شكرا لك أيتها الأخت العزيزة أمة الله بارك الله فيك. قد شرحتِ بوضوح.
بقي سؤال عندي. هل يكون غموض لو قلت:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس القاتلَ؟
أي هل يُحتمل مفهومان اثنان؟
أ: أن زيدا هو الظالمُ و هو (يعني زيدٌ) ليس القاتلَ.
ب: أن زيدا هو الظالمُ لا القاتلُ. = أن زيدا هو الظالمُ والقاتلُ ليس الظالِمَ.
جزاك الله خيرا.

أمة_الله
22-07-2011, 04:15 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

شكرا لك أيتها الأخت العزيزة أمة الله بارك الله فيك. قد شرحتِ بوضوح.
بقي سؤال عندي. هل يكون غموض لو قلت:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس القاتلَ؟
أي هل يُحتمل مفهومان اثنان؟
أ: أن زيدا هو الظالمُ و هو (يعني زيدٌ) ليس القاتلَ.
ب: أن زيدا هو الظالمُ لا القاتلُ. = أن زيدا هو الظالمُ والقاتلُ ليس الظالِمَ.
جزاك الله خيرا.
هذه الجملة لها معنى و احد:
أنه ظالم،و ليس قاتلا.
و أظنها صائبة، و الواو هنا استئنافية.
ويمكنك أن تستخدم تعبيرات أخرى:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ لا القاتلَ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس قاتلا؟
والله الأعلم.

أحمد الباكستاني
23-07-2011, 07:11 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذه الجملة لها معنى و احد:
أنه ظالم،و ليس قاتلا.
و أظنها صائبة، و الواو هنا استئنافية.
ويمكنك أن تستخدم تعبيرات أخرى:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ لا القاتلَ؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس قاتلا؟
والله الأعلم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

من جوابك الأول فهمت أن الجملة "هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرًا؟" تعني أن زيدا ظالم وعمرو ليس ظالما.

الجملة : "هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس القاتلَ" تساويها إلا القاتل عوض عمرو. وكلاهما معرفتان إلا عمرٌو عَلَمٌ. ألذلك لا تَحتمل معنى "زيدٌ هو الظالمُ والقاتلُ ليس الظالمَ." (القاتل هو شخص معروف دون زيد)

أشكرك لصبرك على أسئلتي المستمرة!

دؤلية
23-07-2011, 04:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الحمد لله، والصلاة على رسول الله.

أخي الكريم ـ أحمد الباكستاني ـ جزاك الله خيرًاعنا، بهذه الأسئلة التي نستفيد منها، وجزى الله معلمتنا ـ أمة الله ـ على الشرح.


***

فقط أود أن أتدخل بخصوص اختيارك لكلمة "الظالم " هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس القاتلَ/ القاتلُ؟

أظن ـ والله أعلم ـ أن هذا المعنى قد يفسد، إذا أردت المعنى المقتضى :


ب: والقاتلُ ليس الظالِمَ. " حتى وإن اخترت جملةً تقتضي هذا المعنى"

لأن الظلم معناه واسعٌ، وتشمل سعته "القتل" أي أن القاتلَ ظالمٌ لا محالة (إذا قصد، والله أعلم )، فكل قاتلٍ ظالمٌ، وليس كل ظالمٍ قاتلا...، فقد يشمل الظلم : القتل ،السرقة،النصب، الضرب "ظلم حسي"، والقذف، والسب، ..... "ظلم معنوي"

لذا لنا أن نبدل كلمة "الظلم" بمعناها العام. إلى معنى خاص، كالسرقة مثلا، فنقول : هل يمكن أن يكون زيدٌ السارقَ وليس القاتلَ/ القاتِلُ؟

وفي هذه الحالة : يكون المعنى أن زيدًا سارقٌ وليس بقاتلٍ، أو أن زيدًا هو من سرق وليس القاتلُ.

والله أعلم.

أرجو ألّا تُزعجكم مداخلتي. وفقكم الله.

أمة_الله
23-07-2011, 04:29 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخي "أحمد الباكستاني"، أختي الحبيبة "دؤولية" بارك الله فيكما.
إجابتي على السؤال بناء على فهمي التالي:
أن هناك حوارا معلوما قائما بين شخصين، حول ظالم بعينه و قاتل بعينه، أي أن هناك ظلما قد وقع، و هناك قتل، و هناك "زيد" :)2
و السائل يتساءل: هل من الممكن أن يكون زيد هو الظالم و ليس القاتل؟

والله الأعلم.
و لننتظر رأي علمائنا فصحاء الفصيح.
تحيتي و تقديري.

أمة_الله
24-07-2011, 12:03 AM
للرفع

أحمد الباكستاني
24-07-2011, 12:21 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

جزاكما الله خيرا أيتها الأستاذتان الكريمتان أمة الله و دؤلية. في البدء اسمحوا لي أعتذر منكم عن الغموض والأخطاء في كلامي. ذلك لأني لا أتقن العربية جيدا. لعل أختي دؤلية صائبة لما اقترحت استعمال "السارق" دون "الظالم".

وقد أصابت أختي أمة الله لما قالت:


أن هناك حوارا معلوما قائما بين شخصين، حول ظالم بعينه و قاتل بعينه، أي أن هناك ظلما قد وقع، و هناك قتل، و هناك "زيد"


لنفترضْ أن هناك وَضْعَين اثنين. أولهما حوارٌ حول هُويّة السارق، هل سَرَقَ زيدٌ أم سَرَقَ القاتلُ؟ (والقاتل شخص آخر دون زيد في هذا الوضع). والوضع الثاني هو حوار حول ما فعل زيدٌ هل سَرَقَ أم قَتَلَ؟

فقد بيّنت لي الأستاذة أمة الله جزاها الله خيرا أن للوضع الأول يمكن أن أقول: "هل يمكن أن زيدا السارقُ لا القاتــلُ" ولا يوجد أي غموض في هذه الجملة من أجل رفع "القاتل".

وكذلك بيّنت أن للوضع الثاني يمكن أن أقول: "هل يمكن أن زيدا السارقُ لا القاتــلَ". ولا يوجد أيُّ غموضٍ في هذه الجملة أيضا من أجل نصب "القاتل".

ولكن لو اخترتُ استعمال "ليس" دون "لا" وقلتُ "هل يمكن أن زيدا السارقُ وليس القاتلَ". فسؤالي هو: هل تَحتمل هذه الجملةُ كِلا المعنين للوضعين المذكورين؟ وهل لا يوجد للمخاطَب أيُّ دليلٍ على أيٍّ منهما المقصود إلا السياق؟

محمد التويجري
24-07-2011, 12:32 AM
أخي الكريم أحمد

عربيتك ممتازة جدا بل قد تفوق العرب في ذلك

كتابتك لا تخلو من التشكيل وتخلو من الأخطاء الإملائية

ولكن لدي تصويب صغير


اسمحوا لي أعتذر منكم عن الغموض والأخطاء في كلام

اسمحا لي بأن أعتذر
اسمحا لي بالاعتذار

لأنك تخاطب مثنى

وإن كنت تستخدم الجمع للتعظيم بقصد الاحترام فلا إشكال

همبريالي
24-07-2011, 12:51 AM
فكل قاتلٍ ظالمٌ، وليس كل ظالمٍ قاتلا...

هذا الكلام يناقض ما أردت إثباته
لأن تعليلك هذا يؤكد صحة جملة أخينا

أحمد الباكستاني
24-07-2011, 01:52 AM
جزاكم الله جميعكم خير الجزاء أيها المشاركين الكرام.
وشكرا للأستاذ أبو يزن .وفقني وإياكم الله سأحفظ تصويبك إن شاء الله.

راجعت مشاركتي السابقة و أدركت أني قد نسيتُ كتابة الفعل "يكون" في أمثلتي المقدمَّة. وكان ذلك الفعلُ لازما (حسب ظني) لصحة تلك الأمثلة. ولا يسمح لي برامجُ المنتدى بالتعديل بعد مضي ساعة فأقدِّم لكم التصويبَ إن شاء الله:
الوضع الأول حول هوية السارق: "هل يمكن أن يكون زيدٌ السارقَ لا القاتــلُ"؟
الوضع الثاني حول ما فَعَلَ زيدٌ: "هل يمكن أن يكون زيدٌ السارقَ لا القاتــلَ"؟
الجملة تحت النقاش:"هل يمكن أن يكون زيدٌ السارقَ وليس القاتلَ."

بارك الله فيكم

أبو روان العراقي
24-07-2011, 08:37 AM
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
" لا " لها أنواع عديدة،في هذه السياق لنا أن نعرف اثنين من أنواعها،وشروط عملهما:
"لا العاملة عمل ليس،لا العاطفة":

أما "لا العاملة عمل "ليس" فهي تعمل بشروط،وهي:
1. أن يكون اسمها وخبرها نكرتين . نحو : لا رجل مسافرا .
2. ألا يتقدم خبرها على اسمها . فلا يجوز أن نقول : لا رجلا مسافر .
3. ألا يتقدم معمول خبرها على اسمها إلا إذا كان شبه جملة .
نحو : لا في الدار أحد موجودا .
4. ألا يكون خبرها محصورا بإلا ، فلا تقول : لا طالب إلا متفوقا .
5. ألا تتكرر ، لأن نفي النفي إثبات ، وهي لا تعمل إلا في النفي .
* وهي ترفع اسمها وتنصب خبرها.

وعليه فلا يصلح استخدامها في الأمثلة السابقة التي أوردتها، لأن المبتدأو الخبر معرفة.

"لا" العاطفة: أيضا تعمل بشروط،وهي:

1. أن تسبق "لا" بنداء، أو أمر، أو إثبات.
2. أن يكون المعطوف بها مفرد، لا جملة.
3. ألا تقترن بعاطف (أي حرف عطف) ،والعاطف الذي يقترن بها ("الواو"،أو "بل")؛فإذا اقترنت بعاطف،تكون نافية للتأكيد،ويكون العطف بالحرف الآخر.
* و عليه أيضا فإن "لا" العاطفة لا تصلح في الجمل السابقة، إلا إذا تم حذف "الواو".
فأمامنا التالي:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ لا عمــرٌو؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ لا المظلومَ؟
باعتبار "لا" عاطفة، و "زيد، الظالم" معطوف عليه، و "عمرو، المظلوم" معطوف.
أو اعتبار (الواو) عاطفة،والعطف من قبيل عطف الجمل،ويكون الصواب:
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس عمــرًا؟
هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالِمَ وليس المظلومَ؟
والله الأعلم.


السلام عليكم
بارك الله في السائل والمجيبين
اختي الفاضلة أمة الله لي مداخلة بسيطة حول استخدام (لا )في الجمل
ربما يوحي الاستفهام بـ(هل) في الجمل بانه انكاري (نفي ضمني) وعلى هذا الاساس استخدام (لا) بهذا الاسلوب جائز (هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالمَ ولا عمراً)

والله اعلى وأعلم

دؤلية
24-07-2011, 04:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الحمد لله ، والصلاة على رسول الله.


***



هذا الكلام يناقض ما أردت إثباته
لأن تعليلك هذا يؤكد صحة جملة أخينا


المشكلة ليست في الجملة الواحدة، لأن الأخ، يعتمد نظام التقليبات، والمعاني المقتضاة؛ فأردتُ أن ألفتَ انتباهه، في اختيار الكلمة.
إضافة إلى أن معنى الظالم مبهم(عام)، قد يفسد المعنى المقتضى في إحدى التقليبات:


أن زيدا هو الظالمُ والقاتلُ ليس الظالِمَ.

أظن المسألة تذوقية! (وأحسبه فهم ذلك، جزاه الله خيرا).


الجملة تحت النقاش:"هل يمكن أن يكون زيدٌ السارقَ وليس القاتلَ."

بارك الله فيكم

أخي الكريم، أظنك تريد المعنى المستفاد من هذه الجملة، فإن كان ذلك؛ فهذه الجملة معناها مساوٍ لمعنى جملة الوضع الثاني :ما فعل زيد؟

والله أعلم.

أحمد الباكستاني
25-07-2011, 03:14 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا للجميع للمشاركة.


أخي الكريم، أظنك تريد المعنى المستفاد من هذه الجملة، فإن كان ذلك؛ فهذه الجملة معناها مساوٍ لمعنى جملة الوضع الثاني :ما فعل زيد؟

والله أعلم.

سأفهم الجملة هكذا إذن. جزاك الله خيرا.

أمة_الله
25-07-2011, 11:50 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ولكن لو اخترتُ استعمال "ليس" دون "لا" وقلتُ "هل يمكن أن زيدا السارقُ وليس القاتلَ". فسؤالي هو: هل تَحتمل هذه الجملةُ كِلا المعنين للوضعين المذكورين؟ وهل لا يوجد للمخاطَب أيُّ دليلٍ على أيٍّ منهما المقصود إلا السياق؟
نعم، فلا دليل إلا الحوار القائم المتعارف عليه بين الشخصين.
تحيتي و تقديري.

أمة_الله
25-07-2011, 11:52 AM
السلام عليكم
بارك الله في السائل والمجيبين
اختي الفاضلة أمة الله لي مداخلة بسيطة حول استخدام (لا )في الجمل
ربما يوحي الاستفهام بـ(هل) في الجمل بانه انكاري (نفي ضمني) وعلى هذا الاساس استخدام (لا) بهذا الاسلوب جائز (هل يمكن أن يكون زيدٌ الظالمَ ولا عمراً)
والله اعلى وأعلم
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته
و بارك الله فيك أخي "أبا روان العراقي"
نعم، قد يكون، و لكني أظن أن أخي "أحمد الباكستاني" يقصد من الاستفهام الاستفسار، لا الاستنكار.
تحيتي و تقديري.

أحمد الباكستاني
26-07-2011, 07:59 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نعم، فلا دليل إلا الحوار القائم المتعارف عليه بين الشخصين.
تحيتي و تقديري.

بارك الله فيك أيتها الأستاذة أمة الله. شكرا لما بذلت من الجهد. أظن أنه عليّ أن أستخدم هذه التعبيرات بحذر لكي لا يُسيء الفهمَ أحدٌ.