المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز الفصل بين تمييز ومميز مثلا كم في فصلك ...



محمد أخوكم
24-07-2011, 10:36 PM
السلام عليكم اخوتي الكرام هل يجوز الفصل بين تمييز وعامله مثلا (كم في فصلك طالبا ؟) و جزاكم الله خيرا.

ناصر الدين الخطيب
24-07-2011, 11:43 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي محمّد هذه المسألة فيها تفصيل
وما ذكرته من شاهد يختص بالفصل بين كم الخبريّة أو الاستفهاميّة وتمييزها
أمّا الفصل بين كم الخبريّة أو الاستفهاميّة وتمييزها فهو جائز
وإليك ما كان من نقاش حول مسألة مشابهة من قبل بين علمين من أعلام الفصيح , وهما الأستاذان : علي المعشّي , والدكتور محمّد القرشي حفظهما الله :
وهذا مقتبس من مشاركة للأستاذ المعشّي أوّلا :

أستاذنا الكريم د. محمد القرشي حفظه الله
لا يتعين تعينا مطلقا نصب تمييز كم الخبرية إذا فصل بينها وبينه بفاصل وحسب، وإنما في المسألة تفصيل:
فإذا كان الفاصل جملة فعلية قد استوفى فعلها مفعوله كشاهد سيبويه (كم نالني...) تعين نصب التمييز، وهذا لا ينطبق على مسألتنا.
وإذا كان الفاصل ظرفا أو جارا ومجرورا جاز النصب والجر والأول أحسن.
أما إذا كان الفاصل جملة فعلية فعلها لم يستوف مفعوله مثل مسألتنا (وكم طوت الغبراء قوما) فنصب التمييز هنا ليس محل اتفاق النحاة بل هو ممتنع عندهم، والصحيح أنهم يوجبون جره ـ إذا أريد التمييزـ حتى لا يلتبس تمييز كم بمفعول الفعل، فإن وجد منصوبا في نص ما أعرب مفعولا به للفعل، وقدر تمييز كم محذوفا، وعليه يكون إعراب (قوما) مفعولا به لطوت هو الموافق لما عليه النحاة لا ما تفضلت به.
تحياتي ومودتي.
وهذا ردّ الأستاذ القرشي :

أخي الكريم علي المعشي :
مرحباً بك وأشكر لك تفاعلك وتعليقك . وبعد ...
ذكرتُ أنه إذا فُصِل بين كم الخبرية وتييزها المجرور لزم نصب التمييز وهو محل اتّفاق عند النحاة .
وعقَّبتَ على ذلك بأن في المسألة تفصيلا ، ثم ذكرتـَه .
واعذرني أخي أنْ أنقل إليك بعض نصوص النَّحاة التي تعضد ماذكرته .
قال ابن مالك :وإذا فُصل مميز كم الخبرية بجملة أو ظرف أو جار ومجرور معًا وجب نصبه مطلقًا حملاَ على كم الاستفهامية ...)) شرح التسهيل 2/420
فابن مالك كما ترى أطلق ولم يقيد .
وقال الشاطبي في حديثه عن الفصل بين كم الخبرية وتمييزها : (( الفصل جائز، لكنه لابد معه من النصب فتقول : كم عندك غلامًا ، وكم ملكت عبدًا )) المقاصد الشافية 6/308
فظاهر قوله أن غلامًا تمييز ، وكذلك (( عبدًا )) مع أن الفعل (ملكت) متعدٍ ولم يستوف مفعوله وهو شبيه بمسألتنا .
وأصرح منه قول أبي حيان : ((تقول كم ضربت رجلا ، فيجوز أن يكون رجلا تمييزًا ، ويجوز أن يكون مفعولا بـ (ضربت ) والتمييز محذوف ، فلو دخلت ( مِنْ ) على رجل لزم أن يكون تمييزًا )) الارتشاف 2/780
وتمييز كم الخبرية المفصول ورد في القرآن الكريم مجرورًا بمِنْ كما في قوله تعالى : ( كم تركوا من جنات وعيون ) وهو الوجه الأخير الذي ذكره أبو حيان .
نعود إلى البيت الشعري الملغز * وكم طوت الغبراء قومًا .....
إذا جعلنا قومًا تمييزًا فـ ( كم ) مفعول به لـ ( طوت ) وهو ما اخترته وملت إليه ، وإذا جعلنا قومًا مفعولا به لزمنا أن نقدر تمييزًا محذوفًا لـ ( كم ) ولم أنكر هذا الإعراب على أخي ( أبي وسماء ) .
وبعيدًا عن نصوص النحاة أسألك أخي الكريم أيّهما يمكن الاستغناء عنه الفاعل أم المفعول به ؟
أردت بسؤالي هذا أن ْ أعيدك إلى ما استشهد به سيبويه وهو قول الشاعر :
كم نالني منهم فضلا ً ......
فالفعل ( نالني ) يطلب فضلا فاعلا ، ومع ذلك استغنى عنه وعُدل به عن الرفع إلى النصب على أنه تمييز لـ ( كم ) الخبرية . أو ليس من الأولى أنْ يعدل عن المفعول به في قول الشاعر : كم طوت الغبراء قومًا ........ فيكون تمييزًا ؟!
بقي أن أعترف بعد البحث في هذه المسألة أنَّ ماذكرته من التقييد ذكره بعض النحاة ومنهم الرضي والصبان .
وفي الختام أقول : (( لكل وجهة هو موليها ))
مع تحياتي
وهذا هو الرابط الذي جرى فيه هذا النقاش :
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=35889&

محمد أخوكم
25-07-2011, 11:26 AM
جزاكم الله الاستاذ الفاضل ناصر الدين الخطيب و لكن كيف افرق بين الخبر والنعت في (كم طالبا في فصلك من اليابان) علما بان اشباه الجمل بعد النكرات صفات ؟

ناصر الدين الخطيب
25-07-2011, 06:38 PM
جزاكم الله الاستاذ الفاضل ناصر الدين الخطيب و لكن كيف افرق بين الخبر والنعت في (كم طالبا في فصلك من اليابان) علما بان اشباه الجمل بعد النكرات صفات ؟
وجزاك الله خيرا
أرى أنّ مثل هذا الشاهد حمّال أوجه في الإعراب
وأنّه وإن تعدّدت أوجه الإعراب فلن يغيّر من المعنى شيئا
ذلك أنّ الخبر في حقيقة الأمر هو بمعنى الوصف وبمعنى النعت
فإذا قلت :
الشجرة مثمرة
فأنت أخبرت بكون الشجرة مثمرة , ونعتّ في الوقت نفسه الشجرة بالإثمار
فالخبر والصفة لهما نفس الدلالة هنا , ولكن من حيث الإعراب الوصف "مثمرة " وقع خبرا
وعليه أقول :
في شاهدنا هذا ( كم طالبا في فصلك من اليابان )
لك أن تجعل كل من " في فصلك : و " من اليابان " خبرين ( خبرا أوّل وخبرا ثانيّا )
ولك أن تجعل شبه الجملة " في فصلك " نعتا لطالبا , ومن اليابان الخبر
والتقدير : كم طالبا موجودا في فصلك كائنٌ من اليابان
ولك أن تجعل "من اليابان" هو النعت , و"في فصلك " الخبر
والتقدير : كم طالبا كائنا من اليابان موجودٌ في فصلك
وبرأيي كل الأوجه لا تغيّر من معنى للجملة
والله أعلم