المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : منهج الخليل في توليد البحور، وتسمية خلوف لها



سليمان أبو ستة
24-07-2011, 11:10 PM
نعلم أن الخليل، رحمه الله، أنتج خمسة عشر بحرا مستعملا من خمسة أنساق، تسمى الدوائر،هي أيضا بحور بذاتها ولكن يجري تقليبها دائريا لإنتاج المستعمل والمهمل من عملية التدوير هذه.
غير أن البحور الخمسة عشر التي مرت في عملية التدوير لم تأت كلها مستعملة بشكل مباشر، كما جاء الطويل والبسيط والكامل والخفيف والمنسرح والمتقارب.
لقد كان من بينها ما يمكن أن يعد (مشاريع) بحور تصلح للاستعمال بعد عملية استئصال معينة. وتتفاوت عمليات الاستئصال هذه بين الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.
فمن العمليات الخفيفة نذكر الزحافات اللازمة والعلل التي أنتجت لنا بحورا كالوافر (علة الحذف) والسريع (علة الكشف وزحاف الطي اللازم).
ومن العمليات المتوسطة نذكر الجزء (بفتح الجيم مصدرا) ، وقد أنتجت هذه العملية الشعبية (لكثرة استخدامها) كثيرا من البحور التي لم تكن لتوجد لولا الاستعانة بهذه العملية. ومن أشهر هذه البحور المديد والهزج والمضارع والمقتضب والمجتث. والدليل على حاجة هذه البحور للجزء أن الجزء فيها يعد إجباريا أو واجبا، كما يذكر العروضيون، وهم يريدون أن يفرقوا بينها وبين ما يمكن جزؤه اختياريا نحو مجزوء البسيط والوافر والكامل والرجز والرمل والخفيف والمتقارب.
ويعد الشطر (أيضا مصدرا) من بين العمليات الثقيلة حيث يبتر شطرا من البيت ليبقي على شطر واحد. وهي عملية نادرة لم تستخدم إلا في الرجز والسريع، وأقول نادرة لأن مشطور السريع عند بعض العروضيين هو من الرجز، أي أن هذه العملية لم تطل إلا بحرا واحدا فقط.
وأما أثقل عمليات الاستئصال فيسمى النهك، حيث يجري في هذه العملية التي تنهك البحر استئصال ثلثيه، والحمد لله أن هذه العملية قليلة الاستخدام ولم يجر تطبيقها إلا على بحرين هما الرجز والمنسرح.
لقد كان الخليل، رحمه الله، جزارا حسن الصنعة وهو حين ينزل بساطوره على أضلاع البحور يقطع لنا أجمل الأوزان المستعملة. غير أنه لم يذكر لنا سبب اختياره للبحر الذي يجري عليه عملية الجزء حينما يصلح بحران لهذه العملية كما هو الحال في الرجز والسريع. فكلا هذين البحرين إذا استأصلت منه تفعيلة في صدره وأخرى في عجزه ينتج لك مجزوء هو :
مستفعلن مستفعلن
فكيف تسمي هذا البحر الناتج من عملية الجزء هنا ؟
الوحيد الذي أعرفه وجد حلا لهذه المشكلة ليس جزارا بطبيعة الحال، ولكنه حائك يفصل الثياب على قد البحور ، ويعرف، ربما بحكم السليقة التفصيلية عنده، أن هذه القطعة من البحر تمت إلى هذا البحر أو ذاك. وهو يعمل بطريقة مضادة لعمل الخليل، إذ بينما ينزل الخليل بالساطور على أواخر البحر نجد الدكتور عمر خلوف يضع القطعة من البحر (المستأصل) على أول البحر المستأصل منه ويحدد أين سينتهي طرفها الآخر. هكذا قاس البحر المخلع على نسق المنسرح، فرأى أنه ينقص عنه بوتد واحد لا غير، فأعطاه شهادة ميلاد مستقلة باسمه الجديد مع أنه يعرف مسلك الخليل في امتناعه عن إفراد اسم جديد لرابع الكامل الذي ينقص عن أخيه الكامل التام بوتد واحد أيضا . ثم إن الخليل استخرج هذا البحر (أقصد: العروض) بجزء البحر البسيط أولا ثم خلع عروضه وضربه أي قطعهما وخبنهما، وهو ما استعمله الشعراء بكثرة على عكس ما لم يخبن منه ، ومع ذلك لم يعطه الخليل شهادة ميلاد مستقلة كما أعطاه إياها عروضيون قدماء ومحدثون جاءوا بعد الخليل.
وكذلك لو أعطيت لأستاذنا خلوف قطعة صغيرة من الوزن، كبحر إمام، فإنه سيتبع الأسلوب ذاته ليجد أنه يتفق مع أول المقتضب ، وهو سيعده من مقصرات هذا البحر ليعود فيستخدم أسلوب الخليل في تسمية البحور المشتقة من غيرها بالاستئصال.
ولكن ماذا لو أعطينا الدكتور خلوف قطعة قصيرة أخرى مثل (مستفعلاتن)، هنا لا شك أنه سيجرب قياسها على البسيط والمنسرح والرجز والمجتث والموفور (لاحق خلوف) والسريع، وبحسب اطلاعي على أسلوبه في تسمية أنساق مقاربة له أميل إلى أنه سيعده من الرجز علما بأنه لم يشر إليه كأحد قوالب الرجز المذكورة في كتابه كن شاعرا.

خشان خشان
25-07-2011, 12:37 AM
أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب

دخلت بنية إدراج هذا الشكل في مشاركة مستقلة، فوجدت لحسن الحظ موضوعك هذا، وأرى أن هذا الشكل يمت بصلة لما تفضلت به.

أتمنى أن يجسد بصريا بعض ما تفضلت به.

والله يرعاك.


https://sites.google.com/site/alarood2/home/circle-d-gif

1932

سليمان أبو ستة
25-07-2011, 08:11 PM
أخي وأستاذي خشان
هلا أرفقت بهذا الشكل ما يعين على شرحه وبالتالي فهمه، وهل لتوالي البحور بالترتيب الذي وضعته ما يوحي بشيء لا سيما وهو مختلف عن الترتيب في الدائرة. لاحظت أيضا أنك وقفت في البحرين الخفيف والمجتث عن الوتد الأخير ولم تشر إلى السبب بعده. ثم علام تشير الرموز م2 ، م1 ، م12 وهل هي أبعاد زمانية تقاس بالثواني مثلا أم شيء آخر ، وما دلالة تساوي م10= ؟.
وتقبل تقديري إلى حين الانتقال إلى مشاركتك السمعية الأخرى.

خشان خشان
25-07-2011, 09:19 PM
شكرا لاهتمامك أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب.

ميزة الرقمي وعيبه هو تماسكه وكلّيّته بحيث يحتاج فهم موضوع منه إلى فهم مواضيع أخرى. وفيما يلي إجابة على الأسئلة التي تفضلت بها :

1- علاقة بدايات مقصرات البحور بأصولها من خلال التشابه في البداية أمر مقرر. قصدت من هذا الترتيب إظهار العلاقة بين مقصرات البحور من خلال التشابه في نهاياتها.

تأمل معي قولنا ( مجزوء الخفيف ) و ( مجتث الخفيف ) ودلالة ذلك. ولذا عمدت إلى أن يتجاور الخفيف و (مجتثه) والمنسرح و (مقتضبه) وأن تتقارب رموز رسميهما. وأنت تشجعني بهذا الاهتمام لنشر موضوع آخر (طلاقة وتمثيل بصري) وفي الموضوعين ستجد صدى ما تحدثت عنه في مجموعاتك.

2- إسقاط آخر سبب في الخفيف والمجتث فقط كان لعدم البدء في الدائرة من جديد ويمكنني إضافته تاليا، علما بأن الخفيف في وضعه الحالي هو إحدى صور الخفيف، بل ولعل لنا توقع نسبة مستفعلن فاعلا إلى المجتث بناء على ذلك.

3- م2 ، م1 ، م12 يقصد بها المحاور من أسباب وأوتاد التي على دائرة (د - المشتبه ) أو ساعة البحور في الرسم التالي ( [2] = واجب أو مستحب الزحاف، ]2[ ممتنع أو مستثقل الزحاف ) :

1935

والله يرعاك.

خشان خشان
25-07-2011, 09:28 PM
وثمة شكل آخر للساعة في الرابط التالي المؤسس على أساس ما قاله الجوهري من انتماء المنسرح إلى دائرة المجتلب من خلال اعتبار ( مفعولاتُ = مستفعنلُ).

والقصد من هذا الشكل إظهار أن قول الجوهري ينطبق على كل بحور دائرة المشتبه من خلال اعتبار أصل الوتد المفروق فيها متحولا عن أصل الوتد المجموع في دائرة (جـ -المجتلب). وكنت كتبت أن موافقة 1222 لحدود مفعولات هي التي جعلت الجوهري يقول ذلك. وحجب توزع هذه المقاطع على جانبي خط الحدود الفاصل بين تفعيلتين في البحور الأخرى بصيرة الجوهري عن تعميم مقولته.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jowhare2

يرعاك الله.

خشان خشان
26-07-2011, 11:46 PM
أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب،

إليك الشكل ثانية بعد إدخال السبب الأخير في كل من الخفيف والمجتث

1937

اوزان القوافي
03-09-2012, 06:09 PM
جزاك الله خيرا