المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مبادئ الرقمي بصريا



خشان خشان
25-07-2011, 12:41 AM
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/visual-prosody

سليمان أبو ستة
25-07-2011, 09:51 PM
إن إشارات مورس التي نقلها لنا الفيديو المرفق لا تعبر بشيء ذي قيمة عن المقاطع في العربية. فالمقطع القصير في لغتنا لا تظهر شخصيته بدون التحامه بالمقطع الذي يليه، فإذا كان المقطع الذي يليه قصيرا مثله فالغالب أن لا يزيد عدد المقاطع القصيرة المتوالية في الكلمة وفي الشعر عن ثلاثة ، وهو ما عبر عنه الخليل بعدم توالي أربعة أحرف متحركات. وإذا كان المقطع الذي سيلتحم به مقطعا طويلا نشأ ما يسمى بالوتد، وفي هذا الوتد لا تكاد تحس بالزمن الذي يفصل المقطع القصير عن الطويل قبل التحامهما ، وهو ما تحس به واضحا في التطبيقات السمعية على توالي المقاطع في الفيديو المشار إليه.
ومع أن المقطع القصير = 1 ، والمقطع الطويل = 2 ، إلا أنه ليس كل 1 = 1، ولا كل 2 = 2 في مقاطع العروض العربي.
فمثلا ، في عروض بحر الوافر :
3 (2 )2 3 |2 2
يمكن في نفس القصيدة أن تجد العروض التالي على هذا النحو:
3 2 2 3 | 1 1 2
وقد عبر الخليل عن ذلك الشطر بالرموز التالية:
و (س) س و (س) س
حيث و= وتد ، س = سبب خفيف ، (س) = سبب ثقيل
ولكنه في عروض رابع الكامل عبر، خطأ، بالرموز التالية :
(س) س و (س) س و (س) س
وهو ما يستلزم أن يكون كل عروض من أعاريضه على إحدى هاتين الصورتين المقطعيتين
1 1 2 أو 2 2
ولكن الصورة الثانية لا تتحقق في هذه العروض مع أنها لا تختلف عن عروض مجزوء الوافر التي أشرنا إليها، ولذلك لزم إعادة كتابة نسق رابع الكامل على النحو التالي :
(س) س و (س) س و <س> و
حيث <س> = 1 ، وهو سبب ملتزم القبض كسبب عروض البسيط.
وإذن فالرقم 1 في عروض رابع الكامل لا يساوي الرقم 1 في عروض مجزوء الوافر.
وهذا ما لا تكشفه إشارات مورس التي يتلوها علينا الفيديو للتعبير عن مقاطع العروض السنسكريتي واليوناني والروماني القديم.

خشان خشان
25-07-2011, 10:51 PM
صدقت أستاذي ولكني قلت مبادئ الرقمي أي فقط معرفة الرقمين 1 و 2 ودلالتهما وهذا موجه في الأصل لمن يدرس في الدورة الأولى

https://sites.google.com/site/alarood/d1

وإليك من تلك الدورة المقطع الذي يعتبر ذلك توضيحا له:

الدرس الثاني - المقاطع والأرقام
تقوم لغة العروض على تجميع الحروف في كلمات صغيرة تتكون واحدتها من حرفين أو ثلاثة، وهذه الكلمات تسمى المقاطع.

ولما كانت اللغة العربية لا تبدأ بساكن أبدا بل بمتحرك فكذلك هذه الكلمات الصغيرة تبدأ بمتحرك دائما وتنتهي بساكن دائما

كل متحرك = 1 – الرقم واحد ، كل ساكن أو ممدود = ه – علامة سكون ( هاء مفردة)

( كُلْ ) عباره عن كُ =1 ......لْ = ه .......كلْ = 1 ه = 2

( مَـا ) عبارة عن مَ = 1 .......ا = ه ........ما = 1 ه = 2

( فَـكُـلْ ) عباره عن فَ = 1.......كُ = 1 ......لْ = ه .....فَكُلْ = 1 1 ه = 1 2 = 3

فَكُلْ = فَ كُلْ = 1 2 فنحن نعرف أن كلْ = 2 ، وإذن فَكلْ = 11ه=1 2 = 3

( سَمَـا )عبارة عن سَ = 1.......مَ = 1 ......ا = ه ..... سَمَا = 1 1 ه = 1 2 = 3

سَمَـا = سَ مَا = 1 2 فنحن نعرف أن مَا= 2 ، وإذن سَمَا = 11ه=1 2 = 3

وهاهنا بضعة مقاطع كلّ منها = 2 = متحرك + ساكن = 1 ه

كمْ – با – قَطْ – رو – وَيْ .......كلها = 1 ه = 2

وهنا بضعة مقاطع كل منها = 3 = متحرك + متحرك + ساكن = 11 ه

توصلنا لهذه المقاطع بإضافة متحرك إلى المقاطع السابقة التي =2

وحمل الموضوع على أكثر من ذلك أمر آخر.

ما ذكرته عن إشارات مورس حملني على البحث عنها وهي على الرابط :

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/b/b5/International_Morse_Code.svg

ولو خالفنا تعريف مورس لها وعرفناها على أساس رموز الرقمي بحيث نعتبر
- =2 ، . =1

فإننا نستطيع إيجاد قيمة رياضية أو حتى تفعيلية لكل حرف وإليك أمثلة



A= .- =1 2 =3 = فَعلْ
C = -.-.= 2 1 2 1 = 2 3 1 = فاعلاتُ
Q = - - . - = 2 2 1 2 = 2 2 3 = مستفعلن


---------------------------------
يسرني هنا أن أضيف إلى ما تكرمت به ما يلي منقولا من منتدى الرقمي :

ما بين هذين القوسين مني [ ]

يقول د. أحمد رجائي في كتابه أوزان الأشعار (ص – 99) :" تميز شعوب الأرض في لغاتها بين الحرف الصوتي الطويل والحرف الصوتي القصير، إلا أن أغلب هذه الشعوب – إن لم يكن كلها- يميز بينهما في اللفظ ولا يميز بينهما في الكتابة. فمن حيث الكتابة يتساوى الحرف الصوتي الطويل والحرف الصوتي القصير [كما نلاحظه في a في كلمتي:

مان man
وُمَنْ woman ]

فللإثنين شكل واحد في الكتابة. أما لفظ الحرف الصوتي من حيث الطول والقصر، ففيما عدا ما توضحه المعاجم يترك الأمر للخبرة والمران وتواتر السمع.

أما اللغة العربية فتكاد تنفرد بين اللغات بنظرة مختلفة إلى هذين النوعين، فهي تعتبر الحرف الصوتي القصير حركة بالفتح أو الضم أو الكسر، والحرف الصوتي الطويل من ألف أو واو أو ياء حرف مد. وهذا ما جعل الكتابة العربية نوعا من الاختزال، فحرف المد أو حرف العلة يكتب وجوبا بينما لا تكتب حركة الحرف إلا عند خشية اللَبس، وما أكثر ما تهمل.ومن حيث التمييز بين الحركة والسكون تعتبر العربية الحرف الصوتي الطويل حرفا ساكنا، بينما تكون حركة الحرف وهي المعادلة للحرف الصوتي القصير في اللغات الأخرى لا ساكنة ولا متحركة لأنها هي الحركة ذاتها وليست حرفا صوتيا قصيرا، أي أنها ليست حرفا على الإطلاق. [ونظيرها في ذلك اتجاه الحركة في الديناميكا أو علامة السلب والإيجاب +/- في الرياضيات فليست أي منهما كما ولكنهما نوع يبين اتجاه الكم]

وعندما يدرس المستشرقون لغتنا يقيسونها على أنفسهم ومن هنا يعتبرون الحرف المتحرك الذي لا يليه ساكن (مقطعا مفتوحا) والمقطع الذي يليه ساكن (مقطعا مغلقا) وهذا عين الخطأ في رأينا وقد أدى إلى ضعف قدرتهم على فهم العروض العربي. فالحرف المتحرك الواحد لا يشكل مقطعا بذاته وإنما هو جزء من مقطع، والمقطع في العربية هو الحرف الساكن مع ما يسبقه من حروف متحركة. فالمتحرك الواحد مع الساكن (لا) [1ه=2] هو السبب، والمتحركان مع الساكن هو الوتد (بلى ) [11ه=3] والثلاثة المتحركات مع الساكن هي الفاصلة (لِمَ لا) 111ه=2 (2) = ((4) ولا استثناء لهذه القاعدة إلا في حالة السبب المبتور (لَ)، فإن ورد وجب إشباعه، وهي المشكلة التي تكاد تكون الوحيدة في فهم العروض العربي. [ لعله يقصد السبب الخفيف محذوف الساكن حيث تصير 2 إلى 1 ونؤصله برده إلى أصله حسب ق1/2]

..................فلقد كان الشعر في اللغات الأوروبية مبنيا على اللفظ الطبيعي الذي تراعي فيه مسألة طول الحرف الصوتي أو قصره، وبذلك كان ثمة نركيبات عروضية مبنية على ذلك، لها شبه كبير بالجمل العروضية العربية. غير أن النظرة إلى الحرف وحركته كمقطع قصير، إلى جانب المقطع الطويل، وهي فلسفة العروض القديم لدى الإغريق وقدماء الروم، هي التي شكلت مفرق طرق في تطور العروض الغربي وصمود العروض العربي على مدى الأجيال."

إنتهى النقل

كنت أراجع الكتاب المذكور لأقرأ فيه عن النبر، فصادفت هذه الفقرة التي تدل على مدى تشبع الكاتب بروح العربية وعدم انجراره ككثيرين في اعتبار الحرف المتحرك مقطعا عروضيا بل جزءً منه، وهو أسماه (حرف صوتي قصير) ويذكرنا هذا بتسمية الدكتور محمد الثمالي له ( المقطع الصوتي) تمييزا له عن (المقطع العروضي). كما أن هذا جعلني أعود إلى تطبيق منطق هرم الأوزان على النثر وفيه رد الرقم 1 إلى سبب خفيف محذوف الساكن أو إلى جزء من سبب ثقيل في النثر كما في الشعر. إن انسجام غالبية الجمل العربية مع منطق الهرم على أساس نفي استقلالية الرقم 1 يأتي معاضدا لكل من منطق الهرم ومذهب الدكتور رجائي في هذه الخاصية من خصائص العربية.

------

للأستاذ ميشيل أديب

مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002

" ومن يرجع إلى مادة "عروض" في دائرة المعارف الإسلامية، يجد مقالاً للمستشرق Weil الألماني، يبلغ عشر صفحات، جاء به في ثلاثٍ منها، حديثٌ طويل من مصطلح النبر، وجاءت كتابة هذا المقال، بعد عامين من وضعه لكتاب بالألمانية سنة 1985(19)، ولا نظن أن Weil وقبله المستشرق الفرنسي م.س.غويار(20) (-1884م/1302هـ)، والكثيرين من المستشرقين، قد استطاعوا فهم خصيصة الدلالات الصوتية بحسب موقع الحرف العربي، أو عرفوا البنية الصوتية، لكل مقطع في التفعيلة، من حيث عدد الحروف المتحركة قبل الساكن فيها. وفي مقدمة ما خيّب الظن في كثير من دراسات المستشرقين والمتأثرين(21) بهم من علمائنا المحدثين، هو تعاملهم مع الشعر العربي، فوضعوا لـه مصطلح النبر والمقطع القصير (الحركة)، والمقطع الطويل (المتحرك +الساكن)، أي أن فعولن، هي : فَـ+عو+لن.... وهكذا أدخل المستشرقون مصطلحات جديدة لا تمتُّ إلى العروض العربي بصلة، بل هي منقولة من الشعر الغربي... والمتأثرون بالمستشرقين وهم كثر، ينتقدون القدامى لأنهم أهملوا هذه المصطلحات في دراساتهم، ويأخذون عليهم أنهم قبلوا بأصوات الحروف بحسب حركات الإعراب، لأنها حركات ناقصة. إن أسلوب الأعاريض الأوروبية مختلف كل الاختلاف عن نظام البناء الصوتي الدقيق في الشعر العربي. وإن العجز في فهم "نظرية" الخليل الرياضية التي لم يعلنها نظرياً بل صوّرها بدوائره الخمس تصويراً، بقدر ما تتيح هذه الدوائر لظهور الوزن بحسب واقع الشعر العربي، دفع المستشرقين وسواهم إلى طلب العروض العربي بأدوات الشعر الغربي ومصطلحاته."

والله يرعاك.