المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التَّصْنِيفُ الفِيزيَائِي لِأَصْوَاتِ الكَلامِ



دؤلية
30-07-2011, 04:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

***

هذا بحثٌ جمعتُ فيه اليسير فيما يخص: فيزيائية الصوت اللغوي، (وهذا لايعني أنّي أتقنها " اللهم فقّهنيها")، لكن الذي دفعني إلى وضعها أنها مادة صعبة على معظم طلاب اللغة والأدب، إضافة إلى صعوبة إيجاد مراجعها، فأرجو أن يستفيد منها الطلاب، كما أرجو ممّن له إضافة أو تصحيح معلومة أو تيسيرها وشرحها من أساتيذنا الكرام أن يجود بها، ونحن في شهر الجود...



***


التَّصْنِيفُ الفِيزيَائِي لِأَصْوَاتِ الكَلامِ (الصَّوَامِتُ وَالصَّوَائِتُ)

الحَمدُ لِلهِ، الّذِي عَلَّمَ بِالقَلَمِ عَلَّمَ الإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى أَفْصَحِ الخَلْقِ لِسَانًا وَأَبْيَنِهِمْ مَنْطِقًا ، وَعَلَى آلِهِ ، وَصَحْبِهِ، وَمَنْ تَبِعَهُ بِأَحْسَنِ الخُلُقِ.

فَلَقَد خَلَقَ اللهُ النَّاسَ وَجَعَلَ لَهُمْ أَلْسُنًا تُتَرْجِمُ بِأَصْوَاتٍ تُصَاغَ فِي تَرَاكِيبٍ للتّعْبِيرِ بِها عَنْ حَاجَاتِهْم، وَأَغْرَاضِهِم. وَهَذِه الأَصْوَاتُ تُنْتَج بِوَاسِطَةِ الجِهَازِ الصَّوْتِي وَتَلْتَقِطُهَا الأُذُنُ ـ تَسْتَمْتِعُ بِهَا وَتَسْتَلِذُّهَا، وَتعُانِيْ مِنْهَا أحيانًا، تَرْصُدُهَا وَتُمَيِّزُ عُلُوَهَا مِنْ خَفْضِهَا، وَغِلْظَتَهَا مِنْ حِدَّتِهَا. كُلُ هَذِهِ التَنَوعَاتِ الّتِي تَلْتَقِطُهَا الأُذُنُ تَجْعَلُنَا نَحْتَارُ وَنَتَسَاءَلُ عَنْ سَبَبِ ذَلِكَ، لِمَا نَرَاهُ مِنْ تَجَانُسٍ ظَاهِرٍ فِيْ الأَجْهِزَةِ النُّطْقِيَّةِ وَالسَّمْعِيَّةِ لَدَى الإِنْسَانِ؛ فَهَلْ يَا تُرَى كُلُ هَذِهِ التَّنَوعَاتِ أَصْلِيَّةٌ نَابِعَةٌ هَكَذَا مِنْ مَصْدَرِهَا، أَمْ هُنَاكَ مَا يَتَعَرَّضُ لَهَا أَثْنَاءَ مَسِيْرِهَا سَواءٌ عَلَى مُسْتَوى الجِهَازِ النُّطْقِيْ، أَمْ عَلَى المُسْتَويَاتِ الأُخْرَى؟
فِيْ الحَقِيْقَةِ، إِنَّ التَّنَوعَاتِ الّتِي تَتَمَيّزُ بِهَا أَصْوَاتُ الكَلَامِ غَيْرُ أَصِيْلَةٍ فِيْهَا، وَإِنَّمَا كَانَ ذَلِكَ نَتِيْجَةَ تَعَرُضِهَا لِجُمْلَةٍ مِنَ الظَّوَاهِرِ النُّطْقِيّةِ وِالفِيْزْيَائِيّةِ الّتِيْ تَعْتَرِضُ مَسَارَ الهَوَاءِ ـ الخَارِجِ مِنَ الرِئَتَينِ أَثْنَاءَ عَمَلِيَّةِ الزّفِيرـ بِدَايَةً بِالرّقِيْقَتَيْنِ الصَوتِيَتَيْنِ، مُرُورًا بِالتَّجَاوِيْفِ العُلْيَا لِقَنَاةِ الصَّوتِ...





.


* أرجو عدم التعليق ، حتى يكتمل الموضوع . :)2

دؤلية
30-07-2011, 05:01 PM
أَولًا: إنْتَاجُ الأَصواتِ اللُغَوِيةِ فِيزيَائِيًا

1ـ تَحَولُ النَّشَاطُ النُّطْقِي إِلَى مَوجَةٍ صَوتِية

يُمكِنُ وَصْفُ عَمَلِيَّةِ إنتاجِ أَصْوَاتِ الكَلام فِيزيَائيًا مِنْ خِلالِ الرَّبْطِ بَيْنَ الجَانِبِ النُّطْقِي وَالجَانِبِ الفِيزيَائي فِي دِرَاسَةِ الأَصْوَاتِ بِصِفَةٍ عَامَة، وإسْقَاطِ ذَلكَ عَلَى دِرَاسَةِ الصَّوتِ اللُغَوِي العَرَبِي بِصِفَةٍ خَاصَة ، والَتِي يُمْكِن أَنْ نُجْمَلُهَا فِيْ عَشْرِ نِقَاط :

أولا: يَرتَبِطُ حُدُوثُ الصَّوتِ فِيزْيَائِيًا بِوجُودِ جِسْمٍ مُهْتَزٍ فِيْ وَسَطٍ مَرِنٍ قَابِلٍ لِنَقْلِ الاهْتِزَاز؛ وَهَكَذَا يَتَولّدُ الكَلامُ المَسْمُوعُ عَنِ التُّغَيرِ فِي ضَغْطِ الهَواءِ نَتِيْجَةَ انْدِفَاعِ هَوَاءِ الزَّفِيْرِ إِلَى الخَارِجِ أساسًا، أو لاندفاع هواء الشهيق* إلى الداخل أحيانا. واعتراض أعضاء النطق في الحنجرة وقناة الصوت لتيار الهواء بألوان مختلفة(من الاعتراض)؛ وبذلك ينشأ التضاغط والتخلخل في الوسط المرن الناقل.(الهواء)

ثانيا: يمثل الوتران الصوتيان (الرّقِيْقَتَانِ الصَوتِيَتَانِ) أولَ نقاط الاعتراض لتيار الهواء؛ واهتزازهما الناتج عن مرونتهما العضلية في وضع التصويت وديناميكية الهواء المندفع ينشأ عنه : انطلاق الهواء في دفعات متتالية؛ ويسمى الناتج عنه: الجهر أو التصويت أو النغمة الحنجرية.

ثالثا: تكون النغمة الحنجرية نغمة مركبة شديدة التركيب، تتضح فيها جميع خصائص الموجات التوافقية المركبة من حيث :
أ ـ تكونها من عدد(كبير جدا) من النغمات التوافقية.

ب ـ اشتمالها على نغمة أساس هي القاسم المشترك الأكبر بين جميع النغمات التوافقية.

ج ـ قابليتها للتحليل التوافقي.

د ـ عدم التساوي في توزيع القوة على النغمات التوافقية. تحظى منه النغمة الأساس بأكبر اتساع.

هـ ـ اختلاف مكوناتها من حيث الطور، إذ لا تبدأ جميعها في نقطة صفر واحدة.

رابعا: إن ضخامة عدد التوافقيات المكونة للنغمة الحنجرية تزيد من فرص تعرضها لعملية الرنين في تجاويف ما فوق الحنجرة؛ حيث يهتز الوتران الصوتيان اهتزازا حرا وتستجيب الفراغات بالاهتزاز القسري.

ـ ويمكن أن نلخص دور تجاويف ما فوق الحنجرة في تعديل نغمة الحنجرة وتكييفها على النحو التالي:

1ـ الاستجابة بالرنين والتقوية لمجموعات منتقاة من النغمات الحنجرية، ويتم الانتقاء للمجموعات التي توافق تردد الرنين الطبيعي للتجاويف.

2ـ ترشيح النغمة الحنجرية (أيضا حسب تردد الرنين الطبيعي للتجاويف)وإعادة توزيع القوة على مكوناتها، بحيث تصدر بعد مرورها خلال التجاويف عل هيئة مجموعات أو حزم من النغمات التوافقية تتجمع كل مجموعة منها حول تردد معين، تصل القوة معها إلى ذروتها؛ على حين تتوزع القوة تنازليا على جانبي هذا التردد/الذروة والذي هو أحد الترددات المركزية للتجاويف العليا. كما أنه يمثل ذروه تردد الرنين وذروة قوة التمرير الترشيحي في الوقت نفسه.

3ـ نظرا لعدم انتظام القطاعات العرضية لتجاويف ما فوق الحنجرة فإن الحزم تظهر أحيانا متقاربة وأحيانا متباعدة.

4ـ تختلف الحزم المكونة للنغمة الحنجرية بسبب اختلاف التجاويف، من حيث العدد و الأشكال والعلاقات النسبية بينها أثناء التصويت.

5ـ تختلف ـ تبعا لذلك ـ مناطق الترشيح والرنين والتقوية من حركة إلى حركة؛ وبذلك تتميز الحركات بعضها من بعض أكوستيكيا وطيفيا .

ـ وتتميز العلاقة بين التجاويف والحزم المكونة.(على حسب نظرية ديللاتر)كما يلي:

1ـ توجد علاقة مباشرة بين ارتفاع تردد الحزمة الأولى f1، ومدى الانفتاح الكلي لجهاز النطق؛ فكلما زاد ترددها كانت درجة الانفتاح الكلي أكبر. والعكس صحيح.

2ـ توجد علاقة مباشرة بين استدارة الشفتين وحركة اللسان إلى الخلف من ناحية، وانخفاض تردد الحزمة الثانية 2f من ناحية أخرى؛ فكلما زادت استدارة الشفتين أو زاد تراجع اللسان إلى الخلف ـ أي كلما استطال التجويف الأمامي ـ انخفض تردد 2f. والعكس صحيح.

3ـ توجد علاقة بين تردد الحزمة الثالثة 3f وصفة الأنفية، وتفصيل ذلك على النحو التالي:


أ ـ إن زيادة تردد الحزمة الثالثة 3f هو نتيجة مباشرة لانخفاض الحنك اللين.

ب ـ إن انخفاض الحنك اللين ينتج عنه وجود ترددات إضافية و ألوان من الرنين تميز خاصية الأنفية.

ج ـ إن الحزمة الثالثة 3f مسؤولة ـ بالإضافة إلى ما سبق وبمقارنته بتردد2f ـ عن تميز لون الحركة، أي الخواص الأكوستيكية العامة التي تتسم بها الحركة.


خامسا: إن غنى النغمة الحنجرية بالترددات وضخامة عدد التوافقيات المشاركة في تكوينها يرجع إلى أسباب منها:

1ـ عدم تجانس الوترين الصوتيين ومكونات الحنجرة في التكوين التشريحي، إذ يدخل في تكوينها أغشية وألياف عضلية وتكوينات غضروفية.

2ـ حساسية الضبط والتحكم التي تقوم بها العضلات أثناء التصويت، ويؤدي ذلك إلى ألوان مختلفة من التحكم في طول الوترين الصوتيين، ومدى تواترهما وارتفاع الحنجرة وانخفاضها، وينشأ عن ذلك تغيرات مستمرة في الكميات الفيزيائية التي تتكون منها النغمة الحنجرية.

3ـ طبيعة الحركة الاهتزازية التي يقوم بها الوتران الصوتيان، اللذان يهتزان على هيئة حركة موجية متقدمة من الخلف إلى الأمام، مع اهتزازهما اهتزازا ثانويا في اتجاه رأسي أيضا.

4: تتعرض الأجزاء السفلى للوترين الصوتيين لتيار الهواء قبل الأجزاء العليا، ومن ثم لا تبدأ جميعها الاهتزاز في وقت واحد، وينشأ عن هذا عدم اتفاق النغمات التوافقية المكونة للنغمة الحنجرية في الطور.

سادسا: يتم اعتراض الهواء الخارج من الحنجرة بأشكال أخرى غير اهتزاز الوترين الصوتيين منها:

ـ الإغلاق المحكم والتسريح المفاجئ، أو التضييق المنتج للهمس أو الوشوشة.

سابعا: تقوم أعضاء التجاويف العليا باعتراض تيار الهواء بكيفيات مختلفة ينتج عنها تنوعات كثيرة من أصوات الكلام.

ثامنا: إن الاختلاف الكيفي في طبيعة التدخلات التي يقوم بها أعضاء قناة الصوت قد يصاحبها اختلاف مكاني من حيث النقاط التي يتم فيها التدخل (المخارج)، وبذلك يمكن أن تتفق التدخلات كيفا وتختلف مكانا، كما يمكن حدوث تدخلات مختلفة كيفًا في مكان واحد أو تزامن أكثر من تدخل في أكثر من مكان.

تاسعا: إن هذه التدخلات الحادثة في قناة الصوت يمكن أن تكون مصحوبة باهتزاز الوترين الصوتيين، وتسمى الأصوات الناتجة أصوات مجهورة مشتملة في تكوينها على نغمة حنجرية؛ كما يمكن أن تتم دون أن يصحبها هذا الاهتزاز فتكون أصواتا مهموسة.

عاشرا: إن هذه الإمكانات الكبيرة من التدخلات المتنوعة كيفا ومكانا تنعكس على الموجة الصوتية المتولدة في أثناء الكلام، وبذلك يرتبط التمايز في نطق الأصوات بالتمايز في خصائصها الفيزيائية المقابلة.




يتبع...

عبود
01-08-2011, 03:11 PM
درس رائع
وفقك الله

دؤلية
03-08-2011, 02:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين


درس رائع
وفقك الله

شكرًا لكم أخي الكريم، الدرس لا يكون رائعا إلا بقراءة أروع من قارئ مثلك.

سأحاول أن أكمل بإذن الله.

وفقنا الله لما يحب ويرضا.

دؤلية
05-08-2011, 12:08 PM
2ـ مُسْتَوَيَاتُ التَّحْلِيلِ الصَّوتِي

إِنَّ عَمَلِيَّةَ الْكَشْفِ عَنْ أَسْبَابِ الْتَّمَايُزِ وَالاخْتِلافِ فِي أَصْوَاتِ الْكَلِامِ الإِنْسَانِي وَمَظَاهِرِهِ لَا تَتِمُّ إِلَّا بِدِرَاسَةٍ مَعْمَلِيَّةٍ تَجْرِيْبِيَّةٍ مُفَصِلَةٍ لِلخَصَائِصِ النُطْقِيَّةِ ـ الفِيْزْيَائِيَّةِ لِلْكَلَامِ، وَالَّتِي تَسْتَلْزِمُ تَحْلِيْلَ الْمَنْطُوقِ عَلَى مُسْتَوَيَاتٍ مُتَتَابِعَةٍ لِتَكْشِفَ فِي النِّهَايَةِ عَنِ الْظَّوَاهِرِ الصَّوْتِيةِ الَّتِي تُعَدَّ مَعَايِيِرُ يَتَحَدَّدُ عَلَى أَسَاسِهَا تَمَايُزُ أَصوَاتِ اْلكَلامِ بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ ، وَتَتَنَوَّعُ هَذِهِ الظَّوَاهِرُ إِلَى صَوْتِيَّةٍ لِسَانِيةٍ، وَصَوْتِيَّةٍ غَيْرِ لِسَانِيَّةٍ.

2 أ ـ الظَّوَاهِرُ الصَّوتِيَةِ غَيْرُ اللِسَانِيةِ

عِندَ تَسجيلِ جُملةٍ مَا نَطَقَ بِهَا مَجمُوعةٌ مِنَ الأَشخَاصِ، وَإِعادةِ سَماعِها يَكشِفُ التَّسجيلُ لأولِ وَهْلةٍ عَن قَدرٍ مِن الاخْتِلافَاتِ يُمكنُ رَدُهُ إِلى أَسبابٍ غَيرِ لُغَويةٍ ، كَمَدَى عُلُوِ الصَّوتِ أَو سُرْعَةٍ فِي النُّطْقِ أَو بَعضِ الجَوانبِ المُتعلِّقةِ بِدَرجَةِ الصَّوتِ وَالَّتِي فِي مُجْمَلِهَا يُمكنُ حَصرُهَا فِي أَمْرَينِ اثْنَينِ:

أَوَّلُهُمَا: الاختِلافاتُ فِي مُجرَياتِ الْمَوقِفِ الاجْتِماعِي، فَقَد يَكونُ السَّببُ فِي اخْتِلافِ العُلُوِّ إِلَى اخْتِلافِ المَسَافَةِ الفَاصِلَةِ بَيْنَ الْمُتَكَلِّمِ وَالسَّامِع، وَتَعُودُ سُرعَتُه فِي النُّطقِ (الْمُتَكَلِّمُ)إِلَى طَبِيعتِهِ وَعَادَاتِهِ النُّطْقِيةِ أَو انشِغَالِهِ بِبَعضِ شَأْنِهِ ، مِمَّا اقْتَضَى أَنْ يَنْطِقَ الكَلامَ عَلَى عَجَلٍ، َوتَرجِعُ حِدَّةُ الصَّوْتِ وَغِلْظُهُ إِلَى العُمرِ أَو الجِنْسِ...

وَثَانِيُهُما: الفُروقُ التَّفْصِيليةِ فِي التَّكوِينِ التَّشرِيحِي بَينَ الأَفرَادِ، وَالَّتِي تُؤثِرُ عَلَى الْأصواتِ النَّاتِجةِ، وَتُسهِمُ فِي تَميِيزِ الشَّخْصِيَّاتِ الْمُتكَلِمةِ وَذَلكَ لِانعِدَامِ التَّطَابُقِ التَّامِ بَينَ المُتَكلِّمِينَ فِي جَمِيعِ التَّفَاصِيل التَّشرِيِحِيَّةِ الدَّقِيقَةِ، وَلَا سِيَمَا فِي تَكوِينِ الوَتْرينِ الصَّوتِيينِ، وَالشَكلِ العَامِ لِلتَجَاويفِ.
ويُمكنُ الكَشفُ عَنِ الأَسَاسِ الفِيزيَائِي لِهَذِهِ التَّمَايُزَاتِ بِدِرَاسَةِ الشِّدَّةِ intensity، وَالْمُدةِ duration، وَالتَّرَدُدِ frequency.

2 ب ـ الظَّوَاهِرُ الصَّوتِيَةِ اللِسَانِيةِ

تَخضَعُ عَمَلِيَّةُ نُطْقِ الكَلامِ إِلى قَوَاعِدِ النِّظَامِ اللُّغَوِي ، وَيَربِطُ البَاحِثونَ التَّمَايزَ فِي الْمَادةِ الفِيزيَائِيةِ لِلصَّوتِ بِالتَّمَايُزِ فِي الْمَضمُونِ أَو الْمَعْنَى الَّذِي يُدرِكُه السَّامِعُ (عَلَى فَرضِ انتِماءِ المُتكلمِ وَالسَّامعِ إِلَى جَمَاعَةٍ لُغَوِيةٍ وَاحِدةٍ) ؛ فَمِنْ أَجلِ فَهمِ جُملةٍ مِن مِثلِ :" انتَفَضَ الشَّبَابُ الْفِلسطِينِي" يُفتَرضُ بِنَا المُرُورُ عَبرَ عِدَّة مُستَوَيَاتِ تَجْرِيدٍ وَتَحليلٍ، أَقَلُّهَا تَجزِئةُ هَذَا المَنطوقِ إَلَى مَجمُوعةٍ مِنَ الأجزَاءِ المُكونَةِ لَهُ وَدِرَاسَتِهَا.
وَيَقتَضِي تَحلِيلُهَا عَلَى المُسْتَوى النُّطقِي تَحدِيدَ الْأَعضَاءِ المُشَارِكَةِ فِيهَا، مِنْ نَوَاطِقَ وَكَيفِياتِ النُّطْقِ ، كَمَا يَقْتضِي عَلَى الْمُسْتَوى الفِيزيَائِي تَحدِيدَ الْكِميَاتِ الأكوستِيكِية الَّتِي يَتَأَلَّفُ مِنْهَا الصَّوتُ وَالتَأثِيرَاتِ المُتَبَادَلةِ بَينَهَا، أَمَّا عَلَى مُستَوى الارتِبَاطِ النُّطقِي/ الفِيزيَائِي فَلا بُدَّ مِن دِرَاسَةِ وُجوهِ الارتِبَاطِ بَينَ الكَيْفِياتِ النُّطقِيةِ وَأَثَرِ تَغَيُّرِهَا عَلى تَغَيُّرِ الْكِمِّيَاتِ الْأَكُوسْتِيكِيةِ الْمُقَابِلَةِ.


يتبع...

والله أعلم.

دؤلية
06-08-2011, 01:10 PM
ثانيا: أسس التصنيف الفيزيائي للصوامت والصوائت

يقوم تصنيف الصوامت والصوائت بالنسبة للأساس الفيزيائي على معيارين اثنين، هما: وجود أو انعدام النغمة الحنجرية، نشاط تجاويف ما فوق الحنجرة.

1: التصنيف الصوتي على أساس وجود النغمة الحنجرية

إنَّ النغمة الحنجرية هي المصدر الوحيد لعنصر النغمة في الكلام ، وهي نغمة مركبة تمتاز بخاصيتي دورية الذبذبات والتكوين التوافقي؛ حيث تتكون من تردد دوري يمثل نغمة الأساس ، وترددات توافقية هي مضاعفات لنغمة الأساس، ويتشكل من توافر وعدم توافر هاتين الخاصيتين ثلاث أنواع من الأصوات،

النوع الأول: الصوت النغمة، وهو الصوت المركب الذي تتوافر فيه النغمة الأساس، والترددات التوافقية المضاعفة لها.

النوع الثاني: الصوت الضجة، حين يفتقد الصوت المركب صفتي دورية الذبذبات والتكوين التوافقي يصبح من قبيل الضجة التي يدخل في تكوينها جميع الترددات، وليس الترددات التوافقية فقط.

النوع الثالث: الصوت خليط من النغمة والضجة، حيث يمكن أن يكون الصوت خليطا من النغمة والضجة، وحينئذ تتوقف الكيفية التي يتم بها إدراكه على نسبة المكونات وتوزيع القوة عليها.

وللدقة أكثر نضيف التصنيف التالي :

2: التصنيف الصوتي على أساس التردد
وينتج عن هذا التقسيم ثلاثة أنواع من الأصوات؛ أصوات عديمة الصوت لا تحدث أي تردد، وأصوات ذات ترددات منتظمة، وأصوات ذات الترددات غير المنتظمة.

النوع الأول: أصوات بلا تردد تتميز بعض الأصوات من أنها لا تنتج موجات صوتية، وإن كان هناك ترددات أثناء نطقها فتتسم بالانخفاض والضعف، ومنها الصوامت الوقفية/الشديدة ؛ والتي في جوهرها عملية توقف تام للنطق ـ حيث يكون الفم والأنف مغلقين أثناء النطق بها، ومن ثم لا يوجد مخرج يخرج منه الصوت باستثناء الموجات الصادرة عن اهتزاز الرقيقتين الصوتيتين والتي تخترق الجهاز الصوتي عندما يكون الصوت مجهورا، إلا أنها ضعيفة ذات تردد منخفض (= 300 هرتز)، أما الأصوات المهموسة فلا يصدر عنها أي صوت.

النوع الثاني: أصوات ذات ترددات غير منتظمة هناك نوع من الأصوات تكون فيه الموجة غير منتظمة ليس لها نمط محدد في التردد، و من أصوات اللغة ممثلا له الأصوات الاحتكاكية مهموسة و مجهورة. ففي أثناء النطق بالأولى يحدث أن يضيق مكان ما في الجهاز الصوتي لدرجة تسمح للهواء الخارج من هذا المخرج بأن يضطرب عشوائيا محدثا موجات غير منتظمة، وتتميز الثانية بأنها خليط من الموجات المنتظمة ـ الناتجة عن تردد الرقيقتين الصوتيتين ـ والموجات غير المنتظمة ـ الناتجة عن اضطراب الهواء الخارج من مخرج الصوت. (وهو ما سميناه في التقسيم الأول بالصوت الضجة.)

النوع الثالث: أصوات ذات ترددات منتظمة يعود السبب لانتظام موجات بعض الأصوات إلى تردد الرقيقتين الصوتيتين الذي هو منتظم، بمعنى أنه في حالة الأصوات ذات التردد المنتظم تكون الرقيقتان الصوتيتان متذبذبتين ومن ثم فإن الأصوات منتظمة التردد هي جميع الأصوات ما عدا الأصوات المهموسة، ومنها الصوائت وأشباه الصوائت والجانبية والأنفية. (وهي الأصوات النغمة حسب التقسيم الأول.)

3: التصنيف الصوتي على أساس نشاط تجاويف ما فوق الحنجرة تتمتع تجاويف ما فوق الحنجرة بقدرة كبيرة على تغيير شكلها وحجمها بمعدل سريع أثناء الكلام، وهذا ما يجعلها قادرة على إلحاق تعديلات مختلفة ـ من ألون الرنين ـ بشكل دائم وباستمرار بالنغمة الحنجرية، ويساعدها على ذلك تكون هذه الأخيرة من عدد كبير من التوافقيات، وإذا ما أخذنا في الاعتبار الاضطراب الذي يحدث للهواء أثناء مروره من هذه التجاويف بسبب اهتزاز الرقيقتين الصوتيتين، أمكن لنا أن نلاحظ المقابل الأكوستيكي للارتباط بين درجة انفتاح ممر الهواء في أثناء النطق وبين تصنيف الأصوات إلى صوامت وحركات.
ولا يخرج الصوت في أثناء ذلك عن الحالات الثلاثة الآتية: فإما أن يكون رنينا خالصا وهو الصوت النغمة، وإما أن يكون رنينا مزيجا من النغمة والضجة ، وإما أن يكون صوت ضجة ينعدم فيها الرنين تماما.

أـ حالة الرنين: تنشأ كل ما كان الممر أقرب إلى الانفتاح، وانعدمت الموانع المؤثرة في طريق الهواء المضطرب المار بالتجاويف العليا، حيث تعمل هذه الأخيرة على تشكيل غرف الرنين التي تكيف نغمة الحنجرة وتعدلها، دون أن تضيف من جانبها أي عنصر من عناصر الضجة.
وتسمى الأصوات الناتجة عن هذه الحالة بالأصوات الرنانة resonantوهي التي تعزى إلى طائفة الحركات.

ب ـ حالة شبيهة بالرنين: يضيق فيها الممر بانغلاق جزئي أو متقطع ـ مع استمرار حدوث الجهر وانطلاق الهواء ـ ولا يكون الرنين الناتج عن ذلك رنينًا خالصاً، لما يتخلله من ضجيج noise.
وتسمى الأصوات الناتجة عن هذه الحالة بالأصوات شبه الرنانة .

ج ـ حالة عدم الرنين: يتم فيها زيادة شدة تضييق الممر إلى الإغلاق المحكم ما يؤدي إلى زيادة نسبة الضجيج وانعدام تام للرنين، بحيث يمكن وصف الصوت الناتج بأنه غير رنان nonresonant.
و تعزى أصوات الحالتين الأخيرتين (شبه الرنانة وغير الرنانة) إلى طائفة الصوامت.

ـ وتلحق الصوامت شبه الرنانة بالأصوات الرنَّانة في بحوث الدارسين نظرا لقابليتها للرنين، ولما تتمتع به النُّطُق الرنينية من وضوح ظاهر في الصور الطيفية.

النوع الأول:الأصوات الرنانة (وتشتمل على الأصوات شبه الرنانة )
وينتمي إلى أصوات هذه المجموعة فئة الصوائت والصوامت المنحرفة والأنفيات والتكراريات؛ وتكون العقبات المتعرضة لتيار الهواء في أدنى درجاتها، أو ضعيفة نسبيا،
وصوائت العربية القصيرة والطويلة والثنائية هي كلها أصوات رنانة، ويضاف لها شبيها الصوائت الواو والياء.
ويكون أثر الرنين أكبر في الصوائت إذ يمكن أن يقال إنها جهر حنجري محض. يتأثر أقل التأثير بوجود ترددات إضافية غير حنجرية على الرغم من أنها تتعرض لتعديلات قوية عن طريق الرنين الذي يحدث في التجاويف العليا.
وتتميز أصوات الصوائت من غير الصوائت داخل مجموعة الأصوات الرنانة من حيث المظهران الآتيان كلاهما. وهما:

ـ تعديلات النغمة الحنجرية.

ـ نماذج الضجة النمطية الخاصة بكل منهما: تلك التي يسببها الاحتكاك والعقبات المعترضة لتيار الهواء على طول الممرات؛ وتظهر هذه الضجات في الرسوم الطيفية على هيئة ترددات عشوائية، وإن كان كل صوتيم من هذه الصوتيمات المتنوعة يبدي تردداته العشوائية النمطية الخاصة به.

النوع الثالث: الأصوات غير الرنانة

وتشمل هذه المجموعة عديمة الرنين كلا من الأصوات الاحتكاكية والأصوات الوقفية /الشديدة.
توصف الضجة في الأصوات الاحتكاكية على أنها احتكاكات عارضة لا ترقى بها إلى مصاف الأصوات الرنانة. ويتم إبرازها عن قصد أثناء النطق بها؛ ويجري اختيارها لتصير خصائص دالة تتحدد بها الصوامت الاحتكاكية المتنوعة بطريقة نمطية. ومن ثم فإن الخصائص الاحتكاكية تصبح ذات أهمية أكوستيكية كما تكون لها الغلبة على الصورة الطيفية.
ويصحب النطق بالأصوات الاحتكاكية المجهورة نغمة حنجرية، لا يعرض لها تعديل ذو أهمية في نغماتها العليا تبقى مجرد خلفية من الجهر.وأما المهموسة، فهي ضجات خالصة تنعدم فيها جميع خصائص النغمة الحنجرية من الناحية الأكوستيكية ومن ناحية التصوير الطيفي.
وأما الأصوات الانفجاريةـ كما أسلفنا ـ فتنتج من الوجهة النظرية والمثالية من إغلاق تام يصنعه المتكلم بطريقة نمطية ومقصودة في أي مكان بين الحنجرة والشفتين؛ ويتقطع بسببه تيار الهواء الصادر من الأنف والفم انقطاعا تاما.

قد تبدو التقسيمات هي نفسها لكن حالة الدقة تتطلب ذلك،



يتبع..
والله أعلم.

دؤلية
08-08-2011, 02:03 PM
ثالثا: التصوير الطيفي للنغمة الحنجرية

ثَمَّ أمران مهمّان نحن في حاجة إلى معرفتهما عن النغمة الحنجرية،

أولهما: معرفة تردد الأساس والتغيرات التي تطرأ عليه في أثناء التصويت، وهو أمر لابد منه لمعرفة النمط التنغيمي الذي نُطقت به الحركة أو الحدث اللغوي بعامة.

وثانيهما: معرفة ما يطرأ على نغمة الحنجرة من تغيرات بعد مرورها من خلال تجاويف ما فوق الحنجرة، نتيجة لتعرضها لعوامل الترشيح والرنين والتقوية، والاضمحلال، أي معرفة عدد الحزم التي تتكون منها الحركة وتردداتها، وهو أمر لابد منه لتمييز نوع الحركة.

ويقدم لنا جهاز المطياف إمكانات كبيرة لتسهيل تعرف هذين الجانبين، بالإضافة إلى بعض الإمكانات الأخرى.

1ـ جهاز المطياف

يتكون جهاز المطياف ـ على اختلاف أنواعه ونماذجه ـ من وحدات ثلاث، وهي:

1ـ1ـ وحدة التسجيل(Recording Unit)، وتقوم بتسجيل الرسالة المراد تحليلها، وذلك لتثبيت العينة طوال عملية التحليل، وتجنب الاعتماد على النطق البشري المباشر أكثر من مرة للرسالة الواحدة؛ إذ من المؤكد أنه لن يتشابه نطقان ـ ولو لعبارة واحدة لمتكلم واحد ـ في جميع الخصائص.

1ـ2ـ وحدة الترشيح (Filtering Unit)، وتقوم بترشيح الرسالة المنطوقة بحيث تمر الرسالة من خلال مرشِّح متغير. مع إعادتها عددا من المرات، ليتم في كل مرة تمرير حزام معين من الترددات، أو من خلال منظومة ترشيحية في وقت واحد ولمرة واحدة، ويمكن للقائم بالتجربة تحديد القوة المناسبة، ومن ثم تحديد حزام التمرير المناسب حسب مقتضيات التجربة.

1ـ 3ـ وحدة الرسم(Graphing Unit )، وتقوم بإنجاز الرسم الطيفي على شاشة الجهاز، أو على نوع من الورق خلص بالجهاز، أو على شريط تصوير(فيلم) متحرك حسب نوع الجهاز ومواصفاته الفنية.

2 : عمل المطياف والمعلومات المستمدة منه،

ـ ويمكن للمطياف أن يُمدنا بمعلومات عن الكميات الآتية:

أ: التكوين التوافقي للنغمة
ونعني به مجموعة النغمات التوافقية المكونة لها، وما يطرأ عليها من تغيرات أثناء التصويت.
ويستخدم الجهاز لهذا الغرض مرشَّحا ذا حزام تمريري ضيق narrow band filter يقع نطاق تمريره عادة ما بين 45 ذ/ث، و50 ذ/ث. و يقوم هذا المرشِّح ـ إذا كان من النوع المتغيرـ بتمرير نغمة توافقية واحدة في كل جولة تحليلية، حتى لا تتداخل النغمات أثناء ترشيحها فيصعب تمييز التوافقيات؛ وقد يختفي تردد الأساس من الصورة بسبب عدم دخوله في حزام تمرير المرشِّح. ولكن مادمنا نعرف أن تردد الأساس هو القاسم المشترك الأعظم لهذه التوافقيات، فمن الممكن التوصل إليه بالحساب الرياضي، وذلك باستطلاع التوافقيات العليا.
وعلى أي حال فإن نطاق التمرير 54 ذ/ث يكفل تسجيل تردد الأساس بالنسبة للكلام؛ حيث القيمة النمطية لتردد نغمة الأساس في صوت الذكر هي 120 ذ/ث، وفي صوت الأنثى في 220 ذ/ث. تقريبا
ومعنى ذلك أن نغمة الأساس عند الذكر يمكن ترشيحها في الجولة الثالثة للمرشِّح، حيث يصل التردد المركزي للتمرير إلى 135، ويغطي حزام التمرير-45 و+45 من هذا التردد المركزي، أي ما بين 90 ذ/ث و 180 ذ/ث.

أما نغمة الأساس عند الأنثى فيمكن أن تدخل في حزام التمرير في الجولة الخامسة، حيث التردد المركزي للتمرير هو 225 ذ/ث مغطيا المسافة ما بين 180 ذ/ث و270 ذ/ث.

والواقع أن الأذن تتوصل إلى تغيرات نغمة الأساس حتى عندما تكون قوتها صفرا، ويتم ذلك بتحليل المسافات الفاصلة بين التوافقيات على سلم التردد، أي أنها تقوم باستطلاع نغمة الأساس على مستوى التوافقيات العليا.وعليه يكون عمل جهاز التحليل الطيفي مشابها للطريقة التي تمارس بها الأذن عملية تحليل التوافقيات في النغمة الحنجرية .

ب : الزمن

يقوم المطياف بحساب الزمن على البعد الأفقي عادة. والزمن عنصر لا غنى عنه في تحليل أصوات الكلام. ويتم حسابه بتقسيم طول الورقة على الزمن الذي يستغرقه الرسم. أو الاستعانة بسرعة التصوير على الفيلم. أما في الأجهزة المتصلة بالحاسوب فيتولى الحاسوب استخراج النتائج بنفسه.

ج: توزيع القوة على الترددات المكونة

ويظهر في الرسم على هيئة اختلاف في درجات السواد، إذا كان الرسم على الورق الخاص بالجهاز، أو على هيئة بياض إذا كان الرسم على هيئة صورة سلبية لشريط الفيلم، بحيث تحظى الترددات الأقوى بدرجات سواد أو بياض أكبر.
ومن ذلك ترى أن المطياف لا يسجل الكميات المطلقة للقوة(أو الشدة)، ولكن يسجل توزيعها النسبي على المكونات، وهذا هو ما يهمنا.
إن الباحث لا يهمه كمية الشَّدة في المكونات المحسوبة بالأرقام، بل يعنيه تفاوت أنصبة المكونات من الشدة من حيث القلة والكثرة بنسبة بعضها إلى بعض. ذلك أنه لا وجود للغة يختلف فيها معنى الكلمة إذا ما نطقت بصوت عالٍ عن معناها إذا نُطقت بصوت منخفض()، كما أن النبرـ وهو العلو النسبي ـ لا يميز المقطع إلا بالنسبة لما يسبقه أو يلحقه من مقاطع.

د: الحزم المكونة للنغمة الحنجرية

يستطيع المطياف أن يمدنا بصورة تعكس أثر عمل التجاويف العليا في هذه النغمة. أين يختلف تكوين نغمة الحنجرة الصادرة من التجاويف العليا عن تكوينها قبل دخولها إلى هذه التجاويف.

ويتطلب تسجيل ذرى القوة(تجمعات الترددات =الحزم المكونة) استخدام مرشِّح ذي حزام تمريري واسع wide band filter (حوالي 300 ذ/ث عادة). ومثل هذا المرشح يكون قادرا على تمرير أكثر من نغمة توافقية في وقت واحد. كما يسمح بتكرار تسجيل النغمة التوافقية إذا كانت تتمتع بنسبة كافية من الشدة وبذلك تنمحي الفواصل بين التوافقيات. تلك التي كانت واضحة عند استخدام المرشح ذي الحزام الضيق. وتظهر الحزم في الصورة على هيئة أحزمة من السواد أو البياض تنتشر في الصورة على مساحة أكبر.
وهذه الأحزمة هي ما سميناها سابقا الحزم المكونة وهي التي يعتمد عليها الباحث اعتمادا أساسيا في تمييز شخصية الحركة.

وينبغي عند تحليل الحزم المكونة للصوائت التمييز بين أمرين مهمين،

أولهما، الموقع المطلق للحزم على سلم الترددات.

وثانيهما، الموقع النسبي لهذه الحزم، أي موقع F1 بالنسبة لموقع F2؛ وهكذا.

ـ إن الموقع المطلق ظاهرة فردية تتعلق بصوت المتكلم الفرد.

ـ أما الموقع النسبي فيتعلق بنوع الحركة.

أي أن الأول خاص والثاني عام، ومن ثم نجد عند التصوير الطيفي للحركة الواحدة ـ منطوقة بواسطة عدد من المتكلمين ـ أن الموقع النسبي ثابت تقريبا، وإن اختلف الموقع المطلق من متكلم إلى آخر.



يتبع..
والله أعلم.

دؤلية
08-08-2011, 02:11 PM
رابعًا: التصوير الطيفي للأصوات العربية


.
.
.
في المرة القادمة، إن أذن المولى.

طالبة علم الاصوات
05-08-2012, 02:11 PM
السلام عليكم أشكر جهدكم الواضح في هذا البحث القيم إذ إنه فتح لي أبوابا كنت أبحث عنها إذ إن رسالتي للدكتوراه حول التحليل الآلي للصوت والذي يعتمد على الدراسة الفيزيائية له ، وحيث إني لم أتمكن من الحصول على المصدرين الأولين من مصادر بحثكم المتقدم فلم يتسن لي إلا الحصول على كتاب الدكتور منصور الغامدي أما الكتابان الآخران فلم أستطع الحصول عليهما فهل هناك إمكانية المساعدة في ذلك
وجزاكم الله كل خير
طالبة علم الاصوات

زهرة متفائلة
05-08-2012, 02:36 PM
السلام عليكم اشكر جهدكم الواضح في هذا البحث القيم اذا انه فتح لي ابوابا كنت ابحث عنها اذ أن رسالتي للدكتوراه حول التحليل الالي للصوت والذي يعتمد على الدراسة الفيزيائيه له ، وحيث اني لم اتمكن من الحصول على المصدرين الاولين من مصادر بحثكم المتقدم فلم يتسنى لي الا الحصول على كتاب الدكتور منصور الغامدي اما الكتابان الاخران فلم استطع الحصول عليهما فهل هناك امكانية المساعدة في ذلك
وجزاكم الله كل خير
طالبة علم الاصوات

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : طالبة علم الأصوات

* أهلا وسهلا بكِ في منتدى الفصيح ، نزلتِ أهلا ووطئتِ سهلا ، نتمنى لكِ طيب المقام والافادة ، فحيّاكِ الله وبيّاكِ في بيتكِ الثاني ووسط أسرتك ِ .
* أختي الحبيبة ( دؤلية ) حفظها الله هي غائبة من فترة ليست بالقصيرة ( جعل الله بحثها في موازين حسناتها ) ويسّر الله أمركِ أختي ( طالبة علم ) وكتب الله لكِ التوفيق والنجاح والسداد.
* ما اسم الكتابين الآخرين اللذين تبحثين عنهما ، لعلنا نساعدكِ .

ودمتِ موفقة ومسددة للخير

زهرة متفائلة
05-08-2012, 03:02 PM
السلام عليكم اشكر جهدكم الواضح في هذا البحث القيم اذا انه فتح لي ابوابا كنت ابحث عنها اذ أن رسالتي للدكتوراه حول التحليل الالي للصوت والذي يعتمد على الدراسة الفيزيائيه له ، وحيث اني لم اتمكن من الحصول على المصدرين الاولين من مصادر بحثكم المتقدم فلم يتسنى لي الا الحصول على كتاب الدكتور منصور الغامدي اما الكتابان الاخران فلم استطع الحصول عليهما فهل هناك امكانية المساعدة في ذلك
وجزاكم الله كل خير
طالبة علم الاصوات

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أختي الحبيبة : طالبة علم الأصوات

انظري لهذا البحث ومصادر الكتب المذكورة فيه / لعله يفيدك ِ كذلك بالضغط هنا
(http://www.mohamedrabeea.com/books/book1_2997.PDF)
والله أعلم بالصواب