المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في علامات البناء



نسيم
27-10-2002, 08:24 PM
قال ابن عقيل _ رحمه الله _ في شرحه لعلامات البناء بعد ذكره لبعض الأمثلة : ( وعـُلم مما مثلنا به أن البناء على الكسر والضم لا يكون في الفعل ، بل في الاسم والحرف ، وأن البناء على الفتح والسكون : يكون في الاسم ، والفعل ، والحرف )

كيف لايكون الضم علامة للبناء في الفعل ، والفعل الماضي إذا اتصل بواو الجماعة بني على الضم ؟
جاء في حاشية الخضري : ( وظاهر إطلاق الشارح أنه مبني على الفتح حتى مع واو الجماعة كضربوا ......ففتح الأول مقدر لمناسبة الواو )

السؤال الأول : هل الفعل ضربوا _ على رأي ابن عقيل _ مبني على فتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ؟؟


السؤال الثاني : جاء في حاشية الخضري في موضع آخر : والضم ( لا يكون في الفعل ) أي لثقله وإنما دخله ضم الإعراب لعدم لزومه ..
أرجو شرح هذه العبارة؟

بديع الزمان
27-10-2002, 09:21 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذا القول الذي أوردته إشارة إلى الرّأي الذي أخذ به بعض النحاة و اتلقائم على أنّ الفعل الماضي يبنى على الفتح الظاهر أو المقدّر فقط و يقدر الفتح على معتل الآخر و المتصل بضمائر الرفع و كيواو الفاعل 00 و هو رأي قويّ 0
إلا أنّه و من باب التيسير على المتعلمين و التمشي مع الواقع و الحدّ ما أمكن من التقدير في الإعراب حدا بالمتأخرين من علماء النحو العربيّ إلى اختيار الرّأي الثاني الذي يبنى معه المضارع على الفتح الظاهر و المقدر و السكون و الضم كما هو مبسوط في كتب النحو 0
(( و أختار الرأي الأوّل )) هل يطاع لقصير أمر ؟؟؟؟
عن السؤال الثاني يجتهد النحاة رحمهم الله في تفصيل جزئيات يرونها وثيقة الصلة بالمنهجية الصياغية للغة العربية و منها تفصيلهم لمستوى أنواع البناء ( علاماته ) خفة و ثقلا فقد ارتأووا أنّ السكون أخف العلامات و لذلك تجده في الحرف و الاسم و الفعل و من ثم الفتح فقد ارتأوا أنه أقرب العلامات إلى السكون فدخل في الكلمات الثلاث
أما الكسر و الضمّ فثقيلان داخلان في الاسم و الحرف فقط و الفعل ثقيل لم يدخلا فيه
[ ثقل الفعل عندهم لدلالته على الحدث و الزمان وحاجته لمرفوع أما الحرف و الاسم فخفيفان لدلالتهما على شيء واحد ] { هكذا قالوا فهل هو قول مقنع ؟؟!! }
الرّأي للمنتدين 0
و الله أعلم 0

بديع الزمان
28-10-2002, 12:06 AM
السلام عليكم
الأستاذ الكبير / أبا محمد شكرا لمرورك المميّز 00
المنتدى ثريّ بك و بكل الإخوة الفاعلين في الطرح و الحوار 00 أحاول إن شاء أن أكون معكم بقدر ما تسمح به الظروف و لعلّي هنا أقول : ( زر غبّا تزدد حبا ) 00
لك كل المحبّة و التقدير 0

نسيم
22-12-2002, 01:35 AM
أثابكما الله ،،

في قول الشاعر :

إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه .....

تعرب كلمة المرء فاعلا لفعل محذوف فما تقدير ه ؟

بديع الزمان
22-12-2002, 05:41 PM
السلام عليكم
الفاضلة نسيم ، الأصل في العامل المقدر في أمثال هذه الصورة أن يكون موافقا لمفسره و مماثلا له لفظا و معنى و إعرابا 00 إلا أنه هنا لا يمكن أن يتم المعنى بتقدير مماثل للمفسر فيقدر عامل مناسب للمعنى مساير للمفسر فيكون التقدير : ( إذا لم يدنس المرء لم يدنس عرضه ) كقول الشاعر :
لا تجزعي إن منفس أهلكته و التقدير : ( لا تجزعي إن هلك منفس أهلكته ) 0
و الله أعلم 0

نسيم
23-01-2003, 12:04 AM
كلما حاولت تفريغ جعبتي من الأسئلة عادت إلى الامتلاء ،،

فجزى الله من أعان ووضح خيرا ،،:)


س1- قال تعالى : ( إنه لقرءانٌ كريم )
كلمة قرآن أليست علما ؟ لمَ نونت ولم تمنع من الصرف للعلمية وزيادة الألف والنون ؟

س2- إذا زرت أصحابك فحيِّ أيهم أخلص
كلمة حي - بكسر الياء وتشديدها - كيف يعرب الفعل ؟ هل هو فعل أمر مبني على حذف حرف العلة ؟
وكيف يكتب ماضيه ؟؟

س3- اليوم لا تأكل حتى تجوع .. تجوع بالنصب أم الرفع ؟
علما أن القاعدة تشير إلى أن الفعل ينصب بأن المضمرة وجوبا بعد حتى ، إذا دل على الاستقبال ، وهنا تدل الجملة على الحال .
وإذا كان الفعل هنا مرفوعا فكيف تعرب حتى ؟

س4- عصفور ، زرافة .. هل تعد علما لحيوان ؟ وهل تدخل في مسمى علم الجنس ؟؟

بديع الزمان
23-01-2003, 11:45 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إنها لجعبة مباركة حافلة بالتساؤلات المفيدة نرجو أن يستمر لها هذا الزخم لتبقى معينا للمناقشات الثرية و الطروحات المفيدة 0
ـ قرآن ليس علما بل هو مصدر لقرأ مثل حسبان و غفران و سمي به كلام الله تعالى لأنه جمع الأمر و النهي و الوعد و الوعيدو الآيات و السور بعضها إلى بعض إذن فأصل الاسم من الجمع و القراءة و عليه فليس ثمت ما يدعو إلى المنع من الصرف 00 أضيف أنه يمكن أن نعد ( القرآن ) بأل علما بالغلبة مثل : ( الكتاب ) لكتاب سيبويه و ( المدينة ) لمدينة الرسول صلىالله عليه و سلم و ( المصحف ) 0000
ـ حيِّ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة ( الياء ) أصله من ( حيّا ) ( يحيِّي ) ويكتب بألف طويلة في آخره على ما يبدو لي لأنه فعل رباعي مختوم بألف و ما زاد عن ثلاثة من الأسماء و الأفعال يكتب بألف على صورة الياء إلا إذا سبقت ألفه بياء فتكتب طويلة كما هو الشأن في هذا الفعل 0
ـ الفعل تجوع هنا هل معناه الحال أو الاستقبال؟؟؟ هل هو كقول القائل: آكل الآن حتى أشبع 0[ ما رأيك نسيم ؟]
ـ عصفور و زرافة ليسا علم شخص و لا علم جنس وهما من قبيل أسماء الجنس المشتركة بين أفراد كثيرة دون تمييز لأحدها عن الآخر فهما نكرتان إذا أطلق أحدهما فإن دائرة الاشتراك فيه واسعة بين الكثير الكثير ممن يصدق عليه هذا الاسم 0
[ آمل من الإخوة التفاعل مع هذه الأسئلة و المناقشات و أدعو نسيم إلى مواصلة الطرح ] 0
أخوكم / بديع الزمان 0

نسيم
25-01-2003, 12:56 AM
متى أكون فصيحة بحق؟؟:rolleyes:

الفعلان أشبع و تجوع في : آكل الآن حتى أشبع و لا تأكل حتى تجوع

فيهما رائحة الاستقبال ، أليس كذلك ؟!

ولكن هل يمكن أن يأتي الفعل دالا على الحال بعد حتى؟

لأن القاعدة تقول ويشترط لنصب الفعل بعدها أن يكون مستقبلا

ولم تقل ويأتي بعدها مستقبلا ؟