المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إبدال الهمزة الساكنة المنفصلة في رواية ورش



سعيد بنعياد
07-08-2011, 07:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .




بِمناسبة شهر القرآن الكريم، يسرُّني أن أوجِّه هذا الموضوع بالأساس إلى إخواني في المغرب وما جاوره من البلدان التي يقرأ أهلُها القرآن الكريم برواية ورش عن نافع.

فمن المعلوم أن ورشا (رحمه الله) يُخفِّف الهمزة الساكنة، بإبدالِها حرفَ مَدٍّ من جنس حركة ما قبلها، نحو: (يَـاكُلُ) (يُـومِنُ) (الذِّيـبُ)[بدلاً من الأصل المهموز، الذي يقرأ به حفص مثلاً: (يَـأْكُلُ) (يُـؤْمِنُ) (الذِّئْـبُ)].

ومذهب ورش (من طريق الأزرق): أنّه يُبْدِلُ الهمزةَ الساكنة إذا كانت فاءً للكلمة؛ غير أنّه:
* يستثي مشتقّات (الإيواء)، نحو (الْمَـأْوى) و(تُـئْـوِيهِ)، فلا يُبْدِلُها وإنْ كانت فاءً للكلمة.
* ويستثي (بِـيـسَ) و(بِعَذابٍ بِـيـسٍ) و(الذِّيـبُ) (وَبِـيـرٍ مُعًطِّلةٍ)، فيُبْدِلُها وإنْ لَمْ تَكُنْ فاءً للكلمة.

وهذه المواضع السابقة لا تسبب أيّ إشكال لِقُرّاء هذه الرواية؛ لأنّها مضبوطة في المصحف الشريف بطريقة توافق تمام الموافقة طريقة لفظها.

غير أن ثَمّة مواضع مخصوصة يكثُر فيها الخطأ، حتى بين بعض أئمّة المساجد؛ وذلك إذا كانت الهمزةُ الساكنةُ منفصلة، بأنْ كانت الحركةُ التي قبلها واقعةً في كلمة أُخرى، نحو: (قَالَ ٱئْـتُونِى).

فالهمزة هنا فاء للكلمة، فيتعيّن تخفيفُها عند ورش؛ ولذلك تُضبط في روايته هكذا: (قَالَ ايـتُونِى)، بلا همزة فوق الياء. وهذا ما يؤدي إلى وقوع القارئين في أخطاء متنوعة:
* فمنهم من يتلفّظ بِهمزة الوصل، فيقرأ مثلاً: [قالَ إِيتُونِي]، ناسيًا أن همزة الوصل لا تُلفظ إلا عند الابتداء.
* ومنهم من يُسقط همزة الوصل، ولكنّه ينخدع بالحرف المرسوم بعدها، فيقرأ مثلاً: [قالَـيْـتُونِي].

وهذا كله خطأ. والصواب: أن نستحضر أوّلاً طريقة النطق الأصلية المهموزة (كما في رواية حفص مثلاً): [قَالَـأْتُونِي]، ثم نُبْدِِل الهمزة حرف مَدٍّ من جنس حركة ما قبلها: [قَالَـاتُونِي].

وأمّا طريقة الرسم، فإنّها مبنية على الابتداء والوقف، فلا ينبغي التأثُّر بِها هُنا.

وقد وجدتُ في القرآن الكريم من هذا النوع - بعد الاستعانة بالحاسوب - 16 موضعاً ، هذا بيانُ طريقة ضبطها في مصاحف ورش، مع بيان طريقة نطقها الأصلية، ثم طريقة نطقها في رواية ورش:

* أولا : 4 مواضع تُبدل همزتُها ألِفًا (لانفتاح ما قبلها):

-في الأنعام (71): (إِلَى الهُدَى ايتِنَا): [الْهُدَأْتِنَا]: [الْهُدَاتِنَا].
- وفي يونس (15): (لِقَآءَنَا ايتِ): [لِقَاءَنَـأْتِ]: [لِقَاءَنَاتِ].
- وفي يوسف (59): (قَالَ ايتُونِى): [قَالَـأْتُونِي]: [قَالاَتُونِي].
- وفي طه (64): (ثُمَّ ايتُواْ صَفّاً): [ثُمَّـأْتُو] : [ثُمَّاتُو].

* ثانيا : 7 مواضع تُبدل همزتُها واوًا (لانضمام ما قبلها):

- في الأعراف (77): (يَٰصَٰلِحُ ايتِنَا): [يَا صَالِحُـؤْتِنَا]: [يَا صَالِحُوتِنَا].
- وفي التوبة (49): (يَقُولُ ايذَن لِّى): [يَقُولُـؤْذَنْ لِي]: [يَقُولُوذَلِّي].
- وفي يونس (79) : (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ايتُونِى) : [فِرْعَوْنُـؤْتُونِي]: [فِرْعَوْنُوتُونِي].
- وفي يوسف (50): (وَقَالَ الْمَلِكُ ايتُونِى بِهِ): [الْمَلِكُـؤْتُونِي] : [الْمَلِكُوتُونِي].
- ومِثلُها في يوسف (54).
- وفي العنكبوت (29): (قَالُواْ ايتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ): [قَالُـؤْتِنَا]: [قَالُوتِنَا].
- وفي الجاثية (25): [قَالُواْ ايتُواْ بِئَابَآئِنَا]: [قَالُـؤْتُو]: [قَالُوتُو].

* ثالثا : 5 مواضع تُبدل همزتُها ياءً (لانكسار ما قبلها) :

- في البقرة (283): (الذِي اوتُمِنَ) : [الَّذِئْـتُمِنَ]: [الَّذِيـتُمِنَ].
- وفي الأنفال (32): (أَوِ ايتِنَا): [أَوِئْـتِنَا]: [أَوِيـتِنَا].
- وفي الشعراء (10): (أَنِ ايتِ القَوْمَ): [أَنِئْـتِ]: [أَنِيتِ].
- وفي فُصِّلت (11): (وَلِلاَرْضِ ايتِيَا): [وَلِلْأَرْضِـئْـتِيَا]: [وَلِـلَرْضِيتِيَا].
- وفي الأحقاف (4): (فِي السَّمَوَاتِ ايتُونِى): [فِـسَّمَاوَاتِـئْـتُونِي): [فِـسَّمَاوَاتِيتُونِي].

وأقترح على المسؤولين عن طبع مصحف التجويد الملوّن برواية ورش (جزاهم الله خيرا) إثبات طريقة اللفظ السليمة لهذه المواضع وَصْلاً، في مربع صغير يوضع بِهامش الصفحة، مِثلما فعلوا في بيان طريقة الوقف على نحو (مآءً) و(جُفآءً) و(نِدَآءً).

وصلى الله على سيدنا محمد


وعلى آله وصحبه وسلم.

دؤلية
07-08-2011, 07:53 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
ــــــــــــــــــ***ـــــــــــــــــــــــــــــ

بارك الله فيكم أستاذنا الكريم،

وقفتَ على الجرح كما يقال، عندما كنا نحفظ في المصلى (ليس فيه مرشدة متخصصة) نجد صعوبة في قراءة ورش، والهمزات خاصة.

وبالنسبة لهمزة ((قَالَ ايتُونِى))، أظنني ـ والله أعلم ـ أني سمعت أحد الأساتذة في التلفزة، يقول أن نطقها همزة وليس ياءً، وما فهمته يكون نطقها هكذا :

(اءتوني) بالإثبات.

هل ما فهمته صحيح /أو جائز في رواية ورش، رغم أن ما جاء في مداخلتكم غير ذلك.

تنبيه : أستاذنا الفاضل نرجو منكم التأكد من أرقام الآيات في كل من السور: يونس، الأعراف، طه. (أعلم أن هناك اختلاف في تقسيم الآيات، لكن ليطمئن قلبي)

أستاذنا الكريم، أرجو منكم أن تجعلوا هذه النافذة دائمة، ونكون من المتابعين، بإذن الله.

وفقكم الله،وسدّد خُطاكم.

الأحمر
07-08-2011, 08:54 PM
السلام عليكم
بارك الله فيك أخي الفاضل وجزاك كل خير على هذه النافذة المفيدة

سعيد بنعياد
08-08-2011, 04:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
ــــــــــــــــــ***ـــــــــــــــــــــــــــــ

بارك الله فيكم أستاذنا الكريم،

وقفتَ على الجرح كما يقال، عندما كنا نحفظ في المصلى (ليس فيه مرشدة متخصصة) نجد صعوبة في قراءة ورش، والهمزات خاصة.

وبالنسبة لهمزة ((قَالَ ايتُونِى))، أظنني ـ والله أعلم ـ أني سمعت أحد الأساتذة في التلفزة، يقول أن نطقها همزة وليس ياءً، وما فهمته يكون نطقها هكذا :

(اءتوني) بالإثبات.

هل ما فهمته صحيح /أو جائز في رواية ورش، رغم أن ما جاء في مداخلتكم غير ذلك.

تنبيه : أستاذنا الفاضل نرجو منكم التأكد من أرقام الآيات في كل من السور: يونس، الأعراف، طه. (أعلم أن هناك اختلاف في تقسيم الآيات، لكن ليطمئن قلبي)

أستاذنا الكريم، أرجو منكم أن تجعلوا هذه النافذة دائمة، ونكون من المتابعين، بإذن الله.

وفقكم الله،وسدّد خُطاكم.


بارك الله فيك، أستاذتنا دؤلية، وتقبل صيامك وقيامك.

إذا أردنا الحديث عن طريقة اللفظ الأصلية (النظرية أو الافتراضية)، فالأصل أن تبتدئ الكلمات المذكورة بِهمزة ساكنة؛ هكذا: (أْتُونِي) (أْذَنْ لِي) (أْتُمِنَ).

لكن، إذا أردنا الحديث عن طريقة اللفظ المعتمدة، فلا بد من التمييز بين حالتين:

1- حالة الابتداء بالكلمة: وهُنا لا بد من إثبات همزة الوصل محركة بالحركة المناسبة، لأن العرب لا تبدأ بساكن. لكن المشكلة هنا تكمُن في وقوع همزة ساكنة بعدها: (اِئْتُونِي) (اِئْذَنْ لِي) (اُؤْتُمِنَ)، والعرب لا تجمع في الكلمة الواحدة بين همزتين أولاهما متحركة والثانية ساكنة. فلذلك يتعيّن إبدال الهمزة الساكنة حرف مد من جنس حركة ما قبلها، و(ما قبلها) هنا هو (همزة الوصل المبتدأ بِها)؛ هكذا: (اِيتُونِي) (اِيذَنْ لِي) (اُوتُمِنَ). وهذا الإبدال واجب في جميع القراءات القرآنية (لا فرق في ذلك بين ورش وغيره)، وواجب في الكلام العادي أيضا.

2- حالة وصل الكلمة بِما قبلها: وهُنا لا بد من حذف همزة الوصل، لوقوعها في دَرْج الكلام، فتبقى الهمزة الساكنة وحدها؛ نحو: (قَالَ ٱئْتُونِى) (يَقُولُ ٱئْذَن لِّى) (الذِي ٱؤْتُمِنَ) [ياء "الذي" تُحذف، لالتقاء الساكنَيْن]. هذا هو الأصل [ويبدو أن الأستاذ الذي تحدثتِ عنه إنّما كان يشير إلى هذا الأصل]. لكن، كيف نعامل الهمزة الساكنة بعد ذلك؟ هنا يتوقف الأمر على الرواية المقروء بِها:
* فأما من يحقق الهمزة (كحفص)، فإنه يُبقي الأمور على ما هي عليه، فيتلفظ بالهمزة الساكنة؛ هكذا: [قَالَـأْتُونِي] [يَقُولُـؤْذَنْ] [الَّذِئْتُمِنَ].
* وأما من يخفف الهمزة (كورش)، فإنه يُبدلها حرف مد من جنس حركة ما قبلها، و(ما قبلها) هنا هو (آخر حرف ملفوظ من الكلمة السابقة)؛ هكذا: [قَالَاتُونِي] [يَقُولُوذَنْ] [الَّذِيتُمِنَ].

يقول ابن الحاجب في باب «تخفيف الهمزة» من "الشّافيَة": (فالساكِنةُ تُبْدَلُ بِحرْفِ حركة ما قبْلَها ؛ كَـ "رَاسٍ" و"بِيرٍ" و"سُوتَ" و"إِلَى الْهُدَاتِنا" و"ٱلَّذِيتُمِنَ" و"يَقُولُوذَنْ لِي") اهـ.

قلت: هو هنا يتحدث عن التخفيف عند العرب بصفة عامة، ولا يقتصر على رواية ورش. ولهذا لم يتقيّد بشرط كون الهمزة فاء للكلمة. وأصْلُ الكلمات التي مثّل بِها: "رَأْس" و"بِئْر" و"سُؤْتَ" و"إِلَى الْهُدَى ٱئْتِنا" و"الَّذِي ٱئْتُمِنَ" و"يَقُولُ ٱئْذَنْ لِي".

وهذا رابط مصحف الشيخ محمود خليل الحصري (رحمه الله) برواية ورش: هنا (http://www.islamway.com/?iw_s=Quran&iw_a=view&id=181). فيُمكن الاستماع مثلا إلى سورة يوسف كاملةً، لمعرفة كيفية قراءته لعبارة (وَقَالَ الْمَلِكُ ايتُونِى بِهِ) في الموضعين (50 و54)، ومثلها (قَالَ ايتُونِى بِأَخٍ لَّكُم) في الآية 59.

* * * * *
وأمّا أرقام الآيات، فقد أخطأتُ في بعضها، بسبب قيامي بنسخ الأسطر السابقة وإعادة تحريرها. وقد قمتُ الآن بتصحيحها. فجزاك الله كل خير على التنبيه.

وقد اعتمدتُ طريقة العَدِّ الكُوفي، المعتمد في مصاحف رواية حفص، من باب التوحيد والرغبة في تيسير البحث؛ وإن كان هذا خِلاف الأَوْلَى، إذِ الأَوْلَى في رواية ورش اعتماد طريقة العَدِّ المَدَنِيّ الأخير.

وأمّا جعل النافذة دائما، فأنا بصراحة لم أفكّر في هذا؛ لكن إذا يسّر الله ذلك، أو تلقّيتُ استفسارات في هذا الشأن، فأرجو أن أُوفّق إلى القيام بالمطلوب.

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه.

سعيد بنعياد
08-08-2011, 04:55 AM
السلام عليكم
بارك الله فيك أخي الفاضل وجزاك كل خير على هذه النافذة المفيدة

بارك الله فيك، أستاذنا الأحمر، وجزاك كل خير.

لك خالص الشكر والتقدير.

تقبل الله صيامك وقيامك.

السلمي الجزائري
08-08-2011, 08:13 AM
صدقت وبررت

فالموضوع كما ذكرت ...ولهذا أذكر أن معلمنا بالكتاب -جزاه الله خيرا عني وعن جميع من حفظهم القرآن -كان يركز في كتابتنا عل اللوح على تلك النقطة السوداء الصغيرة التي تميز ما تطرقت إليه
حيث إن كانت بأعلى حرف الكلمة فهي تبدل ألفا نحو

[الْهُدَاتِنَا].
وإن كانت بوسط الحرف فهي تبدل واوا نحو

[يَا صَالِحُوتِنَا].
وإن كانت بالأسفل فهي تبدل ياء نحو

[أَوِيـتِنَا]
وتكايس بعض الجهلة فقرأها بين الإبدال والتحقيق - والله المستعان- من كثرة الجهل وقلة العلم

السلمي الجزائري
08-08-2011, 09:35 AM
يقول ابن الحاجب في باب «تخفيف الهمزة» من "الشّافيَة": (فالساكِنةُ تُبْدَلُ بِحرْفِ حركة ما قبْلَها ؛ كَـ "رَاسٍ" و"بِيرٍ" و"سُوتَ" و"إِلَى الْهُدَاتِنا" و"ٱلَّذِيتُمِنَ" و"يَقُولُوذَنْ لِي") اهـ.

قلت: هو هنا يتحدث عن التخفيف عند العرب بصفة عامة، ولا يقتصر على رواية ورش. ولهذا لم يتقيّد بشرط كون الهمزة فاء للكلمة. وأصْلُ الكلمات التي مثّل بِها: "رَأْس" و"بِئْر" و"سُؤْتَ" و"إِلَى الْهُدَى ٱئْتِنا" و"الَّذِي ٱئْتُمِنَ" و"يَقُولُ ٱئْذَنْ لِي".
للقراء في إبدال الهمزة المتوسطة مذاهب فأكثرهم إبدالا أبو جعفرالمدني
ويليه ورش
ويقل عند الباقي
بارك الله في جهودكم الأخ سعيد

سعيد بنعياد
08-08-2011, 04:14 PM
صدقت وبررت

فالموضوع كما ذكرت ...ولهذا أذكر أن معلمنا بالكتاب -جزاه الله خيرا عني وعن جميع من حفظهم القرآن -كان يركز في كتابتنا عل اللوح على تلك النقطة السوداء الصغيرة التي تميز ما تطرقت إليه
حيث إن كانت بأعلى حرف الكلمة فهي تبدل ألفا نحو
[الهُداتِنا]
وإن كانت بوسط الحرف فهي تبدل واوا نحو
[يَا صَالِحُوتِنا]
وإن كانت بالأسفل فهي تبدل ياء نحو
[أوِيتِنا]

وتكايس بعض الجهلة فقرأها بين الإبدال والتحقيق - والله المستعان- من كثرة الجهل وقلة العلم

بارك الله فيك، أستاذنا الفاضل، وتقبل صيامك وقيامك.

لا شكّ أنك تقصد الجرّة الصغيرة، لا النقطة الصغيرة.

وحتى يتضح الأمر للإخوة الكرام، أقول:

لقد اعتاد المغاربة، عند ضبطهم المصاحف، أن يضبطوا ألف الوصل بعلامتين اثنتين:
1- جرّة صغيرة (-) تُسمى الصِّلَة، توضع فوق الألف إن سُبقت بفتحة، ووسطها إن سُبقت بضمة، وتحتها إن سُبقت بكسرة. فهي تابعةٌ للحركة التي تسبق الألف.
2- نقطة صغيرة (.) تسمى نقطة الابتداء، توضع فوق الألف إن فُتحت همزةُ الوصل في الابتداء، ووسطها إن ضُمّت همزةُ الوصل في الابتداء، وتحتها إن كُسرت همزةُ الوصل في الابتداء. فهي تابعةٌ للحركة التي تُحرّك بِها همزة الوصل عند الابتداء بِها.

وهذه صورة توضح ذلك:

2003

(يُرجى تأمل وضعية كل من الصِّلَة والنقطة في الكلمات الآتية: ايتوني - ايذن - الذي - اوتمن).

دمتم بكل خير.

سعيد بنعياد
08-08-2011, 04:29 PM
للقراء في إبدال الهمزة المتوسطة مذاهب فأكثرهم إبدالا أبو جعفرالمدني
ويليه ورش
ويقل عند الباقي
بارك الله في جهودكم الأخ سعيد

لك خالص الشكر على إضافتك القيمة، أخي الكريم.

بارك الله فيك، وجزاك كل خير.