المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤالان عن (ما) الحجازية؟



محمد الغزالي
11-08-2011, 11:54 PM
السلام عليكم:
السؤال الأول: (ما) الحجازية يُشترط فيها ألا يتقدم خبرها على اسمها, ويشترط ألا يتقدم معمول خبرها على اسمها وهو غير ظرف وجار ومجرور..
السؤال: لماذا أكثر النحاة يتوسع في معمول الخبر, فيقول: يجوز تقديمه إن كان ظرفا أو جارا ومجرورا ولم يتوسعوا في الخبر نفسه؟
السؤال الثاني: لو قلنا: (ما إنْ زيد قائم) هل يجوز أن تكون (إن) نافية لـ(ما) إن كان نعم من قال بذلك؟

اسماء مصرية
16-07-2012, 07:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
سأقول وجهة نظرى فى السؤال الثانى فقط
كما هو معلوم نأخذ اللغة العربية كما سُمعت عن العرب
وتلك الجملة
(ما إنْ زيد قائم)
أعتقد أننا لم نسمع من قبل عن ما سبقت إن
وإنما سمعنا ما التى تدخل على إن وتكفها عن العمل
(إنما)
والله تعالى أعلى وأعلم

السلمي الجزائري
17-07-2012, 12:14 PM
هو على قواعدهم يتوسع في الجار والمجرور ما يتوسع في غيره ، ولعل ذلك له ارتباط بكونه شبه جملة فخف أمر تقديمه ، نص عليه غير واحد الأشموني في منهج السالك
(إن) هنا نافية مؤكدة زائدة إعرابا

ياسر1985
17-07-2012, 04:50 PM
من وجهة نظري أنهم توسعوا في أشباه الجمل توسعاً أكثر من غيره لعجزهم عن حل بعض القضايا وتصيح بعض القواعد
وهذا واقع علم النحو؛ فهو علم غير عقلي، ويعتمد على استحسانات النحاة، وفي بعض الأحيان يفرضون فرضيات ربما تكون لا أصل لها بما في ذلك التعليلات الواهية كتعليل رفع الفاعل ونصب المفعول، وقد قالوا - مضون كلامهم- : رفع الفاعل لأن الرفع ثقيل والفاعل واحد لا يتعدد، ونصب المفعول لأن النصب خفيف والمفعول يتعدد ، فجعلوا الثقيل للقليل، والخفيف للكثير، وبالتالي اتزن الكلام.
أقول: بما أن النحو سماعي، يجب التقيد به والابتعاد مهما أمكن عن التنظير الفلسفي للنحو وإلا فسيسقطون في مزالق هم في غنى عنها كما حصل في اسم الفعل ولي بحث مفصل في هذا الموضوع تجدونه في طيات صفحات هذا المنتدى.
والسلام