المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ومن مكسور الاخوين رحباني



سليمان أبو ستة
13-08-2011, 11:13 PM
أقول لطفلي إذا الليل برد * وصمت الربي يا ربى لا تحدُّ
نصلي فأنت صغيرٌ وإن الـ*ــصغار صلاتهمُ لا تردُّ
(2)
اقول لجاري ألا جئت نسهرْ * فعندي تين ولوز وسكّرْ
نغني فأنت وحيدٌ وإن الـ*ــغناءَ يخلي انتظارك أقصرْ
(3)
عندي بيت ، وأرض صغيرة * أنا الآن يسكنني ذا الأمانْ
فلا بعت أرضي بذهبٍ كأرضي * تراب بلادي تراب الجنانْ
وفيه وفيه ينام الزمانْ
(4)
أقول لبيتي إذا صرت وحدي * وهبت ليالٍ بثلج وبردُ
ليالٍ وبيتيَ نار ويمضي الـ*ــشتاء رفيقا كغابة وردُ

هذه قصيدة قصيرة مؤلفة من أربعة مقاطع متنوعة القافية ، ولكن عليها بعض الملاحظات التالية:
1- عروض البيت الثالث (نسهرْ ) لا موجب لجزمه.
2- في البيت الخامس خرم، وعروضه لا موجب للوقوف عليها.
3- التفعيلة الثالثة (بذهب) تعرضت لزحاف (حلّ الوتد المجموع) الذي لم يذكره الخليل.
ومع ذلك فآمل أن يتفق معي الأخوة على كذب رواية البيت القائل :
تغن بالشعر إما كنت قائله * إن الغناء لهذا الشعر مضمار
وأن الرواية الصحيحة له :
تغن بالشعر مكسورا تردده * لحنا شجيا وشدو الكسر مضمار
ولمن لا يصدق هذه الرواية فليستمع للقصيدة التي اجتمع على تأليفها وتلحينها وغنائها عمالقة الموسيقى والطرب في القرن العشرين، وليحكم على عروضها الذي حاولت قدر طاقتي إصلاحه.
http://www.youtube.com/watch?v=XcUSdF1mIH4&feature=related