المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النقد الانطباعي أو التأثري



هدى عبد العزيز
13-07-2012, 02:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم :

إن أقدمَ منهجٍ للنقدِ ظهرَ في التاريخ قدْ كانَ المنهج الانطباعي أو التأثري , لكن هذا المنهج لم يختفِ قط بل ظل قائمًا وضروريًا حتى اليوم . والنقد الانطباعي له ارتباط وثيق بالقيمة , لذلك فهذا النوع من النقدِ غيرَ مستقلٍ عنِ المدح أو الذم . وهذا النقد يقومُ به أناس اعتادوا بحكم طول مزاولتهم لقراءة الأدب وفنونه أن يتذوقوا ما يقرؤون ثم يحكموا له بالجودة أو الرداءة .1

ويقصد بالنقد التأثري : هو النقد الذي تكون الدوافع الذاتية هي التي تتحكم فيه , بمعنى أن يكون تقويم الناقد للعمل الأدبي مبنياً على أساس ما يبعثه في نفسه , ومدى ما يستثير من ذكرياته وعواطفه الكامنة في ذاته . فهو يعتمد إلى حد كبير على الخلفية الاجتماعية والثقافية , والعوامل المؤثرة في تكوين شخصية الناقد وحده .وهذا الأسلوب في النقد هو الذي نشأ مع الإنسان , وغلب على حياته الأولى , فإذا نظر الناظر في رسم أو قرأ عملاً أدبياً , انفعلتْ نفسه بما أثارت لوحة الرسام , أو صوت المنشد , أو قصيدة الشاعر فيبدي رأيه غيرَ ناظرٍ إلى رأي غيره , ولا إلى طبيعة هذا الشيء الذي أثاره أو أثر فيه , وإنما يعبر في هذا الرأي عن عواطفِه ومشاعره الخاصة تجاه هذا الشيء.2

وقد كان يؤمن الدكتور محمد مندور (1907م ـ 1965م) بالانطباعية , ويرى أنها الثابت النقدي الكبير في التحولات المنهجية المختلفة ( اللغوية ـ التاريخية ـ الايدلوجية ....) وذلك لاعتقاده أن (( المنهج التأثري الذي يسخر منه اليوم بعض الجهلاء , ويظنونه منهجا بدائيا عتيقا باليا لا يزال قائما وضروريا وبديهيا في كل نقد أدبي سليم , مادام الأدب كله لا يمكن أن يتحول إلى معادلات رياضية أو إلى أحجام تقاس بالمتر والسنتي أو توزن بالغرام والدرهم ))
والنقد التأثري هو الأساس الذي يجب أن يقومَ عليه كل نقد سليم وذلك لأننا لا يمكن أن ندرك القيم الجمالية في الأدب بأي تحليل موضوعي ولا بتطبيق أية أصول أو قواعد تطبيقا آليا , وإنما تٌدرك الطعوم بالتذوق المباشر ثم نستعين بعد ذلك بالتحليل والقواعد والأصول في محاولة تفسير هذه الطعوم وتعليل حلاوتها أو مرارتها . 3

وهذا النوع من النقد له مدارسه في القديم والحديث فمن أولئك [ لانسون الفرنسي ] الذي يتبنى هذا النقد ويذود عنه في كتابه : [ منهج البحث في الأدب ] فهو يقول : لا نستطيع أن نتطلعَ إلى تعريف أو تقدير لصفات عمل أدبي أو قوته مالم نعرض أنفسنا قبل كل شيء لتأثيره , تعريضاً مباشراً .
وهذا الكلام قريب جداً من كلام واحد من كبار نقادنا القدماء وهو عبدالقادر الجرجاني الذي يُقِرُ بتأثير المشاعر في الأحكام الأدبية في قوله [ إذا رأيت البصير بجواهر الكلام يستحسن شعراً أو يستجيد نثراً ثم يجعل الثناء عليه من حيث اللفظ , فيقول حلو رشيق , وحسن أنيق , وعذب سائغ , وخلوب رائع , فاعلم أنه ليس ينبئك عن أحوال ترجع إلى أجراس الحروف , وإلى ظاهر الوضع اللغوي , بل إلى أمر يقع من المرء في فؤاده , وفضل يقتدحه العقل من زناده .. انتهى كلامه من كتابه : أسرار البلاغة .
و يقول القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني في قوله في الشعر((: وهو باب يضيق مجال الحجة فيه , ويصعب وصول البرهان إليه.))
ثم يقول : (( والشعر لا يحبب إلى النفوس بالنظر والمحاجة , ولا يحلى في الصدور بالجدال والمقايسة , وإنما بعطفها عليه بالقبول والطلاوة , ويقربه منها الرونق والحلاوة , وقد يكون الشيء متقناً محكماً , ولا يكون حلواً مقبولاً , ويكون جيداً وثيقاً , وإن لم يكن لطيفاً رشيقاً . انتهى كلامه من كتابه : الوساطة بين المتنبي وخصومه ))
قال الدكتور بدوي طبانة : (( ومثل هذه الآراء في أدبنا العربي وفي الآداب الإنسانية كثير , وكلها يدل على الاعتراف بهذا ( النقد التأثري (الذي تكون ذات الناقد فيه , واستجاباته الخاصة هي الأساس الذي يبنى عليه تقدير الأعمال الأدبية والحكم عليها بالجودة أو بالرداءة(( ويقول في موضع آخر : (( ومن هذا يتضح أن النقد التأثري يعبر دائماً عن الرأي الذاتي لصاحبه , ومدى استجابته للعمل الأدبي , وانفعاله به ,وفي هذا النقد كثيراً ما تتعارض الآراء بتعارض الميول والنزعات, واختلاف العواطف والانفعالات .(( هنا انتهى ما نقلته من كتاب الدكتور بدوي طبانة. 4

ولعلنا نرى أحيانا بعض النقاد (الأكاديميين) الذين يعتمدون المقياس الموضوعي فقط , قد أنتجوا لنا نقدا باردا لا حياة فيه حين يتناولون نصوصا يتم معالجتها وفق مقاييسهم المعروفة، ولكن ذلك يكون لسببين: أولهما عدم الاعتماد بشكل أو بآخر على الذائقة الشخصية أو إهمالها تماما، وثانيهما أن الناقد المعني لا يمتلك موهبة النقد, والنقطة الأخيرة تشبه إلى حد بعيد من يحمل شهادة راقية في الشعر العربي مثلا , وهو ليس بشاعر ولكنه قد يكون ناظما للشعر, وذلك لا يعني أنه شاعر حقا أو الذي يحمل شهادة عالية في الترجمة , ولكنه لا يستطيع ترجمة نص إبداعي ترجمة مبدعة. وقد جرى استعمال اصطلاح (النقد الأكاديمي) على كل نقد يحمل سمات التعالي على نتاجات المبدعين ويؤطرها في قوالب جامدة لا روح فيها ولا حياة. لكن الاعتماد على النقد الذي يأتي بوحي الذائقة لوحدها له مخاطر الانزلاق في مطب الذاتية والتقويم المنحاز. وهذا معناه الركون إلى الانطباعية ومالها من مخاطر لا تعطي العمل الأدبي حقه من التقويم الذي يستحقه. 5

المقياس الأوحد الذي تقوم عليه هذه المدرسة هو مقياس التأثير , فلا يُقال إن هذه القصيدة قصيدة كلاسيكية أو قصيدة رومانتيكية , بل يُقال إنها قصيدة جميلة أو رديئة , المهم هو شعور القارئ والناقد وليس إلا قارئا مرهف الحس , سليم الذوق , المهم هو التأثير الذي يجده المتلقي من النص .
والذي يُقال في الأدب يُقال في سائر الفنون , ليس الفن تصويرًا للحقيقة , فمن ذا الذي يعرف حقائق الأشياء ؟ ليس الفن التزاما بالواقع , فكل منا يرى الواقع من زاويته الخاصة .6

.................................................. ...

المراجع :

1ـ النقد الانطباعي في النقد المغربي الحديث , د: محمد يحي قاسمي , كاتب وأكاديمي مغربي, مقالة صدرت 2009م, موقع ديوان العرب . بتصرف.

2ـ من أنواع النقد الأدبي , الأستاذ خالد المحيميد , نوفمبر2009م ,( بتصرف ) مقالة نشرت في الرابط التالي :
http://khaled-m.com/2009/11/06/%D9%8...F%D8%A8%D9%8A/

3ـ المنهج الانطباعي النشأة التاريخية للانطباعية ( مفاهيمها وأسسها)
وعد العسكري )الحوار المتمدن - العدد: 2022 - 2007 / 8 / 29 ) ( بتصرف)
الرابط http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=106835

4ـ من أنواع النقد الأدبي , الأستاذ خالد المحيميد , نوفمبر2009م , ( بتصرف ) مقالة نشرت في الرابط التالي
http://khaled-m.com/2009/11/06/%D9%8...F%D8%A8%D9%8A/

5ـ فيصل عبد الوهاب ـ شاعر وناقد , ( بتصرف ) مقال نقدي .

http://www.shrooq2.com/vb//showthread.php?t=13381

6ـ من ( كتاب قضايا النقد الأدبي الأستاذ الدكتور بدوي طبانة عام 1404هـ , دار المريخ للنشر , الرياض , ص56 بتصرف).

.......

آمل لكم الفائدة .
تحيتي

نـورة
13-07-2012, 05:52 PM
شكرا لطرحك لهذه النافذة مرة أخرى
سلمت الأنامل :)

هدى عبد العزيز
13-07-2012, 06:04 PM
شكرا لطرحك لهذه النافذة مرة أخرى
سلمت الأنامل :)

شكرا لزيارتك أستاذة قمر المملكة :)
وفي كل الأحوال ستبقى ردودك جميلة ومحفزة للخير ,
جزاكِ الله خيرا
تقديري

زهرة متفائلة
22-07-2012, 02:19 AM
شكرا لطرحك لهذه النافذة مرة أخرى
سلمت الأنامل :)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

وأنا أقول بمثل ما قالت ( قمر )

أسأل الله أن ينوّر صحائف أعمالك على ما تقدمينه ، وأن يثقل به موازين حسناتك يوم القيامة ، وبارك الله بجهودك المميزة / اللهم آمين

ودمتِ ناشرة للعلم والخير معا

هدى عبد العزيز
22-07-2012, 02:55 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

وأنا أقول بمثل ما قالت ( قمر )

أسأل الله أن ينوّر صحائف أعمالك على ما تقدمينه ، وأن يثقل به موازين حسناتك يوم القيامة ، وبارك الله بجهودك المميزة / اللهم آمين

ودمتِ ناشرة للعلم والخير معا

أشكرك أختي زهرة متفائلة . منكِ نتعلم الصبر والثبات على الرغم من الصعوبات !
حياكِ الرحمن

محمد حواس
18-08-2012, 07:18 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذه أول مرة في التاريخ:) أدخل فيها هذا المنتدى، ويبدو أنني لن أخرج منه:)

أما عن موضوعك أختي هدى؛ فسأخبرك برأيي بعد تغيير نوعية الخط واللون؛ قد حالا دون قراءتي!

منتظر
20-08-2012, 03:27 AM
في الحقيقة قرأت الانطباع هنا بشكل مختلف تماماً عمّا نألفه ، إذ نتصور الجانب السلبي منه فقط

أما هنا فقد أهمل الجانب السلبي وتم التركيز على محاسنه ، والتشويق إليه

ممّا يجعل القارئ يتمنى لو كتب نقداً انطباعيّاً

لدي سؤال حول لانسون الفرنسي ، هو من المدرسة التاريخيّة في نقد النصوص ،

فهل تؤكدي لنا أستاذتنا الطيبة انطباعيته ؟

لك كل الشكر وكل عام وانت بألف خير

أم خليل
20-08-2012, 04:09 AM
استفدت الكثير هنا..
شكرا جزيلا أستاذة هدى
تحية عطرة

هدى عبد العزيز
20-08-2012, 10:25 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذه أول مرة في التاريخ:) أدخل فيها هذا المنتدى، ويبدو أنني لن أخرج منه:)
مرحبا أخي الكريم الطالب المعلم

أما عن موضوعك أختي هدى؛ فسأخبرك برأيي بعد تغيير نوعية الخط واللون؛ قد حالا دون قراءتي!


يبدو لي أنك سترتدي عدسات طبية قريًبا !! :)
لك ذلك إن شاء الله
تقديري

هدى عبد العزيز
20-08-2012, 10:28 PM
عذرا منك أخي الطالب المعلم ,, حاولتُ التغيير ولم أفلح وأعتقد أن السبب يعود في صعوبة حذف التنسيق , فهناك هوامش ينبغي تلوينها , لعلك تنسخه وتلصقه في برنامج ( وورد ) وتقوم بتغيير الخط إلى النوع الذي يناسبك وتلوين ما ترى تلوينه بما يناسبك ... وقراءة المقال ثم تدوين رأيك الكريم هنا ...

فائق تقديري وأكرر أسفي .

هدى عبد العزيز
20-08-2012, 10:39 PM
في الحقيقة قرأت الانطباع هنا بشكل مختلف تماماً عمّا نألفه ، إذ نتصور الجانب السلبي منه فقط

أما هنا فقد أهمل الجانب السلبي وتم التركيز على محاسنه ، والتشويق إليه

ممّا يجعل القارئ يتمنى لو كتب نقداً انطباعيّاً

لدي سؤال حول لانسون الفرنسي ، هو من المدرسة التاريخيّة في نقد النصوص ،

فهل تؤكدي لنا أستاذتنا الطيبة انطباعيته ؟

لك كل الشكر وكل عام وأنت بألف خير

أهلا بك أخي منتظر هنا , وأشكرك على التجاوب المثمر .
النقد التاريخي يمزج بين المنهجية والتأثرية ـ الانطباعية ـ فأصحابه يسيرون على خطى الأسس العلمية ولكن لا يخلو نقدهم من نظرات تأثرية تنم على الذوق .
لكن من وجهة نظري أن المدرسة التاريخية لا تسبر أغوار النصوص ولا تقف على مضامينها وهنا (http://arab-readers.com/vb/showthread.php?t=97)ستجد التفاصيل
تحيتي

هدى عبد العزيز
20-08-2012, 10:42 PM
استفدت الكثير هنا..
شكرا جزيلا أستاذة هدى
تحية عطرة


شكرا لك , بارك الله فيك أم جلال
تقديري

منتظر
22-08-2012, 09:35 AM
أهلا بك أخي منتظر هنا , وأشكرك على التجاوب المثمر .
النقد التاريخي يمزج بين المنهجية والتأثرية ـ الانطباعية ـ فأصحابه يسيرون على خطى الأسس العلمية ولكن لا يخلو نقدهم من نظرات تأثرية تنم على الذوق .
لكن من وجهة نظري أن المدرسة التاريخية لا تسبر أغوار النصوص ولا تقف على مضامينها وهنا (http://arab-readers.com/vb/showthread.php?t=97)ستجد التفاصيل
تحيتي

قبل أن أقرأ الرابط
أنثر عليك الشكر والثناء ياسميناً
ونتمنى أن نتعلم المزيد

ولي عودة بإذنه تعالى

منتظر
22-08-2012, 10:11 AM
اقتباسات من الرابط ومناقشتها
(( النقد التأثري أو الذاتي: ويمثله كل من (جول لومتر) و(وأناطول فرانس) وهو يرفض كل حكم على النصّ ))
يبدو أن النقد التأثري يعطي أحكاماً عاماً بصورة كلية ، وتقع بين الإطراء والاستهجان ، فيقال هذا شاعر فحل وذاك شويعر ، ولو سلمنا القول هذا كنا قد اختلفنا معه .

(( الأخذ بالروح العلمية : وتتمثل في البعد عن تلك المحاولات العديدة لاقتباس مناهج علمية, ينصح لانسون الباحث بالابتعاد عن تطبيق مناهج نابعة من علوم أخرى والابتعاد عن المعادلات العلمية والخطوط البيانية لأنها لا تفيد الدارس الأدبي في شيء وإنما تضفي عليه هالة كاذبة من النتائج ))
أيحق لنا أن نسأل هل كانت ثمة مخططات ومعادلات قبل لانسون ؟ ومن ابتدعها لو قلنا بوجودها ؟

(( معرفة النصوص الأدبية: ومقارنتها بعضها ببعض لنميز الفردي من الجماعي والأصيل من التقليدي,
وجمعها في انواع ومدارس وحركات ثم تحدي العلاقة بين هذه المجموعات وبين الحياة العقلية والأخلاقية والاجتماعية بتطبيق الخطوات التالية خلال دراسة أي نص وتكون معرفة النص بطرح الأسئلة التالية:
 هل نسبة النص صحيحة؟
 هل هذا النص كامل غير منقوص أو مشوه ؟
 ما هو تاريخ النص؟ ارتباطه بحادثة معينة في تاريخ المؤلف؟
 هل أولف النص في وقت واحد أم كان تأليفه بفترات متقطعة؟ ))
((( تغير النص من الطبعة الأولى إلى الطبعة الأخيرة.
كيف تكون النص من المسودة الأولى إلى الطبعة الأولى ؟ )))
(( إقامة المعنى الحرفي للنص بشرح مفرداته وتراكيبه وجمله.
اقامة المعنى الأدبي للنص. بشرحه وتحليله تحليلا أدبيا وتحديد معناه العام وإبراز ما تضمنه من قيم
عقلية وعاطفية وفنية ويتم ذلك بمعرفة توظيف المؤلف للغة توظيفا يختلف عن الإستعمال السائد لها وتحليل
ذلك)))
((( فهو يطلب بها دراسة حياة المؤلف دراسة دقيقة, لأن النص لم يظهر من عدم ,واهتم لانسون بمصادر المبدع
وأوصولة الأدبية بمختلف أنوعها المكتوبة والشفوية, فيفتح بذلك مجالا للدراسة عريضا)))
(((كانت اللانسونية رؤية تركيبية للجو النقدي والفلسفي والعلمي الذي ساد فرنسا في الربع الأخير من القرن التاسع عشر هجري [ يبدو أنه الميلادي ] )))

هذه الاقتباسات هي الأسس التي وضعها لانسون بحسب الرابط أعلاه ، على ما أظنّ لا يوجد بها أي دليل على الانطباع ، بل على العكس تنفي الانطباع والتأثر السريع غير العلمي ، وهذا لا يعني أن النقد منقطع نهائياً عن الانطباع ، فأساس كل عمل نقدي الانطباع والذوق أولاً ثم نلج في العلمية .
أكرر شكري وامتناني لكم يا أساتذتي الأكارم

شكراً لكم مرة أخرى

هدى عبد العزيز
22-08-2012, 07:34 PM
اقتباسات من الرابط ومناقشتها
(( النقد التأثري أو الذاتي: ويمثله كل من (جول لومتر) و(وأناطول فرانس) وهو يرفض كل حكم على النصّ ))
يبدو أن النقد التأثري يعطي أحكاماً عامة بصورة كلية ، وتقع بين الإطراء والاستهجان ، فيقال هذا شاعر فحل وذاك شويعر ، ولو سلمنا القول هذا كنا قد اختلفنا معه .
ليس دائما , النقد التأثري قد يُعطي أحكاما جزئية كذلك , فالنقد العربي القديم كان نقدا تأثريا جزئيا فيقولون أجمل بيت قالته العرب في الغزل وأجمل بيت قالته العرب في المدح وهذه كلها نظرات جزئية تخلو من التعليل العلمي أحيانا . كما أن العرب في أسواقهم القديمة مثال حي للنقد الجزئي التأثري الذي يفتقد التعليل أحيانا ويرجع إلى ذائقة الحكم من النقاد والشعراء ... فالنقد التأثري قد يكون جزئيا وقد يكون كليا بحديثه عن ظاهرة بشكل عام دون أن يتوغل في التفاصيل وكتب الأدب تحتوي كثيرا من هذه المواقف . ولا مجال هنا للتفاصيل .
(( الأخذ بالروح العلمية : وتتمثل في البعد عن تلك المحاولات العديدة لاقتباس مناهج علمية, ينصح لانسون الباحث بالابتعاد عن تطبيق مناهج نابعة من علوم أخرى والابتعاد عن المعادلات العلمية والخطوط البيانية لأنها لا تفيد الدارس الأدبي في شيء وإنما تضفي عليه هالة كاذبة من النتائج ))
أيحق لنا أن نسأل هل كانت ثمة مخططات ومعادلات قبل لانسون ؟ ومن ابتدعها لو قلنا بوجودها ؟
من وجهة نظري أن المنهج التاريخي كان موجودا قبل لانسون , وأسوق لك مثالا في تناقل الروايات الأدبية والتاريخية وحتى في الحديث الشريف كان يتحرى الرواة صحة الحديث أو الرواية بالبحث عنها من أكثر من مصدر , وهذا شكل من أشكال المنهج التاريخي ولا أعرف أمة من الأمم عنيت بالمنهج التاريخي كالأمة الإسلامية عبر عصورها المختلفة .. حتى كتاب الأغاني للأصفهاني في أحد وجوهه نقل تاريخي ففي بداية كل قصة سلسلة للرواة .. أنا أتحدث هنا عن المنهج التاريخي ككل .... أما بالنسبة للنقد فأرى أن كتاب طبقات الشعراء يمثل المنهج التاريخي .. فقد وضع لنفسه أسسا منهجية وسار عليها الناقد ابن سلام الجمحي ... كما أن ابن طباطبا في كتابه عيار الشعر كان يؤرخ لظواهر كثيرة إبداعية بروح ناقد منهجي في عصر مبكر جدًا ..... ولا أريد أن نجعل من الأدب الغربي فقط مثالا للتميز ..فالنقد العربي القديم يحتوي من صنوف الجمال والتعبير والمنهجية الأمر الكثير ..

(( معرفة النصوص الأدبية: ومقارنتها بعضها ببعض لنميز الفردي من الجماعي والأصيل من التقليدي,
وجمعها في انواع ومدارس وحركات ثم تحدي العلاقة بين هذه المجموعات وبين الحياة العقلية والأخلاقية والاجتماعية بتطبيق الخطوات التالية خلال دراسة أي نص وتكون معرفة النص بطرح الأسئلة التالية:
 هل نسبة النص صحيحة؟
 هل هذا النص كامل غير منقوص أو مشوه ؟
 ما هو تاريخ النص؟ ارتباطه بحادثة معينة في تاريخ المؤلف؟
 هل أولف النص في وقت واحد أم كان تأليفه بفترات متقطعة؟ ))
((( تغير النص من الطبعة الأولى إلى الطبعة الأخيرة.
كيف تكون النص من المسودة الأولى إلى الطبعة الأولى ؟ )))
(( إقامة المعنى الحرفي للنص بشرح مفرداته وتراكيبه وجمله.
اقامة المعنى الأدبي للنص. بشرحه وتحليله تحليلا أدبيا وتحديد معناه العام وإبراز ما تضمنه من قيم
عقلية وعاطفية وفنية ويتم ذلك بمعرفة توظيف المؤلف للغة توظيفا يختلف عن الإستعمال السائد لها وتحليل
ذلك)))
((( فهو يطلب بها دراسة حياة المؤلف دراسة دقيقة, لأن النص لم يظهر من عدم ,واهتم لانسون بمصادر المبدع
وأوصولة الأدبية بمختلف أنوعها المكتوبة والشفوية, فيفتح بذلك مجالا للدراسة عريضا)))
(((كانت اللانسونية رؤية تركيبية للجو النقدي والفلسفي والعلمي الذي ساد فرنسا في الربع الأخير من القرن التاسع عشر هجري [ يبدو أنه الميلادي ] )))

هذه الاقتباسات هي الأسس التي وضعها لانسون بحسب الرابط أعلاه ، على ما أظنّ لا يوجد بها أي دليل على الانطباع ، بل على العكس تنفي الانطباع والتأثر السريع غير العلمي ، وهذا لا يعني أن النقد منقطع نهائياً عن الانطباع ، فأساس كل عمل نقدي الانطباع والذوق أولاً ثم نلج في العلمية .
أكرر شكري وامتناني لكم يا أساتذتي الأكارم

أرى العكس تماما فدراسات لانسون هي تأثرية في وجه من وجوهها ولديك في الرابط شاهد (( 2- المزج بين الذوق والمعرفة:وهما في الحقيقة أساس اللانسونية حيث جمع بهما بين النقد العلمي والنقد التأثري
يأخذ من النقد العلمي وهو جملة الأشياء التي تكمن فيها الروح العلمية إضافة إلى الخطوات العملية
الخاصة بتحقيق الأثر الأدبي وشرحه والحكم عليه.
أما النقد التأثري(الذوق) فهو يرى إن الذوق ضروري شريطة أن يبقى وثيقة تبين ذوق أصاحبها)) لكن المسألة في درجة الاعتماد على التأثرية ...!

شكراً لكم مرة أخرى

وتبقى هذه وجهة نظري
تقديري لتجاوبك

محمد حواس
22-08-2012, 08:38 PM
لا عليك أختي هدى، فقد غيرته بما يتوافق ونظارتي :) بعد إذن الجميع طبعًا:)


و النقد الذي تكون الدوافع الذاتية هي التي تتحكم فيه , بمعنى أن يكون تقويم الناقد للعمل الأدبي مبنياً على أساس ما يبعثه في نفسه , ومدى ما يستثير من ذكرياته وعواطفه الكامنة في ذاته . فهو يعتمد إلى حد كبير على الخلفية الاجتماعية والثقافية , والعوامل المؤثرة في تكوين شخصية الناقد وحده
وأي نقد غير هذا؟

سأخبرك بشيء[ولعلك تحللينه]:
عندما أذهب لشراء ملابسي مثلا؛ فإن أول ما تقع عليه عيني من الوهلة الأولى ويعجبني ويشدني إليه؛ يكون لا رجعة في شرائه، بغض النظر عن أي شيء آخر.

على مثل هذا تعودت في مثل هذه الأمور، وعندما سألني أصدقائي عن سر هذا التصرف، قلت لهم: هكذا أنا أحب"الانطباع الأول".

حتى صارت"نظرية الانطباع الأول" عرفًا بيننا، لدرجة أن بعض الخلان اكتسبوها مني!

وصدقيني إن قلت إنني ما ندمت يومًا على اختيار شيء بهذه الطريقة.

وكما ذكرت:

وهذا الأسلوب في النقد هو الذي نشأ مع الإنسان , وغلب على حياته الأولى
فيبدو أن هذا الأسلوب فطري طبعت عليه الأدمغة ووافق الوجدان! بدائي أنا إذن:)


لكن الاعتماد على النقد الذي يأتي بوحي الذائقة لوحدها له مخاطر الانزلاق في مطب الذاتية والتقويم المنحاز. وهذا معناه الركون إلى الانطباعية ومالها من مخاطر لا تعطي العمل الأدبي حقه من التقويم الذي يستحقه.

في مقابل هذه العيوب للنقد الفطري- نجد عيوبًا للنقد الموضوعي أو الأكاديمي، ذكرت:


ولعلنا نرى أحيانا بعض النقاد (الأكاديميين) الذين يعتمدون المقياس الموضوعي فقط , قد أنتجوا لنا نقدا باردا لا حياة فيه حين يتناولون نصوصا يتم معالجتها وفق مقاييسهم المعروفة


وقد جرى استعمال اصطلاح (النقد الأكاديمي) على كل نقد يحمل سمات التعالي على نتاجات المبدعين ويؤطرها في قوالب جامدة لا روح فيها ولا حياة..
وهذا يعني أن لكل مذهب عيوبه ونواقصه، وكذلك مميزات.

وإن كان للنقد الانطباعي مميزات أكثر في نظري؛ فإننا قد نكون أكثر نجاحًا إذا جمعنا بين المنهجين؛ فكل فن له أساسيات وفروع، فإن حكمنا على الأسس بمنهج موضوعي ثم أعملنا نظرة التأثر والانطباع فيما خلا ذلك من فروع؛ فأعتقد أننا سنولد منهجًا جديدًا ذا مميزات أكثر وعيوب أقل.

شكرًا لك أستاذة هدى على موضوعاتك القيمة التي تستحث الفِكْر وتحرك الفُكَر.

هدى عبد العزيز
23-08-2012, 08:12 AM
لا عليك أختي هدى، فقد غيرته بما يتوافق ونظارتي بعد إذن الجميع طبعًا

زاد المقالُ بهاءً بعد تنسيقك أخي الطالب المعلم .


وأي نقد غير هذا؟

أنت تقف في صف التأثرية . حيثُ الشعور الأول والصدق الأكبر.


سأخبرك بشيء[ولعلك تحللينه]:
عندما أذهب لشراء ملابسي مثلا؛ فإن أول ما تقع عليه عيني من الوهلة الأولى ويعجبني ويشدني إليه؛ يكون لا رجعة في شرائه، بغض النظر عن أي شيء آخر.

على مثل هذا تعودت في مثل هذه الأمور، وعندما سألني أصدقائي عن سر هذا التصرف، قلت لهم: هكذا أنا أحب"الانطباع الأول".

حتى صارت"نظرية الانطباع الأول" عرفًا بيننا، لدرجة أن بعض الخلان اكتسبوها مني!

وصدقيني إن قلت إنني ما ندمت يومًا على اختيار شيء بهذه الطريقة.

أشبهك في ذلك , لكني أتفحص الألوان ونوع القماش أيضًا . فليس كل رداء نحبه يناسبنا.


فيبدو أن هذا الأسلوب فطري طبعت عليه الأدمغة ووافق الوجدان! بدائي أنا

كلا لست بدائيا , بل إنسانا يُقدر العاطفة والإحساس .
إنْ لم يلمسِ الأدب إحساسنا ويؤثرْ في وجدانِنا فلا يستحق أن يُسمى أدبًا بل كتابة منهجية علمية أو نظما باردًا لا روح فيه ولا حياة . ومن هنا اكتسب النقد التأثري أهميته.

وهذا يعني أن لكل مذهب عيوبه ونواقصه، وكذلك مميزات.

وإن كان للنقد الانطباعي مميزات أكثر في نظري

أوجزتَ غاية المقال في عبارة .


شكرًا لك أستاذة هدى على موضوعاتك القيمة التي تستحث الفِكْر وتحرك الفُكَر

بل الشكرَ لك , قد وهبتَ مقالي ثراءً وتميزًا بردك الذي يدل على سعة في التأمل والتدبر حتى وصلتَ إلى لبابِه .
بارك الله فيك أستاذ الطالب المعلم .

أمل طالبة
23-08-2012, 09:42 AM
مشكورة أستاذة هدى على ما طرحت
وبالفعل موضوع قيم وشائق
أريد أن أطرح سؤالا :
في الحقيقة درست الانطباعية ومما أذكر أن لها عدة تسميات من بينها المنهجية (أي النقد المنهجي)
هل التسمية صحيحة ولماذا أطلق عليها المنهجية ؟؟ مع علمك أن هذا النوع من النقد لايعتمد على المنهجية بل هو تذوقي وفطري محض

هدى عبد العزيز
23-08-2012, 09:53 AM
مشكورة أستاذة هدى على ما طرحت
وبالفعل موضوع قيم وشائق
أريد أن أطرح سؤالا :
في الحقيقة درست الانطباعية ومما أذكر أن لها عدة تسميات من بينها المنهجية (أي النقد المنهجي)
هل التسمية صحيحة ولماذا أطلق عليها المنهجية ؟؟ مع علمك أن هذا النوع من النقد لايعتمد على المنهجية بل هو تذوقي وفطري محض

سؤالٌ ذكيٌ جدًا ...وقد وقعتِ على ما أهملناه ...
سأعود إن شاء الله إليه
تحيتي

أمل طالبة
23-08-2012, 10:39 AM
سؤالٌ ذكيٌ جدًا ...وقد وقعتِ على ما أهملناه ...
سأعود إن شاء الله إليه
تحيتي

مشكورة أستاذة على الاهتمام وفي انتظار ردك الكريم
وما هذا إهمال منك أستاذتي الفاضلة وإنما نسيان جبلنا عليه نحن البشر........
أعتذر عن أخطائي التي لا أجد لها عذرا غير ضعفي في اللغة
فأما شائق فقد أخطأت عند الكتابة وكان قصدي شيّق
ولكن سؤالا والمنهجية لم أفهم خطئي أين يكمن؟؟فأرجو منك التوضيح حتى أتدارك أخطائي في الأيام المقبلة

هدى عبد العزيز
23-08-2012, 08:44 PM
مشكورة أستاذة على الاهتمام وفي انتظار ردك الكريم
وما هذا إهمال منك أستاذتي الفاضلة وإنما نسيان جبلنا عليه نحن البشر........
أعتذر عن أخطائي التي لا أجد لها عذرا غير ضعفي في اللغة
فأما شائق فقد أخطأت عند الكتابة وكان قصدي شيّق
ولكن سؤالا والمنهجية لم أفهم خطئي أين يكمن؟؟فأرجوا منك التوضيح حتى أتدارك أخطائي في الأيام المقبلة

أهلا بك من جديد.
كلنا هنا يتعلم من الآخر, لأن العلم لم يحزه إنسان واحد (وَفَوْقَ كُلّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ )
بالنسبة للأخطاء :
1ـ شيق :الأفصح ( شائق ).
2ـ سؤال : الصواب (سؤالا) حقها النصب وعلامة نصبها تنوين الفتح لأنها نكرة وتلحقها الألف في هذه الحالة .
3ـ منهجية : الصواب ( المنهجية ) للتناسب مع السياق . فكلمة ( التسمية ) معرفة وهي سابقة لها .
والله أعلم .

هدى عبد العزيز
23-08-2012, 08:55 PM
في الحقيقة درستُ الانطباعية , ومما أذكر أن لها عدة تسميات من بينها المنهجية (أي النقد المنهجي)
هل التسمية صحيحة ولماذا أطلق عليها المنهجية ؟؟ مع علمك أن هذا النوع من النقد لايعتمد على المنهجية بل هو تذوقي وفطري محض

لماذا أقول أن سؤالك ذكي أختي أمل لأنكِ تلمحين إلى جوابي السابق في قولي:


أهلا بك أخي منتظر هنا , وأشكرك على التجاوب المثمر .
النقد التاريخي يمزج بين المنهجية والتأثرية ـ الانطباعية ـ فأصحابه يسيرون على خطى الأسس العلمية ولكن لا يخلو نقدهم من نظرات تأثرية تنم على الذوق .
لكن من وجهة نظري أن المدرسة التاريخية لا تسبر أغوار النصوص ولا تقف على مضامينها
ما دعاني لقول ذلك هو شعوري العميق بأن النقد التأثري لا يكفي لسبر النصوص على الرغم من أهميته وتعظيمي لشأنه, فهو اللبنة الأولى للنقد.
أدعو إلى النقد التكاملي , فهو من وجهة نظري يمنح النصوص أبعادًا شتى , ويوسع من أفقها .
لكن كان ينبغي أن أقولَ ( المنهج العلمي والمنهج التأثري ) في المقتبس الأول حتى تتضح الصورة في أذهان القراء .
أشكرك, فوقوفك الدقيق جعلني أدقق في ردودي .

منتظر
24-08-2012, 10:11 PM
الحوار شيء ضروري ونافع
اسمحي لي أستاذتي الطيبة ببعض النقاط لنتحاور فيها

(( من وجهة نظري أن المنهج التاريخي كان موجودا قبل لانسون , وأسوق لك مثالا في تناقل الروايات الأدبية والتاريخية وحتى في الحديث الشريف كان يتحرى الرواة صحة الحديث أو الرواية بالبحث عنها من أكثر من مصدر , وهذا شكل من أشكال المنهج التاريخي ولا أعرف أمة من الأمم عنيت بالمنهج التاريخي كالأمة الإسلامية عبر عصورها المختلفة .. حتى كتاب الأغاني للأصفهاني في أحد وجوهه نقل تاريخي ففي بداية كل قصة سلسلة للرواة .. أنا أتحدث هنا عن المنهج التاريخي ككل .... أما بالنسبة للنقد فأرى أن كتاب طبقات الشعراء يمثل المنهج التاريخي .. فقد وضع لنفسه أسسا منهجية وسار عليها الناقد ابن سلام الجمحي ... كما أن ابن طباطبا في كتابه عيار الشعر كان يؤرخ لظواهر كثيرة إبداعية بروح ناقد منهجي في عصر مبكر جدًا ..... ولا أريد أن نجعل من الأدب الغربي فقط مثالا للتميز ..فالنقد العربي القديم يحتوي من صنوف الجمال والتعبير والمنهجية الأمر الكثير .. ))
ما جئت به متفق معك به مئة بالمئة ، لكن
كان سؤالي عن المخططات البيانية والمعادلات هل كان لها وجود قبل لانسون ؟ أَظنّ أن لا وجود لها حتى مجيء القرن العشرين .

(( النقد العربي القديم كان نقدا تأثريا جزئيا فيقولون أجمل بيت قالته العرب في الغزل وأجمل بيت قالته العرب في المدح وهذه كلها نظرات جزئية تخلو من التعليل العلمي أحيانا ))
أتفق معك بما قاله العرب بأنه حكم انطباعي لكن ليس جزئياً ، فمن يقول هذا أفضل ما قالت العرب ، هل هذا حكم عام أو جزئي ؟
نقول فلان أفضل شاعر ، حكم انطباعي عام ، لأننا شملنا كلّ الشعراء من زاوية الحكم ، وكذلك الحكم على البيت الشعريّ بأنه خير ما قالته العرب ، ففيه الشمول والعموم ، والتخصص والجزئية من طرف آخر ، ومن وجهة نظري أنه حكم عام ، وبالتأكيد اختلاف الرأي مسألة طبيعيّة . وللتأكيد قد يشمل الاثنين معاً الحكم الانطباعي
ومن هنا فقولهم إن البيت ( كذا ) أفضل بيت في الهجاء يبدو لي أنه حكم عام ؛ لأنه شمل الشعر العربي كله ، وتوّجه ببيت واحد .

أكرر شكري وامتناني منك أستاذتي الكريمة

لكم تحيتي

هدى عبد العزيز
24-08-2012, 11:48 PM
كان سؤالي عن المخططات البيانية والمعادلات هل كان لها وجود قبل لانسون ؟ أَظنّ أن لا وجود لها حتى مجيء القرن العشرين .
البيانات والمعادلات في المنهج التاريخي كانت موجودة في علم الجرح والتعديل ... بسبب حرص الفقهاء والمحدثين على الدقة في النقل. فوضعوا الأسس والمناهج الدقيقة ... أما في النقد فالأمر مختلف , كان يضع كل ناقد أسسا مختلفة خاصة به في تأليفه لكتابه , فمنهج عبدالله بن المعتز يختلف عن منهج ابن قتيبة مع أن هناك وجوهٌ مشتركة بينهما ...
لكن النقد الغربي يهتم كثيرا بالتقعيد والتأسيس ووضع الأطر والشكل والمصطلحية , في حين يفتقد لروح النقد العربي الصادقة . وحرارة العاطفة وصدق الموهبة الشاعرية العربية !


أتفق معك بما قاله العرب بأنه حكم انطباعي لكن ليس جزئياً

أعني بقولي النقد الجزئي :
أن الناقد العربي القديم كان يقف على البيت الواحد ليعبرَ عن رأيه , ولا يقف على كامل القصيدة تحليلا وتأملا دقيقا , فعبد القاهر الجرجاني كان يقف على البيت الواحد ليعبرَ عنه , وكان عبد الله بن المعتز يفعل ذلك في كتابه البديع , وابن قتيبة , وابن طباطبا ..
لم نجد ناقدا عربيا قديما يشرع في تحليل قصيدة كاملة محاولا الوصول إلى خلاصةٍ نقدية وأسسٍ منهجية وقواعدَ يسير عليها في تحليل القصيدة ليستنبط منها الفكرة والأغراض الفرعية والعاطفة المتلونة والصور الكثيفة أو الجزئية ....
ومن أمثلة ذلك عنايتهم بالبيت الواحد في باب الأجمل والأفضل في غرض من الأغراض ....

أشكر لك أدب الحوار وروح الاستمرار .

منتظر
25-08-2012, 12:16 AM
لم نجد ناقدا عربيا قديما يشرع في تحليل قصيدة كاملة

يبدو أن الباقلاني كانت له وقفة متكاملة مع المعلقة ، وله خلفيات أيديولوجية ثابتة في قراءته

شكرا لك أستاذتي

هدى عبد العزيز
25-08-2012, 02:41 AM
لم نجد ناقدا عربيا قديما يشرع في تحليل قصيدة كاملة

يبدو أن الباقلاني كانت له وقفة متكاملة مع المعلقة ، وله خلفيات أيديولوجية ثابتة في قراءته

شكرا لك أستاذتي

وعليك السلام من جديد
احترامي لسعة قراءاتك لكنك نسيت أن الباقلاني حينما وقف على قصيدة امرئ القيس وقصيدة البحتري لم يقف عليهما إلا لغرض بيان قصورهما وتوثيق إعجاز القرآن وليس لبيان أصالة القصيدتين أو توضيح نواحي تميزهما . ولم نجد روح الناقد العادل في عرضه أبدًا .
وهذا ما وقفَ عليه محقق الكتاب السيد أحمد صقر . إلا إن كنتَ تُعارضه وتعارضني فأنا أحترم رأيك .
تقديري

منتظر
25-08-2012, 06:57 AM
وعليكم السلام وحمة الله
قلتُ أن الباقلاني له خلفيات في قراءته ، وبالتأكيد فتلك الخلفيات لها أثر تجعل من القراءة غير عادلة ، لكنها قراءة كانت من الوجه الآخر على القصيدة بكاملها

شكرا لك أستاذتنا

اوزان القوافي
26-08-2012, 03:00 PM
جزاك الله خيرا

هدى عبد العزيز
21-09-2012, 06:22 PM
وعليكم السلام وحمة الله
قلتُ أن الباقلاني له خلفيات في قراءته ، وبالتأكيد فتلك الخلفيات لها أثر تجعل من القراءة غير عادلة ، لكنها قراءة كانت من الوجه الآخر على القصيدة بكاملها

شكرا لك أستاذتنا

وعليك السلام
لا يُمكن أن نعمم قراءة نقدية واحدة كلية مبتورة على النقد العربي القديم .
لا يحق أن نقول أن من مزايا النقد العربي القديم القراءة الكلية للنص في ظل قراءة واحدة مبتورة ...
أشكرك وأحترم وجهة نظرك ..
تحيتي

هدى عبد العزيز
21-09-2012, 06:23 PM
جزاك الله خيرا

أجمعين

عبق الياسمين
09-06-2015, 12:05 AM
جزاكِ الله الحسنى وزيادة أختي (هدى)

نحن هنا
30-07-2015, 08:59 AM
جريدة الرياض (http://www.alriyadh.com/771519)

هدى عبد العزيز
28-09-2015, 03:51 PM
شكراً

عفوا أختي الجميلة نسمة رمضان
حُييتِ

هدى عبد العزيز
28-09-2015, 11:55 PM
جزاكِ الله الحسنى وزيادة أختي (هدى)

أجمعين عزيزتي عبق الياسمين .